الجلفة إنفو للأخبار - من بينها الجلفة...10 وزراء سيشرفون هذا الأحد على عملية الإسكان الأكبر منذ الاستقلال!
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | من بينها الجلفة...10 وزراء سيشرفون هذا الأحد على عملية الإسكان الأكبر منذ الاستقلال!
يتم خلالها توزيع 50 ألف وحدة سكنية
من بينها الجلفة...10 وزراء سيشرفون هذا الأحد على عملية الإسكان الأكبر منذ الاستقلال!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تنطلق سهرة غد الأحد حوالي الساعة الـ22:30 عبر جميع ولايات التراب الوطني ، أكبر عملية إسكان منذ الإستقلال بإشراف كتيبة حكومية تتكون من 10 وزراء ، سيكون على رأسهم وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار ، الذي سيعطي إشارة الانطلاق لترحيل 50 ألف عائلة إلى سكنات جديدة في 48 ولاية.

وأوضح الوزير طمار ، في تصريح للتلفزيون الجزائري خلال نشرة الأخبار الرئيسية اليوم السبت، أن 50 ألف وحدة سكنية سيتم توزيعها سهرة غد الأحد بشكل متزامن عبر جميع ولايات الوطن ، وبمختلف الصيغ السكنية ، بمبادرة من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ، "الذي ارتأى أن يدخل الفرحة على مئات العائلات في ربوع الوطن عشية الاحتفال بعيد الفطر ، وتزامنا مع ليالي شهر رمضان المباركة".

وأضاف طمار بأن عملية الإسكان الأضخم ستنطلق من الجزائر العاصمة في حدود الساعة الـ22:30 مساء الأحد ، وبنفس الوقت عبر جميع ولايات الوطن الـ48 ، حيث ستشهد توزيع 50 ألف سكنا بمختلف الصيغ السكنية لفائدة المواطنين، مؤكدا على أن وتيرة إنجاز المشاريع السكنية ستستمر بعد هذه المبادرة من أجل تلبية الطلب على السكن عبر جميع مناطق البلاد.

وتنطلق عملية الإسكان التاريخية بإشراف 10 أعضاء في الحكومة ، ويتعلق الأمر بكل من :

-وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي ( الجزائر العاصمة )

-وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار (الجزائر العاصمة )

-وزير التضامن والأسرة وقضايا المرأة غنية الدالية ( الجزائر العاصمة )

-وزير البريد وتكنولوجيات الإتصال هدي إيمان فرعون (ولاية وهران ) 

-وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي نور الدين زمالي ( ولاية معسكر  )

-وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزقي ( ولاية الجلفة )

-وزير الموارد المائية حسين نسيب ( ولاية بشار )

-وزير الشباب والرياضة محمد حطاب ( ولاية قسنطينة )

-وزير النقل والأشغال العمومية عبد الغني زعلان ( ولاية عنابة )

وهذا بالإضافة إلى ولاة الجمهورية الذي سيشاركون في إعطاء إشارة الانطلاق لعمليات ترحيل العائلات المستفيدة إلى سكناتها ، بشكل متزامن عبر جميع ولايات الوطن.

عدد القراءات : 8350 | عدد قراءات اليوم : 15

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

ملاحظ
(زائر)
3:48 10/06/2018
لاحدث عملية توزيع السكنات ،التي لاتدخل في إطار التنمية المستدامة ،فلو صرفت المبالغ التي أنجزت بها هذه السكنات على الفلاحة لكانت أفضل وأحسن بكثير ،فلأمر لايتعدى أن يكون وسيلة لإفراغ الريف من ساكنته الذين كانوا يعمرونه ويشتغلون في العمل الفلاحي ،
إن إنجاز السكنات بهذا الشكل المتسارع هو عملية حشر مزيد من السكان في المدن التي أصبحت تئن تحت رحمة البطالة المقننة لشبابنا الذي هجر الريف .
تعقيب : message aux decideurs
(زائر)
0:38 11/06/2018
Vous avez raison Mr Observateur. Des logements pour des chômeurs = vente et business. = des dettes pour l'OPGI et exhaude rural. = la ruralisation de la ville = fléaux sociaux, vole , debauche = grand dwar. Quelle stratégie . hhhhhh
kader
(زائر)
12:07 11/06/2018
السلام عليكم وين نقدرو نشوفو قائمة المستفيدين من هذه السكنات

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

kader (زائر) 12:07 11/06/2018
السلام عليكم وين نقدرو نشوفو قائمة المستفيدين من هذه السكنات
ملاحظ (زائر) 3:48 10/06/2018
لاحدث عملية توزيع السكنات ،التي لاتدخل في إطار التنمية المستدامة ،فلو صرفت المبالغ التي أنجزت بها هذه السكنات على الفلاحة لكانت أفضل وأحسن بكثير ،فلأمر لايتعدى أن يكون وسيلة لإفراغ الريف من ساكنته الذين كانوا يعمرونه ويشتغلون في العمل الفلاحي ،
إن إنجاز السكنات بهذا الشكل المتسارع هو عملية حشر مزيد من السكان في المدن التي أصبحت تئن تحت رحمة البطالة المقننة لشبابنا الذي هجر الريف .
تعقيب : message aux decideurs
(زائر)
0:38 11/06/2018
Vous avez raison Mr Observateur. Des logements pour des chômeurs = vente et business. = des dettes pour l'OPGI et exhaude rural. = la ruralisation de la ville = fléaux sociaux, vole , debauche = grand dwar. Quelle stratégie . hhhhhh
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات