الجلفة إنفو للأخبار - حي الإطارات بقلب عاصمة الولاية يستنجد بالوالي ... ما يزال ضحية للدولة بامتياز!!
الرئيسية | الأخبار | أخبار الجلفة | حي الإطارات بقلب عاصمة الولاية يستنجد بالوالي ... ما يزال ضحية للدولة بامتياز!!
وعود عمرها ربع قرن لبناء مدرسة رغم توفر العقّار
حي الإطارات بقلب عاصمة الولاية يستنجد بالوالي ... ما يزال ضحية للدولة بامتياز!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 رغم أن حي الإطارات بمدينة الجلفة هو تجزئة عقارية عمومية إلا أنه يمكن الاتفاق على أنه ضحية بامتياز للدولة. هذه الأخيرة حاولت استدراك فارط أمرها بربط الحي بالكهرباء والغاز ... ولكن مازال الحي عنوانا لانعدام الحياة الكريمة بكل ما تحمل الكلمة من معنى ... "الجلفة إنفو" عادت مرة أخرى إلى الحي المنكوب الذي أنجزته الوكالة العقارية كتجزئة وتخلت عنه فيما بعد!!

تجزئة الإطارات هي حي يقارب اليوم ربع قرن من الزمان لا يمر عليه مسؤولو البلدية ومديرية التعمير والوكالة العقارية والأكيد أنهم لا يسكنون فيه. فمن السهل جدا أن يجد أي مسؤول طرقا اجتنابية تعفيه وسيارته من الحفر والطرق المهترئة والغبار صيفا والأوحال شتاء. هذا هو حال يوميات السكان منذ سنة 1995 الذين يناهز عددهم 500 عائلة.

وما زاد من معاناة السكان هو مشكل تمدرس أبنائهم، فأقرب ابتدائية إليهم "زريعة عبد القادر" تبعد بمسافة تناهز 02 كم. ويصبح حلم المدرسة تراجيديا يومية إذا علمنا أن حي الإطارات تتوسطه قطعة أرض مساحتها 4000 م² ، ليبقى السكان يتجرعون مرارة إخلاف الوعود حول مشروع المدرسة الموعودة منذ منتصف التسعينات ... ومعه مرارة بعد المسافة نحو أقرب ابتدائية والاكتظاظ الذي صار معدله 46 تلميذ في القسم!!

أما بالنسبة لشبكة الصرف الصحي فهي حكاية أخرى عن أنابيب صغيرة وغير عملية وتعاني من الانسداد على مستوى عدة نقاط. وبالتالي فإن برمجة مشروع لانجازها أو تقويتها صار ضرورة ملحة. ونفس الأمر بالنسبة لمطلب الإنارة العمومية لأن حي الإطارات ببساطة يغرق في الظلام الدامس بمجرد غروب الشمس الى غاية شروقها، وبالنسبة لماء الشرب فقد انتهت أشغال تجديد الشبكة ولكن دون ربط الحي ما جعل المأساة تتعاظم مع فقدان هذا المورد الحيوي.

 هذا الوضع، يقول أحد السكان،  جعل حيّنا يتحول تدريجيا إلى مكب للنفايات الهامدة ومرتعا للمنحرفين و الكلاب الضالة وورشات مفتوحة على الهواء الطلق ومجرد واجهة لمشاريع فاشلة كما هو الحال مع أحد الجيوب العقارية الممنوحة لأحد المستثمرين ولكن دون تجسيد لمشروعه، وهذه قضية أخرى تحتاج إلى مسؤول شجاع ليفتح تحقيقا فيها.

ورغم إشادة السكان بما قام به الوالي السابق "عبد القادر جلاوي" حين استفادوا من الكهرباء والغاز، إلا أن الوضع الحالي جعل أحدهم يقول بكل أسى ومرارة "لقد تحوّل حينا إلى مفرغة للنفايات والحفر والبرك والأوحال شتاء والغبار صيفا ... نحن لا نرغب في اللجوء إلى الحرق وقطع الطريق اعتبرونا حيّا فوضويا أو محيطا ريفيا وتكفلوا بنا ..."

 

صور لأحد الجيوب العقارية الممنوحة لأحد المستثمرين منذ التسعينات

صور عند قطعة الأرض المخصصة للمدرسة 

ساكنة حي الإطارات في حديث مع فريق الجلفة إنفو

 

عدد القراءات : 3416 | عدد قراءات اليوم : 6

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(17 تعليقات سابقة)

Djelfaoui
(زائر)
9:47 25/09/2017
عجيب ان نرى احياء فوضوية لها كل المرافق و حي مثل هذا يتم تهميشه. او عليهم الاحتجاج ؟؟؟؟؟ كي يتم التكفل بانشغالاتهم.
مواطن
(زائر)
9:55 25/09/2017
منذ 25 سنة و الحي بدون صرف صحي و ماء...
على سكان اطارات الاستنجاد باطارات السيارت كي يتسنى لهم وصول الماء الشروب و قنوات صرف الصحي.
حامدي سعد
(زائر)
11:55 25/09/2017
حي المستقبل وحي الاطارت حين أنشأتهما الدولة وهمشتهما السلطات المتعاقبة ..والغريب أن الأحياء الفوضوية وصلتها كل المرافق حتى تزفيت الطرقات وتعبيدها ..بينما ضخ المواطنون ملايير لأنجاز سكناتهم فقد أدوا أكثر من واجبهم..السؤال موجه للمسؤولين .ماهي وضعية هذين الحيين ؟ وماهو نصيبهم من التهيئة ؟ وكيف تنشئ الدولة أحياء ثم تهجرها ؟ أين دور الدولة ؟ اذا كانت الدولة لا تستطيع القيام بالضروريات فما معنى وجود مسؤولين ؟ هل للمكوث في مكاتب فاخرة ببدلات فاخرة وربطات عنق لمراوغة المواطنين وكتابة تقارير للسلطات العليا علىىأن الأمور تسير على مايرام ...المطلوب الحل العاجل لهذه الوضعية الكارثية .. وعلى المواطنين التحرك في تكاثف لتبليغ المسؤولين بالقيام بواجبهم لأن الوضع لم يعد يطاق
ميلود
(زائر)
11:56 25/09/2017
هدا ادا دل على شيء انما يدل على تجاهل السلطات المحلية للنخبة و تشجيع الردائة والانحطاط
بومدين
(زائر)
13:52 25/09/2017
مع احترامي لسكان الاطارات ولكن هناك فوضاء في اطرتنا طاق على من طاق لتبالو مترا يجعل لها كروكي او بنزع الاشجار التي كانت مغرسة وينهابها ولهاذا جميع الاراضي التي منحت من طرف الدولة للمسؤولون سواء من الجلفة او خارج الولاية بيعت باثمان غالية ولهاذا السبب المسؤولن لم يهتموا. عمرو الشكارة اوراحوا . وبقي الزوالي يتخبط .نرجوامن سيادة الوالي لمحة قليلة هذاالقطاع او بمعني دار التراب وشكرا
جودي الجلفة
(زائر)
14:36 25/09/2017
فهمونا لمن نشتكي بعد الله ؟ فخامة رئيس الجمهورية كلف الولاة وعينهم واعطى لهم ىصلاحيات واسعة جدا اكثر من الوزراء ، ولكن راك قلتنا ياوالي ولاية الجلفة اكتبولي عن طريق الجلفة انفو ، لما بعثتنا رسالة فيها ، راها الناس كتبت على كل القضايا ، وعبر جميع الادارات والقطاعات ، ولكن راها زادت المشاكل لان المحاسبة مكانش .
مخلوف جودي
(زائر)
17:22 25/09/2017
التقرير شامل و مستوف للنقاءص
خاصة المدرسة الابتداءية حيث لم نتمكن من السكن رغم النقاءص شبكة الصرف الصحي و شبكة المياه المتهالكتين
لانعدام المدرسة لاطفالنا الصغار فالحي اضحى مرتعا للكلاب الضالة و معاقري المشروبات الروحية
الحل في اعمار الحي يكمن في الانارة العمومية و المدرسة و الباقي يمكن تحمله
لذا الرجاء من السلطات الوصية التكفل بهذين المطلبين بدءا ثم الباقي يمكن انتظاره دمتم في خدمة الوطن
سي حكيم
(زائر)
17:44 25/09/2017
المدرسة الابتداءية و الانارة العمومية اولى الاولويات عندها ستكون في الحي حياة
منذ سنة 1995 و نحن نسمع الوعود تلو الوعود و لا شيء يتحقق
البيبسة
(زائر)
17:49 25/09/2017
بسم الله الرحمان الرحيم
-1ترجوا من القائمين على موقع الجلفة انفو عدم الانتقائية في تسليط الضوء على يعض الاحياء دون الاخري
2- الحي اذا كان "ضحية "كما وصف....فلما المتر المربع الواحد يتجاوز 40000دج او يزيد
3-الاحياء التي تجدر زيارتها ...والتي حقيقة تإن في صمت كمثال ...الفصحى .الزريعة .بن سعيد .بنات بلكحل ......هؤلاء الاحياء حقيقة محتاجين لالتفاتة.
4- الجلفة انفو حادت عن خطها النزيه بفراسخ كبيرة ....
شكرامسبقا.... نرجوا النشر بدون مقص الرقابة ......الذي مللناه
تعقيب : حسين
(زائر)
20:39 26/09/2017
الأحياء التي تتكلم عنها مثل بن سعيد و بنات بلكحل هي عبارة عن فوضوي و سكانها من خارج بلدية الجلفة لأن المواطن الجلفاوي الأصللي عمرو لا يطيح على أرض مش ملكه مع احترامي للزوالية لي مضطر و مش يغتنم في الفرصة و ينهب . الحمد لله كاين رب سيحاسبنا عن كل صغيرة و كبيرة
تعقيب : محمد
(زائر)
20:44 25/09/2017
الاحياء التي ذكرتها يا اخي فيها الماء و الكهرباء و الغاز اليس كذلك ؟
إطار مستفيد
(زائر)
18:59 25/09/2017
نريد تدخل السيد الوالي المحترم من اجل تسجيل عمليات بناء المجمع المدرسي و باقي المرافق الهامة من أجل العيش الكريم
محمد
(زائر)
19:27 25/09/2017
مشاكل كثيرة حيث في الشتاء تصبح منطقة لا تستطيع المشي حتئ لتراكم المطر
امجبري
(زائر)
20:25 25/09/2017
عجيب امر السلطات حي بوسط المدينة يفتقر لجميع المرافق الضرورية كالماء وقنوات الصرف الصحي والمدارس منذ سنوات عديدة
حرفوش
(زائر)
0:08 26/09/2017
سلطات لا تعترف ولاتستجيب لانشغالات المواطنين الي بحرق العجلات وقطع الطريق امام المارة الشئ الذي لانسطيع فعله وننبذه تماما لانه عمل غير حضارى حتي ولم تستجيب المصالح المعنية وتتمادي في عدم الاستجابة ،املنا كبير في السيد الوالي لاتخاذ القرار المناسب
Rien
(زائر)
14:15 27/09/2017
نريد مدرسة لاولادنا و نريد الما ء الشروب . هل هذا غير معقول؟؟؟؟؟؟؟؟
أبو عبد الله
(زائر)
13:42 28/09/2017
السلام عليكم،
حي واد الحديد ما محله من الإعراب ، نرجو التفاتة من الجلفة أنفو ليوصلوا انشغالات السكان لمسؤولي الولاية
و جزاكم الله خيرا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
اختر لست برنامج روبوت لكي تستطيع اضافة التعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(17 تعليقات سابقة)

أبو عبد الله (زائر) 13:42 28/09/2017
السلام عليكم،
حي واد الحديد ما محله من الإعراب ، نرجو التفاتة من الجلفة أنفو ليوصلوا انشغالات السكان لمسؤولي الولاية
و جزاكم الله خيرا
Rien (زائر) 14:15 27/09/2017
نريد مدرسة لاولادنا و نريد الما ء الشروب . هل هذا غير معقول؟؟؟؟؟؟؟؟
حرفوش (زائر) 0:08 26/09/2017
سلطات لا تعترف ولاتستجيب لانشغالات المواطنين الي بحرق العجلات وقطع الطريق امام المارة الشئ الذي لانسطيع فعله وننبذه تماما لانه عمل غير حضارى حتي ولم تستجيب المصالح المعنية وتتمادي في عدم الاستجابة ،املنا كبير في السيد الوالي لاتخاذ القرار المناسب
امجبري (زائر) 20:25 25/09/2017
عجيب امر السلطات حي بوسط المدينة يفتقر لجميع المرافق الضرورية كالماء وقنوات الصرف الصحي والمدارس منذ سنوات عديدة
محمد (زائر) 19:27 25/09/2017
مشاكل كثيرة حيث في الشتاء تصبح منطقة لا تستطيع المشي حتئ لتراكم المطر
إطار مستفيد (زائر) 18:59 25/09/2017
نريد تدخل السيد الوالي المحترم من اجل تسجيل عمليات بناء المجمع المدرسي و باقي المرافق الهامة من أجل العيش الكريم
البيبسة (زائر) 17:49 25/09/2017
بسم الله الرحمان الرحيم
-1ترجوا من القائمين على موقع الجلفة انفو عدم الانتقائية في تسليط الضوء على يعض الاحياء دون الاخري
2- الحي اذا كان "ضحية "كما وصف....فلما المتر المربع الواحد يتجاوز 40000دج او يزيد
3-الاحياء التي تجدر زيارتها ...والتي حقيقة تإن في صمت كمثال ...الفصحى .الزريعة .بن سعيد .بنات بلكحل ......هؤلاء الاحياء حقيقة محتاجين لالتفاتة.
4- الجلفة انفو حادت عن خطها النزيه بفراسخ كبيرة ....
شكرامسبقا.... نرجوا النشر بدون مقص الرقابة ......الذي مللناه
تعقيب : حسين
(زائر)
20:39 26/09/2017
الأحياء التي تتكلم عنها مثل بن سعيد و بنات بلكحل هي عبارة عن فوضوي و سكانها من خارج بلدية الجلفة لأن المواطن الجلفاوي الأصللي عمرو لا يطيح على أرض مش ملكه مع احترامي للزوالية لي مضطر و مش يغتنم في الفرصة و ينهب . الحمد لله كاين رب سيحاسبنا عن كل صغيرة و كبيرة
تعقيب : محمد
(زائر)
20:44 25/09/2017
الاحياء التي ذكرتها يا اخي فيها الماء و الكهرباء و الغاز اليس كذلك ؟
سي حكيم (زائر) 17:44 25/09/2017
المدرسة الابتداءية و الانارة العمومية اولى الاولويات عندها ستكون في الحي حياة
منذ سنة 1995 و نحن نسمع الوعود تلو الوعود و لا شيء يتحقق
مخلوف جودي (زائر) 17:22 25/09/2017
التقرير شامل و مستوف للنقاءص
خاصة المدرسة الابتداءية حيث لم نتمكن من السكن رغم النقاءص شبكة الصرف الصحي و شبكة المياه المتهالكتين
لانعدام المدرسة لاطفالنا الصغار فالحي اضحى مرتعا للكلاب الضالة و معاقري المشروبات الروحية
الحل في اعمار الحي يكمن في الانارة العمومية و المدرسة و الباقي يمكن تحمله
لذا الرجاء من السلطات الوصية التكفل بهذين المطلبين بدءا ثم الباقي يمكن انتظاره دمتم في خدمة الوطن
جودي الجلفة (زائر) 14:36 25/09/2017
فهمونا لمن نشتكي بعد الله ؟ فخامة رئيس الجمهورية كلف الولاة وعينهم واعطى لهم ىصلاحيات واسعة جدا اكثر من الوزراء ، ولكن راك قلتنا ياوالي ولاية الجلفة اكتبولي عن طريق الجلفة انفو ، لما بعثتنا رسالة فيها ، راها الناس كتبت على كل القضايا ، وعبر جميع الادارات والقطاعات ، ولكن راها زادت المشاكل لان المحاسبة مكانش .
بومدين (زائر) 13:52 25/09/2017
مع احترامي لسكان الاطارات ولكن هناك فوضاء في اطرتنا طاق على من طاق لتبالو مترا يجعل لها كروكي او بنزع الاشجار التي كانت مغرسة وينهابها ولهاذا جميع الاراضي التي منحت من طرف الدولة للمسؤولون سواء من الجلفة او خارج الولاية بيعت باثمان غالية ولهاذا السبب المسؤولن لم يهتموا. عمرو الشكارة اوراحوا . وبقي الزوالي يتخبط .نرجوامن سيادة الوالي لمحة قليلة هذاالقطاع او بمعني دار التراب وشكرا
ميلود (زائر) 11:56 25/09/2017
هدا ادا دل على شيء انما يدل على تجاهل السلطات المحلية للنخبة و تشجيع الردائة والانحطاط
حامدي سعد (زائر) 11:55 25/09/2017
حي المستقبل وحي الاطارت حين أنشأتهما الدولة وهمشتهما السلطات المتعاقبة ..والغريب أن الأحياء الفوضوية وصلتها كل المرافق حتى تزفيت الطرقات وتعبيدها ..بينما ضخ المواطنون ملايير لأنجاز سكناتهم فقد أدوا أكثر من واجبهم..السؤال موجه للمسؤولين .ماهي وضعية هذين الحيين ؟ وماهو نصيبهم من التهيئة ؟ وكيف تنشئ الدولة أحياء ثم تهجرها ؟ أين دور الدولة ؟ اذا كانت الدولة لا تستطيع القيام بالضروريات فما معنى وجود مسؤولين ؟ هل للمكوث في مكاتب فاخرة ببدلات فاخرة وربطات عنق لمراوغة المواطنين وكتابة تقارير للسلطات العليا علىىأن الأمور تسير على مايرام ...المطلوب الحل العاجل لهذه الوضعية الكارثية .. وعلى المواطنين التحرك في تكاثف لتبليغ المسؤولين بالقيام بواجبهم لأن الوضع لم يعد يطاق
مواطن (زائر) 9:55 25/09/2017
منذ 25 سنة و الحي بدون صرف صحي و ماء...
على سكان اطارات الاستنجاد باطارات السيارت كي يتسنى لهم وصول الماء الشروب و قنوات صرف الصحي.
Djelfaoui (زائر) 9:47 25/09/2017
عجيب ان نرى احياء فوضوية لها كل المرافق و حي مثل هذا يتم تهميشه. او عليهم الاحتجاج ؟؟؟؟؟ كي يتم التكفل بانشغالاتهم.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
1.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



عيسى
في 9:18 25/02/2018
برهوم
في 5:03 25/02/2018