الجلفة إنفو للأخبار - قتيل على الأقل كل أسبوع ... وولاية الجلفة هي الثالثة وطنيا في حوادث المرور سنة 2017!!
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | قتيل على الأقل كل أسبوع ... وولاية الجلفة هي الثالثة وطنيا في حوادث المرور سنة 2017!!
بالتوازي مع تأخر مشاريع الازدواجية واهتراء ورداءة عدة طرق
قتيل على الأقل كل أسبوع ... وولاية الجلفة هي الثالثة وطنيا في حوادث المرور سنة 2017!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

لم يأت التقرير السنوي للمديرية العامة للحماية المدنية بالجديد فيما يتعلق بأرقام عاصمة السهوب من حيث حوادث المرور لتحتل ولاية الجلفة المرتبة الثالثة وطنيا بعد كل من ولايتي المسيلة والجزائر العاصمة في حصيلة القتلى خلال سنة 2017.

وحسب ذات التقرير، نقلا عن وكالة الأنباء الجزائرية، فإن ولاية الجلفة قد سجّلت 76 قتيلا من بين 1882 قتيلا قضوا في 57328 حادث مرور على المستوى الوطني. وقد جاءت ولاية الجلفة بعد كل من ولايتي المسيلة (95 قتيلا) والجزائر (81) ومتبوعة بولاية عين الدفلى (75).

وأشارت أرقام المديرية العامة للحماية المدنية الى أن نسبة 45.34% من حوادث المرور كانت في الطرقات الوطنية متبوعة بنسبة 17.23% في الطرقات البلدية و13.40% في الطرقات الولائية. وهي الأرقام التي تحيل مباشرة على وضعية الطرقات بولاية الجلفة التي تضمّ أكبر عدد من الطرقات الوطنية (01، 01أ، 01ب، 46، 40، 40أ، 89، 89أ). يُضاف إليها عدة طرقات ولائية تحتاج الى اعادة التصنيف وترقيتها الى وطنية كونها تشهد حركية كثيفة باتجاه عدة ولايات مثلما هو الشأن مع الطريق الولائي 189 الذي يربط بين الطرقات الوطنية 89 و01 و01ب عبر المجبارة ومسعد باتجاه ولايات ورقلة وغرداية والولاية المنتدبة تقرت. ونفس الأمر بالنسبة للطريق الولائي 108 الذي يربط الطريقين الوطنيين 46 و89 عبر بلديتي الجلفة وفيض البطمة باتجاه ولايات بسكرة والمسيلة ومنها الى باتنة.

جدير بالذكر أن ورشات ازدواجية الطريق الوطني رقم 01 عبر اقليم ولاية الجلفة ما تزال تشهد تأخرا كبيرا يُضاف اليها رداءة واهتراء عدة محاور لا سيما منها الطرقات البلدية. بينما تبقى الولاية بحاجة الى التفاتة خاصة من الحكومة بُغية اقرار ميزانية خاصة بمشاريع ازدواجية الطرقات الوطنية لا سيما منها الطريق الوطني رقم 46 عبر بلديات الجلفة والمليليحة والشارف والادريسية والطريق الوطني 89 والطريق الوطني 40 و40أ بالنظر الى كونها تشكل همزة وصل حقيقية ويستعملها كل الجزائريين في مختلف تنقلاتهم.

عدد القراءات : 2335 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

برهوم
(زائر)
4:41 03/03/2018
هذه الحوادث كلها بسبب عدم اتقان العمل وتهاون المسؤولين المحليين ومبعد يقلك ارواح فوطي عليا صراحة الديفو في الشعب اللي يفوط على السراق حاشى البعض والفاهم يفهم وكما يقول المثل (كما تولون يولى عليكم)
م لجلفةج ا
(زائر)
7:09 03/03/2018
اسباب حوادث المرور متعددة
1رخصة السياقة فيها كلام كبير في منحها لمن لايتمتع بالمهارة الكافية في السياقة ولايجيد قانون المرور
2 الطرق المهترئة في ولاية الجلفة وتاخر الطريق المزدوج رقم 1 تاخر كارثي نواب الجلفة ا تصالاتهم بالحمدانية شواء
3 سياقة الحافلات الكبيرة من طرف شباب صغير طيش وسرعة
4 نقص الكاميرات والردارات واسترجاع البيرميات المحجوزة من طرف الدرك والامن بالانترفنسيون الغماغم وابناءهم
5 نقص الوعي والوازع الديني
يجب تغيير القوانين ويجب على الدوابتية التدخل على الطريق 1 كماراهم يتدخلو على صوالحهم على على الاقل مرة
تعقيب : بومدين
(زائر)
22:38 03/03/2018
والله يون تعود شماخر .مدام حاميها وهو سارقها بكل صراحة المسؤول سارق مائة بالمائة مع جماعته التقنية هم يشرفون على هذه الاعمال الرديئة المخربة للطرقات .الارواح يوميا من هو المسؤول هم التقنيون الله خرب رصانهم قبل فواة الاون .دروا ثروه من اموال الطرقات .سيد الرئيس الدولة هناك مجموعة من الاشرار هم دائما يستفدوا من المشاريع لابد من التغير هذه المجموعة المخربة للطرقات وحفضكم الله وشفاكم مادمتم في خدمت الوطن وهذه امانة الشهداء .
بنو
(زائر)
1:46 04/03/2018
ببساطة . لأنكم تفوطو على شخصيات جاهلة تم ترشيحها على رأس القائمة من طرف رؤساء أحزاب معروفة تكره العباد من جبال الاطلس و روح هابط . ما تخلينيش نقولك التمر
ر ج الجلفة
(زائر)
18:53 04/03/2018
منتحبي الارندي والافلان هم الكارثة الا القليل النادربالدرجة الاولى في الطرق في التربية في التسيير ، اذا لم يكونو خاربينها مباشرة ساكتين على المخربين ،
مديرية الاشعال العمومية لولاية الجلفة لها ملفات سوداء بعضها ظهر والبعض مختفي ، ولكن مهبش الاشعال اوحدها ، راهم ياسر المديريات والشركات نعطيك مثال لعمال بسطاء قدمو شكوى ايطالبو بحقوقهم من مديرية مركز الردم التقني بالجلفة في اوت 2015تحت رقم 807 لمفتشبة العمل لاجواب لمدير التشغيل للمجلس الولائ للوالي السابق، اتحماو فيهم دو يسعاو طارو من بلابصهم ، معندهمش الحظ ماوفاوش هذا الوالي الجديد قنفاف حمانه وبارك الله فيك يامسعود بن سالم على المواضيع المهمة,

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

ر ج الجلفة (زائر) 18:53 04/03/2018
منتحبي الارندي والافلان هم الكارثة الا القليل النادربالدرجة الاولى في الطرق في التربية في التسيير ، اذا لم يكونو خاربينها مباشرة ساكتين على المخربين ،
مديرية الاشعال العمومية لولاية الجلفة لها ملفات سوداء بعضها ظهر والبعض مختفي ، ولكن مهبش الاشعال اوحدها ، راهم ياسر المديريات والشركات نعطيك مثال لعمال بسطاء قدمو شكوى ايطالبو بحقوقهم من مديرية مركز الردم التقني بالجلفة في اوت 2015تحت رقم 807 لمفتشبة العمل لاجواب لمدير التشغيل للمجلس الولائ للوالي السابق، اتحماو فيهم دو يسعاو طارو من بلابصهم ، معندهمش الحظ ماوفاوش هذا الوالي الجديد قنفاف حمانه وبارك الله فيك يامسعود بن سالم على المواضيع المهمة,
بنو (زائر) 1:46 04/03/2018
ببساطة . لأنكم تفوطو على شخصيات جاهلة تم ترشيحها على رأس القائمة من طرف رؤساء أحزاب معروفة تكره العباد من جبال الاطلس و روح هابط . ما تخلينيش نقولك التمر
م لجلفةج ا (زائر) 7:09 03/03/2018
اسباب حوادث المرور متعددة
1رخصة السياقة فيها كلام كبير في منحها لمن لايتمتع بالمهارة الكافية في السياقة ولايجيد قانون المرور
2 الطرق المهترئة في ولاية الجلفة وتاخر الطريق المزدوج رقم 1 تاخر كارثي نواب الجلفة ا تصالاتهم بالحمدانية شواء
3 سياقة الحافلات الكبيرة من طرف شباب صغير طيش وسرعة
4 نقص الكاميرات والردارات واسترجاع البيرميات المحجوزة من طرف الدرك والامن بالانترفنسيون الغماغم وابناءهم
5 نقص الوعي والوازع الديني
يجب تغيير القوانين ويجب على الدوابتية التدخل على الطريق 1 كماراهم يتدخلو على صوالحهم على على الاقل مرة
تعقيب : بومدين
(زائر)
22:38 03/03/2018
والله يون تعود شماخر .مدام حاميها وهو سارقها بكل صراحة المسؤول سارق مائة بالمائة مع جماعته التقنية هم يشرفون على هذه الاعمال الرديئة المخربة للطرقات .الارواح يوميا من هو المسؤول هم التقنيون الله خرب رصانهم قبل فواة الاون .دروا ثروه من اموال الطرقات .سيد الرئيس الدولة هناك مجموعة من الاشرار هم دائما يستفدوا من المشاريع لابد من التغير هذه المجموعة المخربة للطرقات وحفضكم الله وشفاكم مادمتم في خدمت الوطن وهذه امانة الشهداء .
برهوم (زائر) 4:41 03/03/2018
هذه الحوادث كلها بسبب عدم اتقان العمل وتهاون المسؤولين المحليين ومبعد يقلك ارواح فوطي عليا صراحة الديفو في الشعب اللي يفوط على السراق حاشى البعض والفاهم يفهم وكما يقول المثل (كما تولون يولى عليكم)
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات