الجلفة إنفو للأخبار - الجريدة الإلكترونية "الجلفة إنفو" تحلّ ضيفة على خلية الإتصال والصحافة المركزية بالمديرية العامة للأمن الوطني
الرئيسية | الأخبار | أخبار وطنية | الجريدة الإلكترونية "الجلفة إنفو" تحلّ ضيفة على خلية الإتصال والصحافة المركزية بالمديرية العامة للأمن الوطني
مسؤولو الإعلام الإلكتروني بجهاز الشرطة أكدوا على الآنية في معالجة رسائل المواطن
الجريدة الإلكترونية "الجلفة إنفو" تحلّ ضيفة على خلية الإتصال والصحافة المركزية بالمديرية العامة للأمن الوطني
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بدعوة كريمة من رئيس خلية الاتصال و الصحافة بالمديرية العامة للأمن الوطني، حلّ فريق "الجلفة إنفو" ضيفا على مقر المديرية بالجزائر العاصمة أين كان في استقبالهم عميد أول للشرطة السيد "لعروم أعمر"، لتكون "الجلفة إنفو" أول عنوان الكتروني مُعرّب يحظى بزيارة الى المديرية العامة للأمن الوطني.

وقد كانت الفرصة لعقد جلسة مطوّلة مع العميد "لعروم أعمر" حول سياسة الإعلام الأمني التي يتبعها جهاز الشرطة في إطار تجسيد الجوارية. كما تم أيضا عرض تجربة "الجلفة إنفو" كموقع اخباري جواري محلي وتجربة "منتديات الجلفة" كفضاء تواصل اجتماعي يجمع أزيد من 600 ألف عضو من كل ولايات الجزائر.

وطاف الوفد الزائر بمختلف مكاتب خلية الإتصال و الصحافة، أين قدمت شروحات وافية حول التعامل مع المعلومة الأمنية وكذا مختلف الشركاء الذين تتعامل معهم الشرطة في اطار الحملات التحسيسية والتوعوية. وبذات المناسبة، التقى طاقم "الجلفة إنفو" بنظرائهم في مكتب الإعلام الإلكتروني أين تم تبادل مختلف وجهات النظر خصوصا وأن الموقعين الإلكترونيين للمديرية العامة للأمن الوطني ولـ "الجلفة إنفو" قد انطلقا في نفس العام 2006 في شهري سبتمبر وآفريل على التوالي.

وقد أكّد القائمون على مكتب الإعلام الإلكتروني بذات المديرية على أن العاملين به مجندون لتلقي كل الرسائل والإقتراحات والشكاوى التي ترد اليه سواء عبر البريد الإلكتروني أو صفحة الفايسبوك الرسمية أو صفحة التويتر. وفي هذا الصدد أشار المسؤولون على أن الرسالة عبر الوسيط الإلكتروني يتم معالجتها في آجال قياسية إن على المستوى المركزي أو على مستوى مقرات الأمن الولائية. 

من جهتهم، أشاد طاقم "الجلفة إنفو" بالمجهودات المبذولة على مستوى جهاز الشرطة على كل المستويات لا سيما منها مع الشريك الإعلامي. كما عبّروا للمسؤولين وعلى رأسهم سعادة اللواء عبد الغني هامل، الذي تعذّر لقاؤه بسبب أجندة مرتبطة بزيارة وفد أجنبي، عن تقديرهم لسياسة "الجوارية" التي تُعتبر الشرطة الجزائرية رائدة وقدوة فيها. ويجدر بالذكر أنه قد تم أيضا بمناسبة الزيارة لقاء المفتش العام للأمن الوطني مراقب الشرطة السيد "حشيشي محمد الطاهر" وبعض اطارات المديرية.

الصفحة الرسمية للمديرية العامة للأمن الوطني على الفايسبوك

الصفحة الرسمية للمديرية العامة للأمن الوطني على التويتر

الموقع الإلكتروني الرسمي للمديرية العامة للأمن الوطني

عدد القراءات : 13642 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(9 تعليقات سابقة)

بن حمزة
(زائر)
9:27 11/04/2016
سبق و قمنا بالتعليق. مانعاودوش لهدرة. إستقبلو "الجلفة انفو" في ضرب الصح لأنها آذاننا و عيوننا نسمع ما تقول و نرى ما ترى. و هي قناتنا الحصرية لنقل إنشغالاتنا. لا يجب تكرار ما سبق:
http://www.djelfa.info/ar/news/djelfa/9812.html
تعقيب : الصارم المسلول
(زائر)
20:28 11/04/2016
بارك الله فيك للتذكير و هذا التعليق. نعتبرو هذه الدعوة إعتذار غير مباشر و رد إعتبار للجلفة إنفو و قرائها
kamel
(زائر)
13:25 11/04/2016
عدم تغطيتكم لزيارة شكيب خليل وسفير فلسطين ؟؟؟؟؟؟ لماذ شكرا
أبو المحمدات
(زائر)
13:30 11/04/2016
السلام عليكم
أنتم تقومون بدور رائع ورؤيتكم واضحة في تناول الأخبار، منبركم لا يقصي أحدا. اسألكم الله أن تثبتوا على رسالتكم مع هذه الأمواج العاتية التي تلعب بالمبادئ وتقلّب المواقف.
رامي
(زائر)
14:09 11/04/2016
أتمنى أن لا تكون هذه الزيارة لإدخال الجلفة انفو الى بيت الطاعة ، كونوا كما عهدناكم.
محب للجلفة انفو
(زائر)
15:12 11/04/2016
اعتقد أن التواصل مع مختلف مؤسسات المجتمع ضروري لتقريب انشغالات المواطن من أصحاب القرار، وهذا ليس عيبا ينسب لوسيلة الاعلام، إنما العيب في استغلال هذه الوسيلة لمنبرها من أجل تحقيق مآرب أصحابها مقابل سكوتها أو تواطئها... وهذا ما لم نعهده في الجلفة أنفو ... وبين هذا وذاك خيط رقيق... أرجو أن ينتبه طاقم الجلفة لذلك ... وسي بلقاسم حريص على سمعة الجلفة انفو كما عهدناه دائما... دمتم موفقين
مهموم
(زائر)
15:23 11/04/2016
تحية الى محمد شبيري وكل زملائه اتمنى لكم الاستمراية على هذا المنهاج واطلب منكم المحافظة على رقي المستوى هذا وادعو الله ان يوفقكم لما فيه الخير .
محمد بن خالد
(زائر)
15:24 11/04/2016
القاعدة الذهبية بخصوص العلاقة بين الإعلاميين و السلطة هي : لا تقترب فتحترق، ولا تبتعد فتتجمد...
بالتوفيق لكل العاملين بالجلفة انفو بدون استثناء
عاش
(زائر)
20:05 13/04/2016
الجلفة كونغ فو و الكل يتألم

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(9 تعليقات سابقة)

عاش (زائر) 20:05 13/04/2016
الجلفة كونغ فو و الكل يتألم
محمد بن خالد (زائر) 15:24 11/04/2016
القاعدة الذهبية بخصوص العلاقة بين الإعلاميين و السلطة هي : لا تقترب فتحترق، ولا تبتعد فتتجمد...
بالتوفيق لكل العاملين بالجلفة انفو بدون استثناء
مهموم (زائر) 15:23 11/04/2016
تحية الى محمد شبيري وكل زملائه اتمنى لكم الاستمراية على هذا المنهاج واطلب منكم المحافظة على رقي المستوى هذا وادعو الله ان يوفقكم لما فيه الخير .
محب للجلفة انفو (زائر) 15:12 11/04/2016
اعتقد أن التواصل مع مختلف مؤسسات المجتمع ضروري لتقريب انشغالات المواطن من أصحاب القرار، وهذا ليس عيبا ينسب لوسيلة الاعلام، إنما العيب في استغلال هذه الوسيلة لمنبرها من أجل تحقيق مآرب أصحابها مقابل سكوتها أو تواطئها... وهذا ما لم نعهده في الجلفة أنفو ... وبين هذا وذاك خيط رقيق... أرجو أن ينتبه طاقم الجلفة لذلك ... وسي بلقاسم حريص على سمعة الجلفة انفو كما عهدناه دائما... دمتم موفقين
رامي (زائر) 14:09 11/04/2016
أتمنى أن لا تكون هذه الزيارة لإدخال الجلفة انفو الى بيت الطاعة ، كونوا كما عهدناكم.
أبو المحمدات (زائر) 13:30 11/04/2016
السلام عليكم
أنتم تقومون بدور رائع ورؤيتكم واضحة في تناول الأخبار، منبركم لا يقصي أحدا. اسألكم الله أن تثبتوا على رسالتكم مع هذه الأمواج العاتية التي تلعب بالمبادئ وتقلّب المواقف.
kamel (زائر) 13:25 11/04/2016
عدم تغطيتكم لزيارة شكيب خليل وسفير فلسطين ؟؟؟؟؟؟ لماذ شكرا
بن حمزة (زائر) 9:27 11/04/2016
سبق و قمنا بالتعليق. مانعاودوش لهدرة. إستقبلو "الجلفة انفو" في ضرب الصح لأنها آذاننا و عيوننا نسمع ما تقول و نرى ما ترى. و هي قناتنا الحصرية لنقل إنشغالاتنا. لا يجب تكرار ما سبق:
http://www.djelfa.info/ar/news/djelfa/9812.html
تعقيب : الصارم المسلول
(زائر)
20:28 11/04/2016
بارك الله فيك للتذكير و هذا التعليق. نعتبرو هذه الدعوة إعتذار غير مباشر و رد إعتبار للجلفة إنفو و قرائها
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.67
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات