الجلفة إنفو للأخبار - الجلفاويون يتحركون لحماية محطة القطار القديمة ... والسلطات الولائية مدعوة لتثمين المعلم!!
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | الجلفاويون يتحركون لحماية محطة القطار القديمة ... والسلطات الولائية مدعوة لتثمين المعلم!!
وسط مطالب بوضع دفتر شروط لتثمين وحماية المحطة والجسور القديمة
الجلفاويون يتحركون لحماية محطة القطار القديمة ... والسلطات الولائية مدعوة لتثمين المعلم!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

آليات ثقيلة جاءت من العاصمة من المؤسسة الوطنية للاسترجاع بالرويبة ... مواطنون واعلاميون من مدينة الجلفة ومسؤولون تنفيذيون بمعية النائب لخضر ابراهيمي ... الكل متجنّد من أجل الحفاظ على محطة القطار القديمة بمدينة الجلفة والتي يفوق عمرها قرنا من الزمان وتشكل تراثا معماريا وواجهة للنقل لطالما سافر بواسطتها سكان الجلفة وما جاورها طيلة القرن السابق.

بداية القضية تعود الى الصفقة القائمة ما بين مديرية أملاك الدولة بالجلفة والمؤسسة الوطنية للاسترجاع من أجل التكفل بنزع العوارض الحديدية للسكة الحديدية والتي بدأت أصداؤها عبر شبكات التواصل الاجتماعي وسط استنكار وغضب شديدين للجلفاويين وتجند في الميدان. ولكن قبل ذلك كانت ارتفعت عدة أصوات للمطالبة بتثمين محطة القطار القديمة عبر مشروع خط سكة حديدية يربط مدينة الجلفة بموقع حجر الملح ما يسمح بترقية السياحة في غابات حواص ومتنزهاتها ويفك العزلة عن قرية الزينة وما جاورها من التجمعات السكنية.

وحسب ما استقته "الجلفة إنفو" من معلومات فإن اللقاء الذي تم اليوم بعين المكان قد أفضى الى تجميد عملية ازالة العوارض الحديدية مع تبني مطلب الحفاظ على المحطة القديمة وجزء من الخط المحاذي لها. حيث أشار في هذا الصدد النائب "لخضر ابراهيمي" الى وجود تجاوب وتفهم كبيرين من لدن مسؤولي أملاك الدولة والشركة الوطنية للاسترجاع. كما أكد النائب ابراهيمي أنه سيتم التواصل مع المسؤولين المركزيين من أجل مساعدة المسؤولين محليا قصد ترسيم قرار الحفاظ على المحطة القديمة وتثمينها باعتبارها مرفأ للذاكرة المحلية.

كما برزت الى العلن أيضا قضية الجسور التاريخية الخمسة في كل من "الكرمونية وواد لوزن ووادي سيدي سليمان والزينة وطاحونة الماء" والتي تمر عبر الخط القديم للسكة الحديدية أو الطريق الوطني القديم. وهي الأخرى تحتاج الى التفاتة من أجل حماتيها باعتبارها تعود الى القرن التاسع عشر وتشكل واجهة فنية جميلة.

جدير بالذكر أن محطة القطار القديمة بمدينة الجلفة تتوفر على قاعة انتظار كبرى و03 مستودعات وسكنات وظيفية من شأنها أن تعكس المطالب الرامية بتحويلها الى متحف للسكك الحديدية. وهي تشكل مكانا يختزن ذاكرة عالمية بكل ما تحمل الكلمة من معنى كونه مرتبطا بالحرب العالمية الثانية حيث شكّل قطار الجلفة وسيلة للتجنيد الاجباري. كما يرتبط هذا المكان بالحرب الأهلية الاسبانية أين وصل الآلاف من الأسرى الاسبانيين والبولنديين والفرنسيين ومن عدة دول أوروبية وكانت محطة القطار أول مكان نزلوا به طيلة الفترة 1940-1944. ومن أشهر الأسرى الذين وصلوا الجلفة نجد الأديب العالمي ماكس أوب الذي خلّد الجلفة في قصة قصيرة وديوان شعري، الفيلسوف العالمي المسلم روجي غارودي، الرسام غوميز هيليوس ، الثوري الكاتالوني أنطونيو راميراز وغيرهم.

عدد القراءات : 1507 | عدد قراءات اليوم : 12

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

association bureau arabe
(زائر)
9:37 04/07/2018
UN MELK APPARTENANT AU PEUPLE ALGÉRIEN SEUL ALE DROIT DE LE SURVEILLER DU TAMSS ET SA VENTE AUX PRIVES.NOUS ALLONS CONSTITUER UNE ASSOCIATION DE WILAYA POUR PROTÉGER LE PATRIMOINE ET SITES TOURISTIQUE DE LA WILAYA, NOTRE DEVOIR
COMME CITOYEN RESPONSABLE QUI AIME LEURS PAYS DES DÉPASSEMENTS DES ÉLUES ET AUTRES RESPONSABLES.UNE ASSOCIATION DE PROTECTION CONTRE LES MAINS DE L'AXE
DU MAL MEHOUAR ECHAAR QUI VEULENT SABOTER VOIRE ÉRADIQUER NOTRE HISTOIRE DES
MILLIERS ANNÉES. OUALAH NOUS SOMMES FI EL MERSSAAD BI FADHEL ALLAH
seid med
(زائر)
19:54 04/07/2018
نعم فهذه المحطة زيادة عن بعدها التاريخي فهيا ذات موقع استراتيجي ببلدية الجلفة و تحتل مساحة كبيرة جدا
سالم زائر
(زائر)
13:08 05/07/2018
ستنجح الحملة بمظافرة كل الجهود لكن اين السلطات المحلية
Alhoggar
(زائر)
16:13 05/07/2018
ليس محطة القطار التاريخية فقط يحوسو ياكلوها هاذ الهمج الجيعانين بل حتي مدينة الجلفة القديمة راهم كل يوم يهدمو فيها لتحويلها الى محلات جديدة للالبسة النساىية
sunwed5
(زائر)
15:14 21/07/2018
Durant les années 70 alors qu'il n'y avait pas encore de lycée à Djelfa, nos lycéens longeaient cette voie ferrée jusqu'au lycee Fekhar de Medea à pied!!ça leur prenaient toute une journée de marche.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

sunwed5 (زائر) 15:14 21/07/2018
Durant les années 70 alors qu'il n'y avait pas encore de lycée à Djelfa, nos lycéens longeaient cette voie ferrée jusqu'au lycee Fekhar de Medea à pied!!ça leur prenaient toute une journée de marche.
Alhoggar (زائر) 16:13 05/07/2018
ليس محطة القطار التاريخية فقط يحوسو ياكلوها هاذ الهمج الجيعانين بل حتي مدينة الجلفة القديمة راهم كل يوم يهدمو فيها لتحويلها الى محلات جديدة للالبسة النساىية
سالم زائر (زائر) 13:08 05/07/2018
ستنجح الحملة بمظافرة كل الجهود لكن اين السلطات المحلية
seid med (زائر) 19:54 04/07/2018
نعم فهذه المحطة زيادة عن بعدها التاريخي فهيا ذات موقع استراتيجي ببلدية الجلفة و تحتل مساحة كبيرة جدا
association bureau arabe (زائر) 9:37 04/07/2018
UN MELK APPARTENANT AU PEUPLE ALGÉRIEN SEUL ALE DROIT DE LE SURVEILLER DU TAMSS ET SA VENTE AUX PRIVES.NOUS ALLONS CONSTITUER UNE ASSOCIATION DE WILAYA POUR PROTÉGER LE PATRIMOINE ET SITES TOURISTIQUE DE LA WILAYA, NOTRE DEVOIR
COMME CITOYEN RESPONSABLE QUI AIME LEURS PAYS DES DÉPASSEMENTS DES ÉLUES ET AUTRES RESPONSABLES.UNE ASSOCIATION DE PROTECTION CONTRE LES MAINS DE L'AXE
DU MAL MEHOUAR ECHAAR QUI VEULENT SABOTER VOIRE ÉRADIQUER NOTRE HISTOIRE DES
MILLIERS ANNÉES. OUALAH NOUS SOMMES FI EL MERSSAAD BI FADHEL ALLAH
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



bahi
في 8:26 22/07/2018