الجلفة إنفو للأخبار - فرسان و زعماء أولاد سيدي نائل مع الأمير عبد القادر
> الرئيسية | رجال و تاريخ | فرسان و زعماء أولاد سيدي نائل مع الأمير عبد القادر

حضارة تمتد جذورها العربية إلى أعماق التاريخ

فرسان و زعماء أولاد سيدي نائل مع الأمير عبد القادر

الكاتب : شويحة عبد الرحمان (*)
image

سي الشريف بلحرش

صلوات الله و سلامه على نبينا محمد، الذي نورنا بتعاليمه و أرشدنا إلى طريق الحق، هذه القلعة التي تبدو منيعة للضالين ولكن هي في متناول المؤمن البسيط. صلوات الله و سلامه على سيدنا محمد و على آله و صحبه.

 خلال مناقشة في موضوع مقاومة الشعب الجزائري و كتابة تاريخه، بدا لي من الهفوات و التناسي الخطير جدا، لبعض الأحداث الحقيقية و البالغة الأهمية و كأنها مخبأة و مجهولة. و أن هناك قوى خفية توجهنا نحو أهداف و غايات زائفة، و يبدو أيضا أن السياسة المتبعة عندنا تجرنا إلى دراسات تاريخية مشوّهة، دراسات تاريخية لإرضاء فئة معينة، و أن هناك حقائق تزعج و أخرى حديثة تجرح. على أن الوقائع التي فعلا حدثت، كتبت بطريقة تحزن و تثير الشفقة لكي لا تزعج المدرسة التي تخفي الحقيقة، و هذا لكي لا تُغضب هذا النوع من الوجود الـ"نيوكولونيالي" الذي يصرّ على نكران إنتمائه، و المتسبب في معاناة و أضرار هذا الوطن.

وقد كان من الواجب منذ البداية أن يُبتر هذا الورم الذي يعتبره البعض كغنيمة حرب، فـ"لكل داء دواء"، حيث كان من الواجب أن تتم المعالجة بالكي للحصول على نتيجة مرضية. ومادام لم تعالج هذه الوضعية المثيرة للسخرية التي قزمتنا و جعلتنا مضحكة أمام الأمم، سنبقى على ما نحن عليه. و أعلموا أن الفرنكوفيلية في هذا البلد تساوي أعر الشماتات و الإهانات. و أعلموا أيضا أن اللغة الفرنسية في الجزائر هي بمثابة حصان طروادة. و الأمر ليس بفترة قصيرة من التاريخ، إنها ظاهرة محو الذات و تزييف التاريخ بطريقة جذرية و ممنهجة. كل ما هو أصيل و حقيقي في هذه البلاد فهو مطموس، و مكذوب و مشكوك فيه، حتى الحضور الفينيقي لآلاف السنين تعمدوا نسيانه و تجاهله. أنظارنا متجهة لاشعوريا نحو أوهام و إنشغالات زائفة و مشاكل وهمية و مخاوف وفزّاعات ترعبنا.

يحدثوننا عن مشاكل الهوية، عن اللغة، عن الانتماء لخدمة فرنسا وتمديد حضورها الإجرامي. و ما لا يقولونه لنا هو انتمائنا إلى حضارة تمتد جذورها العربية إلى أعماق تاريخ الإنسانية، و ما لا يقولونه لنا هم العشرات من المفكرين و الفلاسفة و العباقرة القدماء الذين تركوا لنا آثار بادعة بـ"البونيقية"، الذين أرادوا أن يجعلونهم لاتينيين كمثال "أرنوب " و " لكتونس" و القديس "أوغستين"، و معظم كتبهم الأصلية موجودة في الارشيف السري للفاتيكان.

و ما لا يقولونه لنا عن خمسة آلاف سنة من الحضور الفينيقي البونيقي الذي شكل البيئة الإجتماعية. و ما لا يقولونه لنا هو أنه خلال خمسة أو ستة قرون من الحضور الروماني لم يستطيعوا فرض لغتهم في شمال إفريقيا. و ما يريدون أن نصدقه هو أن عبور جيش من الفاتحين استطاع أن يُعرّب كل شمال إفريقيا و هذا في أقل من قرن. لقد نشأت هذه الفكرة و شاعت عندنا كأنها حقيقة عليها إجماع. و لكن عند العاقل الذي يعلم (و الذين يعلمون ليسوا كالجهلة)، فالفرق أكبر من مقارنة الأعمى بالبصير، و الله عزّ و جلّ  بحكمته البالغة أراد أن يكون هذا البلد عربيا و الإرادة الربانية التي كرمّت هذا البلد بالعروبة لا تسمح  بالعبث به، مهما كانت المكائد و الاحتلال الذي سمح به ضعفنا و قلة حيلتنا.

فاليوم نحن واعون و ندرك هذا الوضع، و نحن أيضا واعون بلغتنا التي نمارسها يوميا و التي نسميها ''الدارجة'' في شمال افريقيا و عمرها أكثر من خمسة آلاف سنة، و هي أقدم من  العربية الكلاسيكية الحديثة، وتحمل في أحشائها كلمات أصيلة اندثرت من اللغة الحديثة أو قليلة الإستعمال.

من الضروري ذكر أصل أو تقارب مختلف اللهجات المحلية التي نسميها مازيغية إلى العربية. ولا يمكن لأحد أن ينكر هذا التقارب، و حتى أننا نعتقد أن الاختلاف الوحيد بين العربية و المازيغية هو اختلاف في النطق، وهو ما لا يعجب البعض.

ألا ينبغي ذكر أحداث أخرى و وقائع أخرى، تجرنا  لذكر ظواهر أخرى انصهرت في تاريخنا كمرور عشرات الآلاف من الوندال طيلة ما يقارب قرن في بلادنا. المرور الذي بلا شك ترك بصمات عميقة من جيناتهم "الحضارية". علاوة على ذلك أنهم لم يغادروا كلهم،  بل احتموا في المرتفعات المنحصرة المحصنة. هذه رؤية شاملة و جد سطحية للوضعية. و سنعود بدون شك لمعالجة هذا الجانب، حيث من الضروري ألا تكون هناك طابوهات، فالحقيقة هنا والمخاطر معروفة. فإذا أردنا الحقيقة و لا غيرها يجب أن نسمي الأشياء بمسمياتها. نكررها دائما، بأنه ليست لدينا مشكلة هوية، الهوية الجماعية موجودة هنا لدعم ما نقدمه، حيث أننا نعرف بعضنا البعض بما فيه الكفاية و الجميع ينظر إلينا بطريقة خاصة يعرفنا بها.

تتوافق هويتنا الإجتماعية تماما مع السّمات التي نتشاركها: نتشارك القيم، التشريع، و النظام الذي يميزنا، وهو ما ليس عند غيرنا في أماكن أخرى. لدينا مهارات في الطبخ منذ أكثر من ألف سنة. غذائنا من القمح لأننا كنا من الأوائل الذين عرفوه، بآلاف السنين قبل الأوربيين. ولن أذكر الكسكس، وهو الأكلة المخترعة من طرف "أليسا ديدو"  في وقت أزمة، أين حضّرت الكسكس بلحم الثور و استعملت  جلده لشراء قطعة أرض لتأسس المدينة الجديدة "قرطاج"، ألف سنة قبل الميلاد.

من جانبه، يعرفنا إبن خلدون بخصائص نتقاسمها: نلبس البرنوس، نأكل الكسكس، نحلق الرؤوس، و نتعارف في ما بيننا بأننا مجتمع  إنساني موحد في قيمه الإجتماعية، والدينية، والوطنية. عاداتنا و لغتنا و تعاملاتنا و تفكيرنا في التعايش بيننا و تاريخنا يشهد على ذلك. ولهذا نرى أن كل التاريخ مغلوط و أسباب ذلك معروفة. و نحن نحاول أن نتسلل بين تعرجاته المتحركة كالرمال، لإظهار من تحت التراب بعض الأحداث التاريخية و توضيحها.

لا يزال الإحتلال الفرنسي يواصل التلاعب عندنا، ويواصل الجهلة و أنصاف المثقفين باقي العمل لخلق الخلافات و تحريض بعضنا على البعض. لقد قلنا أن الحكمة الإلهية عرّبت هذا الوطن و نكرر قول ذلك، حيث سمح هذا الحضور بأسلمة هاته الأقطار للأبد، للأبد. و هنا بيت القصيد. أعداؤنا يعرفون ذاك، و الإسلام ما هو إلى غصة في أحلاقهم. تجسد الإسلام في بيت الرسول عليه الصلاة و السلام. ولهذا يريدون استئصال أحفاد الرسول عليه الصلاة و السلام من هذا الوطن.

في إحتفالية تخرج دفعة من الضّباط في مدرسة عسكرية عليا بفرنسا، خلال سنة 1840، طلب مرشد الكنيسة في خطابه بالمناسبة من الضباط بقتل أحفاد الرسول عند أولاد سيدي نايل - كلام منقول عن الجنرال "ماري مونج"- لأن الجيوش الفرنسية لقيت في ربوع أولاد سيدي نائل مقاومة شرسة و شهامة لم تعرفها من قبل. فإذا كانت فرنسا قد تمكنت من احتلال معظم الشمال تقريبا بدون عراقيل، فقد تكسّرت أسنانها أمام بسالة الفرسان الذين أخّروا بعشرين عاما آلة الحرب الإستدمارية للوصول إلى الصحراء. بالفعل آلة حرب، جيوش نابليون التي تملك خبرة الجبهة الروسية و بريزينة و ترفلقار و جبهات أخرى، هذا الجيش المجهز بأحدث الوسائل و خيرة الضباط المتخرّجين من المدارس الكبرى للحرب، و الذي يمتلك البنادق المتنوعة وغيرها من الأسلحة المتطورة، قلنا تكسرت أسنانها أمام الشهامة و حب الشهادة، حيث كان سلاح فرسان أولاد سيدي نائل الإيمان و بنادق الفتلة الرديئة و سيوف الفليسة...

و سنحاول أن نذكر الإثنى عشر (12) شخصية التي  تقود مقاومة الكونفدرالية الكبرى لأولاد سيدي نائل. قادة حرب شباب ينحدرون من بيوت كبيرة و أغلبهم متعلم خريجي الزوايا و شخصيات مهمة في قبائلهم. أفضل شباب أولاد سيدي نائل سيجسدون أسطورة المجد التي حاول العدو التعتيم عليها بتحريض التقلبات المتعاقبة التي فرضت على هذه القبيلة.

حول سي الشريف بن لحرش و بفضله تكونت نواة الضباط الذين سجلوا التاريخ و صنعوا مجد هذه الأمة. كانت هذه النّواة بمثابة هيئة الأركان لأولاد سيدي نائل في خدمة الأمير عبد القادر الذي كان يؤسس الدولة الجزائرية الحديثة. و ما أجمل المصير المتماثل بين  سي الشريف بن لحرش و الأمير عبد القادر. ليس فقط وجه التشابه بينهم في الذات بل حتى العمر و المسار التربوي و الدراسي. و بالفعل بعد أن درس سي الشريف في الزاوية المختارية مع سي عبد الرحمان النعاس و سي محمد بن بلقاسم و سي الشريف بن لخبيزي و غيرهم، بغرض التدريس و فتح زوايا عند أهلهم، إذ بالإحتلال غيّر المعطيات. و كان أولاد سيدي نائل في أوج توسعهم و قوتهم و كانوا أغنياء. وكانوا عند حملاتهم ذهابا و إيابا محملين بغنائم كبيرة.  وما هجومهم على قلعة الأتراك في المسيلة إلا دلالة على جرأتهم.

و في هذه الفترة كان الأمير عبد القادر ينظم في هيئات دولته،  فانظم  أولاد سيدي نائل تحت قيادته، ليعيّن الأمير على رأسهم سي عبد السلام بن القندوز، شيخا جليلا ذو صيت كبير، من أولاد الاغويني. و لتنظيم الجيش من الفرسان و المشاة، كان سي عبد السلام كبير في السن لا يستطيع الحرب، فقد عين، كما فعل سي محي الدين، إبن أخيه سي الشريف لقيادة القوم. و تبين بعد ذلك أنه كان اختيارا صائبا لأنه فرض نفسه بخشوعه و شجاعته وذكائه و تربيته القرآنية. نظم سي الشريف قيادة الأركان باستدعائه لكل قبائل الكونفدرالية. حيث أن العبازيز كانوا دائما حاضرين. و من قادته طاهر بن نمير رجل سيف و قايد قوم لتلي بلكحل  لتطهير زاقز و محمد بن عبد السلام من أولاد القويني، سي بلعياش من أولاد عيسى، و الشيخ البوهالي لأولاد سعد بن سالم و كذا محاد بن فضيل من اولاد سي أحمد و محمد بن عطيه من أولاد ضياء (أولاد عبد القادر  أولاد بوعبدالله)، و حران من أولاد أم هاني و التلي بن لكحل من أولاد سي أحمد الذي بطولته و شجاعته فاقت بكثير من كتب عنه، و أعتبر كأكبر مقاوم في ملحمة الأغواط، لكن مع الأسف لا يوجد له مكان في مربع المجاهدين. سي الزبده و العامري سي بولرباح لأولاد سعد بن سالم، حمرورش لأولاد يحيى بن سالم سي بلعياشي لأولاد عيسى و الشيخ البوهالي و محاد بن فضيل لأولاد سي أحمد، إلتحقوا بقيادة الأركان.

تكوّن هذا "القوم" وتعزز بـ 1600 فارس و أتجه إلى جبل قورو في مرتفعات عمور للقاء الأمير و الإمتثال لأوامره. و من هنا رافقوه في دورة نحو الحاجب، لملاقاة الشيخ المبروك مقدم التيجانية ثم إلى جبل الميلق للقاء الأرباع حيث أنهم لم يحضروا اللقاء، و بعدها مروا بـ"دحوان" و "ختاله" للقاء المقدم سي محمد الزبده لأولاد أم الإخوة، معروف بهمته وعلمه و شجاعته، حيث أنه درس بنفس القسم عند الشيخ المختار. ثم ذهبوا إلى كاف الطيور و التقوا بالعامري لأولاد عامر بن سالم، شخصية هامة و بطل كبير. و هنا حطوا رحالهم لإستقبال كل شيوخ زوايا: اولاد جلال و طولقه و الهامل. و تعرف هذه الدورة بدورة بوسعادة للأميرعبد القادر.

كان سي الشريف بحق قائدا للرجال، و استطاع بجدارة خوض المقاومة لأكثر من عشرين عاما منها إثنى عشر عاما معارك ضارية، دون  كلل أو ملل وفي عوز تام أمام آلة حرب الغزاة. فاستحقوا ثناء عساكر أعدائهم. مقتدين  بسلطانهم الأمير عبد القادر الذي بحنكته و شجاعته واصل المعركة الخاسرة عكس الباي الذي انهزم عند سقوط المدينة في أكتوبر 1837.

لقد خرج رجال استثنائيون من الصفوف، لكتابة صفحات مجيدة. حيث أهانوا أكبر جيش للغزاة الذي كان يتكون من قوة استطلاع تقدر بـ100 ألف رجل و مئات الجنرلات، و كانت لهم حرية التحرك غير آبهين بالخسائر. و كذالك معاقبة بعض القبائل المحيطة التي أبى إلا أن يؤدبها الأمير لخيانتها. علاوة على ذلك أكثر من نصف المعارك كانت موجهة ضد خيانة بعض القبائل. خلال عشرين عاما، قياد أولاد سيدي نائل ذو المشاعر العالية، دافعوا و منعوا الدخول لبلادهم بطريقة ساطعة، هذا البر الذي كان يسمى "بلد الخوف و البارود". و برهنوا أن درجة التنظيم و الانتظام التي كانت إستثنائية أعطت صفحة جميلة للجزائر و لأهلهم. معارك مجيدة و شريفة بقيت في السجلات، كحملات بلاد القبائل و معركة يسر. و المعارك و المقاومات ضد "النحس" الجنرال يوسف و أساليبه المذمومة و الدّنيئة و ضد جنرالات فرنسية أخرى مدججة  بأسلحة ضدنا.

حقيقة لقد دفعنا الثمن غاليا، لقد انتقم منا المستدمر لغسل العار الذي لحق به. لقد ألحقنا إلى درجة الفقر المدقع و الجهل الدامس. قتلونا و رمونا بالخزي. و اتهمونا بكل الشنائع، نحن أبناء الرسول عليه الصلاة والسلام. و لإبادتنا حرّض علينا المحتل القبائل الأخرى في سياسة "فرّق تسد". و تحملنا ذلك لأنهم أضعفونا و أفقرونا كباقي الجزائريين. لكن ما يحز في أنفسنا هو أن أولادنا يجهلون تماما أمجاد الماضي. لا كتابة أو ذكرى أو ذكر هذه الأمجاد في الكتب المدرسية رغم أنها حقيقة لا تندثر أبدا. و اليوم نحن حائرين أمام هذا الغموض!

سيكون من العدل والإنصاف حقا شكر هؤلاء عمالقة المقاومة. حبذا لو جعلنا لهم جدارية كبيرة تذكرنا بالتضحيات الجسام. و من يبدو مهتم بتنظيم المؤتمرات، فليتجرأ بشجاعة ليقول ذلك. و بما أن هناك تقريبا صحوة عامة، فعلى المجلس الشعبي الولائي بعد تنبيهه أن يجسد لنا هذه الجدارية التذكارية، فهذا أقل ما يمكنه فعله...

(*) عن مؤسسة سيدي نايل/ الأستاذ: عبد الرحمن شويحة

 ملاحظة: المقال ترجمة للموضوع الأصلي باللغة الفرنسية (الرابط من هنا)

عدد القراءات : 13126 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(31 تعليقات سابقة)

سالم زائر
(زائر)
0:01 05/04/2018
معلومات أكثر من رائعة تحتاج الى مزيدا من البحث و الوقوف عند اهم محطاتهاوهي:
- تاريخ الفينيقيين في شمال افريقيا
- تاريخ شمال افريقيا بصفة عامة
- قصة خالد بن سنان في نواحي بسكرة قبل الاسلام
- منطقة اولاد نائل (بصفة عامة) و المقاومة الشعبية
- ضباط منطقة اولاد نايل في الثورة التحريرية المجيدة
كل هذه العناصر تحتاج منا الى وقفات وتأملات كبيرة .....واخير الشكر الجزيل للأستاذ:
عبد الرحمن شويحة وللجلفة أنفو.
التهامي سفيان
(زائر)
4:46 05/04/2018
أعتقد أن البطل ( التلي بلكحل) يعد الوحيد الذي أخلص للأمير عبد القادر وقاوم معه رغم خيانة ألف فارس له ،أما بلحرش الشريف فقد انضم إلى فرنسا واستسلم مقابل تنصيبه ( قايد) على منطقة الجلفه ******
كان عليك أيها الكاتب ( شويحه) أن تذكر التاريخ كما هو دون مجاملة أوعاطفة أو ميولات قبلية وعشائرية ،
تعقيب : مصطفى
(زائر)
17:33 17/05/2018
أحسنت ، التلي بلكحل رحمه الله كان بطلا حقيقيا وغيره أخذ الصيت
تعقيب : فارس
(زائر)
20:57 09/05/2018
أحسنت وقلت الحقيقة.أين الإحترافية والموضعية...
تعقيب : جلفاوي
(زائر)
11:31 05/04/2018
اقرأ كتاب مقاومة موسى الدرقاوي الجديد ستجد أجوبة عن تساؤلاتك بخصوص سي الشريف بلحرش...و نأمل أن تتصدى دار الجلفة انفو للنشر و التوزيع باصدار كتاب مفرد لخليفة الأمير عبد القادر سي الشريف و آخر للتلي بلكحل و ثالث لـ12 شخصية التي قادت مقاومة الكونفدرالية الكبرى لأولاد سيدي نائل...بوركتم
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
12:04 05/04/2018
ياسي الجلفاوي
بلحرش الشريف لم يكن في يوم من الأيام خليفة للأمير عبدالقادر ،وعليك أن تتأكد من هذا بمتحف الأمير عبد القادر ب: ( معسكر) حيث توجد ( رخامة حجرية ) تحمل أسماء خلفاء الأمير عبد القادر موزعون عبر ثمانية مناطق في مختلف الوطن ،لم أعثر على اسم لحرش الشريف إطلاقا ولا أثرله ،وبالتالي فهذا الأخير ليس خليفة أبدا ،وفتشت في دار الأمير عبدالقادر ب: ( المدية) ولم أجده .
أوافق لا أوافق
8
جلفاوي
(زائر)
20:54 05/04/2018
إلى التهامي:
يقول الباحث عمر خضرون في مقال له في صوت السهوب أن كل من درمنغم و و آرنو و ماري مونج أثبتوا الخلافة لسي الشريف بلحرش. إذ بعد مقتل خليفة الأغواط سي الحاج العربي ﺍﺒﻥ ﺍﻟﺤﺎﺝ ﻋﻴﺴﻰ الذي لم يكن في مستوى المسؤولية، بل كان يقضي معظم وقته في الدفاع عن نفسه ضد المتمردين من بني قومه يكون الأمير قد رأى في سي الشريف الوحيد من بين أعيان الجنوب الذي يستحق ان يكون خليفته المباشر على أولاد نايل.
ليضيف أن رتبة الخلافة التي قلدت لسي الشريف سنة 1843 لم يكتب لها أن تتكرس بطريقة جيدة بسبب قلة الفرص وتتابع الأحداث المؤسفة في حياة الدولة الأميرية...
ويزيد في تأكيد ذلك ما ورد عن قصة الإسبانيتين التين زوجهما الأمير لسي الشريف و محمد بن عبد السلام
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
21:30 05/04/2018
يا أخي عليك أن تتأكد بنفسك في متحف الأمير عبد القادر بمعسكر لترى أرشيفه ومنها ( الرخامة) الموجودة والتي كتب عليها أسماء خلفاء الأمير عبدالقادر لاوجود ولا أثر لاسم بلحرش الشريف .
ثم هناك شيء آخر يثبت لك مدى صحة عدم تولي الشريف بلحرش منصب ( خليفة ) الأمير عبدالقادر
بل عينته فرنسا ( قايد) على منطقة الجلفة مقابل تخليه عن الأمير عبد القادر ****
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
17:31 09/04/2018
ياأستاذ : ع.ب مسعودي تحية صادقة
عدم وجود اسم ( بلحرش سي الشريف ) في الرخامة أوالجدارية التي تحمل أسماء خلفاء الأمير عبدالقادر تدل دلالة قاطعة وبرهانا صادقا وساطعا على أن ( سي الشريف بلحرش،) لم يكن من بين هؤلاء خلفاء الأمير عبد القادر إطلاقا .
أنت قلت أن مدير الثقافة بمعسكر وعدك بأن يتدارك خطأ عدم وجود اسم سي الشريف ويضيفه من جديد !!! فكيف يتدارك ذلك بربك ،الرخامة مرت عليها 171سنة ؟؟؟!!! هل ينصب (سي الشريف ) بأثر رجعي بلغة القانون كخليفة للأمير عبد القادر ،وفق مايصادف هوى قبلي وعشائري في نفوس المرضى بالموالاة والروح العشائرية .
فعجلة التاريخ لاتدور أو ترجع إلى الوراء ،فما دون يبقى كذلك ،ولايمكن طمس الحقائق التاريخية .
أوافق لا أوافق
17
تعقيب : ع.ب.مسعودي
(زائر)
15:46 08/04/2018
أخي سفيان تحية طيبة وبعد
معلوماتك صحيحة بخصوص الجدارية الموجودة في معسكر ، لكن دعني ألفت انتباهك أنه وفي سنة 2004 كنت قد قدمت مداخلة عن الخليفة سي الشريف بلحرش بصفتي عضو المكتب الوطني لمؤسسة الأمير عبد القادر ، على هامش ذكرى المبايعة التي تحييها ولاية معسكر كل 27 نوفمبر من كل سنة . حيث تفاجأت بعدم وجود اسم خليفة الأمير سي الشريف ، وقد طلبت من الأستاذ جمال فوغالي مدير الثقافة سابقا ، مدير الكتاب بوزارة الثقافة حاليا، بتدارك الخطأ ، ووعدني بتدارك الأمر ويبدو أن الأمر بقي وعدا مع الأسف.
أوافق لا أوافق
-14
تعقيب : Djelfaoui
(زائر)
14:11 06/04/2018
اححح الحساسيات عندما تتدخل في نفوس بعض المرضى و يبدآ مسلسل السذاجة التي جعلت من الولاية عقيمة يتيمة
سي شريف بن لحرش خليفة الامير رغم انوف الحاقدين و التاريخ يثبت ذلك
اما قصة ان فرنسا من وضعته فكيف يُقتل بتلك الطريقة لو كان تابعا لفرنسا !
اخي انت لا تفقه في تاريخ بل تسمع كلآم العزايج فقط
أوافق لا أوافق
-18
تعقيب : احمدي
(زائر)
10:48 06/04/2018
الامير انتهت قصته في 1847 اما الشريف بن لحرش فقد عين اغا على اولاد نايل في 1849 اي بعد سنتين من السجن في المدية اذا كنت لا تعرف التاريخ فلا تتكلم فيه انت تتكلم من مبدا كراهية فقط.
أوافق لا أوافق
-16
منصف
(زائر)
11:14 06/04/2018
و هل يعقل أن نبحث عن الأصل في الفرع و هل يعقل أن نبحث عن سي الشريف في كتاب الدرقاوي و نحن نعلم أن الأصل في مقالات الأستتاذ شويحه و نعلم أيضا أن مقاومة أولاد نايل بالدرجة الأولى مع سي الشريف بلحرش و إستثنائية في معركة الزعاطشة
سالم بن حمزة
(زائر)
19:41 07/04/2018
سي الشريف بن لحرش خليفة الأمير عبد القادر لم يكن باشاقا أولاد نايل إلا بعد سنتين من السجن و معاناة أولاد ساعد بن سالم و أولاد عيسى الذين أضطهدوا من قبل فرنسا و تحريضها للعروش الموالية لها عليهم، و قد أبلى بلاء حسنا أما في ما يخص الرخامة فلقد كتبت في الثمانينات، و دورنا هو نفض الغبار و إضهار الحقائق من أمجاد أولاد سيدي نايل.
التهامي سفي
(زائر)
12:05 08/04/2018
لوكان لحرش الشريف خليفة للأمير عبد القادر كما يزعم الموالون لأسرته ،لسافر معه الى سوريا مثلما فعل المقاوم ( ناصربن شهره) الأغواطي الذي رفض العيش تحت الحكم الفرنسي وقال قولته المشهورة: لن أبقى أسيرا عند فرنسا .فرافق الأمير عبدالقادر الى سوريا ومات هناك ،ومازال الأغواطيون يطالبون باستعادة رفاته الطاهرة تنتظر من يأتي بها .
هذه مقارنة بين لحرش الشريف الذي آثر البقاء تحت مظلة فرنسا التي نصبته ( قايد) وبين ناصر بن شهرة الذي فضل السفر مع الأمير عبد القادر وفاء له
وكرها لفرنساالتي أبى أن يرى نفسه ذليلا تحت حكمها .
تعقيب : ع.ب.مسعودي
(زائر)
9:15 11/04/2018
يا أخي سفيان ، أنا أقصد حجر الرخام الموجود في بهو مدخل دار الثقافة لمدينة معسكر ، ولا أعتقد أن ذلك التاريخ مدون بمرجعية ، حيث تظهر على حجر الرخام أنه منقوش حديثا ، وربما أنت تقصد الجدارية المكتوبة باللغة الفرنسية والموجودة في مكان المبايعة قرب شجرة الدردارة في منطقة غريس ، فهي لا تحتوي على أسماء الخلفاء بل تظهر تاريخ المكان ومرور الأمير عبد القادر على تلك المنطقة . تحياتي
تعقيب : حفيد سي الشريف
(زائر)
18:34 08/04/2018
يبدو من خلال متابعتي لردودك يا التهامي أنك تضمر كرها شديدا للحرش، لعل أحدهم ظلمك أو ظلم عائلتك فقمت بتعميم الأمر...
بعيدا عن الخلافة من عدمها,,, يكفي سي الشريف بلحرش أنه كان يصنع الأحداث عندما كان رفقة الأمير عبد القادر أو بعد استسلامهما ودخوله السجن و الاقامة الجبرية...الرجل خريج الزاوية المختارية وماأدراك ,,,يُحكى أنه كان يضع قماشا في فيه عندما يذهب إلى الخلاء حتى لا يواصل قراءة القرآن هناك، لأنه كان يلازم القراءة و الاستغفار...
يكفيه فخرا أنه بنى زاوية تخرج على يديه المئات، .أخوه سي بلقاسم لحرش أول من بنى مسجدا خارج أسوار المدينة (العتيق)، و ابنه أحمد أول من بنى مسجدا داخل مدينة الجلفة (جامع الجمعة، سي أحمد بن شريف)...جعلها الله لهم في ميزان الحسنات كصدقة جارية... هذا هو سي الشريف و عائلته ,,,,
فمن هم أجدادك يا سي التهامي في الحرب أو في السلم...؟؟؟
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
15:07 09/04/2018
ياسي حفيد سي الشريف
أنت تسألني : عن أجدادي وكيف كانوا وماذافعلوا أثناء الحرب والسلم ؟
سؤال وجيه ،وأجيبك عليه يا أخي ،:
أنا لا أفتخر بأجدادي ولابقبيلتي ولابعشيرتي مثلك ،فأجدادي هم : أفكاري وشهامتي وأنفتي وسؤددي وكرامتي ووطنيتي ،كل هذه القيم مجتمعة ومندمجة صاغت مني شخصا يكره الموالاة للعائلات التي تعاملت مع الإستعمار الفرنسي الغاشم*****
أجدادي سجلهم التريخي نظيف وناصع لاتشوبه شائبة
وليكن في علمك ياحفيد ( الشريف) أنني لاأومن بنسب أي شخص مهما علا وسما شأنه بقدر ما أومن بأفكار الشخص الذي يقول: هاأنا ذا .
******
أوافق لا أوافق
20
التهامي سفيان
(زائر)
19:19 08/04/2018
ياسي حفيد الشريف
أنالاأحمل كرها أوحقدالعائلة الشريف ،وإنما السيرة الذاتية لأي شخص تتطلب التحري والتمعن والتمحيص والدقة والموضوعية أمانة للتاريخ دون مجاملة أومحاباة أوولاءات ،وماذكرته يندرج في هذاالإطار الذي يحتم علينا ذكر الحقائق التاريخية ،فالتاريخ هو سجل الزمن لجميع الأحداث والأشخاص والأمم ،التاريخ هو الحضارة وتطوها ،
وأما ماذكرته عن كون سي الشريف درس في الزاوية ( المختارية) التي ليست هي جامعة ( كيمبريدج) أو السوربون أوهارفارد ،فالزاوية المختارية درس فيها الكثير من منطقة الجلفة ،حيث كانت تدرس القرآن والفقه بطريقة تقليدية ،،وسي الشريف لم يكن خريج أرقى الجامعات ك: ( محمدعبدو) أوجمال الدين الأفغاني)،وإذا كنت تقصد تلقىى ( الكرامات وأخذ الميثاق عن الزاوية المختارية فهذا يدخل في إطار الدجل والدروشة والشعوذة ،وأنت تحاول أن تروج له
تعقيب : RAHMOUN MAHAMED
(زائر)
2:53 14/07/2018
يالتهامي لاتتهم الاشراف فهم اشراف رغم انفك والزاوية تخرج منها اسيادك و الجامعات التي ذكرتها فاساتذتها الابا البيض فهم مسيحيون وكلهم كرها للاسلام والاشراف ومن يكره الاشراف فهو ......ومن يكره حملة القرآن اوامصادر القرآن فهو .......واصلك اصلك
سالم بن حمزة
(زائر)
22:37 08/04/2018
النقد سهل و لكن الفن صعب. روح اقرى شوي على خلفاء الامير عبدالقادر ثم اتوضى و تحدث على سي شريف بلحرش
سالم
(زائر)
21:30 11/04/2018
الى التهامي سفيان :
أولا عائلة شريف هي عائلة مناضلة طيلة عهد الاستعمار رغم المضاهر و الالقاب و المناصب و خير دليل على ذلك سمعتها الطيبة في الوسط الشعبي بعد الاستقلال حيث اختار مواطنو مدينة الجلفة المرحوم السعيد بن لحرش كأول رئيس بلدية بلجلفة .(لو كانو عملاء للاستعمار لو قتلو بعد الاستقلال).
ثانيا راجع التاريخ : ناصر بن شهرة الاغواطي كان باشأغة الارباع ثم تمرد وليس له علاقة اطلاقا بهجرة الامير عبد القادر الى سوريا .
ثالثا ان لم يكن لك اصل او قبيلة جزائرية انت ربما من احفاد الكولون او اليهود الذين يكرهون العرب الشرفاء الاصليين ابناء الرسول صلى الله عليه و سلم مثل عائلة سي شريف . ونكتفي بشهادة الشيخ سي عامر محفوضي رحمه الله وشهادة الشيخ سي عطية رحمه الله الذين مجدا هذه العائلة في مؤلفاتهم و لسيما في الكتاب التالي :تحفة السائل بباقة من تاريخ سيدي نايل
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
5:17 12/04/2018
سي سالم : سلمت أفكارك من التأثر من الإنسياق وراء ( الطابوهات) التي مازالت محل تقديس من طرف أهل الجلفة .
*******
وكون سي عامر ذكرهم في مؤلفه ( تحفة السائل) فهو ليس شخصا أكاديميا أوباحثا ومؤرخا بقدر ماهو من الموالين لأسرة ( شريف) والإنسان ابن بيئته لديه قابلية التأثر بما سمع دون تقص أوبحث أواستنتاجات ؟
2) في يخص البطل : ناصر بن شهرة عرضت عليها فرنسا منصب ( قايد) فرفض وأبى أن يخون وطنه وذهب مع الأمير عبد القادر وعاش عزيزا مكرما في سوريا ،وراجع التاريخ ،ودعك من الموالاة والمحاباة .
3) الحمدلله أنك باحث ياسي ( سالم) في علم الأنساب والأصول ،*********
وسنلتقي في ملتقى الأمير عبد القادر المقرر عقده أيام 15،16،17 أفريل بدارالثقافة بالجلفة ،؟؟؟!!
سالم
(زائر)
14:48 12/04/2018
اضافة الى تهامي سفيان :
التلي بالكحل رحمه الله استسلم الى الجنرال يوسف سنة 1846م و عيٌن من طرفه باش آغا على قبائل أولاد نائل في الوقت الذي كان فيه سي الشريف رحمه الله يجاهد مع الأمير عبد القادر هنا في منطقة أولاد نائل الى نهاية سنة 1848م.
أما فيما يخص ناصر بن شهرة باش آغا قبيلة الأرباع بمنطقة الأغواط ليس له اطلاقا أي صلة كانت بالأمير عبد القادر طيلة جهاده.
يا سفيان : أنصحك أن تتعلم اللغة الفرنسية لأن جميع أرشيف تاريخ الجزائر بما فيها الحرب التحريرية و أرشيف جبهة التحرير الوطني هي محررة 90% باللغة الفرنسية و البحوث التاريخية الجادة في الجزائر هي من طرف مزدوجي اللغة ( اللغة العربية + اللغة الفرنسية) *******
سالم
(زائر)
16:28 12/04/2018
يا سفيان قبل الوداع :
نظرا لإهانتك للبيوت التي يدرس فيها كتاب الله (الزوايا) , و استخفافك بالعلماء الذين يحملون في صدورهم القرآن العظيم و أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم , و نظرا لتقديسك لجامعات الغرب : كمبردج أو السربون أو هارفارد , يبدو أنك يا سفيان من الموالين و المحبين لملكة عرش بريطانيا العظمى .
حوار
(زائر)
20:35 14/04/2018
هذا حوار عقيم، عليكم التعلم من النص و الإحتافاض بغلكم في قلوبكم. فهذا عمل تطلب جهد و بحث جاد و طويل. ثم تأتي أنت بوعرّيفوا لتفتي في أمور لا تفقهها. فما هو أكيد أن بر سيدي نائل بر بطولات و لايوجد عندهم خائن و لا بيوعي. و في ما يخص الأمير عبد القادر فبطولاته كثيرة ككثرة أعدائه، كأولاد سيدي الشيخ و الدواوير و جزءمن الشرق الجزائري و كذا التيجانية التي كان ناصر بن شهره من مواليها و لم يكن صديقا أبدا للأمير عبد القادر. و أخير شكرا للمئستروا شويحه و نرجوا منه المزيد.
سليمان القاسي
(زائر)
20:17 25/04/2018
سي الشريف من خلفاء الأمير عبد القادر أكيدا والآثار والذاكرة والأشعار تثبت ذلك وهذا لا ينكره عاقل أما تعيينه فبعد أن سجن وبعد أن قال باشاغا يحي العايب إن هؤلاء القوم لا يحكمهم إلا صالح أو عالم وقد اجتمعا في سي الشريف خريج دار الشيخ المختار..هذه هي الحقيقة التي لا غبار عليها.أما الرخامة المشار إليها فبيد من كُتبت ومتى ؟؟؟!!
مطلع
(زائر)
11:24 28/04/2018
" ناصر بن شهر" ليس في حاجة لدفاعك وأهل مكة أدرى بشعابها وأنت وأمثالك "النازحون" وعقدة الأعراب تلاحقكم , تنفون الحضارة للجلفة التي يطيب فيها العيش باعتراف جل الجزائريين والأجانب وأبناؤها يفتكون الجوائز حتى عربيا في الأدب والشعر وفي بعض الرياضات ولك المثل في ثلة من أبناء الجلفة الحضارة الذين نالوا الإعجاب داخل وخارج الولاية بممارسة هواية '' ركوب الدراجات الهوائية " ‘‘Club VTT Djelfa’’ ...المغامرة ... ولن ننسى بعض الإبتكارات العلمية التي لم تهتم بها السلطات المحلية وكذا الناشطين في مجال المقاولاتية خارج الديار من الجزائر العاصمة باتجاه الجنوب الكبير باعتراف الوزارة نفسها والتي تشهد لهم بالفاعلية.
مطلع
(زائر)
11:25 28/04/2018
لا أظن أن تهجمك على "عائلة بلحر ش" يدخل في اطار انصاف تاريخ المنطقة لأن التدخلات العقيمة التي هي غير مبنية على مصادر موثوقة و إذا كانت لديك لم تفقه فيها شىء وإشارتك "للتلي بلكحل" ليست بالبريئة لأنه بالأمس القريب كنت تطعن في شيخ المجاهدين ذو الاسم الثقيل والمسار الطويل وبذلك الأسلوب تنتهج سياسة فرق تسد وعقلية لن نعترف بالغير.....ولو على حساب تاريخ الجلفة.
لكن أقول للفاقد للوعي والإنتماء :"وطني وطني أحلى من الحريروالقطن" و''هل أنت وأمثالك مأجورون على الدفاع عن الأغواط'' و''إذ لم تعجبك الجلفة فارحل''.
ولك العبرة في مقال "مفيدة قويسم "(الجلفة أنفو) عن مسار تاريخ شيخ المجاهدين القائد تلي بن بلكحل السجل الطويل للمقاومة والمعاناة(17 سنة).....أحد قادة معركة الأغواط في ديسمبر 1852 ...
RAHMOUN MAHAMED
(زائر)
2:14 13/07/2018
اولاد سيدي نائل جاوؤ بعد ابن خلدون***** للتصحيح وشكرا
RAHMOUN MAHAMED
(زائر)
2:55 14/07/2018
قائد من قادة الثورة التحريرية اقسم بالله رايت بام عيني كرمه للفقراء وصد الظلم وارجاع الحق لاهله وبطريقة قانونية وان دل هذا فانما يدل شرفه مقامه وحبه واخلاصه لوطنه *********ودمت في خدمت الوطن ***اسد سيدي نائل*****

أضف تعليقك كزائر

:أضف تعليقاتك

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات :
(31 تعليقات سابقة)

RAHMOUN MAHAMED (زائر) 2:55 14/07/2018
قائد من قادة الثورة التحريرية اقسم بالله رايت بام عيني كرمه للفقراء وصد الظلم وارجاع الحق لاهله وبطريقة قانونية وان دل هذا فانما يدل شرفه مقامه وحبه واخلاصه لوطنه *********ودمت في خدمت الوطن ***اسد سيدي نائل*****
RAHMOUN MAHAMED (زائر) 2:14 13/07/2018
اولاد سيدي نائل جاوؤ بعد ابن خلدون***** للتصحيح وشكرا
مطلع (زائر) 11:25 28/04/2018
لا أظن أن تهجمك على "عائلة بلحر ش" يدخل في اطار انصاف تاريخ المنطقة لأن التدخلات العقيمة التي هي غير مبنية على مصادر موثوقة و إذا كانت لديك لم تفقه فيها شىء وإشارتك "للتلي بلكحل" ليست بالبريئة لأنه بالأمس القريب كنت تطعن في شيخ المجاهدين ذو الاسم الثقيل والمسار الطويل وبذلك الأسلوب تنتهج سياسة فرق تسد وعقلية لن نعترف بالغير.....ولو على حساب تاريخ الجلفة.
لكن أقول للفاقد للوعي والإنتماء :"وطني وطني أحلى من الحريروالقطن" و''هل أنت وأمثالك مأجورون على الدفاع عن الأغواط'' و''إذ لم تعجبك الجلفة فارحل''.
ولك العبرة في مقال "مفيدة قويسم "(الجلفة أنفو) عن مسار تاريخ شيخ المجاهدين القائد تلي بن بلكحل السجل الطويل للمقاومة والمعاناة(17 سنة).....أحد قادة معركة الأغواط في ديسمبر 1852 ...
مطلع (زائر) 11:24 28/04/2018
" ناصر بن شهر" ليس في حاجة لدفاعك وأهل مكة أدرى بشعابها وأنت وأمثالك "النازحون" وعقدة الأعراب تلاحقكم , تنفون الحضارة للجلفة التي يطيب فيها العيش باعتراف جل الجزائريين والأجانب وأبناؤها يفتكون الجوائز حتى عربيا في الأدب والشعر وفي بعض الرياضات ولك المثل في ثلة من أبناء الجلفة الحضارة الذين نالوا الإعجاب داخل وخارج الولاية بممارسة هواية '' ركوب الدراجات الهوائية " ‘‘Club VTT Djelfa’’ ...المغامرة ... ولن ننسى بعض الإبتكارات العلمية التي لم تهتم بها السلطات المحلية وكذا الناشطين في مجال المقاولاتية خارج الديار من الجزائر العاصمة باتجاه الجنوب الكبير باعتراف الوزارة نفسها والتي تشهد لهم بالفاعلية.
سليمان القاسي (زائر) 20:17 25/04/2018
سي الشريف من خلفاء الأمير عبد القادر أكيدا والآثار والذاكرة والأشعار تثبت ذلك وهذا لا ينكره عاقل أما تعيينه فبعد أن سجن وبعد أن قال باشاغا يحي العايب إن هؤلاء القوم لا يحكمهم إلا صالح أو عالم وقد اجتمعا في سي الشريف خريج دار الشيخ المختار..هذه هي الحقيقة التي لا غبار عليها.أما الرخامة المشار إليها فبيد من كُتبت ومتى ؟؟؟!!
حوار (زائر) 20:35 14/04/2018
هذا حوار عقيم، عليكم التعلم من النص و الإحتافاض بغلكم في قلوبكم. فهذا عمل تطلب جهد و بحث جاد و طويل. ثم تأتي أنت بوعرّيفوا لتفتي في أمور لا تفقهها. فما هو أكيد أن بر سيدي نائل بر بطولات و لايوجد عندهم خائن و لا بيوعي. و في ما يخص الأمير عبد القادر فبطولاته كثيرة ككثرة أعدائه، كأولاد سيدي الشيخ و الدواوير و جزءمن الشرق الجزائري و كذا التيجانية التي كان ناصر بن شهره من مواليها و لم يكن صديقا أبدا للأمير عبد القادر. و أخير شكرا للمئستروا شويحه و نرجوا منه المزيد.
سالم (زائر) 16:28 12/04/2018
يا سفيان قبل الوداع :
نظرا لإهانتك للبيوت التي يدرس فيها كتاب الله (الزوايا) , و استخفافك بالعلماء الذين يحملون في صدورهم القرآن العظيم و أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم , و نظرا لتقديسك لجامعات الغرب : كمبردج أو السربون أو هارفارد , يبدو أنك يا سفيان من الموالين و المحبين لملكة عرش بريطانيا العظمى .
سالم (زائر) 14:48 12/04/2018
اضافة الى تهامي سفيان :
التلي بالكحل رحمه الله استسلم الى الجنرال يوسف سنة 1846م و عيٌن من طرفه باش آغا على قبائل أولاد نائل في الوقت الذي كان فيه سي الشريف رحمه الله يجاهد مع الأمير عبد القادر هنا في منطقة أولاد نائل الى نهاية سنة 1848م.
أما فيما يخص ناصر بن شهرة باش آغا قبيلة الأرباع بمنطقة الأغواط ليس له اطلاقا أي صلة كانت بالأمير عبد القادر طيلة جهاده.
يا سفيان : أنصحك أن تتعلم اللغة الفرنسية لأن جميع أرشيف تاريخ الجزائر بما فيها الحرب التحريرية و أرشيف جبهة التحرير الوطني هي محررة 90% باللغة الفرنسية و البحوث التاريخية الجادة في الجزائر هي من طرف مزدوجي اللغة ( اللغة العربية + اللغة الفرنسية) *******
سالم (زائر) 21:30 11/04/2018
الى التهامي سفيان :
أولا عائلة شريف هي عائلة مناضلة طيلة عهد الاستعمار رغم المضاهر و الالقاب و المناصب و خير دليل على ذلك سمعتها الطيبة في الوسط الشعبي بعد الاستقلال حيث اختار مواطنو مدينة الجلفة المرحوم السعيد بن لحرش كأول رئيس بلدية بلجلفة .(لو كانو عملاء للاستعمار لو قتلو بعد الاستقلال).
ثانيا راجع التاريخ : ناصر بن شهرة الاغواطي كان باشأغة الارباع ثم تمرد وليس له علاقة اطلاقا بهجرة الامير عبد القادر الى سوريا .
ثالثا ان لم يكن لك اصل او قبيلة جزائرية انت ربما من احفاد الكولون او اليهود الذين يكرهون العرب الشرفاء الاصليين ابناء الرسول صلى الله عليه و سلم مثل عائلة سي شريف . ونكتفي بشهادة الشيخ سي عامر محفوضي رحمه الله وشهادة الشيخ سي عطية رحمه الله الذين مجدا هذه العائلة في مؤلفاتهم و لسيما في الكتاب التالي :تحفة السائل بباقة من تاريخ سيدي نايل
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
5:17 12/04/2018
سي سالم : سلمت أفكارك من التأثر من الإنسياق وراء ( الطابوهات) التي مازالت محل تقديس من طرف أهل الجلفة .
