الجلفة إنفو للأخبار - مِن خرائط الإفتاء الحُرّ بِرِحاب سِيدي خالد في القرن العشرين
> الرئيسية | رجال و تاريخ | مِن خرائط الإفتاء الحُرّ بِرِحاب سِيدي خالد في القرن العشرين

مِن خرائط الإفتاء الحُرّ بِرِحاب سِيدي خالد في القرن العشرين

الكاتب : سعيد هرماس
image

الحمد لله الّذي أنزل الكِتاب على عبده مُحمّدٍ، لِيُخرج النّاس مِن الظُّلمات إلى النُّور، و يهديهم إلى صِراط العزيز الحميد، سُبحانه و تعالى عمّا يُشركون، و الصّلاة و السّلام، مَا تعاقب اللّيل و النّهار، على سيِّد الخلق أجمعين، الرّسول النّبيّ مُحمّدٍ، و على جميع آله الأطهار الطّيّبين و صحابته الكِرام المرضيين، و على الجارين على سُنّتهم و طريقتهم الحَسنة المُثلى، إلى يوم الدِّين. و بعد :

لم ينقطع الإفتاء في وسط الأمّة الإسلاميّة ـــــ و هي في حاجة ضروريّة و ماسّة إليه في كُلِّ حينٍ ـــــ الّذي هُو إخبارٌ عن الحُكم الشّرعيّ، لِمسألة سواء وقعت، أو لم تقع[1]، و الّذي هُو مِن الوظائف الدِّينيّة الثّابتة، الّتي هي بِمثابة الخُطط الشّرعيّة[2]، مِن لدن استقبالها و اعتناقها و تشرّبها لِهذا الدِّين العظيم، و إلى يوم النّاس هذا، و قد عَرف ـــ حتمًا و لِزامًا ـــ اختلافًا و تطوّرًا، و مُتَقَلَّبًا و مَثوىً، في أهليته و أهله و صُوره و نماذجه و سِياقاته و أحواله و مآلاته[3]، عبر العُصور و العُهود و الأمكنة. و الزّمان و المكان هُما مِن أهمّ العناصر المُتحكِّمة ـــ بلا ريبٍ ـــ في الفتاوى[4]و الأقضية، كما قرّر ذلك كُبراء أهل الأُصول[5].

و قد تصدّى لَه أهل العلم، و تحديدًا أهل الفقه[6]، مُنذ الصّدر الأوّل، لِهذه الأمّة، و نُقلت فتاواهم (فتاويهم)، و أحكامهم، و أقضيتهم، مِن طريق الإخبار، و دُوِّنت مِن خلال الكُتب، و ظلّ ذلك سادرًا، يشتدّ حينًا، و يفتر حينًا آخر، مِن مصرٍ إلى مصرٍ، و إلى حاضرنا هذا، و قد بلغنا عنهم مُطوّلات و سلاسل في ذلك، و معايير و ذخائر، ليس هذا موضع الكلام عليها، و التّفصيل فيها...

و كان ـــ و لا يزال ـــ لِمدينة سيدي خالد العريقة[7]، ذات الغالبيّة النّائليّة[8]، و هي تعريضًا تابعة لِمِنطقة الجلفة الواسعة، بِالقُطر الجزائريّ، مِن الغرب الإسلاميّ الكبير، نصيبٌ مِن هاته الخُطط الشّرعيّة، و مِنها الإفتاء، و حظٌّ مِن هذا الفضل العظيم الّذي فيه ـــ بلا شكٍّ ـــ منفعةٌ دِينيّةٌ و دنياويّة، لِلنّاس جميعًا، بعد مَا أصابتها جدوى أهداب الإسلام و مزاياه، و تولّاه عبر زمانها و مكانها، شيوخٌ معروفون و آخرون أغمارٌ، و مِن هؤلاء الشّيوخ الّذين برزوا بِها، و جاءوا في القرن العشرين المِيلاديّ المُنتهيّ، و كانوا مِن أهل القِيمة و المَعنى، مَحمّد محِّيّ، الّذي هُو مِن خرائط الخُطط المُومى إليها، و تحديدًا في الفُتيا، على غِرار ـــ ليس علمًا و سعة اطّلاعًا، إنّما تشبّهًا و أداءً ـــ أحمد بسطاميّ، أو بصطاميّ، المعروف بابن شليحة[9]، و الحاجّ حرز الله، و عبد المجيد حبّة، و نعيم (بالتّصغير) النُّعيميّ. (التّرتيب بينهم ألفبائيٌّ). و هُو يُكافِئ تِرْبَه و شيخه مُحمّد زهانة، المعروف بِحمّة قدّور[10]، مكانةً و بضاعةً، في الفقه المالكيّ. و قد أتى تعريفه على النّسيج الآتي :  

هُو أبو مُحمّد محمّد (فتحًا) بن عِيسى محِّيّ الميمونيّ (نِسبة إلى أولاد ميمون مِن الخوالد، أو الخواليد[11]) الخالديّ (نِسبة إلى سِيدي خالد)، المعروف بِسي مَحمّد بِلمحِّيّ. ازداد خِلال عامّ 1909 م، بِمدينة سِيدي خالد، بالشّرق الجنوبيّ الجزائريّ. نَشأ و تَربّى و تَأدّب و تَعلّم بمقارئِها و جوامعها، في بيئتها ذات العَراقة و الأصالة و القِيم الحِسان، و تلقّى بعد أن جاوز عقده الثّاني مِن العُمر، القُرآن الكريم، و التّفتيق و مبادئ العربيّة و الفقه و الحِساب، مِن نِدِّه سِنًّا[12]الشّيخ حمّة قدّور[13]، و لَازم الشّيخ أحمد بن شليحة، مُلازمة الظِّلّ، و أخذ عنه ـــ بعد ما تعلّم مِن لَحظه ـــ عَوْمَرَة مِن العُلوم و الفُنون الشّرعيّة، و بخاصّة الفقهيّة المالكيّة مِنها، و دَرس عليه ــــ دراسةً متينةً ــــ مُتون الفقه المالكيّ المُتداولة، و لا تَزال، كالمُرشد المُعين لابن عاشر، و الرِّسالة لابن أبي زيد القيروانيّ، و المُختصر الفقهيّ لِخليل بن إسحاق، حتّى تفقّه على يديه مَالكيّا، و قرأ عليه أيضًا بقيّة العُلوم اللُّغويّة و الوضعيّة و المدنيّة، و هُو مِن أجلّ شُيوخه و أعلاهم، و كذا الشّيخ مُحمّد بن الزُّبير، و جَالس الشّيخ عبد المجيد حبّة، المعروف بابن حبّة، و هُو أقلّ مِنه سِنًّا، و أفاد عنه، و لا نعلم أحدًا يحضرنا ذكره لقيه الشّيخ بِلمحِّيّ بِهذه المثابة، و رُبّما دخل على غيرهم، و صحبهم مُدّة، و لا ندري متى سمع مِنهم.

ثمّ صلّى لِلنّاس بالصّلوات الخمس و الجُمع و التّراويح، عهدًا طويلاً، و ظلّ يُفتيهم و يُوجِّههم و يَمْحَض لهم النّصيحة، بعد ما غدا لهم وِجهةً و مُستقرًّا و مُستودعًا، بِفقهه و سعة اطّلاعه في الجُزئيات و النّوازل و الحوادث، بِالإضافة إلى متانة دِيانته و تورّعه و خشيته و حُسن خلقه، و هي حُلىً خُلعت عليه و تمتّع بِها، و قد أُذن له مِن قِبل أشياخه[14]، و لا جَرَمَ أنّه كان أهلاً لِذلك و قادرًا عليه، إلى أن غيّبه الفوت غصبًا، و على حِين بغتة، بعد ما استفاد مِنه خلائق لا يُحصون، في يوم الأحد 08 جُماد ثانٍ 1409 هـ، المُوافق 15 جانفيّ 1989 م، و عُمره رَبَا على الثّمانين عامًا، و دُفِن في مقبرة مدينة سيدي خالد المعروفة، و قد أعقب أنجالاً، ذكرًا واحدًا، و أَرْبعَ بناتٍ، أو خمسًا، و أشعارًا و أنظامًا و أمداحًا[15] ليست بِالكثيرة، تناثر جُلّها مع تطاول العهد عليها.

و هُو فقيهٌ مُفتٍ قويّ الحافظة سريع الاستحضار، على تشدّدٍ مقبولٍ، حِرصًا مِنه و تمسّكًا، و هُو ذُو ديانةٍ و زهادةٍ و ورعٍ و تقاةٍ، و قد انقطع لِعبادته في صِدقته طوال حياته، الّتي عاشها معلولاً[16] فقيرًا قليلاً في ذات اليد و الجاه، و رُبّما معزولاً، و لم ينضو ـــ أبدًا ـــ ضِمن السِّلك الدِّينيّ الرّسميّ، حتّى يكون له راتبٌ شهريٌّ مُحترمٌ يكفيه مَؤُونَتَه[17]، و ظلّ حُرًّا في تأدية وظيفته الشّرعيّة، و قد امتهن تجارة المواد الغذائيّة لِزمنٍ[18]، لِينتجع مِنها، و يعتاش عليها، و كان لا يقبل صدقة و لا عطيّة، إلّا مِن أهل الصّلاح و الخير، و لَطالما ردّ كثيرًا مِن ذلك، مِمّن شُوِّهت أموالهم، و دارت حولهم الشُّبهات، و لو كانت لِمامًا و شيئًا يسيرًا[19].

و هُو عندي نعمةٌ مِن الله تعالى أنعم بِها على أهل بلدة سِيدي خالد، في ذلك الحِين، و أنماطه قليلون في هذا العصر، الّذي ضاعت فيه الموازين و المقاييس، و انفصل فيه العلم عن التّقوى، و كثر فيه المُتفيهقة، و أنصاف المُتعلِّمة، و أشباههم، و الأغرار، و الأحداث، و التُّحوت... و قد زاحموا أهل العلم الوعول، في المظاهر، فاشتبه الأمر على النّاس، و أصبح كثيرٌ مِنهم لا يعرف مِمّن يجب أن يأخذ دِينه، و يلتزم بِفتواه و رأيه، دُون غيره... و الله المُستعان[20].

و الله وليُّ المُتّقين، و الحمد لله ربّ العالمين، و صلّى الله على سيِّدنا مُحمّدٍ، و على آله و صحبه، و سلّم تسليمًا كثيرًا مُباركًا فيه. 

 الشيخ محمد بلمحي 1909- 1989

 هوامش

1 ـ و قال آخرون هُو الإجابة عن المسألة المُستعصية. و الله أعلى و أعلم.

2 ـ كإمامة الجامع، و الخطابة على النّاس، و الوعظ فيهم، و كقراءة الكُتب و المُقرّرات و شرحها، و إيقاد القناديل بالمساجد، و غيرها... و هي وظائف مُقسّمة بين المُنتسبين إلى السّلك الدِّينيّ. و الله أعلى و أعلم.

3 ـ لِلفقه مقاصد و مآلات و مُوازنات و أولويات و اختلافات، بِالإضافة إلى فقه العصر، و فقه الواقع. و لكنّ أكثر النّاس لا يعلمون. و الله أعلى و أعلم.  

4 ـ و مُفردها فتوى، و يُعرِّفها أهل العلم بأنّها إخبارٌ بِحكمٍ شرعيٍّ مِن غير إلزامٍ، و قال الآخرون بالإلزام. و يرى بعضهم ـــ و هُو الرّاجح ـــ أنّ المعنى الاصطلاحيّ لِلإفتاء هُو المعنى اللُّغويّ لِهذه الكلمة، لكن بِقيدين، و هُما أن تكون المسألة ضِمن المسائل الشّرعيّة، و أن يكون حُكمها المُراد معرفته، هُو حُكمٌ شرعيٌّ. و هي تتضمن تلقائيًّا عِند أهل الاصطلاح، وُجود مُستفتٍ و مُفتٍ و إفتاء و فتوى. و المُفتي في عُرفهم هُو المُخبر عن حُكمٍ شرعيٍّ في المسألة المسؤول عنها لا على وجه الإلزام. و الأقضية على وجه الإلزام بِقوّة السُّلطان. و الله أعلى و أعلم.  

5 ـ الفتوى تتغيّر بِتغيّر الزّمان و المكان ليس على إطلاقه تمامًا، و المُراد مِنه ما كان مُستصحبة فيه الأُصول الشّرعيّة، و العِلل المَرعيّة، و المَصالح الّتي جِنْسُها مُراد الله تعالى و رسوله (صلّى الله عليه و سلّم)، لِأنّ هُناك فرقًا شاسعًا بين الفتوى، و بين الحُكم، و مسألة ذلك كُلِّه مُرتبطة بأصولٍ و بأحكامٍ شرعيّة قطعيّة ثابتة لا تتغيّر... و قد قال المُحقِّقون مِن أهل العلم أنّه مَا دامت المصلحة و العلّة و الحكمة مراعاة، فإنّ تغيير الفتوى جائزٌ، بل قد يكون ضروريًا، بل يظهر في ذلك حكمة عظيمة من حُكم التّشريع، و هو أنّ الله سبحانه و تعالى قد جعل هذا الكتاب مُحكمًا و جعل أحكامه محكمة، فتحقيق المصلحة في أيّ حالٍ كانت، و في أيّ ظرفٍ كانت، و في أيّ زمانٍ و مكانٍ كانت، فإنّه حيثما كانت المصلحة فثمّ شرع الله، و ليس معنى هذا أن يأتي واحد فيقول : مصلحة النّاس في أن يأكلوا الرّبا.  فنقول له : لا، فما نّص الشّرع على تحريمه فهو مفسدة، لا مصلحة فيه بأيّ حالٍ من الأحوال. لكن في الأمور المُتغيّرة المُتجدّدة الحادثة حيثما كانت المصلحة فثمّ شرع الله، و علينا أن نجتهد، و أفقه النّاس في ذلك أكثرهم و أوسعهم اجتهادًا. و الله أعلى و أعلم.  

6 ـ قال أهل العلم بِالصّحيح لا ينبغي لِلرّجل أن يُنصِّب نفسه لِلفتوى، حتّى يكون فيه خمس خِصالٍ. أما أوّلها : فأن تكون له نيّة، فإن لم تكن له نيّة، لم يكن عليه نُورٌ، و لا على كلامه نُورٌ. و أمّا الثّانية : فيكون عليه حلمٌ و وقارٌ و سكينةٌ. و أمّا الثّالثة : فيكون قويًّا على ما هُو فيه، و على معرفته و علمه بِه. و أمّا الرّابعة : فالكفاية، و إلّا مضغه النّاس. و أمّا الخامسة : فمعرفة النّاس. و نخشى أنّ لا نجد في المُتصدِّرين لِلفُتيا، في حَاضرنا هذا، واحدة مِنها، و لكنّ الأمرَ ـــ إن شاء الله ـــ نسبيٌّ. و الله أعلى و أعلم.

7 ـ راجع مقالنا المُعنون بِـــ " مدينة سيدي خالد إرثٌ إسلاميٌّ زاخرٌ "، المنشور عبر الجلفة إنفو، بِتاريخ 11 نُوفمبر 2016 م.

8 ـ مِن أولاد حركات، و أولاد خالد، و أولاد رابح (و هُم قلّة)، و أولاد رحمة، و أولاد ساسي. (التّرتيب بينهم ألفبائيٌّ). و مدينة سِيدي خالد يقطنها بالإضافة إلى الخوالد، و هُم السّكّان الأصليون فيها، و أولاد سيدي نايل، البوازيد الأشراف (نسبة إلى سيدي بوزيد بن عليّ الشّريف)، و المخاليف الغير الأشراف (نسبة إلى سيدي مخلوف). و الله أعلى و أعلم.   

9 ـ راجع مقالنا المُعنون بِـــ " نموذجٌ من المُتصوّفة المُنصفين... الشّيخ "أحمد بن شليحة "، المنشور عبر الجلفة إنفو، بِتاريخ 21 ديسمبر 2016 م.

10 ـ راجع مقالنا المُعنون بِـــ " الشّيخ " حمّة قدّور زهانة "... العلّامة الفقيه "، المنشور عبر الجلفة إنفو، بِتاريخ 27 نُوفمبر 2016 م.

11 ـ و هُم أمشاجٌ مِن الأدارسة و بني سُلَيْم و بني هِلال من عرب المعقل. و الله أعلى و أعلم.

12 ـ لِأنّ الشّيخ حمّه قدّور أيضًا مِن مواليد 1909 م. و الله أعلى و أعلم.

13 ـ و قد يكون تلقّى ذلك مِن الشّيخ أحمد بن المُختار بن لَزْنك، المعروف بابن حوّاء (حوّى)، و ليس بين أيدينا مَا يكفي لِإثبات ذلك، أو نفيه. و الله أعلى و أعلم.

14 ـ لقد استأذنهم و أخذ مشورتهم، في تقدّمه لِلصّلاة لِلنّاس و أمّهم، و التّدريس و الفُتيا لهم، بِجوامع و مساجد و مُصلّيات بلدة سِيدي خالد، و كان قد قارب عُمره الخمسين عامًا، و قد طلب العلم كبيرًا، حينما تجاوز سنّه العشرين عامًا، أو يزيد، كما أنبأنا بِذلك الشّيخ الأديب الرّاوية أحمد الخالديّ (رعاه الله و أبقاه ذُخرًا)، و لو أنّه سمع العلم صبيًّا صغير السِّنّ، و اعتنى به و عالجه، لكان حظّه فيه أكثر مِمّا كان عليه. و الله أعلى و أعلم .

15 ـ اطّلعنا على بعضها، في مَا يخصّ أسماء الله الحُسنى، و هي لا بأس بِها. و الله أعلى و أعلم.

16 ـ كان بِه مرضٌ لازمة إلى غاية آخر لحظة له، في هاته الدُّنيا الزّائلة الفانية، و كان نحيف الجسم ضامرًا. و الله أعلى و أعلم.

17 ـ يُحتمل و يُرجّح أنّه أقبل على هذا الفعل عملاً بِمذهب عدم جواز أخذ الأجرة على تلاوة القُرآن و تعليمه، و لا على الأذان و الإمامة.. استناداً إلى حديث عبد الرّحمان بن شبل (رضي الله عنه) أنّه سمع رسول الله (صلّى الله عليه و سلّم)  يقول: (اقرأوا القُرآن و لا تأكلوا به و لا تستكثروا به و لا تجفوا عنه و لا تغلوا فيه) رواه أحمد و الطّحاويّ و ابن أبي شيبة  و أبو يعلى و الحاكم  و وافقه الذّهبيّ، و صحّحه الحافظان الهيثمي و ابن حجر. و حديث  النّبيّ (صلّى الله عليه و سلّم) لِعثمان بن أبي العاصّ (رضي الله عنه) : (أنت إمامهم و اقتد بِأضعفهم و اتخذ مُؤذِّنًا لا يأخذ على أذانه أجرًا) رواه أحمد و أبو داود و النّسائيّ و التّرمذيّ  و قال حديث حسن صحيح، و ابن ماجة و البيهقيّ، و قد ضعّفه بعض أهل التّحقيق. و الّذين يُجوِّزون ذلك يستندون إلى حديث ابن عبّاس (رضي الله عنهما) أنّ نفرًا من أصحاب النّبيّ (صلّى الله عليه و سلّم) مَرُّوا بماءٍ فيه لديغٌ أو سليمٌ، فعرض لهم رجلٌ من أهل الماء، فقال: هل فيكم مِن راقٍ، فإنّ في الماء رجلاً لديغًا أو سليمًا، فانطلق رجلٌ مِنهم فقرأ بفاتحة الكتاب على شاءٍ، فبرأ، فجاء بِالشّاء إلى أصحابه فكرهوا ذلك، و قالوا : أخذت على كتاب الله أجرًا، حتّى قدموا المدينة، فقالوا : يا رسول الله (صلّى الله عليه و سلّم) أحذ على كتاب الله أجرًا، فقال رسول الله (صلّى الله عليه و سلّم) : (إنّ أحقَّ مَا أخذتم عليه أجرًا كتابُ الله) رواه البُخاريّ. و الله أعلى و أعلم.

18 ـ بلغنا أنّه حينما كان يُعافس هاته التِّجارة، كان يتورّع كثيرًا في تأديتها.. فكان ـــ مثلاً ــ قبل أن يزن السّكر لِطالبه (مُشتريه)، يزن الظّرف الّذي يُوضع فيه، و عادة يكون ذلك الظّرف المُستعمل، في ذلك الحِين، من الكاغط، أو الورق الخشن، أمّا في العُهود الأخيرة فأصبح يُستعمل مِن البلاستيك (النِّيلو). و هذا التّصرّف مِن تمام إيمانه، و شدّة تمسكّه بِدينه، و ابتعاده عن المُحرّمات و الشُّبهات. و الله أعلى و أعلم.    

19 ـ مُعظم هاته المعلومات أفادنا بِها ابن مدينته و عرشه المُجاهد المُناضل المعروف المُثقّف أحمد عليّات، المعروف بِالخالديّ (سلّمه الله و عافاه)، عبر الهاتف المحمول، مساء (ليلاً) يوم الأربعاء 28 جُماد أوّل 1439 هـ، المُوافق 14 فيفريّ 2018 م. و أحمد عليّات هذا كُنّا قد خصصناه بِمقالٍ دُبِّج بِـــ " الأديب الرّاوية الإخباريّ أحمد الخالديّ "، و نُشر عبر إنفو جلفتنا، بِتاريخ 02 أفريل 2017 م.

20 ـ جاء في الأثر : (لا تقوم السّاعة حتّى تظهر التُّحوت و تهلك الوعول). و الله أعلى و أعلم.

عدد القراءات : 6146 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

:أضف تعليقاتك

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha
المجموع: | عرض:

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض: