الجلفة إنفو للأخبار - حذار! البطاقة الذهبية لبريد الجزائر... قد تذهب بأموالكم إلى غير رجعة!
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | حذار! البطاقة الذهبية لبريد الجزائر... قد تذهب بأموالكم إلى غير رجعة!
حذار! البطاقة الذهبية لبريد الجزائر... قد تذهب بأموالكم إلى غير رجعة!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
البريد المركزي بالجلفة

تلقت جريدة "الجلفة إنفو" في الآونة الأخيرة عديد الشكاوي من المواطنين جراء استعمال البطاقة الذهبية لبريد الجزائر، حيث ونتيجة خلل غير معلوم المصدر يتفضل الموزع الآلي المتواجد داخل البريد المركزي بعاصمة الولاية بإعلام صاحب البطاقة أن السحب قد تم بنجاح، لكن وأي نجاح ؟ تعود البطاقة لصاحبها دون استلام المبلغ المالي، في حين تخبره رسالة نصية قصيرة على هاتفه المحمول أن المبلغ قد تم سحبه من الحساب البريدي الجاري!

ففي الوقت الذي استبشر فيه زبائن بريد الجزائر خيرا بدخول هذه البطاقة حيز الخدمة بداية السنة الماضية، بفعل ما تقدمه من خدمات من تخليص فواتير وتسوّق الكتروني عبر الأنترنت، إضافة إلى إمكانية سحب 50 ألف دينار دفعة واحدة من شبابيك الدفع الآلي "GAB" المتواجدة بمختلف المكاتب البريدية، مما يمكن أغلب الموظفين من سحب رواتبهم دفعة واحدة دون اللجوء إلى الطوابير الطويلة...إلا أن الحال كان على غير ما تمناه الزبائن بفعل السطو الآلي على رواتب الموظفين الغلابي...

الغريب في الموضوع - حسبما عاينته الجلفة إنفو بمركز البريد الرئيسي- أنه لا يحق للمتضررين إيداع شكاويهم إلا بعد مرور 72 ساعة على حدوث "الفاجعة"...كما أنه لا أحد لحد الآن تلقى ردا إيجابيا - بإرجاع المبلغ المسلوب -غير الوعود والتسويف، نتيجة التصرف البيروقراطي لإدارة بريد الجزائر بفعل المعالجة المركزية لتظلمات الزبائن...وفي كل مرة يتقرب المتضررون من مكتب البريد لا يجدون غير الوعود وأن الأمر يتجاوزهم...مما جعلهم في حيرة من أمرهم وأي باب يقصدون...؟

وحتى في حالة تفكير بعضهم في متابعة مكتب البريد قضائيا لاسترداد حقوقهم فسيقابلون بالقول " أنهم لا يملكون دليلا على أنهم لم يسحبوا نقودهم"، فأي روح مسؤولية يمتلك القائمون على بريد الجزائر "مكتب الجلفة" حتى يواجهوا موظفا مغلوبا على أمره بجواب كهذا؟! مما يجعلنا أمام جهة سطو رسمية تمثل سلطة وواجهة الدولة الجزائرية...حيث لم تكلف نفسها حتى مسائلة العون المكلف بتزويد الآلة بالنقود كل يوم والقيام بالعمل المحاسبي في نهاية الدوام...ترى أين تذهب المبالغ المالية غير المسلمة لأصحابها كل يوم ؟ فإن كانت إلى جهة مركزية ثم لا تعود فهو سطو دولة... وإن كان الفعل محلي مسكوت عنه فيجب على الجهات المخولة أن تتحرك لوضع حد لهذه المهزلة، خاصة وأن المتضررين صرحوا لـ"الجلفة إنفو" بأنهم لن يسكتوا على حقوقهم وسيطالبون بلجنة تحقيق...إضافة إلى تسجيل قضايا لدى العدالة ضد بريد الجزائر بالجلفة.

و يرى متتبعون أن المشكلة لا تتطلب كل هذا التسويف الذي وصل إلى قرابة الخمس أشهر في بعض الحالات التي وقفت عليها "الجلفة إنفو"، فإما أن يكون المشكل تقني نتيجة التجريب الأولي للبطاقة الذهبية وهذا يتطلب تدخلا تقنيا عاجلا لا يستدعى كل هذا الوقت...أو أن المشكل ناجم عن فعل بشري - مستفيد- فيتطلب الوقوف بحزم من قبل الإدارة لتحديد الجهة المتلاعبة بأرزاق الناس والتي تراهن على عامل الوقت لدفع الزبون للسكوت عن حقه بفعل التقادم المفضي إلى النسيان... لا سيما ونحن بصدد مؤسسة لطالما نالت احترام وتقدير المواطنين في وقت سابق و يبدوا أنها ستفقد رصيدها... كما أفقدت المغبونين أرصدتهم التي ينتظروها كل شهر ولا يمتلكون غيرها.

عدد القراءات : 4917 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(12 تعليقات سابقة)

محمد لطرشي
(زائر)
19:26 13/04/2018
السلام عليكم
أنا احد المتضررين فقد قمت بتاريخ 09 افريل 2018 بسحب اجرتي المقدرة بثلاثين الف دينار جزائري لكن دون سحب المال نقدا واعتقدت في البداية ان الالة لا تحوي مالا فلما اردت سحب الرصيد عن طريق الشيك تفاجأت بالعامل يخبرني بان لا وجود لرصيد في حسابي ولحد كتابة هذه الاحرف لم يعد المبلغ الى رصيدي وكان جواب العاملين التقدم بشكوى بعد 72 سا
بالله عليكم هذي مؤسسة انتاع دولة ولا ولا مؤسسسة مافيا يعني حنا الان رانا خدامين على عائلة وراه الحل ؟؟؟؟
متضرر من ذهبية مزيفة
(زائر)
23:30 13/04/2018
أشكر الجلفة إنفو التي سمعت أصوات المتضررين -وأنا واحد منهم- ونقلت انشغالنا بكل أمانة...نحن متفائلون أن في هذه المرفق العام نزهاء وشرفاء يحسون بحجم الضرر الذي تسبب فيه استعمال هذه البطاقة...وسيعملون إعادة الحقوق إلى أصحابها...لكن ما نؤكد عليه هو عدم استسلام وتراجع المتضررين عن الاستمرار في المطالبة وإيصال القضية إلى أبعد ما يمكن...ولم لا رفع قضية جماعية لدى العدالة، ومراسلة الجهات العليا إن بقي التجاهل على المستوى المحلي...
BENZ
(زائر)
0:41 14/04/2018
السلام عليكم
أنا أيضا قمت بتعبئة الانترنت عن طريق الدفع الالكتروني حيث تمت الإشارة إلى نجاح العملية عند المحاولة الثالثة علما بأنني في كل محاولة كنت أتلقى الرمز الوحيد عبر الهاتف وأقوم بإدخاله. المشكلة تكمن بأنني تلقيت رسالة تعلمني بسحب ثلاثة أضعاف المبلغ الذي استعملته أي أنهم اعتبروا تلك المحاولات الثلاثة استفادة بمجرد إدخال الرمز الوحيد. هنا فكرت بأنني سوف استفيد من الانترنت ثلاثة أضعاف لكن هيهات فدراهمك رخيصة و جيغاتهم غاليات فلم أجد إلا اشتراك شهر واحد (ضعف واحد). أين ذهب الضعفان!! فأعلمينا يا ذهبية قبل أن تذهبي بجيوبنا و حساباتنا الجاريات.( شر البلية ما يضحك) أنصحكم بأخذ الحيطة و الحذر حتى تتكرم مديرية البريد و المواصلات بالجلفة بالإجابة على هذه المخاوف الجدية و تأخذها على محمل الجد فنحن زبائن ولسنا خزائن.
دراجي
(زائر)
10:20 14/04/2018
انا كذلك اخذت مني 2 ملاين وقالولي بعد 72 سا راهي ترجع وماكاين والو
الضحية رقم كذا
(زائر)
12:48 14/04/2018
أنا أيضا ضحية، من بريد الجزائر وبطاقتهم الذهبية، أخذت مني راتبي (3 ملايين)، لن أسكت وسأرفع قضية رغم أنهم أجابوني بأني لا أملك دليلا...وبالرغم من أن حقوق القضية قد تتطلب مني أكثر من المبلغ المسلوب إلا أني عازم على عدم السكوت حتى تتعلم هذه المؤسسة -اللص- أنه لا يمكن الاستمرار في هكذا معاملات دون انتظار العقاب، لقد ظنوا أنهم يستغفلون الزبائن عندما يتعلق الأمر بالمبالغ البسيطة التي تقتطع من أرصدتهم كون الزبون لا يمكن أن يتفطن لمبالغ مثل " 200 أو 250 أو 300 دينار" ولا يمكنه أن يحتج عليها إنها لصوصية خسيسة تنم عن تفاهة أصحابها...لكنهم لن يفلتوا من العقاب إن لم يكن أرضيا فسيكون سماويا...
فاعلة خير
(زائر)
9:34 15/04/2018
لا تتنازلوا عن حقوقكم فتلك الموزعات مزودة بكميرات مراقبة هذا دليل قاطع
حبيب
(زائر)
10:41 15/04/2018
ذهبت لسحب نقودي قيمة 26000 فأخذتها وعند دخولي لشباك لم تجد شيئا و عندما تقدمت بشكوى قالو لي انتظر système سوف يردها آليا يعني ...انتظر دولة *****
علي م
(زائر)
11:24 15/04/2018
نفس المشكل لكن بمبلغ أكبر ولم نجد الا الوعود والتسويف و72 ساعة السؤال المطروح وبحدة ماهو مصير الأموال التي لم تسحب عندما يتم استرجاعها من طرف عمال البريد في الفترة المسائية ..لذا نحن نطالب بلجنة تحقيق من الوزارة والاستماع لها من طرف المتضررين ومعرفة مصير تلك الأموال يوميا وهل يتم ضبطها ومعرفتها وإعادتها للبريد والتبليغ عنها أم انها تصرف لأغراض شخصية لأن بعض العمال ربما وجدوا ضالتهم فيها ويستعملونها لأغراض خاصة على حساب معاناة الزبائن الذين لا يجدون إلا الصد وعدم التفاعل من المسؤولين المحليين
ملاحظ
(زائر)
12:27 15/04/2018
اليوم أغلق مجموعة من المتضررين مكتب البريد بوسط المدينة احتجاجا على عدم إيجاد حل لمشكل نهب أموالهم بواسطة آلة السحب، ووعدهم المدير بالتدخل لدى الجهات المعنية وحل مشكلتهم في غصون أيام قليلة...نتمنى ذلك ولكن أنضحهم بتكثيف الضغط،لأننا نعلم جيدا معنى وعود الإدارة عندما ترغب في التسويف والتهرب فترمي الكرة في مرمى غيرها...واصلوا الضغط فما ضاع حق وراءه طالب.
من السارق
(زائر)
20:11 15/04/2018
هل يعلم المواطنون أن تلك الموزعات هي ملك لأشخاص خواص (معاليم) وأن مراكز البريد ماهي الا مؤجر لأماكن تواجدها وحراس لها تأخذ نسبة عن فوائدها
بينما تذهب أموال الشعب إلى الجحيم
محمد أحد المتضررين
(زائر)
11:52 16/04/2018
رغم الوعود المقدمة ألا أننا صادفنا من وعدوه وهاهو اليوم ولأكثر من ثلاثة أشهر ينتظر لذلك أقترح متابعة الموضوع قضائيا حتى ولو أستعيدت المبالغ المالية وأعيدت لأصحابها نتيجة الضرر المترتب وضياع الوقت وضياع حقوق أسر ذنبها الوحيد أنها وضعت الثقة في تكنلوجيا الوزارة ..لابد من رفع قضية تعويض على الأضرار التي تسبب فيها البريد وخدماته الكاذبة لأنه مع كل الشكاوى المقدمة لا زال عمال البريد يزودون هذه الالات يوميا لنعيد السؤال للمرة الألف ما مصير الأموال التي تبقى في هذه الالة بعد عملية الحساب اليومية
علي م
(زائر)
15:37 16/04/2018
أنا مع المتابعة القضائية حتى لو عادت أمولنا والمطالبة بالتعويض عن أضرار تأخر الراتب التي لحقت بأسرنا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
اختر لست برنامج روبوت لكي تستطيع اضافة التعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(12 تعليقات سابقة)

علي م (زائر) 15:37 16/04/2018
أنا مع المتابعة القضائية حتى لو عادت أمولنا والمطالبة بالتعويض عن أضرار تأخر الراتب التي لحقت بأسرنا
محمد أحد المتضررين (زائر) 11:52 16/04/2018
رغم الوعود المقدمة ألا أننا صادفنا من وعدوه وهاهو اليوم ولأكثر من ثلاثة أشهر ينتظر لذلك أقترح متابعة الموضوع قضائيا حتى ولو أستعيدت المبالغ المالية وأعيدت لأصحابها نتيجة الضرر المترتب وضياع الوقت وضياع حقوق أسر ذنبها الوحيد أنها وضعت الثقة في تكنلوجيا الوزارة ..لابد من رفع قضية تعويض على الأضرار التي تسبب فيها البريد وخدماته الكاذبة لأنه مع كل الشكاوى المقدمة لا زال عمال البريد يزودون هذه الالات يوميا لنعيد السؤال للمرة الألف ما مصير الأموال التي تبقى في هذه الالة بعد عملية الحساب اليومية
من السارق (زائر) 20:11 15/04/2018
هل يعلم المواطنون أن تلك الموزعات هي ملك لأشخاص خواص (معاليم) وأن مراكز البريد ماهي الا مؤجر لأماكن تواجدها وحراس لها تأخذ نسبة عن فوائدها
بينما تذهب أموال الشعب إلى الجحيم
ملاحظ (زائر) 12:27 15/04/2018
اليوم أغلق مجموعة من المتضررين مكتب البريد بوسط المدينة احتجاجا على عدم إيجاد حل لمشكل نهب أموالهم بواسطة آلة السحب، ووعدهم المدير بالتدخل لدى الجهات المعنية وحل مشكلتهم في غصون أيام قليلة...نتمنى ذلك ولكن أنضحهم بتكثيف الضغط،لأننا نعلم جيدا معنى وعود الإدارة عندما ترغب في التسويف والتهرب فترمي الكرة في مرمى غيرها...واصلوا الضغط فما ضاع حق وراءه طالب.
علي م (زائر) 11:24 15/04/2018
نفس المشكل لكن بمبلغ أكبر ولم نجد الا الوعود والتسويف و72 ساعة السؤال المطروح وبحدة ماهو مصير الأموال التي لم تسحب عندما يتم استرجاعها من طرف عمال البريد في الفترة المسائية ..لذا نحن نطالب بلجنة تحقيق من الوزارة والاستماع لها من طرف المتضررين ومعرفة مصير تلك الأموال يوميا وهل يتم ضبطها ومعرفتها وإعادتها للبريد والتبليغ عنها أم انها تصرف لأغراض شخصية لأن بعض العمال ربما وجدوا ضالتهم فيها ويستعملونها لأغراض خاصة على حساب معاناة الزبائن الذين لا يجدون إلا الصد وعدم التفاعل من المسؤولين المحليين
حبيب (زائر) 10:41 15/04/2018
ذهبت لسحب نقودي قيمة 26000 فأخذتها وعند دخولي لشباك لم تجد شيئا و عندما تقدمت بشكوى قالو لي انتظر système سوف يردها آليا يعني ...انتظر دولة *****
فاعلة خير (زائر) 9:34 15/04/2018
لا تتنازلوا عن حقوقكم فتلك الموزعات مزودة بكميرات مراقبة هذا دليل قاطع
الضحية رقم كذا (زائر) 12:48 14/04/2018
أنا أيضا ضحية، من بريد الجزائر وبطاقتهم الذهبية، أخذت مني راتبي (3 ملايين)، لن أسكت وسأرفع قضية رغم أنهم أجابوني بأني لا أملك دليلا...وبالرغم من أن حقوق القضية قد تتطلب مني أكثر من المبلغ المسلوب إلا أني عازم على عدم السكوت حتى تتعلم هذه المؤسسة -اللص- أنه لا يمكن الاستمرار في هكذا معاملات دون انتظار العقاب، لقد ظنوا أنهم يستغفلون الزبائن عندما يتعلق الأمر بالمبالغ البسيطة التي تقتطع من أرصدتهم كون الزبون لا يمكن أن يتفطن لمبالغ مثل " 200 أو 250 أو 300 دينار" ولا يمكنه أن يحتج عليها إنها لصوصية خسيسة تنم عن تفاهة أصحابها...لكنهم لن يفلتوا من العقاب إن لم يكن أرضيا فسيكون سماويا...
دراجي (زائر) 10:20 14/04/2018
انا كذلك اخذت مني 2 ملاين وقالولي بعد 72 سا راهي ترجع وماكاين والو
BENZ (زائر) 0:41 14/04/2018
السلام عليكم
أنا أيضا قمت بتعبئة الانترنت عن طريق الدفع الالكتروني حيث تمت الإشارة إلى نجاح العملية عند المحاولة الثالثة علما بأنني في كل محاولة كنت أتلقى الرمز الوحيد عبر الهاتف وأقوم بإدخاله. المشكلة تكمن بأنني تلقيت رسالة تعلمني بسحب ثلاثة أضعاف المبلغ الذي استعملته أي أنهم اعتبروا تلك المحاولات الثلاثة استفادة بمجرد إدخال الرمز الوحيد. هنا فكرت بأنني سوف استفيد من الانترنت ثلاثة أضعاف لكن هيهات فدراهمك رخيصة و جيغاتهم غاليات فلم أجد إلا اشتراك شهر واحد (ضعف واحد). أين ذهب الضعفان!! فأعلمينا يا ذهبية قبل أن تذهبي بجيوبنا و حساباتنا الجاريات.( شر البلية ما يضحك) أنصحكم بأخذ الحيطة و الحذر حتى تتكرم مديرية البريد و المواصلات بالجلفة بالإجابة على هذه المخاوف الجدية و تأخذها على محمل الجد فنحن زبائن ولسنا خزائن.
متضرر من ذهبية مزيفة (زائر) 23:30 13/04/2018
أشكر الجلفة إنفو التي سمعت أصوات المتضررين -وأنا واحد منهم- ونقلت انشغالنا بكل أمانة...نحن متفائلون أن في هذه المرفق العام نزهاء وشرفاء يحسون بحجم الضرر الذي تسبب فيه استعمال هذه البطاقة...وسيعملون إعادة الحقوق إلى أصحابها...لكن ما نؤكد عليه هو عدم استسلام وتراجع المتضررين عن الاستمرار في المطالبة وإيصال القضية إلى أبعد ما يمكن...ولم لا رفع قضية جماعية لدى العدالة، ومراسلة الجهات العليا إن بقي التجاهل على المستوى المحلي...
محمد لطرشي (زائر) 19:26 13/04/2018
السلام عليكم
أنا احد المتضررين فقد قمت بتاريخ 09 افريل 2018 بسحب اجرتي المقدرة بثلاثين الف دينار جزائري لكن دون سحب المال نقدا واعتقدت في البداية ان الالة لا تحوي مالا فلما اردت سحب الرصيد عن طريق الشيك تفاجأت بالعامل يخبرني بان لا وجود لرصيد في حسابي ولحد كتابة هذه الاحرف لم يعد المبلغ الى رصيدي وكان جواب العاملين التقدم بشكوى بعد 72 سا
بالله عليكم هذي مؤسسة انتاع دولة ولا ولا مؤسسسة مافيا يعني حنا الان رانا خدامين على عائلة وراه الحل ؟؟؟؟
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         السعيد بلقاسم
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات