الجلفة إنفو للأخبار - إنشاء المتحف البلدي للكشاف بالجلفة ... في بادرة هي الأولى من نوعها وطنيا
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | إنشاء المتحف البلدي للكشاف بالجلفة ... في بادرة هي الأولى من نوعها وطنيا
إنشاء المتحف البلدي للكشاف بالجلفة ... في بادرة هي الأولى من نوعها وطنيا
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تم بمدينة الجلفة تدشين مقر المتحف البلدي للكشاف في بادرة هي الأولى من نوعها على المستوى الوطني تم تجسيدها من  طرف جمعية عمداء الكشافة.

وأشرفت السلطات المحلية للولاية في إطار تنفيذ برنامج الاحتفالات المخلدة  للذكرى الـ 56 لعيدي الاستقلال والشباب على تدشين هذه النواة التي كانت ثمار  مجهودات جماعية لعدد من المنضوين بجمعية عمداء الكشافة، حيث تم استغلال مقر  الكنيسة الذي يعد معلما تاريخيا للمنطقة تم المحافظة على شكله المعماري الذي  يتوسط المدينة.

 وفي تصريح لـ"وأج" أكد السيد بوخلخال أحمد، مسؤول لجنة إنشاء المتحف البلدي لكشاف، بأن "هذه الخطوة المتميزة لم تأتي من العدم بل كانت نتاج مداولة بين  أعضاء جمعية عمداء الكشافة -الموفون بالعهد- بغية سعي متواصل وحثيث من أجل ربط  حلقة القدماء - جيل الأمس بالجيل الصاعد."

وأضاف السيد بوخلخال الذي بقي متشبثا ببذلة الكشاف ومنصبا عمله على حفظ  التراث "أن التفكير في إقامة معارض مناسبتية وأبواب مفتوحة حول الكشافة لم  ترقى للعمداء بقدر ما كان تفكيرهم منصبا حول فكرة إنشاء متحف يجمع كل التاريخ الكشفي و يحفظ ذاكرته للأجيال المتعاقبة."

 وبعد جهد حثيث من طرف الكشفي "عطية بن غربي" لمدة فاقت ستة أشهر لأجل الحصول على  مقر لتجسيد الفكرة -يقول السيد بوخلخال- تم "الحصول على الصرح التاريخي الذي  يتوسط المدينة ليتم الانتقال إلى مرحلة أخرى وبجهد جماعي ومن العدم إلى توفير  و جمع المعلومات والصور الفوتوغرافية ومقتنيات النشاط الكشفي".

وأشار السيد بوخلخال إلى أنه وفي هذه المرحلة يأتي جمع الكثير من المعلومات  ولقيت المبادرة مساعدة تقنية لتأمين مقر المتحف من طرف المحافظة السامية  لتطوير السهوب في الوقت الذي خصت عدة أجنحة تبرز تاريخ الكشافة على مختلف  الأصعدة عالميا وعربيا وطنيا، وكذا محليا بولاية الجلفة هذه الأخيرة التي خص  لها جناح يبرز النشاط الكشفي لمختلف الأفواج لاسيما منها أعرق الأفواج المحلية ويتعلق الأمر بفوج "الأمل" الذي تأسس عام 1939.

 والجدير بالذكر يجد الزائر للمتحف البلدي للكشافة الذي يتوسط حديقة "سعيدي  فوضيل" ضالته لمعرفة الكثير من خبايا الكشافة وتاريخها الحافل، ناهيك عن صور  فوتوغرافية تعود بذاكرة الكثيرين محليا لمن أسسوا الأفواج أو لمن كانوا نشطين  في العمل الكشفي الذي يعتبر أحد أوجه العمل التضامني الجماعي ومدرسة لتربية الأجيال على مد العصور والأزمنة.

صور العميد "أحمد بوخلخال"

 

 

عدد القراءات : 1978 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

tayeb
(زائر)
19:54 08/07/2018
ان شاء الله تكون مرحلة عابرة الى الامام والتقدم والرقي نحو الافضل بفضل هاذه الوجوه النيرة وسوفى نسعى جاهدا لجمع الشمل ونصفي قلوبنا والشى المأسف الذي صادفني عند لقاء احبتي من مجموعة قدماء الكشافة انني لم ارى كل الاسرة الكشفية وذالك لأسباب لا نعلمها وايضا تفاجأت من صورة نادرة للامام رحمه الله سي عطية مع فوج الكشافة الاسلامية عام 1968 لم أجدها في المعرض فأنا بنفسي أهديتها لهم بمناسبة انشاء المتحف فلا بد ان نكونوا بفضل الله وبفضل هاته الرجال الطيبة يد واحدة لأننا نسعى جاهدا لتطوير هاته البلاد وأتمني لأحبتي الذي لم أرهم ان يكونوا بألف خير وأرجوا أن يتجدد اللقاء ونكونوا مع بعض دائما. ودمنا أوفياء لعهدنا ح.طيب من قدماء الكشافة
تعقيب : ابن وسط المدينة
(زائر)
8:15 09/07/2018
يا سي الطيب حساني ... الكثير يعرف اخلاصك وحبك للجلفة وغيرتك عليها وعلى المصلحة العامة ، وكم أفنيت عمرك في العمل التطوعي . ربي يجازيك ويعطيك الصحة على ما قدمته للجلفة . و على كتابتك بالعربية حتى وأنت مفرنس وغير متعود .
أتمنى أن لا يكون هذا المتحف مؤقتا ثم يندثر كما جرى لمركز الإعلام الآلي الذي كان في مقر الكنيسة وجهزه الوزير الأسبق شريف رحماني وسمي على المرحوم الشيخ سي عطية مسعودي رحمة الله عليه .... وذهب في في خبر كان بتجهيزاته وحتى لوحة التدشين لم تسلم ... الله يجيب الخير .
رحمون احمد
(زائر)
0:11 10/07/2018
عمل وانجاز رائع ، يحق لنا أن نفتخر به، وكل احترامنا وتقديرنا لآبائنا من الرواد والعمداء وللجيل الأول وخاصة من الذين ما زالوا ينافحون على الحركة الكشفية بولايتنا ويقدمون يوما بعد يوم هذه القيمة الغالية والعالية من معاني المواطنة والمسؤولية الكبيرة والوفاء لمبادئ الكشافة الاسلامية الجزائرية، كلمات هي وعبارات لا تفي مدى اعتزازنا بما تقدمونه، فأنتم بنا صور دائر وجبال راسيات.
فوج الأصالة-الادريسية
(زائر)
13:51 10/07/2018
كم هو رائع أن نجد مثل هذه المعارض و التي تبين الحقب التاريخية التي مرت بها الكشفية في ولاية الجلفة و مدى مشاركة أبناء الكشافة في الثورة و مرحلة ما بعدها في البناء و التشييد و ذلك من أجل غرس حب هذه المدرسة في الأجيال القادمة لمواصلة المسيرة على نهج من سبقهم... تحياتنا الكشفية لأبائنا و عمدائنا...
ابراهيم
(زائر)
13:44 11/07/2018
ممن نشرت صورهم صورة المرحوم رحماني عبد القادر بن لقصير اطار سامي في الدولة الجزائرية مثقف وصل الى مراكز رائدة ابان حكم الراحل هواري بومدين لايعرف عنه الكثيرون الان .

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

ابراهيم (زائر) 13:44 11/07/2018
ممن نشرت صورهم صورة المرحوم رحماني عبد القادر بن لقصير اطار سامي في الدولة الجزائرية مثقف وصل الى مراكز رائدة ابان حكم الراحل هواري بومدين لايعرف عنه الكثيرون الان .
فوج الأصالة-الادريسية (زائر) 13:51 10/07/2018
كم هو رائع أن نجد مثل هذه المعارض و التي تبين الحقب التاريخية التي مرت بها الكشفية في ولاية الجلفة و مدى مشاركة أبناء الكشافة في الثورة و مرحلة ما بعدها في البناء و التشييد و ذلك من أجل غرس حب هذه المدرسة في الأجيال القادمة لمواصلة المسيرة على نهج من سبقهم... تحياتنا الكشفية لأبائنا و عمدائنا...
رحمون احمد (زائر) 0:11 10/07/2018
عمل وانجاز رائع ، يحق لنا أن نفتخر به، وكل احترامنا وتقديرنا لآبائنا من الرواد والعمداء وللجيل الأول وخاصة من الذين ما زالوا ينافحون على الحركة الكشفية بولايتنا ويقدمون يوما بعد يوم هذه القيمة الغالية والعالية من معاني المواطنة والمسؤولية الكبيرة والوفاء لمبادئ الكشافة الاسلامية الجزائرية، كلمات هي وعبارات لا تفي مدى اعتزازنا بما تقدمونه، فأنتم بنا صور دائر وجبال راسيات.
tayeb (زائر) 19:54 08/07/2018
ان شاء الله تكون مرحلة عابرة الى الامام والتقدم والرقي نحو الافضل بفضل هاذه الوجوه النيرة وسوفى نسعى جاهدا لجمع الشمل ونصفي قلوبنا والشى المأسف الذي صادفني عند لقاء احبتي من مجموعة قدماء الكشافة انني لم ارى كل الاسرة الكشفية وذالك لأسباب لا نعلمها وايضا تفاجأت من صورة نادرة للامام رحمه الله سي عطية مع فوج الكشافة الاسلامية عام 1968 لم أجدها في المعرض فأنا بنفسي أهديتها لهم بمناسبة انشاء المتحف فلا بد ان نكونوا بفضل الله وبفضل هاته الرجال الطيبة يد واحدة لأننا نسعى جاهدا لتطوير هاته البلاد وأتمني لأحبتي الذي لم أرهم ان يكونوا بألف خير وأرجوا أن يتجدد اللقاء ونكونوا مع بعض دائما. ودمنا أوفياء لعهدنا ح.طيب من قدماء الكشافة
تعقيب : ابن وسط المدينة
(زائر)
8:15 09/07/2018
يا سي الطيب حساني ... الكثير يعرف اخلاصك وحبك للجلفة وغيرتك عليها وعلى المصلحة العامة ، وكم أفنيت عمرك في العمل التطوعي . ربي يجازيك ويعطيك الصحة على ما قدمته للجلفة . و على كتابتك بالعربية حتى وأنت مفرنس وغير متعود .
أتمنى أن لا يكون هذا المتحف مؤقتا ثم يندثر كما جرى لمركز الإعلام الآلي الذي كان في مقر الكنيسة وجهزه الوزير الأسبق شريف رحماني وسمي على المرحوم الشيخ سي عطية مسعودي رحمة الله عليه .... وذهب في في خبر كان بتجهيزاته وحتى لوحة التدشين لم تسلم ... الله يجيب الخير .
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات