الجلفة إنفو للأخبار - الرئيس تبون يدعو المواطنين إلى الحد من التنقل ... و يقرر اجراءات جديدة تجنبا لانتشار وباء كورونا
الرئيسية | الأخبار | أخبار وطنية | الرئيس تبون يدعو المواطنين إلى الحد من التنقل ... و يقرر اجراءات جديدة تجنبا لانتشار وباء كورونا
من بينها وقف جميع وسائل النقل الجماعي و غلق المقاهي والمطاعم عبر الوطن
الرئيس تبون يدعو المواطنين إلى الحد من التنقل ... و يقرر اجراءات جديدة تجنبا لانتشار وباء كورونا
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ترأس رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون صباح اليوم بمقر رئاسة الجمهورية، اجتماعا تكميليا لجلسة العمل التي انعقدت برئاسته يوم 17 مارس الجاري، وضمّت الوزير الأول، وعددًا من الوزراء ورؤساء المصالح الأمنية على صلة بموضوع تفشي وباء كورونا فيروس في بلادنا.

في بداية الاجتماع عبر السيد الرئيس عن ارتياحه أمام ازدياد وعي المواطنين والمواطنات بخطورة هذا الوباء والتواصي بالحذر واليقظة، وجدد نداءه الى المزيد من الانضباط والتقيد بإجراءات الوقاية التي تظل العلاج الأنجع الوحيد حتى الآن في العالم.

كما دعا مرة أخرى الى عدم الفزع والخوف لأن الوضع متحكم فيه ماديا وبشريا بفضل تجند كافة قطاعات الدولة، وحالة الاستنفار القصوى في المؤسسات الاستشفائية، ومراكز الحدود الجوية والبرية والبحرية.

واستهجن رئيس الجمهورية الأصوات الناعقة التي تمتهن بإصرار غريب فن ترويج الشائعات المغرضة والأخبار الكاذبة المدفوعة بحسابات دنيئة حاقدة، وحذر من مغبة التمادي في الانحراف بحرية التعبير خارج إطارها القانوني، وفي هذا الشأن أمر الدوائر الوزارية المعنية بالتصدي يوميا لحملات التشويه وقلب الحقائق بنشر المعطيات العلمية كاملة عن تطور انتشار الوباء، وإشراك الأخصائيين والخبراء في حملة التوعية، لتطمين المواطن، وحثه على احترام إجراءات الوقاية.

وبعد نقاش مطول شمل مقارنة انتشار وباء كورونا فيروس على المستوى الوطني بما هو جار في بلدان أخرى وخاصة في أوروبا، خلص الاجتماع إلى القرارات التالية للحد من الانتشار، وتطبيق العزل على حالات الإصابة سواء كانت مشبوهة أو مؤكدة:

1-  وقف جميع وسائل النقل الجماعي العمومية والخاصة داخل المدن وبين الولايات وكذلك حركة القطارات.

2- تسريح 50% من الموظفين والاحتفاظ فقط بمستخدمي المصالح الحيوية الضرورية مع الاحتفاظ برواتبهم.

3- تسريح النساء العاملات اللواتي لهن أطفال صغار.

وسوف يتم تحديد الفئات المعنية بالتسريح في كلتا الحالتين في مرسوم تنفيذي يصدر عن الوزير الأول.

4- غلق المقاهي والمطاعم في المدن الكبرى بصفة مؤقتة.

وسيجري تطبيق هذه الاجراءات إبتداء من يوم الأحد القادم على الساعة الواحدة صباحا إلى غاية الرابع أفريل القادم ويمكن رفعها أو تمديدها إذا اقتضت الضرورة.

5- ضبط السوق لمحاربة الندرة بتوفير جميع المواد الغذائية الضرورية.

6- تكليف وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية بالتنسيق مع وزارتي التجارة والفلاحة والتنمية الريفية بتعقب المضاربين واتخاذ الاجراءات اللازمة ضدهم بما فيها تشميع مستودعاتهم ومتاجرهم، والتشهير بهم في وسائل الإعلام وتقديمهم للعدالة.

7- تدعيم لجنة اليقظة والمتابعة الحالية بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بلجنة علمية لمتابعة وباء الكورونا فيورس (Covid.19)، تشكل من كبار الأطباء الأخصائيين عبر التراب الوطني تحت إشراف وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، وتكون مهمتها متابعة تطور انتشار الوباء وإبلاغ الرأي العام بذلك يوميا وبانتظام. وقد عين الطبيب الأخصائي في الأوبئة الأستاذ جمال فورار المدير العام للوقاية بالوزارة ناطقا رسميا باسم هذه اللجنة العلمية الجديدة.

8- تكليف وزارة المالية بتسهيل إجراءات جمركة المواد الغذائية المستوردة، مع تسريع في الاجراءات المصرفية المرتبطة بها تمشيا مع الحالة الاستثنائية التي تعيشها البلاد.

وفي ختام الاجتماع أكد رئيس الجمهورية مرة أخرى على روح المسؤولية التي يجب أن يتحلى بها الجميع فردا فردا ولا سيما في وسائل الإعلام، لأن الوضع متحكم فيه وأن قدرات البلاد حتى إذا تجاوزت حالات الإصابة لا قدر الله المستوى الثالث، فيمكن الاستعانة بإمكانات الجيش الوطني الشعبي القادر على المساعدة بمستشفيات ميدانية وطاقات بشرية من أطباء واختصاصيين وسلك شبه الطبي وسيارات الإسعاف ...

وأضاف رئيس الجمهورية بأن الصورة ستتضح لنا في الأيام العشرة الأولى من الشهر القادم بعد ما تنتهي فترة الحجر الصحي التي سيخضع لها آخر العائدين إلى الوطن من المسافرين الجزائريين الذين مازالوا عالقين في بعض المطارات الأجنبية ويجري ترحيلهم تباعا.

ودعا رئيس الجمهورية في الأخير المواطنات والمواطنين إلى الحد من التنقل حتى داخل أحيائهم لتجنب انتشار الوباء، وأمر مصالح الأمن بالتشدد مع أي تجمع أو مسيرة تهدد سلامة المواطن.

عدد القراءات : 1194 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

abdallah
(زائر)
19:59 21/03/2020
التحلي بروح المسؤولية يبدأ من عند الذي يسمي نفسه مسؤول وهو أدرى بتداعيات المشكل أفضل من المواطن المغلوب على أمره، ذلك أنه لو كان إتخذ الإجراءات الأولية المناسبة من غلق للحدود في أول الأمر لما سجلت ولا حالة، ولما أضطر إلى نسخ المشكل الخارجي نحو الداخل، وصدع رؤوسنا بتكمييم الوجوه، وعدم العطاس، ووقف الصلاة، وكوفيد 19 و20 و21...إلخ، فالمشاكل الناجمة عن سوء التسيير من عمل يديه كافية وبالغة الأثر في هذا الشأن، هذا من جهة، ومن جهة ثانية، في مثل هذه الوضع، يجب أن تكون هناك مزيد قرارات ملموسة ومؤثرة، مثال: بدل من تأجيل تسديد فواتير الكهرباء والغاز والماء التي تتغنى بها شركة قطع النور والراتب و صنع البؤس، كان من الأولى تكفل خزينة الدولة بها خلال هذه الفترة بإعتبار تدني المعيشة، وزيادة إنقاص سعر المواد الغذائية مع تشديد الرقابة وتوعية التجار، هذا أقل شيء تقدمه للمواطن في ظروف حزينة يعيشها العالم.
دحماني بلقاسم الجلفة
(زائر)
12:16 22/03/2020
وزير الصحة يصرح بان الجزائر دخلت المرحلة الثالثة
هنا يدق ناقوس الخطر ليس لرعب وتخويف المواطنين بل لتحسيسيهم بخطورة الوضع ، وهنا وجب تجاوب وانخراط الجميع في مواجهة هذا الوباء ، فالدولة وباشراف رئيس الجمهورية كلها مجندة وفي حالة طوارئى وعلىه الى جانب توفير الوسائل المادية من طرف الدولة وتسخير الاعتمادات دون شح لان الامر جلل ،وتجنيد كل المسؤولين ولامجال للتراخي في هذه المرحلة ،وهنا أشير الى بعض الملاحظات في رفع النفايات في شاحنات غير مهيأة تتساقط منها الاكياس عند الموانع ليدودان ،وكذا تراكم الاكياس مدة طويلة في بعض الاحياء ، غياب التعقيم في الكثير من الاماكن العمومية ، معالجة الردم بقرية بن نيلي تتم بطريقة غير صحية نتترتب عنه الدخان المنبعث للمدينة ،انضمام الشعب ضرورة ملحة للمساهمة من خلال تطبيق التعليمات والتوجيهات من طرف السلطات ، تفريق التجمعات الفضولية بدون فائدة من طرف القوات الامنية ، وندعو الله ان يشفي المرضى ويرفع عنا الوباء
دحماني بلقاسم الجلفة
(زائر)
12:36 22/03/2020
أبناء وطني عامة وولاية الجلفة على الخصوص
جعلت العالم منذ ايام بنظر اليكم بعين الاحترام والتقدير والاعتبار أثناء مسيراتكم السلمية طيلة مايقارب السنة ،وهي الحضارة في ارقى صورها ، فحافظو على هذه المكانة المشرفة ، فالتزمو أيها المواطنون الاعزاء في هذا الظرف الحساس الدقيق بكل مامن شأنه يساهم في مصلخة مواطنينا ،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لايومن أحدكم ختى يحبلاخيه مايحب لنفسه وقدوتنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ،وفي مجلة أمريكية صادرة الامس وبعنوان بارزكتبوا أن اول من اكتشف النظافة والحجر الصحي هو محمد العربي منذ 14 قرن كما جاء في المجلة استنفر لالجميع من دولة وشعب ووسائل اعلام وكل المصالح أكثر من ضرورة ، متوكلين على الله ومن يتوكل على الله فهو حسبه ، مع تحياتي لجريدة الجلفة انفو

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

دحماني بلقاسم الجلفة (زائر) 12:36 22/03/2020
أبناء وطني عامة وولاية الجلفة على الخصوص
جعلت العالم منذ ايام بنظر اليكم بعين الاحترام والتقدير والاعتبار أثناء مسيراتكم السلمية طيلة مايقارب السنة ،وهي الحضارة في ارقى صورها ، فحافظو على هذه المكانة المشرفة ، فالتزمو أيها المواطنون الاعزاء في هذا الظرف الحساس الدقيق بكل مامن شأنه يساهم في مصلخة مواطنينا ،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لايومن أحدكم ختى يحبلاخيه مايحب لنفسه وقدوتنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ،وفي مجلة أمريكية صادرة الامس وبعنوان بارزكتبوا أن اول من اكتشف النظافة والحجر الصحي هو محمد العربي منذ 14 قرن كما جاء في المجلة استنفر لالجميع من دولة وشعب ووسائل اعلام وكل المصالح أكثر من ضرورة ، متوكلين على الله ومن يتوكل على الله فهو حسبه ، مع تحياتي لجريدة الجلفة انفو
دحماني بلقاسم الجلفة (زائر) 12:16 22/03/2020
وزير الصحة يصرح بان الجزائر دخلت المرحلة الثالثة
هنا يدق ناقوس الخطر ليس لرعب وتخويف المواطنين بل لتحسيسيهم بخطورة الوضع ، وهنا وجب تجاوب وانخراط الجميع في مواجهة هذا الوباء ، فالدولة وباشراف رئيس الجمهورية كلها مجندة وفي حالة طوارئى وعلىه الى جانب توفير الوسائل المادية من طرف الدولة وتسخير الاعتمادات دون شح لان الامر جلل ،وتجنيد كل المسؤولين ولامجال للتراخي في هذه المرحلة ،وهنا أشير الى بعض الملاحظات في رفع النفايات في شاحنات غير مهيأة تتساقط منها الاكياس عند الموانع ليدودان ،وكذا تراكم الاكياس مدة طويلة في بعض الاحياء ، غياب التعقيم في الكثير من الاماكن العمومية ، معالجة الردم بقرية بن نيلي تتم بطريقة غير صحية نتترتب عنه الدخان المنبعث للمدينة ،انضمام الشعب ضرورة ملحة للمساهمة من خلال تطبيق التعليمات والتوجيهات من طرف السلطات ، تفريق التجمعات الفضولية بدون فائدة من طرف القوات الامنية ، وندعو الله ان يشفي المرضى ويرفع عنا الوباء
abdallah (زائر) 19:59 21/03/2020
التحلي بروح المسؤولية يبدأ من عند الذي يسمي نفسه مسؤول وهو أدرى بتداعيات المشكل أفضل من المواطن المغلوب على أمره، ذلك أنه لو كان إتخذ الإجراءات الأولية المناسبة من غلق للحدود في أول الأمر لما سجلت ولا حالة، ولما أضطر إلى نسخ المشكل الخارجي نحو الداخل، وصدع رؤوسنا بتكمييم الوجوه، وعدم العطاس، ووقف الصلاة، وكوفيد 19 و20 و21...إلخ، فالمشاكل الناجمة عن سوء التسيير من عمل يديه كافية وبالغة الأثر في هذا الشأن، هذا من جهة، ومن جهة ثانية، في مثل هذه الوضع، يجب أن تكون هناك مزيد قرارات ملموسة ومؤثرة، مثال: بدل من تأجيل تسديد فواتير الكهرباء والغاز والماء التي تتغنى بها شركة قطع النور والراتب و صنع البؤس، كان من الأولى تكفل خزينة الدولة بها خلال هذه الفترة بإعتبار تدني المعيشة، وزيادة إنقاص سعر المواد الغذائية مع تشديد الرقابة وتوعية التجار، هذا أقل شيء تقدمه للمواطن في ظروف حزينة يعيشها العالم.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات