الجلفة إنفو للأخبار - حصري للجلفة إنفو : أوراق من مذكرات... الطريق إلى غزة
> الرئيسية | الأخبار | دولي | حصري للجلفة إنفو : أوراق من مذكرات... الطريق إلى غزة

حصري للجلفة إنفو : أوراق من مذكرات... الطريق إلى غزة

image

قد يظن أن الوصول إلى قطاع غزة يتطلب قدرة تحمل نفسية كبيرة ، حالما خرج أول وفد جزائري من مطار هواري بومدين من العاصمة الجزائرية على الساعة 12 و40 د وصولا إلى مطار القاهرة الدولي على الساعة الخامسة مساءا ماكثين به 5 ساعات، لتستمر رحلتنا بعدها إلى دمشق العاصمة السورية والتي وصلناها  في ساعة متأخرة من الليل، أين وجدنا حافلات أقلتنا إلى معسكر طلائع البعث بمدينة اللاذقية التي تبعد حوالي 400 كلم عن دمشق لنصل في صباح اليوم الموالي حيث استقبلنا هناك من طرف سلطات و منظمات اللاذقية و كل أعضاء قافلة شريان الحياة 5 القادمة من أكثر من 30 دولة أجنبية وعربية , الكل كان يعتزم مواصلة الطريق حتى لو أنها كان من الممكن أن تكون رحلة موت...إليكم بعض المحطات لقرابة الشهر من رحلة «الجلفة أنفو» إلى قطاع غزة...

https://up.djelfa.info/uploads/12887259923.jpg

 والقصة هنا ليست كـ"روما "، فهنا الأمر يختلف وليست الطريق فحسب لنقل مساعدات إنسانية إلى شعب أعزل، بل هو عنوان رحلة التحدي وكسر الحصار، وصدق من قال "ليست كل الطرق تؤدي إلى قطاع غزة" على عكس العاصمة الإيطالية روما،  فالوصول إلى المنطقة التي تمثل إحدى أقدم بؤر التوتر في العالم يتطلب سلك طريق وحيدة في اتجاه معبر رفح الحدودي ، على الحدود المصرية ـ الفلسطينية ، علما أنه يقتضي في طياته نقل المساعدات الإنسانية و الطواقم الطبية وبعض الصحافيين والشخصيات الدبلوماسية وسيارات الإسعاف بعد أن طبق المحتل الإسرائيلي حصارا خانقا على القطاع...

 غادرنا القاهرة في اتجاه مدينة العريش القريبة من معبر رفح الحدودي عبر سياراتنا الاسعافية التي تدخل ضمن المساعدات، وبعد أن قطعنا فيها صحراء سيناء، وصلنا إلى المدينة الصغيرة الهادئة والجميلة ...

https://up.djelfa.info/uploads/12887259922.jpg

بمطار العريش

 بالقرب من معبر رفح الحدودي تستقبلك لافتة كبيرة كتب عليها «تصطحبكم السلامة»، لأن المتوجه إلى غزة في هذا الوقت يستحق فعلا دعوات الخير لأنه « لا أمان ..»، كما يردد الفلسطينيون دائما.

 وصلنا المعبر ... في هذا المكان - سبحان الله - لم أجد ما أخبرني عنه الكثير بما يسمى بمصطلح "ما فيش حلاوة ؟" الذي اعتادها أغلب الذين يمرون من مثل هذه المعابر المصرية  بما يسمى بـ"القهيوة" وخاصة القاصدين بيت الله الحرام...

https://up.djelfa.info/uploads/12887263781.jpg 

الناشطة البرطانية التي أبكت الجميع بعد منعها من دخول الأراضي المصرية ظلما

 عند دخولنا ... لم يصدق أحد سهولة العبور أو لم نكد نصدق أننا في أرض فلسطين في غزة العزة...ترى الكل يهوي أرضا ساجدا لله على هذه النعمة .. سبحان الله و لا أحد يفكر في القبلة واتجاهها وكأن الجميع فقد وعيه... استقبلتنا السلطة الفلسطينية بالترحاب والبشاشة عناقا وتقبيلا للأيادي والرؤوس والتكبير والتهليل، و  العديد من القنوات كانت تنقل الحدث على المباشر...

 استقبال شعبي خيالي غفير...ما مررنا على قرية أو مدينة من قطاع غزة إلا و الجموع الغفيرة خرجت ترحب و تستقبل، والملفت للانتباه أن العلم الجزائري كان يتخطف من أيادي القوافل الجزائرية تعبيرا عن عميق حبهم وعشقهم للجزائريين وتاريخ الجزائر الحافل بالبطولات ...

https://up.djelfa.info/uploads/12887258972.jpg

في زيارة لاحدى العائلات الغزاوية المتضررة

 كان كل واحد من المتضامنين يلتفت شمالا ويمينا بحثا عن آثار الدمار ، بحثا عما كان يحدث للمنازل والمساجد والشركات والمدارس وحتى القبور ، الكل يبحث عما فعلته القذائف الإسرائيلية والصواريخ القادمة من طائرات "إف 16".

 خلال الإعداد لرحلة غزة، كان همي هو نقل آثار الدمار و واقع الشعب الغزاوي إلى الٍرأي العام الوطني، وهو ما تأتى لي خلال السلسة التي سأعمل على إرسالها لكم مرحليا عبر بعض الصور المعبرة باختصار ...

 كانت الحدود مع الاسرائليين تترائ لنا من بعض الأماكن التي كنا نمر عبرها، فيما استعرض علي بعض الغزاويين عددا من الكرامات التي حدثت خلال الحرب الأخيرة، منها أن "عدد من الجنود الإسرائيليين صرحوا لقنواتهم التلفزيونية كـونهم رأوا أشخاصا يلبسون ثيابا بيض ناصعة يحاربون إلى جانب المقاومة المسلحة الفلسطينية، و أضافوا أن عددا من الجنود أصيبوا بالعمى حينما حاولوا دخول بعض الخنادق التي بناها المجاهدون والمرابطون هناك .. "

  و من بين تجليات الكرامات التي حدثت خلال الحرب أن "رائحة المسك الزكية فاحت من أجساد عدد من المجاهدين الذين سقطوا شهداء بغزة، لم تفارقهم الرائحة رغم مرور أسابيع على استشهادهم قبل وبعد نقلهم ودفنهم .."... ومن الكرامات التي عايشها بعض المرافقين في القافلة أنه لم تفارقهم رائحة المسك الغريبة والعجيبة منذ وطئهم تراب غزة...

 زيارتي تلك جعلتني أفهم من خلالها السر وراء إصرار الشعب الفلسطيني على الصمود في وجه العدو..

https://up.djelfa.info/uploads/12887259921.jpg

ساحل غزة الأبية

"الجلفة أنفو" تزور بيت أم نضال فرحات... التي دفعت بأبناءها وأحفادها على الجهاد والاستشهاد في سبيل الله

لا أجد ما أقول عنها إلا ما قالته الكاتبة الاعلامية "ميرفت عوف" : أم نضال فرحات... فلسطينية في الخمسينيات من العمر، شامخة كشموخ الجبال، تتلمس في قوتها الخير في الأمة كلها ، من خير النساء التي شهد بشجاعتها ونضالها الشيخ الجليل أحمد ياسين والرنتيسي وكل المجاهدين الفلسطينيين ، أم و جدة انتقلت الآن من تحريض أبنائها لتحريض أحفادها على الجهاد في سبيل الله إلى أن لقو المولى عز وجل وهم شهداء في أرض المعركة والكفاح .

https://up.djelfa.info/uploads/12887259441.jpg
مبعوث الجلفة إنفو مع خنساء فلسطين
 

ما إن تقع عيناك على وجهها الأبيض المبتسم حتى يسكنك شعور غريب يدفعك للاقتراب منها برهبة ووقار شديدين ، كانت تتوسط جموع المعزيات وتتقبل المباركة بشهادة "رواد" ومن ثم تتحدث بصبر وإيمان عن الذي كان يفارقها في كل غارة صهيونية ومعركة بطولية ، فتضع برفق وحب تاريخ استشهاده في ذاكرتها كي يلي تاريخ استشهاد نضال ومحمد وتاريخ وفاة زوجها قبل عام وتاريخ اعتقال وسام ، فهم ستة أبناء كانوا ، استشهد منهم ثلاثة ورابعهم يقبع منذ 11 عاماً خلف القضبان أسيراً.
"خنساء فلسطين" في بيتها القابع شرق غزة ، و كلها قوة و أمل يحدوه نصر تعيشه الآن ونحن ببيتها الذي يستقبل الزوار كل يوم من كل أصقاع العالم ..

 و أترك المجال للصور تحدث عن نفسها لكل منها  قصة مطولة… قبل أن أودع قطاع غزة متألما لأن الأمر يتعلق بتجربة لا يمكن نسيانها، و أعدكم بإرسال المزيد من الأسرار المشوقة عن غزة العزة

 

https://up.djelfa.info/uploads/12887259445.jpg
كشافة غزة في ضيافة "الجلفة أنفو" بفندق القدس بغزة
  
 الجلفة أنفو تزور قبر و ببيت الشهيد أحمد ياسين رفقة نجله وشقيقه الأكبر
https://up.djelfa.info/uploads/12887259444.jpg
نجل الشيخ أحمد ياسين
 
https://up.djelfa.info/uploads/12887259443.jpg
الشقيق الأكبر للشيخ أحمد ياسين
https://up.djelfa.info/uploads/12887259442.jpg
مدخل منزل الشهيد  أحمد ياسين
 
https://up.djelfa.info/uploads/12887258983.jpg
 قبر الشهيد احمد ياسين
https://up.djelfa.info/uploads/12887258985.jpg
الجلفة أنفو تزور قبر وزير الداخلية الأسبق الشهيد محمد سعيد الصيام
 
https://up.djelfa.info/uploads/12887258984.jpg
قبر الشهيد عبد العزيز الرنتيسي
 
https://up.djelfa.info/uploads/12887258971.jpg
شيخ تونسي يأبى أن ينزل إلا أن يبقى حاملا علم فلسطين خفاقا إلى أن يدخل الأراضي الفلسطينية رغم مرضه الذي كان يعانيه

 

الكلمات الدلالية :

عدد القراءات : 13727 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(17 تعليقات سابقة)

hamed
(زائر)
17:09 03/11/2010
هذا علم علم سوريا يا اخي الكريم وليس فلسطين
أبوبكر الأغواطي
(زائر)
20:35 03/11/2010
هنيئا للصحفي الناجح والمتألق
عيسى لدهم على هذه الرحلة الرائعة
وهذا النقل الأمين والواضح لصورة غزة اليوم
لحسن لقواطي
(زائر)
22:37 03/11/2010
هنياء لك اخي لدم على مشوارك الجهادي
(زائر)
23:02 03/11/2010
هذا الشيخ التونسي كان ضمن القافلة و شوهد وكل الصور المنقولة من هناك , إلا وكان يصطحب معه علم سوريا عن يمينه و الفلسطين عن شماله إلى أن دخل الأراضي الفلسطينية طول أيام مكوثه بلاذقية العرب السورية بالمعسكر رغم مرض السكري إلا أنه يأبى العودة رغم أنه كان لديه بيته الخاص بدمشق . وهو أحد أسرار الرحلة المباركة
أيمن الرفاتي
(زائر)
23:06 03/11/2010
حياك الله صديفنا الغالي على هذه الكلمات الرائعة التي تصف غزة .... لربما تذكرني فأنا ذاك الشاب الصغير الذي كان دليلكم في الباص على مدار الرحلة ...اذكرك بجملة انتم غزاويين ...
صرخة طفلة غزاوية
(زائر)
0:29 04/11/2010
http://www.youtube.com/watch?v=4BZVsaB4bQM
(زائر)
1:04 04/11/2010
http://www.youtube.com/watch?v=g484lMS43mw
العائلة التي زارها موقع الجلفة أنفو باليوتوب نرجوا المتابعة
علي الجلفاوي
(زائر)
7:27 04/11/2010
بارك الله فيك أخي عيسى..وفعلا هنيئا لك استنشاقك لهواء غزة المفعم بالعزة والبطولة والإباء
اللهم عجل فرجهم وفرج الأقصى الأسير
عيسى/ل
(زائر)
10:09 04/11/2010
لقد لفت انتباهي أحد الأصدقاء حول ما أقصد باليلطة الفلسطينية التي استقبلتنا
وهنا أظن أن المتتبع والمهتم بأحداث غزة يعرف أن لا يلطة هناك إلا السلطة المنتخبة وهي سلطة اسماعيل هنية والتي نجحت فيها المقاومة الاسلامية حماس
والأمر الثاني أن تقبيل الأيادي والرؤوس كان من طرف المتضامنين القادمين من مختلف الدول الذين ذهلوا لما وجدوه من استقبال خاص من طرف القوة التنفيذية و سلطة غزة التابعة لحماس
ورغم محاولة تقبيل الأيادي والرؤوس إلا أنهم منعوهم من ذلك وقد يكون تواضعا.
حملة " ابتسامة الخير"
(زائر)
20:11 05/11/2010
دعوة لكل الأهل والاحباب
مدعوون للمشاركة في حملة " ابتسامة الخير"
لأجل فقراء لا يجدون ما يأكلون
لأجل صبر المرابطين في غزة
لأجل أطفال أرقهم الحصار
شباب يطلق حملة " ابتسامة الخير " لنرسم الابتسامة على شفاه المحروميين والفقراء قبل عيد الاضحى
ساهم معنا في هذه الحملة وقدم ما تستطيع ولو دولاراً واحداًأو ما يعادله لأجل هؤلاء الفقراء لا تبخلوا على اخوانكم المرابطين
انـــــــــــــــــت واهلــــك وأصحابك واحبابك وجيرانك وكل من تعرف مدعوون للمشاركة في حملة الخير للفقراء.
والكل يجتهد على طريقته في ايصال أجره
أبو العبد
(زائر)
19:11 06/11/2010
بارك الله في شباب"ابتسامة الخير" وأنعم الله عليكم برضوانه كم اأردتم ادخال البسمة على أهالي غزة الحرة
(زائر)
22:55 06/11/2010
هل من الممكن أن نلتقي بمبعوثكم الخاص بالجلفة لو نحدثه على المباشر و نجالسه لمعرفة المزيد من المواضيع التي يمكننا أن نسأله عنها قد تكون ليست للنشر
نداء العلم
(زائر)
20:56 08/11/2010
بسم الله الرحمن الرحيم

أولاً أهنئ صاحب المقال على العودة بالسلامة .. وهنيئاً له بالزيارة المباركة والرحلة الميسرة وان شاء الله تعود لزيارتها والارض المقدسة وغزة مفتوحة للجميع

ثانياً بعد مطالعتي اليسيرة والبسيطة على الموضوع .. ومع الصور .. يتراءى لي أن الرحلة وكأنها كانت من حكايات كان يا ما كان .. او رحلةمن رحلات بطوطة للاكتشاف والعلم ..وبارك الله فيك يا أخي

ونحن بانتظار متابعة الرحلة ...ويا ليتنا كنا معكم ...ولنا هذا الشرف الكبير للزيارة التي تظل حلماً نتمنى تحقيقه في أقرب وقت

ونتمنى أن تفيدنا بما قد زودتك هذه الرحلة من المعارف والمعلومات وما كان متوقعاً أن تجده ولم تجده هناك ..

وبانتظار المقالات والتكملة بفارغ الصبر
جعمات إبراهيم
(زائر)
10:23 20/11/2010
السلام عليكم و رحمة الله

أخي و حبيبي عيسى لقد جمعتني و إياك لقاءات و أعمال و أسفار , و لكن عندما أزفت ساحة الحسم تركتني و ذهبت الى غزةالصامدة , و تركتني وحيدا مع القاعدين و لكن عزاءنا أنك كنت سفيرنا الى أرض الشهداء , و يعلم الله أننا كنا هنا و لكن أرواحنا كانت هناك , تتابعكم لحظة بلحظة , ندعو لكم و نتابع أخباركم ....

لقد نقلت لنا الأحداث بكل تفاصيلها , و سمعت منك عن القادة المجاهدين , و زدت حسرتي عندما أخبرتني عن لقاءاتك و حديثك مع القائد الرمز اسماعيل هنية و غيره

شكرا لك , و موعدنا في القافلة الموالية
خالد سيف فجر السلام
(زائر)
15:19 23/11/2010
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أخي وعمي وزميلي وصديقي لقد تمتع وتزينت بالتفرج إلى الصور التي أتيتنا بها من غزة والله إننا لنعتز بك ونتمنى نحن وإياك أن نكون من الوافدين المجاهدين على أرض الشهداء و الأنبياء.
دمتم خداما للقضية وعلى الدرب سنصل إنشاء الله.
أم هاجر
(زائر)
20:05 11/02/2011
السلام عليكم و رحمة الله الحمدلله الذي وفقكم لزيارة غزة و مشكورين جدا على هذا التقرير و التوضيح الرائع
المرهون
(زائر)
13:39 27/01/2015
تمنبت لو أجرت الجلفة أنفو و لو لقاءا واحدا على الموقع تكريما لقدر هذا الصحفي الأغواطي الذي فضل موقعكم على سائر الجرائد الاعلامية

أضف تعليقك كزائر

:أضف تعليقاتك

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات :
(17 تعليقات سابقة)

المرهون (زائر) 13:39 27/01/2015
تمنبت لو أجرت الجلفة أنفو و لو لقاءا واحدا على الموقع تكريما لقدر هذا الصحفي الأغواطي الذي فضل موقعكم على سائر الجرائد الاعلامية
أم هاجر (زائر) 20:05 11/02/2011
السلام عليكم و رحمة الله الحمدلله الذي وفقكم لزيارة غزة و مشكورين جدا على هذا التقرير و التوضيح الرائع
خالد سيف فجر السلام (زائر) 15:19 23/11/2010
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أخي وعمي وزميلي وصديقي لقد تمتع وتزينت بالتفرج إلى الصور التي أتيتنا بها من غزة والله إننا لنعتز بك ونتمنى نحن وإياك أن نكون من الوافدين المجاهدين على أرض الشهداء و الأنبياء.
دمتم خداما للقضية وعلى الدرب سنصل إنشاء الله.
جعمات إبراهيم (زائر) 10:23 20/11/2010
السلام عليكم و رحمة الله

أخي و حبيبي عيسى لقد جمعتني و إياك لقاءات و أعمال و أسفار , و لكن عندما أزفت ساحة الحسم تركتني و ذهبت الى غزةالصامدة , و تركتني وحيدا مع القاعدين و لكن عزاءنا أنك كنت سفيرنا الى أرض الشهداء , و يعلم الله أننا كنا هنا و لكن أرواحنا كانت هناك , تتابعكم لحظة بلحظة , ندعو لكم و نتابع أخباركم ....

لقد نقلت لنا الأحداث بكل تفاصيلها , و سمعت منك عن القادة المجاهدين , و زدت حسرتي عندما أخبرتني عن لقاءاتك و حديثك مع القائد الرمز اسماعيل هنية و غيره

شكرا لك , و موعدنا في القافلة الموالية
نداء العلم (زائر) 20:56 08/11/2010
بسم الله الرحمن الرحيم

أولاً أهنئ صاحب المقال على العودة بالسلامة .. وهنيئاً له بالزيارة المباركة والرحلة الميسرة وان شاء الله تعود لزيارتها والارض المقدسة وغزة مفتوحة للجميع

ثانياً بعد مطالعتي اليسيرة والبسيطة على الموضوع .. ومع الصور .. يتراءى لي أن الرحلة وكأنها كانت من حكايات كان يا ما كان .. او رحلةمن رحلات بطوطة للاكتشاف والعلم ..وبارك الله فيك يا أخي

ونحن بانتظار متابعة الرحلة ...ويا ليتنا كنا معكم ...ولنا هذا الشرف الكبير للزيارة التي تظل حلماً نتمنى تحقيقه في أقرب وقت

ونتمنى أن تفيدنا بما قد زودتك هذه الرحلة من المعارف والمعلومات وما كان متوقعاً أن تجده ولم تجده هناك ..

وبانتظار المقالات والتكملة بفارغ الصبر
(زائر) 22:55 06/11/2010
هل من الممكن أن نلتقي بمبعوثكم الخاص بالجلفة لو نحدثه على المباشر و نجالسه لمعرفة المزيد من المواضيع التي يمكننا أن نسأله عنها قد تكون ليست للنشر
أبو العبد (زائر) 19:11 06/11/2010
بارك الله في شباب"ابتسامة الخير" وأنعم الله عليكم برضوانه كم اأردتم ادخال البسمة على أهالي غزة الحرة
حملة " ابتسامة الخير" (زائر) 20:11 05/11/2010
دعوة لكل الأهل والاحباب
مدعوون للمشاركة في حملة " ابتسامة الخير"
لأجل فقراء لا يجدون ما يأكلون
لأجل صبر المرابطين في غزة
لأجل أطفال أرقهم الحصار
شباب يطلق حملة " ابتسامة الخير " لنرسم الابتسامة على شفاه المحروميين والفقراء قبل عيد الاضحى
ساهم معنا في هذه الحملة وقدم ما تستطيع ولو دولاراً واحداًأو ما يعادله لأجل هؤلاء الفقراء لا تبخلوا على اخوانكم المرابطين
انـــــــــــــــــت واهلــــك وأصحابك واحبابك وجيرانك وكل من تعرف مدعوون للمشاركة في حملة الخير للفقراء.
والكل يجتهد على طريقته في ايصال أجره
عيسى/ل (زائر) 10:09 04/11/2010
لقد لفت انتباهي أحد الأصدقاء حول ما أقصد باليلطة الفلسطينية التي استقبلتنا
وهنا أظن أن المتتبع والمهتم بأحداث غزة يعرف أن لا يلطة هناك إلا السلطة المنتخبة وهي سلطة اسماعيل هنية والتي نجحت فيها المقاومة الاسلامية حماس
والأمر الثاني أن تقبيل الأيادي والرؤوس كان من طرف المتضامنين القادمين من مختلف الدول الذين ذهلوا لما وجدوه من استقبال خاص من طرف القوة التنفيذية و سلطة غزة التابعة لحماس
ورغم محاولة تقبيل الأيادي والرؤوس إلا أنهم منعوهم من ذلك وقد يكون تواضعا.
علي الجلفاوي (زائر) 7:27 04/11/2010
بارك الله فيك أخي عيسى..وفعلا هنيئا لك استنشاقك لهواء غزة المفعم بالعزة والبطولة والإباء
اللهم عجل فرجهم وفرج الأقصى الأسير
(زائر) 1:04 04/11/2010
http://www.youtube.com/watch?v=g484lMS43mw
العائلة التي زارها موقع الجلفة أنفو باليوتوب نرجوا المتابعة
صرخة طفلة غزاوية (زائر) 0:29 04/11/2010
http://www.youtube.com/watch?v=4BZVsaB4bQM
أيمن الرفاتي (زائر) 23:06 03/11/2010
حياك الله صديفنا الغالي على هذه الكلمات الرائعة التي تصف غزة .... لربما تذكرني فأنا ذاك الشاب الصغير الذي كان دليلكم في الباص على مدار الرحلة ...اذكرك بجملة انتم غزاويين ...
(زائر) 23:02 03/11/2010
هذا الشيخ التونسي كان ضمن القافلة و شوهد وكل الصور المنقولة من هناك , إلا وكان يصطحب معه علم سوريا عن يمينه و الفلسطين عن شماله إلى أن دخل الأراضي الفلسطينية طول أيام مكوثه بلاذقية العرب السورية بالمعسكر رغم مرض السكري إلا أنه يأبى العودة رغم أنه كان لديه بيته الخاص بدمشق . وهو أحد أسرار الرحلة المباركة
لحسن لقواطي (زائر) 22:37 03/11/2010
هنياء لك اخي لدم على مشوارك الجهادي
أبوبكر الأغواطي (زائر) 20:35 03/11/2010
هنيئا للصحفي الناجح والمتألق
عيسى لدهم على هذه الرحلة الرائعة
وهذا النقل الأمين والواضح لصورة غزة اليوم
hamed (زائر) 17:09 03/11/2010
هذا علم علم سوريا يا اخي الكريم وليس فلسطين
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17