*******
وكون سي عامر ذكرهم في مؤلفه ( تحفة السائل) فهو ليس شخصا أكاديميا أوباحثا ومؤرخا بقدر ماهو من الموالين لأسرة ( شريف) والإنسان ابن بيئته لديه قابلية التأثر بما سمع دون تقص أوبحث أواستنتاجات ؟
2) في يخص البطل : ناصر بن شهرة عرضت عليها فرنسا منصب ( قايد) فرفض وأبى أن يخون وطنه وذهب مع الأمير عبد القادر وعاش عزيزا مكرما في سوريا ،وراجع التاريخ ،ودعك من الموالاة والمحاباة .
3) الحمدلله أنك باحث ياسي ( سالم) في علم الأنساب والأصول ،*********
وسنلتقي في ملتقى الأمير عبد القادر المقرر عقده أيام 15،16،17 أفريل بدارالثقافة بالجلفة ،؟؟؟!!
سالم بن حمزة (زائر) 22:37 08/04/2018
النقد سهل و لكن الفن صعب. روح اقرى شوي على خلفاء الامير عبدالقادر ثم اتوضى و تحدث على سي شريف بلحرش
التهامي سفيان (زائر) 19:19 08/04/2018
ياسي حفيد الشريف
أنالاأحمل كرها أوحقدالعائلة الشريف ،وإنما السيرة الذاتية لأي شخص تتطلب التحري والتمعن والتمحيص والدقة والموضوعية أمانة للتاريخ دون مجاملة أومحاباة أوولاءات ،وماذكرته يندرج في هذاالإطار الذي يحتم علينا ذكر الحقائق التاريخية ،فالتاريخ هو سجل الزمن لجميع الأحداث والأشخاص والأمم ،التاريخ هو الحضارة وتطوها ،
وأما ماذكرته عن كون سي الشريف درس في الزاوية ( المختارية) التي ليست هي جامعة ( كيمبريدج) أو السوربون أوهارفارد ،فالزاوية المختارية درس فيها الكثير من منطقة الجلفة ،حيث كانت تدرس القرآن والفقه بطريقة تقليدية ،،وسي الشريف لم يكن خريج أرقى الجامعات ك: ( محمدعبدو) أوجمال الدين الأفغاني)،وإذا كنت تقصد تلقىى ( الكرامات وأخذ الميثاق عن الزاوية المختارية فهذا يدخل في إطار الدجل والدروشة والشعوذة ،وأنت تحاول أن تروج له
تعقيب : RAHMOUN MAHAMED
(زائر)
2:53 14/07/2018
يالتهامي لاتتهم الاشراف فهم اشراف رغم انفك والزاوية تخرج منها اسيادك و الجامعات التي ذكرتها فاساتذتها الابا البيض فهم مسيحيون وكلهم كرها للاسلام والاشراف ومن يكره الاشراف فهو ......ومن يكره حملة القرآن اوامصادر القرآن فهو .......واصلك اصلك
التهامي سفي (زائر) 12:05 08/04/2018
لوكان لحرش الشريف خليفة للأمير عبد القادر كما يزعم الموالون لأسرته ،لسافر معه الى سوريا مثلما فعل المقاوم ( ناصربن شهره) الأغواطي الذي رفض العيش تحت الحكم الفرنسي وقال قولته المشهورة: لن أبقى أسيرا عند فرنسا .فرافق الأمير عبدالقادر الى سوريا ومات هناك ،ومازال الأغواطيون يطالبون باستعادة رفاته الطاهرة تنتظر من يأتي بها .
هذه مقارنة بين لحرش الشريف الذي آثر البقاء تحت مظلة فرنسا التي نصبته ( قايد) وبين ناصر بن شهرة الذي فضل السفر مع الأمير عبد القادر وفاء له
وكرها لفرنساالتي أبى أن يرى نفسه ذليلا تحت حكمها .
تعقيب : ع.ب.مسعودي
(زائر)
9:15 11/04/2018
يا أخي سفيان ، أنا أقصد حجر الرخام الموجود في بهو مدخل دار الثقافة لمدينة معسكر ، ولا أعتقد أن ذلك التاريخ مدون بمرجعية ، حيث تظهر على حجر الرخام أنه منقوش حديثا ، وربما أنت تقصد الجدارية المكتوبة باللغة الفرنسية والموجودة في مكان المبايعة قرب شجرة الدردارة في منطقة غريس ، فهي لا تحتوي على أسماء الخلفاء بل تظهر تاريخ المكان ومرور الأمير عبد القادر على تلك المنطقة . تحياتي
تعقيب : حفيد سي الشريف
(زائر)
18:34 08/04/2018
يبدو من خلال متابعتي لردودك يا التهامي أنك تضمر كرها شديدا للحرش، لعل أحدهم ظلمك أو ظلم عائلتك فقمت بتعميم الأمر...
بعيدا عن الخلافة من عدمها,,, يكفي سي الشريف بلحرش أنه كان يصنع الأحداث عندما كان رفقة الأمير عبد القادر أو بعد استسلامهما ودخوله السجن و الاقامة الجبرية...الرجل خريج الزاوية المختارية وماأدراك ,,,يُحكى أنه كان يضع قماشا في فيه عندما يذهب إلى الخلاء حتى لا يواصل قراءة القرآن هناك، لأنه كان يلازم القراءة و الاستغفار...
يكفيه فخرا أنه بنى زاوية تخرج على يديه المئات، .أخوه سي بلقاسم لحرش أول من بنى مسجدا خارج أسوار المدينة (العتيق)، و ابنه أحمد أول من بنى مسجدا داخل مدينة الجلفة (جامع الجمعة، سي أحمد بن شريف)...جعلها الله لهم في ميزان الحسنات كصدقة جارية... هذا هو سي الشريف و عائلته ,,,,
فمن هم أجدادك يا سي التهامي في الحرب أو في السلم...؟؟؟
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
15:07 09/04/2018
ياسي حفيد سي الشريف
أنت تسألني : عن أجدادي وكيف كانوا وماذافعلوا أثناء الحرب والسلم ؟
سؤال وجيه ،وأجيبك عليه يا أخي ،:
أنا لا أفتخر بأجدادي ولابقبيلتي ولابعشيرتي مثلك ،فأجدادي هم : أفكاري وشهامتي وأنفتي وسؤددي وكرامتي ووطنيتي ،كل هذه القيم مجتمعة ومندمجة صاغت مني شخصا يكره الموالاة للعائلات التي تعاملت مع الإستعمار الفرنسي الغاشم*****
أجدادي سجلهم التريخي نظيف وناصع لاتشوبه شائبة
وليكن في علمك ياحفيد ( الشريف) أنني لاأومن بنسب أي شخص مهما علا وسما شأنه بقدر ما أومن بأفكار الشخص الذي يقول: هاأنا ذا .
******
أوافق لا أوافق
20
سالم بن حمزة (زائر) 19:41 07/04/2018
سي الشريف بن لحرش خليفة الأمير عبد القادر لم يكن باشاقا أولاد نايل إلا بعد سنتين من السجن و معاناة أولاد ساعد بن سالم و أولاد عيسى الذين أضطهدوا من قبل فرنسا و تحريضها للعروش الموالية لها عليهم، و قد أبلى بلاء حسنا أما في ما يخص الرخامة فلقد كتبت في الثمانينات، و دورنا هو نفض الغبار و إضهار الحقائق من أمجاد أولاد سيدي نايل.
منصف (زائر) 11:14 06/04/2018
و هل يعقل أن نبحث عن الأصل في الفرع و هل يعقل أن نبحث عن سي الشريف في كتاب الدرقاوي و نحن نعلم أن الأصل في مقالات الأستتاذ شويحه و نعلم أيضا أن مقاومة أولاد نايل بالدرجة الأولى مع سي الشريف بلحرش و إستثنائية في معركة الزعاطشة
جلفاوي (زائر) 20:54 05/04/2018
إلى التهامي:
يقول الباحث عمر خضرون في مقال له في صوت السهوب أن كل من درمنغم و و آرنو و ماري مونج أثبتوا الخلافة لسي الشريف بلحرش. إذ بعد مقتل خليفة الأغواط سي الحاج العربي ﺍﺒﻥ ﺍﻟﺤﺎﺝ ﻋﻴﺴﻰ الذي لم يكن في مستوى المسؤولية، بل كان يقضي معظم وقته في الدفاع عن نفسه ضد المتمردين من بني قومه يكون الأمير قد رأى في سي الشريف الوحيد من بين أعيان الجنوب الذي يستحق ان يكون خليفته المباشر على أولاد نايل.
ليضيف أن رتبة الخلافة التي قلدت لسي الشريف سنة 1843 لم يكتب لها أن تتكرس بطريقة جيدة بسبب قلة الفرص وتتابع الأحداث المؤسفة في حياة الدولة الأميرية...
ويزيد في تأكيد ذلك ما ورد عن قصة الإسبانيتين التين زوجهما الأمير لسي الشريف و محمد بن عبد السلام
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
21:30 05/04/2018
يا أخي عليك أن تتأكد بنفسك في متحف الأمير عبد القادر بمعسكر لترى أرشيفه ومنها ( الرخامة) الموجودة والتي كتب عليها أسماء خلفاء الأمير عبدالقادر لاوجود ولا أثر لاسم بلحرش الشريف .
ثم هناك شيء آخر يثبت لك مدى صحة عدم تولي الشريف بلحرش منصب ( خليفة ) الأمير عبدالقادر
بل عينته فرنسا ( قايد) على منطقة الجلفة مقابل تخليه عن الأمير عبد القادر ****
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
17:31 09/04/2018
ياأستاذ : ع.ب مسعودي تحية صادقة
عدم وجود اسم ( بلحرش سي الشريف ) في الرخامة أوالجدارية التي تحمل أسماء خلفاء الأمير عبدالقادر تدل دلالة قاطعة وبرهانا صادقا وساطعا على أن ( سي الشريف بلحرش،) لم يكن من بين هؤلاء خلفاء الأمير عبد القادر إطلاقا .
أنت قلت أن مدير الثقافة بمعسكر وعدك بأن يتدارك خطأ عدم وجود اسم سي الشريف ويضيفه من جديد !!! فكيف يتدارك ذلك بربك ،الرخامة مرت عليها 171سنة ؟؟؟!!! هل ينصب (سي الشريف ) بأثر رجعي بلغة القانون كخليفة للأمير عبد القادر ،وفق مايصادف هوى قبلي وعشائري في نفوس المرضى بالموالاة والروح العشائرية .
فعجلة التاريخ لاتدور أو ترجع إلى الوراء ،فما دون يبقى كذلك ،ولايمكن طمس الحقائق التاريخية .
أوافق لا أوافق
17
تعقيب : ع.ب.مسعودي
(زائر)
15:46 08/04/2018
أخي سفيان تحية طيبة وبعد
معلوماتك صحيحة بخصوص الجدارية الموجودة في معسكر ، لكن دعني ألفت انتباهك أنه وفي سنة 2004 كنت قد قدمت مداخلة عن الخليفة سي الشريف بلحرش بصفتي عضو المكتب الوطني لمؤسسة الأمير عبد القادر ، على هامش ذكرى المبايعة التي تحييها ولاية معسكر كل 27 نوفمبر من كل سنة . حيث تفاجأت بعدم وجود اسم خليفة الأمير سي الشريف ، وقد طلبت من الأستاذ جمال فوغالي مدير الثقافة سابقا ، مدير الكتاب بوزارة الثقافة حاليا، بتدارك الخطأ ، ووعدني بتدارك الأمر ويبدو أن الأمر بقي وعدا مع الأسف.
أوافق لا أوافق
-14
تعقيب : Djelfaoui
(زائر)
14:11 06/04/2018
اححح الحساسيات عندما تتدخل في نفوس بعض المرضى و يبدآ مسلسل السذاجة التي جعلت من الولاية عقيمة يتيمة
سي شريف بن لحرش خليفة الامير رغم انوف الحاقدين و التاريخ يثبت ذلك
اما قصة ان فرنسا من وضعته فكيف يُقتل بتلك الطريقة لو كان تابعا لفرنسا !
اخي انت لا تفقه في تاريخ بل تسمع كلآم العزايج فقط
أوافق لا أوافق
-18
تعقيب : احمدي
(زائر)
10:48 06/04/2018
الامير انتهت قصته في 1847 اما الشريف بن لحرش فقد عين اغا على اولاد نايل في 1849 اي بعد سنتين من السجن في المدية اذا كنت لا تعرف التاريخ فلا تتكلم فيه انت تتكلم من مبدا كراهية فقط.
أوافق لا أوافق
-16
التهامي سفيان (زائر) 4:46 05/04/2018
أعتقد أن البطل ( التلي بلكحل) يعد الوحيد الذي أخلص للأمير عبد القادر وقاوم معه رغم خيانة ألف فارس له ،أما بلحرش الشريف فقد انضم إلى فرنسا واستسلم مقابل تنصيبه ( قايد) على منطقة الجلفه ******
كان عليك أيها الكاتب ( شويحه) أن تذكر التاريخ كما هو دون مجاملة أوعاطفة أو ميولات قبلية وعشائرية ،
تعقيب : مصطفى
(زائر)
17:33 17/05/2018
أحسنت ، التلي بلكحل رحمه الله كان بطلا حقيقيا وغيره أخذ الصيت
تعقيب : فارس
(زائر)
20:57 09/05/2018
أحسنت وقلت الحقيقة.أين الإحترافية والموضعية...
تعقيب : جلفاوي
(زائر)
11:31 05/04/2018
اقرأ كتاب مقاومة موسى الدرقاوي الجديد ستجد أجوبة عن تساؤلاتك بخصوص سي الشريف بلحرش...و نأمل أن تتصدى دار الجلفة انفو للنشر و التوزيع باصدار كتاب مفرد لخليفة الأمير عبد القادر سي الشريف و آخر للتلي بلكحل و ثالث لـ12 شخصية التي قادت مقاومة الكونفدرالية الكبرى لأولاد سيدي نائل...بوركتم
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
12:04 05/04/2018
ياسي الجلفاوي
بلحرش الشريف لم يكن في يوم من الأيام خليفة للأمير عبدالقادر ،وعليك أن تتأكد من هذا بمتحف الأمير عبد القادر ب: ( معسكر) حيث توجد ( رخامة حجرية ) تحمل أسماء خلفاء الأمير عبد القادر موزعون عبر ثمانية مناطق في مختلف الوطن ،لم أعثر على اسم لحرش الشريف إطلاقا ولا أثرله ،وبالتالي فهذا الأخير ليس خليفة أبدا ،وفتشت في دار الأمير عبدالقادر ب: ( المدية) ولم أجده .
أوافق لا أوافق
8
سالم زائر (زائر) 0:01 05/04/2018
معلومات أكثر من رائعة تحتاج الى مزيدا من البحث و الوقوف عند اهم محطاتهاوهي:
- تاريخ الفينيقيين في شمال افريقيا
- تاريخ شمال افريقيا بصفة عامة
- قصة خالد بن سنان في نواحي بسكرة قبل الاسلام
- منطقة اولاد نائل (بصفة عامة) و المقاومة الشعبية
- ضباط منطقة اولاد نايل في الثورة التحريرية المجيدة
كل هذه العناصر تحتاج منا الى وقفات وتأملات كبيرة .....واخير الشكر الجزيل للأستاذ:
عبد الرحمن شويحة وللجلفة أنفو.
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17