الجلفة إنفو للأخبار - "السيسي" يعلن الحرب على الإخوان....فض إعتصامي رابعة العدوية والنهضة بالقوة وسقوط مئات القتلى والجرحى
> الرئيسية | الأخبار | دولي | "السيسي" يعلن الحرب على الإخوان....فض إعتصامي رابعة العدوية والنهضة بالقوة وسقوط مئات القتلى والجرحى

"السيسي" يعلن الحرب على الإخوان....فض إعتصامي رابعة العدوية والنهضة بالقوة وسقوط مئات القتلى والجرحى

الكاتب : محمد صالح
image

مجزرة اليوم خلال فض الإعتصام

عاش شعب مصر اليوم الأربعاء يوما أسودا وعصيبا، نظير ما تعرض له المعتصمون ضد الانقلاب من قمع وقتل وتنكيل خلال عملية فض اعتصامي "رابعة العدوية" و "النهضة" بالقوة...

وعكس ما كان متوقعا من خلال إعلان قائد الانقلاب العسكري "السيسي" ومن ورائه وزير داخليته بأن فض اعتصامي "رابعة العدوية" و "النهضة" سيكون تدريجيا وقد يتطلب شهورا من خلال حصار المعتصمين وقطع عنهم كل الإمدادات، تفاجأ الجميع صبيحة اليوم الأربعاء بدخول قوات الأمن مرفوقة بقوات الصاعقة إلى مكان إعتصام النهضة حيث قامت بحرق الخيم وإطلاق النار على من كانوا بداخله واعتقال العشرات من المعتصمين...

وتحدثت مصادر إعلامية عن مرافقة طائرتين للقوات المقتحمة رفقة قناصة هدفها إلقاء الغازات على المعتصمين وقنص المصورين للأحداث بغية التستر على الأعمال الهمجية في حق العزل، حيث ذكرت مصادر "إخوانية" عن سقوط أكثر من 200 قتيل في بداية الاقتحام، وكان ميدان رابعة العدوية الأكثر تضررا من خلال عدد القتلى والجرحى والمعتقلين في صور مؤلمة تم بثها من أطراف عدة... جثث متفحمة وقتلى في الشوارع وألسنة النار والدخان المتصاعدة في مشهد يحيلك إلى حرب حقيقة وقعت بالمنطقة...

وفيما تحدث وزير الداخلية عن سقوط 278 قتيلا وعشرات الجرحى مؤكدا أن قواته مارست أقصى سياسة "ضبط النفس" مع المعتصمين، في وقت كان الواقع يكذب كل كلامه المسوق للإعلام فقط، تحدثت مصادر إخوانية وأخرى مستقلة عن مئات القتلى ومئات الجرحى والمعتقلين تم حصرها ما بين 500 قتيلا و أكثر من ألفي قتيل، وهو رقم مخيف لم يكن الكيان الصهيوني ليقدم على إنجازه لو كانت قواته تواجه معتصمي رابعة العدوية والنهضة...

هذا وفيما تم إعلان حالة الطوارئ بالقاهرة و13 محافظة، خرج جموع المصريين بمختلف محافظات الجمهورية في مسيرات غضب كبيرة ضد حكم العسكر والمجازر المرتكبة في حق إخوانهم متحدين الحصار وكل أشكال القمع معربين عن عدم قبولهم الانقلاب على الشرعية الذي جاء ليكرس حكم الفلول البائد .

لبقى المشهد السياسي في مصر في وضع ينذر بكارثة في ظل تعنت الانقلابيين ودفعهم للمعتصمين للعنف المضاد في مقابل فتح جبهات ميادين أخرى من المؤيدين للشرعية وإعلانهم للعصيان المدني مثلما تحدثت عنه بعض المصادر والتي قالت بأن إطالة عمر الأزمة يؤدي إلى سقوط عدد اكبر من الضحايا والدمار وتوقف الحركة الاقتصادية، ما يخدم مشروع الغرب الذي يرفض أن تقوم لهذه المنطقة قائمة...

عدد القراءات : 62390 | عدد قراءات اليوم : 12

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(24 تعليقات سابقة)

مروان
(زائر)
4:35 15/08/2013
الحرب ليست على الاخوان ، الحرب على الشرعية و الديمقراطية التى يمثلها الاخوان في هذه المرحلة ،
الرائد
(زائر)
8:17 15/08/2013
إن للسيسي يوما كيوم القذافي
سعد
(زائر)
10:52 15/08/2013
لعنة الله عليك يا السيسي الى يوم الدين يا من كنت يدا في محاربة الاسلام و المسلمين انك فرعون زمانك كيف تسمح لنفسك باراقة دماءابناء جلدتك لصالح اطراف خارجية واخرى خارجية
مصري حر
(زائر)
13:02 15/08/2013
أرجوك الأخ محمد صالح تصحح عبارة العنوان هكذا:
الكيان الإسرائيلي في مصر يعلن الحرب على الأمة الإسلامية في مصر
فأين أنتم أيها المسلمون؟
تعقيب : زائر
(زائر)
21:41 15/08/2013
هي حرب على حزب له برامج اسلامية الى حد ما ولا علاقة للأمر بحرب ضد الدين الاسلامي فالاخوان جماعة من الجماعات الاسلامية لها الكثير من الأخطاء تدعي الفهم الصحيح والأوحد للدين
تعقيب : الرائد
(زائر)
11:51 16/08/2013
أنت يا من تدعي معرفة بالسياسة أضنك ممن قالوا عزل الدين عن السياسة كما قال العلمانيون فصل الدين عن الدولة الإخوان أعظم من أن يشوه ـ السيسي و زبانيته و أتباع العائلة الصهيونية عائلة آل سعود الذي امتلأت بهم شوارع الجزائر يأمرون المتخلقين و المتدينين أن يتركوا السياسة للذي لا يعرف طريق المسجد و أنه قدر علينا أن يسوسنا و يهتم لأمرنا أهل السكر و العري و بيع الذمم للخارج و طاعة الله في طاعتهم ـ سمعتهم ثم أين حمس التي كانت تتقاتل مع شقيقاتها حول من ينال الفخر للجماعة الأم أين حمس التي باعت الفيس أين حمس و النهضة و جاب الله الذين ملأوا الجزائر صخبا من أجل الدين و الديمقراطية لقد أيقنت اليوم أن في ساسة الجزائر رجل وحيد اسمه علي بلحاج رجل مبادئ و دين الله أكبر
أوافق لا أوافق
4
متابع
(زائر)
19:12 15/08/2013
من تابع الندوة الصحفية لما يسمى بوزير داخلية الانقلاب وطريقة كلامه وتعاليه وكأنه خرج منتصرا على اسرائيل بينما هو في حقيقة الامر قتل وبكل بردوة دم متضاهريين سلميين عزل وبعض القنوات المصرية تعاملت مع الاحداث تماما كتعاملها مع احداث ام درمان الشهيرة فيصورون الجلاد ضحية وضحيته مجرما قاتلا وباحترافية تمثيلية كبيرة وسناريوهات حضرت بعناية فائقة فالمعتصمون يمتلكون اسلحة ثقيلة وبنادق آلية وراجمات صواريخ والمفارقة انهم لم يستعملوها ابدا لأنها ببساطة من وحي خيال اعلاميون مرضى نفسيا والكذب المكشوف سرى في دمائهم واهم يمتلكون الحقيقة المطلقة فاصبحوا دعاة فتنة بين الشعب الواحد
احمد.ع
(زائر)
20:09 15/08/2013
قال الاخوان في الجزائر في بداية التسعينات ومن ورائهم اخوان مصر أن الديموقراطية يجوز حمايتها بالدبابة وكان ضحايا الأزمة في الجزائر بأكثر من 300ألف قتيل وشاركو في الحكم وتنعموا به... ومع ذلك نحن اليوم نقف ألى جانبهم بالدعاء أن ينصرهم الله
تعقيب : الرائد
(زائر)
12:02 16/08/2013
قالها إخوان الجزائر و خالفهم إخوان مصر الذين حاولوا بكل الطرق منع الراحل نحناح كي لا يترشح لإنتخابات 1995 لكن إرادة العسكر آنذاك في دفعه للترشح أقوى من إرادتهم في ثنيه لا تربطوا بين الفصيلين فإخوان الجزائر لا أخلاق لهم ـ على الأقل اليوم ـ فهم ألفوا حضن السلطة الدافئ أما إخوان مصر فهم رجال لهم بديع و قبله قطب و قبله الشيخ الغزالي و الإمام البنا و عمر التلمساني و عباس السيسي و حسن هضيبي أما من هم عندنا فأذكركم يوم طردوا مشايخ الإخوان من القاعة البيضاوية في مؤتمر 2008 الذي قسمهم و شرذمهم و قال لهم عمار غول بالحرف الواحد لغضبكم حين أطردكم أهون علي ألف مرة من نظرة بوتفليقة حين يعلم أنني كنت أجالسكم و تقول لي من ورائهم صححوا الأفكار الذين عندنا لا ينتمون لأحد سوى مصالحهم
زائر
(زائر)
21:38 15/08/2013
فقد نكون اليوم بحاجة إلى قيادات إسلامية فطنة، مدركة لطبيعة الدولة الحديثة، المقيدة بألف قيد وقيد داخل شبكة معقدة ومتداخلة من المصالح، تتحكم فيها مجموعة إجرامية من كبار المرابين الدوليين المتصهينين، وسدنتهم من حكام الغرب، حتى أن الوصف الدقيق الذي يصلح لتوصيف الدولة الحديثة في الشرق والغرب هو أنها "مؤسسة إجرامية بامتياز" وهي بلا شك أكثر شراسة وفتكا من المنظومة الاستعمارية القديمة، وأن الدخول معها في شراكة عبر المنظومة السياسية الديمقراطية الغربية، هو بالنسبة للقوى الوطنية والقومية والإسلامية، كمن يبحث عن حتفه بظلفه ع حبيب راشدين جريدة الشروق
الفدعس
(زائر)
22:51 15/08/2013
حسبي الله ونعم الوكيل فيك ياسيسي ولعنة الله عليك الى يوم الدين الهذا الحد صارت دماء بنو جلدتك رخيسة تقتل متظاهرين سلميين بكل برودة دم والله لقد صنعت بشعبك ما لم تستطيع حليفتك اسرائيل عملو بهذا الشعب
سترى فالتاريخ لا يرحم وستسجل ضمن اكبر السفاحين العرب الذين نكلو بشعوبهم ولك يوم ان شاء الله وان غدا لناظره لقريب
لا الله الا الله محمد رسول الله
Bouali
(زائر)
23:34 15/08/2013
ها هو التاريخ ياخذ بالثار، "اخوان الجزائر" خانوا سلفيتها، و سلفية مصر خانوا اخوانها.
و الفائز هم جنرالات فرنسا و جنرالات البسطرمة بالبيشميل
يا للعجب...
ali
(زائر)
10:05 16/08/2013
هذه فتنة بين أبناء الشعب الواحد ولا داعي لإعطائها صبغة الحرب على الاسلام وإلا نصبح من الذين يكفروا المسلمبن فالاخوان لا يمثلون الاسلام فالشعوب مسلمة قبل الاخوان ويبقى الاسلام حتى بعد القضاء على هذه الجماعة فللهم ارحم موتى المسلمين جميعا وأخرج هذه الفتن من بلادهم فالسياسة أفسدت الدين وجعلت الأخوان يتكلمون بالنيابة عن الله ويتمترسون وراء الدين..
تعقيب : الرائد
(زائر)
14:26 16/08/2013
نعم إنها الحرب على الإسلام يا هذا ألم تسمع كافرا ممن يسمون أنفسون أنفسهم حركة تمرد يقول بالفم المليان : "يجب أن نحارب الفاشية الدينية و أنا أؤرخ للفاشية الدينية من فتح مكة" و كيف نعت النبي محمد صلى الله عليه و سلم بأنه إقصائي و أنه بنى مجتمعه على أنقاض أديانا و ثقافات بدافع الحقد هو و من تبعه من المستضعفين و المطرودين من مكة . ماذا تسمي هذا هل هو سجال سياسي فقط الرائد يبلغك رسالة خذها عنه إنها المعركة بين الحق و الباطل ,أم أنك لا تعرف أن إعلام العهر السياسي ال\ي يدافع عن الإنقلاب هو نفسه الذي سب شهداء الجزائر في نوفمبر 2009 يا رجل خذ الأمر بسعة أفق إنها حرب شعواء على الدين و قد بدؤوا بالبلدان التي لها قابلية التخلي عن ثوبه فلو بدؤوا بالجزائر لكانوا ينتحرون
زائر2
(زائر)
10:45 16/08/2013
العنف فعلا بمصر ما لا يمكن تصوّره..
الاخوان والعسكر في مصر وحدهما المسؤولان عن انشطار المجتمع المصري إلى نصفين، نصف إسلامي ديمقراطي يدّعي امتلاك الحقيقة، ونصف مسيحي علماني يدّعي امتلاك الحداثة والتطور والحرية والديمقراطية.
تعقيب : الرائد
(زائر)
14:27 16/08/2013
الإخوان بريئين لا تساوي بين الضحية و الجلاد
djelfaoui
(زائر)
18:46 16/08/2013
بعد المجازر التي حدثت السؤال ليس هو : هل انت مع السيسي او مرسي بل السؤال هو هل انت انسان ام حيوان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
زائر
(زائر)
18:52 16/08/2013
جريدة الشروق تتفنن في طرح الموضوع وتقف إلى جانب الإخوان وهي الجريدة الفتانة هل بها غيرة على الإسلاميين أم لحاجات إخرى
تعقيب : Bouali
(زائر)
1:42 18/08/2013
الله يرحم ذاك الفم...
الشروق و النهار ابواق للمخابرات...يعرف هذا القاصي و الداني
يشتمون جنرالات مصر ويلعقون احذية جنرالات دي ار اس الذين ابادوا احفاد مصطفى بن بولعيد
لو لم يكونوا كذلك لما كان لهم قنوات و امتيازات
ابو احمد
(زائر)
22:01 16/08/2013
الجنة شديتوا مفاتيحها
حتى الشهادة اصبحتم تعطونها لمن تريدون
ما ادراك انهم شهداء الك علم بذلك ام كشف عنك الحجاب
ربي يهديك
فايق
(زائر)
14:51 17/08/2013
شوفو السيسي أمه يهودية وعدلي منصور أمه يهودية والبرادعي زوجته إيرانية صفوية والببلاوي زوجته أخت جيهان السادات اليهودية ووزير الداخلية شيطان رجيم والبلطجية اللي يقتلو في خاوتنا في الجوامع أقباط حاقدون وقراعنة متجبرون وهم اللي سبوا شهداء الجزائر في معركة أم درمان...وراهم يقولو انتصر المسيح على محمد وانتصرت الكنيسة على المسجد والعرب محتلون والإسلام غير مرحب به وأموال الحج والعمرة يقتلنا به آل سعود وآل نهيان والصباحي المترشح للرئاسيات المصرية الناصري متحالف مع حزب اللات اللبناني الإيراني وأمريكا وإسرائيل وحلفاؤهما من فرنسا وبريطانيا وغيرهما يلعبون تحت الطاولة والنظام السوري المجرم وجدها فرصة للإمعان في القتل والإرهاب ....وحسبنا الله ونعم الوكيل وربي فوقهم
خالد
(زائر)
18:11 17/08/2013
ارواح من ماتو في رقبة العاهر السعودي خائن الحرمين الشرفين ومن بعده علماء البلاط
تعقيب : الحمام الزاجل
(زائر)
22:39 17/08/2013
هل تنتظر من علماء البلاط ان يدعو الى الوحدةوعدم ازهاق الارواح هدا اصبح من ضرب الخيال لانهم بكل بساطة تحولو الى ببغاوات لا ينطقون الا بما ينطق بهم اسيادهم نضرب مثالا عن القرضاوي الدي لا يستحق كلمة شيخ حين اجاز واباح اراقة دم الشيخ البوطي حين دعا الى توحيد الصفوف
تعقيب : خالد
(زائر)
17:24 18/08/2013
يبدوا ان لاتنفخ في نفس المزمار من جهة توافقني في علماء البلاط ومن جهة تسب القرضاوي لانه تكلم عن البوطي ونسيت ان البوطي من علماء بلاط الاسد وقد سانده في جميع مواقفه
أوافق لا أوافق
1

أضف تعليقك كزائر

:أضف تعليقاتك

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

التعليقات :
(24 تعليقات سابقة)

خالد (زائر) 18:11 17/08/2013
ارواح من ماتو في رقبة العاهر السعودي خائن الحرمين الشرفين ومن بعده علماء البلاط
تعقيب : الحمام الزاجل
(زائر)
22:39 17/08/2013
هل تنتظر من علماء البلاط ان يدعو الى الوحدةوعدم ازهاق الارواح هدا اصبح من ضرب الخيال لانهم بكل بساطة تحولو الى ببغاوات لا ينطقون الا بما ينطق بهم اسيادهم نضرب مثالا عن القرضاوي الدي لا يستحق كلمة شيخ حين اجاز واباح اراقة دم الشيخ البوطي حين دعا الى توحيد الصفوف
تعقيب : خالد
(زائر)
17:24 18/08/2013
يبدوا ان لاتنفخ في نفس المزمار من جهة توافقني في علماء البلاط ومن جهة تسب القرضاوي لانه تكلم عن البوطي ونسيت ان البوطي من علماء بلاط الاسد وقد سانده في جميع مواقفه
أوافق لا أوافق
1
فايق (زائر) 14:51 17/08/2013
شوفو السيسي أمه يهودية وعدلي منصور أمه يهودية والبرادعي زوجته إيرانية صفوية والببلاوي زوجته أخت جيهان السادات اليهودية ووزير الداخلية شيطان رجيم والبلطجية اللي يقتلو في خاوتنا في الجوامع أقباط حاقدون وقراعنة متجبرون وهم اللي سبوا شهداء الجزائر في معركة أم درمان...وراهم يقولو انتصر المسيح على محمد وانتصرت الكنيسة على المسجد والعرب محتلون والإسلام غير مرحب به وأموال الحج والعمرة يقتلنا به آل سعود وآل نهيان والصباحي المترشح للرئاسيات المصرية الناصري متحالف مع حزب اللات اللبناني الإيراني وأمريكا وإسرائيل وحلفاؤهما من فرنسا وبريطانيا وغيرهما يلعبون تحت الطاولة والنظام السوري المجرم وجدها فرصة للإمعان في القتل والإرهاب ....وحسبنا الله ونعم الوكيل وربي فوقهم
ابو احمد (زائر) 22:01 16/08/2013
الجنة شديتوا مفاتيحها
حتى الشهادة اصبحتم تعطونها لمن تريدون
ما ادراك انهم شهداء الك علم بذلك ام كشف عنك الحجاب
ربي يهديك
زائر (زائر) 18:52 16/08/2013
جريدة الشروق تتفنن في طرح الموضوع وتقف إلى جانب الإخوان وهي الجريدة الفتانة هل بها غيرة على الإسلاميين أم لحاجات إخرى
تعقيب : Bouali
(زائر)
1:42 18/08/2013
الله يرحم ذاك الفم...
الشروق و النهار ابواق للمخابرات...يعرف هذا القاصي و الداني
يشتمون جنرالات مصر ويلعقون احذية جنرالات دي ار اس الذين ابادوا احفاد مصطفى بن بولعيد
لو لم يكونوا كذلك لما كان لهم قنوات و امتيازات
djelfaoui (زائر) 18:46 16/08/2013
بعد المجازر التي حدثت السؤال ليس هو : هل انت مع السيسي او مرسي بل السؤال هو هل انت انسان ام حيوان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
زائر2 (زائر) 10:45 16/08/2013
العنف فعلا بمصر ما لا يمكن تصوّره..
الاخوان والعسكر في مصر وحدهما المسؤولان عن انشطار المجتمع المصري إلى نصفين، نصف إسلامي ديمقراطي يدّعي امتلاك الحقيقة، ونصف مسيحي علماني يدّعي امتلاك الحداثة والتطور والحرية والديمقراطية.
تعقيب : الرائد
(زائر)
14:27 16/08/2013
الإخوان بريئين لا تساوي بين الضحية و الجلاد
ali (زائر) 10:05 16/08/2013
هذه فتنة بين أبناء الشعب الواحد ولا داعي لإعطائها صبغة الحرب على الاسلام وإلا نصبح من الذين يكفروا المسلمبن فالاخوان لا يمثلون الاسلام فالشعوب مسلمة قبل الاخوان ويبقى الاسلام حتى بعد القضاء على هذه الجماعة فللهم ارحم موتى المسلمين جميعا وأخرج هذه الفتن من بلادهم فالسياسة أفسدت الدين وجعلت الأخوان يتكلمون بالنيابة عن الله ويتمترسون وراء الدين..
تعقيب : الرائد
(زائر)
14:26 16/08/2013
نعم إنها الحرب على الإسلام يا هذا ألم تسمع كافرا ممن يسمون أنفسون أنفسهم حركة تمرد يقول بالفم المليان : "يجب أن نحارب الفاشية الدينية و أنا أؤرخ للفاشية الدينية من فتح مكة" و كيف نعت النبي محمد صلى الله عليه و سلم بأنه إقصائي و أنه بنى مجتمعه على أنقاض أديانا و ثقافات بدافع الحقد هو و من تبعه من المستضعفين و المطرودين من مكة . ماذا تسمي هذا هل هو سجال سياسي فقط الرائد يبلغك رسالة خذها عنه إنها المعركة بين الحق و الباطل ,أم أنك لا تعرف أن إعلام العهر السياسي ال\ي يدافع عن الإنقلاب هو نفسه الذي سب شهداء الجزائر في نوفمبر 2009 يا رجل خذ الأمر بسعة أفق إنها حرب شعواء على الدين و قد بدؤوا بالبلدان التي لها قابلية التخلي عن ثوبه فلو بدؤوا بالجزائر لكانوا ينتحرون
Bouali (زائر) 23:34 15/08/2013
ها هو التاريخ ياخذ بالثار، "اخوان الجزائر" خانوا سلفيتها، و سلفية مصر خانوا اخوانها.
و الفائز هم جنرالات فرنسا و جنرالات البسطرمة بالبيشميل
يا للعجب...
الفدعس (زائر) 22:51 15/08/2013
حسبي الله ونعم الوكيل فيك ياسيسي ولعنة الله عليك الى يوم الدين الهذا الحد صارت دماء بنو جلدتك رخيسة تقتل متظاهرين سلميين بكل برودة دم والله لقد صنعت بشعبك ما لم تستطيع حليفتك اسرائيل عملو بهذا الشعب
سترى فالتاريخ لا يرحم وستسجل ضمن اكبر السفاحين العرب الذين نكلو بشعوبهم ولك يوم ان شاء الله وان غدا لناظره لقريب
لا الله الا الله محمد رسول الله
زائر (زائر) 21:38 15/08/2013
فقد نكون اليوم بحاجة إلى قيادات إسلامية فطنة، مدركة لطبيعة الدولة الحديثة، المقيدة بألف قيد وقيد داخل شبكة معقدة ومتداخلة من المصالح، تتحكم فيها مجموعة إجرامية من كبار المرابين الدوليين المتصهينين، وسدنتهم من حكام الغرب، حتى أن الوصف الدقيق الذي يصلح لتوصيف الدولة الحديثة في الشرق والغرب هو أنها "مؤسسة إجرامية بامتياز" وهي بلا شك أكثر شراسة وفتكا من المنظومة الاستعمارية القديمة، وأن الدخول معها في شراكة عبر المنظومة السياسية الديمقراطية الغربية، هو بالنسبة للقوى الوطنية والقومية والإسلامية، كمن يبحث عن حتفه بظلفه ع حبيب راشدين جريدة الشروق
احمد.ع (زائر) 20:09 15/08/2013
قال الاخوان في الجزائر في بداية التسعينات ومن ورائهم اخوان مصر أن الديموقراطية يجوز حمايتها بالدبابة وكان ضحايا الأزمة في الجزائر بأكثر من 300ألف قتيل وشاركو في الحكم وتنعموا به... ومع ذلك نحن اليوم نقف ألى جانبهم بالدعاء أن ينصرهم الله
تعقيب : الرائد
(زائر)
12:02 16/08/2013
قالها إخوان الجزائر و خالفهم إخوان مصر الذين حاولوا بكل الطرق منع الراحل نحناح كي لا يترشح لإنتخابات 1995 لكن إرادة العسكر آنذاك في دفعه للترشح أقوى من إرادتهم في ثنيه لا تربطوا بين الفصيلين فإخوان الجزائر لا أخلاق لهم ـ على الأقل اليوم ـ فهم ألفوا حضن السلطة الدافئ أما إخوان مصر فهم رجال لهم بديع و قبله قطب و قبله الشيخ الغزالي و الإمام البنا و عمر التلمساني و عباس السيسي و حسن هضيبي أما من هم عندنا فأذكركم يوم طردوا مشايخ الإخوان من القاعة البيضاوية في مؤتمر 2008 الذي قسمهم و شرذمهم و قال لهم عمار غول بالحرف الواحد لغضبكم حين أطردكم أهون علي ألف مرة من نظرة بوتفليقة حين يعلم أنني كنت أجالسكم و تقول لي من ورائهم صححوا الأفكار الذين عندنا لا ينتمون لأحد سوى مصالحهم
متابع (زائر) 19:12 15/08/2013
من تابع الندوة الصحفية لما يسمى بوزير داخلية الانقلاب وطريقة كلامه وتعاليه وكأنه خرج منتصرا على اسرائيل بينما هو في حقيقة الامر قتل وبكل بردوة دم متضاهريين سلميين عزل وبعض القنوات المصرية تعاملت مع الاحداث تماما كتعاملها مع احداث ام درمان الشهيرة فيصورون الجلاد ضحية وضحيته مجرما قاتلا وباحترافية تمثيلية كبيرة وسناريوهات حضرت بعناية فائقة فالمعتصمون يمتلكون اسلحة ثقيلة وبنادق آلية وراجمات صواريخ والمفارقة انهم لم يستعملوها ابدا لأنها ببساطة من وحي خيال اعلاميون مرضى نفسيا والكذب المكشوف سرى في دمائهم واهم يمتلكون الحقيقة المطلقة فاصبحوا دعاة فتنة بين الشعب الواحد
مصري حر (زائر) 13:02 15/08/2013
أرجوك الأخ محمد صالح تصحح عبارة العنوان هكذا:
الكيان الإسرائيلي في مصر يعلن الحرب على الأمة الإسلامية في مصر
فأين أنتم أيها المسلمون؟
تعقيب : زائر
(زائر)
21:41 15/08/2013
هي حرب على حزب له برامج اسلامية الى حد ما ولا علاقة للأمر بحرب ضد الدين الاسلامي فالاخوان جماعة من الجماعات الاسلامية لها الكثير من الأخطاء تدعي الفهم الصحيح والأوحد للدين
تعقيب : الرائد
(زائر)
11:51 16/08/2013
أنت يا من تدعي معرفة بالسياسة أضنك ممن قالوا عزل الدين عن السياسة كما قال العلمانيون فصل الدين عن الدولة الإخوان أعظم من أن يشوه ـ السيسي و زبانيته و أتباع العائلة الصهيونية عائلة آل سعود الذي امتلأت بهم شوارع الجزائر يأمرون المتخلقين و المتدينين أن يتركوا السياسة للذي لا يعرف طريق المسجد و أنه قدر علينا أن يسوسنا و يهتم لأمرنا أهل السكر و العري و بيع الذمم للخارج و طاعة الله في طاعتهم ـ سمعتهم ثم أين حمس التي كانت تتقاتل مع شقيقاتها حول من ينال الفخر للجماعة الأم أين حمس التي باعت الفيس أين حمس و النهضة و جاب الله الذين ملأوا الجزائر صخبا من أجل الدين و الديمقراطية لقد أيقنت اليوم أن في ساسة الجزائر رجل وحيد اسمه علي بلحاج رجل مبادئ و دين الله أكبر
أوافق لا أوافق
4
سعد (زائر) 10:52 15/08/2013
لعنة الله عليك يا السيسي الى يوم الدين يا من كنت يدا في محاربة الاسلام و المسلمين انك فرعون زمانك كيف تسمح لنفسك باراقة دماءابناء جلدتك لصالح اطراف خارجية واخرى خارجية
الرائد (زائر) 8:17 15/08/2013
إن للسيسي يوما كيوم القذافي
مروان (زائر) 4:35 15/08/2013
الحرب ليست على الاخوان ، الحرب على الشرعية و الديمقراطية التى يمثلها الاخوان في هذه المرحلة ،
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16