الجلفة إنفو للأخبار - السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تُفرج عن نتائج إستفتاء تعديل الدستور حسب الولايات
الرئيسية | الأخبار | أخبار وطنية | السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تُفرج عن نتائج إستفتاء تعديل الدستور حسب الولايات
فيما سجلت الجلفة أعلى نسبة تصويت بـ(لا)
السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تُفرج عن نتائج إستفتاء تعديل الدستور حسب الولايات
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بعد طول انتظار، أفرجت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات عبر موقعها الرسمي عن تفاصيل النتائج الأولية لاستفتاء الفاتح نوفمبر 2020 حول مشروع تعديل الدستور حسب الولايات.

وحسب النتائج المعلنة من طرف السلطة المستقلة، التي أكدت ما نشرته "الجلفة إنفو" سابقا، فقد سجلت ولاية الجلفة ثاني أعلى نسبة من حيث التصويت بـ (لا)(63.64%)  من بين جميع ولايات الوطن، و الاولى وطنيا من حيث مجموع عدد الاصوات المعبّر عنها بـ (لا) أي 87781 صوت.

أما من حيث نسب المشاركة في الاستفتاء، فقد احتلت ولاية الجلفة المرتبة 28 من بين 48 ولاية (25.18%)، بمعنى أنها من بين الـ20 ولاية الأكثر مقاطعة للإستفتاء. وقد سجلت الولاية أعلى نسبة مقاطعة (74.82%) مقارنة بمختلف الاستحقاقات التي جرت بالولاية منذ الإستقلال.

يذكر أن السلطة المستقلة للإنتخابات كانت قد أعلنت الإثنين الماضي عن النتائج الوطنية، و التي أفضت -حسبها- إلى اعتماد مشروع تعديل الدستور بنسبة 66.8 %، و بنسبة مشاركة وطنية قدرت بـ23.72 بالمائة.

النتائج الأولية للتصويت حسب السلطة المستقلة للإنتخابات

من جانب آخر، و بمقارنة أرقام ولاية الجلفة في مختلف الاستفتاءات الشعبية حول الدستور التي جرت في عهد التعددية الحزبية (وفق الأرقام الرسمية من قبل وزارة الداخلية أو السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات)، يمكن ملاحظة التحوّل الواضح لسلوك الناخب الجلفاوي من حيث قبول مشاريع تعديل الدستور في استفتائي 1989 و 1996 إلى رفضه الكبير من خلال المقاطعة أو التصويت بـ(لا) في استفتاء 2020.

عدد القراءات : 3982 | عدد قراءات اليوم : 78

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

صديق
(زائر)
23:17 05/11/2020
تعديل لا يرقى لتطلعات اهل الجلفة و لا يتوافق مع وعود الرئيس تبون الانتخابية لا سيما في الفصل بين السلطات و لا في مركزية القرارات في مؤسسة الرئاسة و لا من ناحية الحريات و لا من جانب الترخيص لإخراج ابنائنا لحماية مصالح فرنسا العجوز في القارة السمراء و لا من ناحية إدراج بعض المواد الصماء التي لا يوجد توافق بشأنها. في الأخير نتطلع لتعديل جديد في الدستور عاجلا غير آجل. نتمنى ان تتحمل هذه الوثيقة المسكينة تعديلا جديدا قبل أن تتمزق و تمزق البلاد.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

صديق (زائر) 23:17 05/11/2020
تعديل لا يرقى لتطلعات اهل الجلفة و لا يتوافق مع وعود الرئيس تبون الانتخابية لا سيما في الفصل بين السلطات و لا في مركزية القرارات في مؤسسة الرئاسة و لا من ناحية الحريات و لا من جانب الترخيص لإخراج ابنائنا لحماية مصالح فرنسا العجوز في القارة السمراء و لا من ناحية إدراج بعض المواد الصماء التي لا يوجد توافق بشأنها. في الأخير نتطلع لتعديل جديد في الدستور عاجلا غير آجل. نتمنى ان تتحمل هذه الوثيقة المسكينة تعديلا جديدا قبل أن تتمزق و تمزق البلاد.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         السعيد بلقاسم
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات