الجلفة إنفو للأخبار - السيدة شداد كلثوم في ذمة الله ... أول امرأة كشفية جلفاوية وآخر عضو من الوفد الكشفي لمظاهرات 08 ماي 1945 بالشرق الجزائري !!
> الرئيسية | رجال و تاريخ | السيدة شداد كلثوم في ذمة الله ... أول امرأة كشفية جلفاوية وآخر عضو من الوفد الكشفي لمظاهرات 08 ماي 1945 بالشرق الجزائري !!

السيدة شداد كلثوم في ذمة الله ... أول امرأة كشفية جلفاوية وآخر عضو من الوفد الكشفي لمظاهرات 08 ماي 1945 بالشرق الجزائري !!

الكاتب : المسعود بن سالم
image

انتقلت اليوم إلى رحمة الله السيدة "شداد كلثوم" عن عمر ناهز 91 سنة بعد مرض أقعدها الفراش طويلا.

وتعتبر المرحومة من الرعيل الأول للمناضلات الجلفاويات سواء في الحركة الوطنية أو في الحركة الكشفية. إذأنها آخر من بقي على قيد الحياة من أعضاء الفوج الكشفي الجلفاوي الذي شارك في مظاهرات 08 ماي 1945 في برج بوعريريج وسطيف.

ويتشكل هذا الوفد الكشفي من المؤسسين الأوائل لفوج كشافة الأمل بالجلفة الذي تأسس سنة 1939 وكان له دور كبير في نشر الوعي السياسي وتقديم قوافل من المجاهدين والشهداء بمدينة الجلفة ممن حملوا القضية الوطنية في قلوبهم.

في بداية ماي 1945 كان الوعي السياسي بالجلفة على أشدّه وكانت كل الأفئدة مشرئبة إلى ما سيأتي من أحداث بعد نهاية الحرب العالمية الثانية ووعود المحتل الفرنسي للجزائريين. وبالجلفة كان أيضا مناضلو الحركة الوطنية ينتظرون الإفراج عن ميصالي الحاج ... وهكذا كانت الأرضية خصبة لاحتضان أي نداء من قادة الحركة الوطنية وبالفعل فقد حفلت جدران مدينة الجلفة بعبارات "أقتلوا الفرنسيين واليهود" حسبما نقله المؤرخ الأستاذ الدكتور رابح بلعيد.

وينقل المجاهد الراحل دلولة بلعباس (1918 - 2014) في شهادته عن تلك الفترة الوضع العام حيث وصفه بانتشار اضطراب كبير بكل الناحية خصوصا في مسعد وبوكحيل أين كان الناس يملكون بنادق إيطالية من نوع "ستاتي". وهي الشهادة التي تؤيد ما رواه المجاهدان الأخوان شكالي الحاج أحمد (1919 - 2017) والحاج الطيب (1921-2018) عن نداء جمع السلاح الذي وصل خلية الجلفة لحزب الشعب الجزائري وإخفاء ما تم جمعه في منطقة "باب مسعود". وقد تم اعتقال حوالي 15 جلفاويا من بينهم عضوان بجمعية العلماء المسلمين الجزائريين و04 أو 05 من أنصار فرحات عباس والبقية كلهم من حزب الشعب الجزائري، سُجنوا في القليعة ولم يُطلق سراحهم إلا شهورا من بعد.

وابتداء من 17 ماي 1945 تم اعتقال كل من المناضلين شويحة قويدر بن عمران وعبد الله براهيمي وبن شونان محمد بن مختار ويونس بن بلخير ومداني بن محمد، رحمهم الله، ليتم إرسالهم إلى الإقامة الجبرية في "فور فلاترز، حاليا برج عمر إدريس بولاية إليزي" ولم يصدر الأمر بإطلاق سراحهم إلا بتاريخ 29 ديسمبر من نفس السنة.

أما على الصعيد الإجتماعي خلال عشرية الأربعينات بمنطقة الجلفة فقد تميّز بانتشار الوباء والمجاعة مما تسبب في كثرة الوفيات وهو ما سنعود إليه في الجزء الأخير من الثلاثية التاريخية عن المجاعات والأوبئة بمنطقة الجلفة خلال فترة الإحتلال الفرنسي للجزائر.

وفيما يتعلق بالحراك الكشفي فقد انطلق كل من زناتي محمد وبوسعيد محمد وعروي ثامر وبلحاج محمد وزوجته شداد كلتوم، رحمهم الله، بحافلة بوكامل قصد المشاركة في مظاهرات سطيف، غير أن القوات الفرنسية قد أوقفتهم في برج بوعريريج ومنعهتم من مواصلة الطريق. فبقوا عدة أيام صنعوا فيها لافتات تنادي بحرية الشعب الجزائري وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وكذا التنديد بالاستعمار والإمبريالية بجميع أشكالها، حسبما نقلته الباحثة مفيدة قويسم.

وعلى إثر وفاة السيدة "شداد كلتوم – زوجة بلحاج" تتقدم "الجلفة إنفو" بخالص التعازي لأهلها ولابنها السيد أحمد بلحاج راجين من المولى أن يرزقها الجنة ويلهم ذويها جميل الصبر والسلوان.

"إنا لله وإنا إليه راجعون".

 الكشفية شداد كلتوم - رحمها الله- خلال تكريمها من طرف قدماء كشافة فوج الأمل 

عدد القراءات : 9915 | عدد قراءات اليوم : 65

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

نوح amar ar
(زائر)
19:03 23/11/2020
تحية طيبة
بداية ألف ألف رحمة على روح الفقيدة، وخالص العزاء لذويها ***
وبعد/ استسمح الأستاذ سي المسعود أقول:
شعار"اقتلوا الفرنسيين واليهود" حمله المتباكون على إنهزام المجاهدين (العثمانيين الألمان)، في المظاهرات التي انطلقت قي بداية افريل1945 بقصر الشلالة، عقب الاحتجاحات التي قام بها انصار أحباب البيان على خلفية اعتقال مناضليهم، وهو شعار نازي أنتجته مخابر الدعاية الألمانية،ظهر على جدران قرية "مسعد" سنة 1942، في سياق التداءات التحريضية على الجهاد الذي أعلنه الخليفة العثماني ضد الحلفاء، واستغلت فيه صورة المفتي 'أمبن الحسيني' إلى جانب صورة 'هتلر' في العديد من المنشورات الموزعة على أوسع نطاق
نوح amar ar
(زائر)
19:04 23/11/2020
، وساهم في ترويج الدعاية إلى جانب وسائل الإعلام( جرائد ، إذاعات)، العمال والتجار والسجناء بعد عودتهم إلى بلدانهم، وبشكل كبير العناصر الثورية من نشطاء الحركة الوطنية الذين أسسوا برعاية ألمانية، رغم اعتراضات مصالي،ما عرف بلجنة العمل الثوري لشمال افريقيا( C.A.R.N.A) ، وكان للكشافة الاسلامية الفضل الكبير في تجنيد مناضلين يؤمنون بالعمل المسلح ويعملون على غرسه في الأوساط الشبانية، بتوجيه من مؤسسها الشهيد 'محمد بوراس' الذي كانت تربطه علاقات وطيدة مع الألمان، وكانت سببا في إعدامه من طرف الفرنسيين . شكرا

أضف تعليقك كزائر

:أضف تعليقاتك

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

نوح amar ar (زائر) 19:04 23/11/2020
، وساهم في ترويج الدعاية إلى جانب وسائل الإعلام( جرائد ، إذاعات)، العمال والتجار والسجناء بعد عودتهم إلى بلدانهم، وبشكل كبير العناصر الثورية من نشطاء الحركة الوطنية الذين أسسوا برعاية ألمانية، رغم اعتراضات مصالي،ما عرف بلجنة العمل الثوري لشمال افريقيا( C.A.R.N.A) ، وكان للكشافة الاسلامية الفضل الكبير في تجنيد مناضلين يؤمنون بالعمل المسلح ويعملون على غرسه في الأوساط الشبانية، بتوجيه من مؤسسها الشهيد 'محمد بوراس' الذي كانت تربطه علاقات وطيدة مع الألمان، وكانت سببا في إعدامه من طرف الفرنسيين . شكرا
نوح amar ar (زائر) 19:03 23/11/2020
تحية طيبة
بداية ألف ألف رحمة على روح الفقيدة، وخالص العزاء لذويها ***
وبعد/ استسمح الأستاذ سي المسعود أقول:
شعار"اقتلوا الفرنسيين واليهود" حمله المتباكون على إنهزام المجاهدين (العثمانيين الألمان)، في المظاهرات التي انطلقت قي بداية افريل1945 بقصر الشلالة، عقب الاحتجاحات التي قام بها انصار أحباب البيان على خلفية اعتقال مناضليهم، وهو شعار نازي أنتجته مخابر الدعاية الألمانية،ظهر على جدران قرية "مسعد" سنة 1942، في سياق التداءات التحريضية على الجهاد الذي أعلنه الخليفة العثماني ضد الحلفاء، واستغلت فيه صورة المفتي 'أمبن الحسيني' إلى جانب صورة 'هتلر' في العديد من المنشورات الموزعة على أوسع نطاق
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2