الجلفة إنفو للأخبار - مؤسسة "الجلفة إنفو" ... ماذا بعد مسيرة اثني عشر عاما في عيد حرّية التعبير؟
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | مؤسسة "الجلفة إنفو" ... ماذا بعد مسيرة اثني عشر عاما في عيد حرّية التعبير؟
مؤسسة "الجلفة إنفو" ... ماذا بعد مسيرة اثني عشر عاما في عيد حرّية التعبير؟
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

صادف هذا الأسبوع ذكرى مرور إثني عشر عاما (12) عن أول مقال نشرته "الجلفة إنفو" يوم 28 آفريل 2006 ... مثلما يصادف أيضا ما اصطُلح عليه بـ "اليوم العالمي لحرية التعبير"!!

مسيرة إثني عشر عاما في ميزان الوقت ليست بالقليلة وهي فترة كفيلة بنضج أي مشروع مهما كانت طبيعته. ولكننا نستدرك مرة أخرى بالقول أن الزمن وحده لا يكفي لنجاح هذا المشروع اذا لم تصاحبه ارادة خيّرة وتجميع للكفاءات ورغبة في الاستمرارية ... والأهم من ذلك كلّه "نيّة خدمة المجتمع الذي يحتضن هذا المشروع"!!

والحكم على مدى نجاح أي مؤسسة اعلامية ليس من السهل اصدارُه باعتباره يختلف تماما عن المشاريع الأخرى التي قد تجد أدوات قياس مرتبطة بأرقام السوق أو العملات أو أيّ تأثير عيني قابل للقياس في حينه. أما نجاح الوسيلة الاعلامية فهو يبتعد تماما عن تلك المعطيات ويذهب رأسا الى رصد التأثير على المتلقّي ومدى ارتباطه بتلك الجريدة أو القناة وكونها ذات مصداقية لديه وتحمل همومه وتعبّر عن واقعه بكل تجلياته!!

وصناعة المصداقية ليست أيضا في متناول الجميع ذلك أن العصر الذي نعيشه صار يضع كل ما يُكتَب على المحكّ والاختبار. فمجتمع المعرفة فتح باب الرقابة والتفاعل على مصراعيه للحكم على كل مقال أو خبر أو تصريح أو حوار تنشره تلك الجريدة أو تبثّه تلك التلفزة أو الاذاعة. بل وصار في مقدور كل مواطن أن ينشئ منبره الخاص عبر شبكات التواصل الاجتماعي وصار في متناوله أن يضع المادة الاعلامية أمام أقرانه على طاولة التشريح مشفوعة برأيه ومتبوعة بتعليقات ونقاشات ترفع هذا الى مقام "المصداقية" وتنزل بذاك الى وضع "البوق" لذلك المسؤول أو تلك الهيأة ...

وثمرة المصداقية هي تطوّر المسيرة وطرق أبواب جديدة يحاول من خلالها الصحفي أن يقدّم خلاصة تجربته الاعلامية كلما أمكن له ذلك ... فالصحفي وعبر المنبر الذي يعمل به يحاور ويحقق ويستقصي ويتحرّى ويستطلع وينتج مادة اعلامية تطرق الاقتصاد والدين والسياسة والرياضة والثقافة والتاريخ والتراث والتنمية المحلية وغيرها من المجالات. وهكذا يتشكل ذلك الرصيد الذي يرقى بالأداء ويفتح المجال للولوج الى منابر أخرى ...

كانت هذه المقدمة على طولها ضرورية للقول بأن مسيرة "الجلفة إنفو" اليوم شكّلت تجربة خالصة بكل محطاتها وصعوباتها ونجاحاتها ... إنها الخبرة وتقاليد العمل التي يكتسبها أي انسان أو كيان مؤسساتي. فكانت "الجلفة إنفو" وكالة صحافة واشهار واتصال في عام 2006 بموقع اخباري ومنتديات ... لتُصبح اليوم مؤسسة قائمة بأربعة فروع متكاملة تحاكي النشر الصحفي والتأليف والتصنيف والتدريب والاستشارة وسبر الآراء وغيرها.

"الجلفة إنفو" اليوم هي "جريدة الكترونية" و"منتديات" و"دار نشر" و"مركز دراسات" و"وكالة صحافة واشهار واتصال" ... وهي اليوم تجربة محل دراسات في أطروحات دكتوراه ورسائل ماجستير ومذكرات ماستر ودراسات علمية ومقالات مُحكّمة في مجلات ونشريات وطنية ودولية ... وكل ذلك بفضل الله أولا ثم اخلاص النية في العمل واليقين والايمان بأن الكمال لله وحده وأن السقوط يبدأ في اللحظة التي يغترّ فيها الانسان ويشعر بأنه قد بلغ سدرة منتهى النجاح ... والحقيقة أن النجاح في ميدان الاعلام والنشر يجب أن يتضمن بين طياته أربع عناصر "الاستمرارية والاحترافية" التي يصنعها الصحفي أو الكاتب ... و"المصداقية والسمعة الطيبة" التي يتوّج بها القارئ الصحفي!!

نحن في "الجلفة إنفو" موقنون بصعوبة المهمة وعظمة الخطب وأصالة حاضنتنا ... ولاية الجلفة ... وماضيها المجيد وتراثها الزاخر ورجالها العظماء وشبابها الواعد ومستقبلها المشرق ... لذلك نحاول دوما أن نكون في مستوى التراث الحضاري لولاية الجلفة أولا والجزائر ثانيا في ظل انتمائنا العربي الاسلامي.

وهاهنا قد يتساءل سائل ... وماذا بعد إثني عشر عاما في ظل تحديات العصر ومجتمع المعرفة والعولمة وكل أنواع المعيقات والعراقيل الطبيعية منها والمصطنعة؟

والجواب عن هذا السؤال لن يكون أكثر من التأكيد على ضرورة التكيّف مع كل هذه الظروف وتسيير تأزماتها وعدم الاغترار ببريق نجاحاتها ... والسعي الحثيث لنكون منبر ولسان حال المواطن والوطن أمام المسؤول ... واليوم بعد إثني عشر عاما من المسيرة نطمئن قرّاءنا ومتابعينا وشركائنا بأن الاستمرارية هي ديدننا وشغلنا الشاغل ... اليوم في عيد الصحافة أطلقنا رمزيا طبعة الأندرويد للجريدة الالكترونية "الجلفة إنفو للأخبار" وعمّا قريب سنصدر كتابا ضخما عن أهم المقالات التي نشرناها عن تاريخ وتراث و أعلام ولاية الجلفة طيلة الفترة 2006-2018 ... وقريبا سنصدر طبعة الأندرويد للمنتديات ... وسنعيد طبع كتب تهتم بتاريخ الجلفة وسوف نصدر كتبا جديدة أخرى عن التاريخ الحضاري والتراث الزاخر لولايتنا ... وسنقدم خبرتنا في الاتصال لكل الهيآت المهتمة بربط جسور التواصل مع المواطنين ... باختصار سنكون هنا دوما بإذن الله تعالى ... لأن النية الصادقة هي "وقود" و"ضمان" استمراريتنا ...

عدد القراءات : 3013 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

نائل
(زائر)
14:40 07/05/2018
موفقون إنشاء الله ، الجلفة أنفو فعلا بمثابة قيمة مضافة لولايتنا الغراء وهي ما فتأت تحمل هموم وتطلعات ساكنتها المهمشة على كل الاصعدة ، أملنا أن تزدهر أكثر فأكثر وترفع راية الإعلام الحر داخل وحتى خارج الوطن ولما لا ، بل دوركم يتعدى ذلك إلى استرجاع كل ماهو مسلوب أو محرف من تاريخ تزخربه المنطقة وتاريخ رجالاتها وحتى قيمها وعاداتها وتقاليدها التي نعتز و نفخر بها.
كل عام وأنتم على نحو أفضل
زبير.ف

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

نائل (زائر) 14:40 07/05/2018
موفقون إنشاء الله ، الجلفة أنفو فعلا بمثابة قيمة مضافة لولايتنا الغراء وهي ما فتأت تحمل هموم وتطلعات ساكنتها المهمشة على كل الاصعدة ، أملنا أن تزدهر أكثر فأكثر وترفع راية الإعلام الحر داخل وحتى خارج الوطن ولما لا ، بل دوركم يتعدى ذلك إلى استرجاع كل ماهو مسلوب أو محرف من تاريخ تزخربه المنطقة وتاريخ رجالاتها وحتى قيمها وعاداتها وتقاليدها التي نعتز و نفخر بها.
كل عام وأنتم على نحو أفضل
زبير.ف
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة

أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات