الجلفة إنفو للأخبار - أعيان بلا تعيين !
> الرئيسية | رأي الجلفة إنفو | أعيان بلا تعيين !

أعيان بلا تعيين !

الكاتب : رأي الجلفة إنفو
image

حديثنا هذه المرة سيكون عن دور النُخب، ليس بالمفهوم الأكاديمي ولكن وفق الاستعمال العامي للكلمة أي ما يصطلح عليه بالأعيان، ودورهم الاجتماعي، وإن كان هذا المفهوم يفتقد إلى المشروعية إلا أن من يمارسون هذا الدور يحتلون موقعا محوريا في دواليب المجتمع ويحضون بمكانة أتاحت لهم إمكانية التدخل في مختلف القضايا وإن لم يكن وفق أطر مهيكلة أو ممنهجة، لكن هل تلعب هته الفئة في بلدتنا دورا إيجابيا يتوافق مع مصالح المجتمع و وفق قيمه؟

الملاحظ أولا أن هذه المجموعة لا تحظى بأي إجماع إلا من حيث شرعية التواجد واستعمال النفوذ وتسخير شبكة العلاقات باستعمال طرق وأساليب غير مقبولة ومنبوذة بالرغم مما يظهر من احتكام إليها والتعاطي معها بحجة الأمر الواقع.  ن هته الفئة

وقد تستعمل هذه الفئة طرقا عديدة من قبيل محاصرة المدراء التنفيذيين ومختلف المسؤولين وإغرائهم خلال الجلسات الحميمية أو المآدب المختلفة أو الضغط عليهم أو تصيُّد عثراتهم من أجل كسبهم واستعمالهم لاحقا، كما حدث لعديد المدراء الذين كثيرا ما يستجيبون للمطالب الفئوية لهؤلاء نتيجة ضعفهم و قلة كفاءتهم أو خوفا من سطوتهم وتفادي انتقامهم، وكما هو معلوم فإن المسؤول يحتاج إلى من يشد عضُده و يدعمه من أجل أن يؤدي دوره ويقوم بمهامه مما يتطلب قدرا من الحماية التي يُظهر الأعيان حنكة في التحكم في خيوطها.

وقد لا يتوفر لبلدتنا دائما و في ظل ندرة الكفاءة والنزاهة عدد معتبر من المسؤولين من الطراز الجيد وخاصة في القطاعات الحساسة أو التي تعتبر محل انتقاد نتيجة العجز الذي أصابها بفعل تداول رديء على إدارتها، لذلك حين يتوفر المسؤول الكفء ينبغي حين نستشعر حسه النزيه أن نتمسك به ونكون عونا له على شرور أنفسنا الأمارة بالسوء، فقد لاحظنا أن هناك العديد من المدراء من تعرض لهجوم شرس في جلسات التقييم المحلية من طرف ما يسمى بالمنتخبين وظل القوم ينتقدون أداءهم ووضعية قطاعاتهم حينما حرموهم من الدخول عليهم من أجل قضاء مصالحهم الشخصية من قبيل الحصول على الامتياز في الخدمة أو المحاصصة في التوظيف، أوالوضع تحت التصرف - فوق التصرف-  والتوصيات و ...، فلعب المنتخبون وكذا الأعيان دورا سلبيا وابتزازا فاضحا، يبدوا معه وكأنهم لا يكنون أي حب أو احترام لبلدتهم وساكنتها، ولا نجد أي تفسير أو تبرير يمكن سوقه لهؤلاء وهم يضغطون على مسؤول جاء من بعيد لأداء مهامه وخدمة أبنائهم وهم بأنانيتهم لا يريدون للخدمة أن تخرج عن دائرتهم.   

إن الأعيان بحق هم من يشكلون كتلة مطالبة تستعمل نفوذها من أجل جلب النزهاء الذين يرفعون شأن بلدتهم و يحسنون مستويات أبناءها في كافة المناحي، ومن جانب آخر يكونون قوة مانعة لنفوذ وتمَكن الإطارات قليلة الكفاءة أو ومنعدمة النزاهة، فلا يصبحون بسلوكاتهم عالة على مجتمعهم وقوة جاذبة للخلف تمنعه من إحراز أي تقدم يذكر، بل لا يذكر هذا المجتمع في ظل هيمنتهم إلا رديفا للمحسوبية والرشوة ومرادفا للتخلف والجهل وقلة الوعي بمختلف أبعاده...

المشكلة أن أعيانا على هته الشاكلة نصبوا أنفسهم بأنفسهم وأقر غيرهم هذا التعيين، بل إن من يتوسّم فيهم بعض الوعي أو قدرا من الثقافة لا يقضون في أمر إلا بمشورتهم ولا يدقون بابا من الأبواب قبل بابهم بل يعطونهم ما يطلبونه منهم عن طيب خاطر مقابل قضاء حوائجهم هنا أو هناك، وقد تواطأ الناس على قبول هذه التعاملات عالمهم وجاهلهم، في منظر يحيلنا إلى زمن سيطرة المشعوذين على عقول الناس بالرغم من أننا في وقت يعتبر العلم فيه أرخص السلع وأوفرها ، لكن الوعي غائب تماما أو مُغيّب، فقد تجد نفس الناس الذين ينتقدون الرداءة في مجالسهم ويحاضرون برفضها في مختلف المحافل، هم أول من يَعْمد إلى توسيط هته الشاكلة من الأعيان في قضاياهم، مما أكسبهم شرعية تضخمت مع مرور الزمن واستغلت أسوء استغلال، فلا يمكن بحال من الأحوال أن نستسيغ هذا النقد أو هذه اللغة التي تنم عن استخفاف فاضح، أو منتهى قلة الوعي مهما ادعى الناس غير ذلك إذا اعتبرنا أن الوعي عملية عقلية- سلوكية منسجمة، وإلا فلا يعدوا الأمر أن يكون ترفا غير محمود العواقب.   

الكلمات الدلالية :

عدد القراءات : 61265 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(11 تعليقات سابقة)

جلفاوي أفتخر
(زائر)
23:50 07/04/2014
بسم الله الرحمان الرحيم
الجلفة منذ الأزل لم يكن لها أعيان و من أدعى أنه من ذلك النخبة فهو كاذب
لأنه لم ينتخب و لم يزكى و لم يسمح له و لم يكلف أن يتكلم على ألسنتنا،هذه جماعة مصالح و فقط لم يكن لهم دور في أي مجال من مجلات الحياة للساكنة والمثال الحي هو أن المدينة تتخبط في مشاكل اجتماعية عويصة،أين هم المدعين بالنخبة،يا ربي متكشفش علينا الستر - آمين -
تعقيب : مصطفى
(زائر)
11:06 10/04/2014
على نغمات سقسو سواسي على طياب اللبن او على اثر تقبلهم لكلمة قروا اولادكم و نعت الجلفة بالجهل فهل هذا هو مستوى من يدعون انهم هم كبار الجلفة كم تمنيت ان تتعالى اصواتهم حول الاوضاع الصحية و الاجتماعية التي يتخبط فيها المواطن الجلفاوي فما ارى مايحدث اليوم سوى قناع وراء قناع ****رحم الله امامنا الكبير سي عطية مسعودي.
mainssi
(زائر)
0:39 08/04/2014
الله اعلم بعباده الصالحين
ان الجلفة من اهم المدن على مستوى الوطن اليست هي من يعيش فيها اكبر عروش افريقيا عرش اولاد نائل الاحرار
ان من يدعى انه من الاعيان فليقدم لنا ادنى خدمة قدمها لنا او لغيرنا من اهل الجوار
ان التكلم في شؤون العامة و........له ادب ودراسة و........وفقه و.......
م مدنى
(زائر)
6:50 08/04/2014
الاعيان انتاع الزرد والزردات وش من اعيان انتاع قضيان الصوالح ، بعضهم كنونية الديكة اين مامالت الريح يميلون ،
يتملقون للمسؤولين لقضاء صوالحهم
ينهبون في العقار والاراضي بالتزوير والحيل
يشيتون بشيتة مارقة مفضوحة
يجرون ويلهثون وراء مصالحهم ومصالح عائلتهم اوبس
ايبيعوا لبلاد والعباد من اجل صوالح تافهة
الاعيان لازم يزكون وينتخبون من لجان الاحياء
واي مسؤول ايجي ايحلوا افوامهم عندو افوامهم قاع ماتعمروش ؟؟
شكر الجلفة انفو على العنوان اعيان معينين ارواحهم .
نايلي جلفاوي
(زائر)
22:00 08/04/2014
الواقع ان الرداءة مست جميع النواحي والمجالات ونحن بصدد الحديث هن الاعيان او كما اسميهم انا ( الاعياب ) هم الاشخاص الذين يفعلون اي شئ للوصول لاي شئ لا مبادئ ولا اخلاق ولا اعراف تنهيهم عن قضاء حوائجهم الشخصية وهؤلاء الاشخاص هم في الحقيقة لا يمثلون الا انفسهم ولكن نحن بصدد انهم اصبحوا يتكلمون باسم الولاية وسكانها وهذا هم الامر الذي يجب الوقف عندهم وهنا اناشد الرجال الذين تخلوا وفسحوا الطريق لهؤلاء الاشخاص للوصول لما هم فيه كما انه كما يكون يولي عليكم وهذه نتيجة حتمية لاختياراتنا فللنظر لمن يمثل الولاية علي مستوي الشعبي الوطني وانا اتحدث عن الفاعلين وانظلروا لرؤساء المجالس الشعبية البلدية علي مستوى الولاية وانظروا الي اعضاء المجلس الشعبي الولائي ومن فيه . وعندما تكلم عبد القادر بن صالح وقال قروا اولادكم فهو قالها لان من استقبله ومن اجتمع معه لا يقرا ولايملك من المستوي الي المستوي الذي وصلنا اليه كما اختم بان هذا الحديت ما هو من اجل انقاص من شان احد وانما نريد ان ننزل الناس منازلها والسلام عليكم
ب ش الجلفة
(زائر)
23:07 08/04/2014
ان الاعيان هم من يجلسون على طاولة مع المسؤول حين يزور الولاية ويطرحون له مشاكل ونقائص الولاية ، وليس من يفتحون افواههم وهم يلهثون ويصيحون كما يصيح المراهقين في الملاعب ، وقد لاحظنا هؤلاء ومع الاسف كيف يحطون باعيان الولاية ليصبحوا كما قال احد المعلقين اعياب الولاية ، كيف هذا ، يا ب ل ويا ع ب ، مرقتم انوف الجلفاويين بتشياتكم مع كل المسؤولين ، لمصالحكم و لنهبكم للعقار ، وخلاص التعويضات عدة مرات .
على الجلفة
(زائر)
9:36 09/04/2014
لو نعتبر من الولايات المجاورة وما ذا يفعل اعيانها ، لفائدة ولاياتهم من اجل تنمية الولاية ومن اجل الدفاع عن حقوق ابنائها في اطار المصلحة العامة ، وليس كاعياب الجلفة الذين مهتمين الا بمصالحهم الضيقة وانظر ماذا يفعلون تجاه ابنائهم وذويهم واصهارهم ، فهل سيفطنون ويدافعون عن الزواولة ؟ وعن الشباب البطال الحامل للشهادات ، ويكتفون هم للقد عمروا الشكاير اوكينوا ياسر عليهم ا
عين
(زائر)
0:06 11/04/2014
اذا كان الولايات الاخرى المساندين لبوتفليقة مثل اعياب الجلفة الذين شاهدناهم حالين فوامهم لسلال مشداقين كما ايعمر لهم افوامهم ، صورة اكسلنس نشرها الجلفةانفو بزاوية الازهرية، لاصحاب الزرد ونهب العقار .
على
(زائر)
6:36 11/04/2014
الاعيان معناه اصحاب الجاه واصحاب الدراهم فاسالك ياصاحب المقال هذون اللي دايرين ارواحهم اعيان من اختارهم وقال لهم انتم الاعيان ،عينوا ارواحهم بوقاحتهم وشيتتهم ، لدي سؤال ماذا قدم هذا الاعياب للمجتمع كشما بناو مساجد كشما كتاتيب كشما اتكفلوا بايتام كشما بناو عيادة للزوالية ، كشما تكلفوا بمرضى ايعانو التنقلات وايعانو الجانب المادي والمعنوي ، كشما اتفقدو ناس في ايام الششتاء ، كشما تقرير ومطالب للمسؤولين مطالب ذات مصلحة عامة ، ناس انتاع زرد وانتاع قضيان صوالح خاصة ، اوعرضات للمسؤولين باش يبرفيتوا منهم ، واكل اراصي الناس و حقوق الناس ، ومع الواقف ولايهم شي ء اخر
مبارك
(زائر)
23:13 12/04/2014
اعيان هذه اغنية قديمة كانوا جماعة يستخبزوا الناس والان راها الناس فاقت ، فاقو بان الاعيان هم اشخاص انتهازيين يتقربون للمسؤولين ويشيتون بالزرد والكادوات للمسؤولين ، رانا شفناهم بعضهم داير مقاولات وبعضهم قاعد ينهب في الارض ويبيع فيها ، بوثائق وعقود مزورة ، والمسؤول اللي ايجي ايحلو في افوامهم عند وا
ر م الجلفة
(زائر)
17:45 14/04/2014
الشعب انتاع الجلفة راه كاره من هذا الناس اللي حاطين ارواحهم اعيان الولاية ، واحد مراه مقدمهم راهم ايقدموا في ارواحهم بالكباش في العيد بالزرد بالرشوة للمسؤؤولين ، راهم دبرو صفقات لاولادهم ومناسب لبناتهم واهاليهم / كل مسؤوول ايجي ايحلوا افوامهم غتدما راينا ذلك في صورة التقطتها عدسة الجلفة انفو بالزاوية ، الزاوية التي حرفوها عن دورها المنوط بها الى دور البولتيك والانتخابات ، اتركوها لتحصين الشباب وتعليم القران ، واجعلوا الاماكن السياسية والحزبية تقوم بدورها في مجالها ،
اعيان التشيات كفوا عن تشياتكم وتقربكم ، يكفي من قضاء صوالحكم وصوالح عوالكم الخاصة ، يكفي من الترافيك في العقار يكفي من الترافيك في المقاولات ، يكفي من اكل حقوق الناس ،خافوا الله .

أضف تعليقك كزائر

:أضف تعليقاتك

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات :
(11 تعليقات سابقة)

ر م الجلفة (زائر) 17:45 14/04/2014
الشعب انتاع الجلفة راه كاره من هذا الناس اللي حاطين ارواحهم اعيان الولاية ، واحد مراه مقدمهم راهم ايقدموا في ارواحهم بالكباش في العيد بالزرد بالرشوة للمسؤؤولين ، راهم دبرو صفقات لاولادهم ومناسب لبناتهم واهاليهم / كل مسؤوول ايجي ايحلوا افوامهم غتدما راينا ذلك في صورة التقطتها عدسة الجلفة انفو بالزاوية ، الزاوية التي حرفوها عن دورها المنوط بها الى دور البولتيك والانتخابات ، اتركوها لتحصين الشباب وتعليم القران ، واجعلوا الاماكن السياسية والحزبية تقوم بدورها في مجالها ،
اعيان التشيات كفوا عن تشياتكم وتقربكم ، يكفي من قضاء صوالحكم وصوالح عوالكم الخاصة ، يكفي من الترافيك في العقار يكفي من الترافيك في المقاولات ، يكفي من اكل حقوق الناس ،خافوا الله .
مبارك (زائر) 23:13 12/04/2014
اعيان هذه اغنية قديمة كانوا جماعة يستخبزوا الناس والان راها الناس فاقت ، فاقو بان الاعيان هم اشخاص انتهازيين يتقربون للمسؤولين ويشيتون بالزرد والكادوات للمسؤولين ، رانا شفناهم بعضهم داير مقاولات وبعضهم قاعد ينهب في الارض ويبيع فيها ، بوثائق وعقود مزورة ، والمسؤول اللي ايجي ايحلو في افوامهم عند وا
على (زائر) 6:36 11/04/2014
الاعيان معناه اصحاب الجاه واصحاب الدراهم فاسالك ياصاحب المقال هذون اللي دايرين ارواحهم اعيان من اختارهم وقال لهم انتم الاعيان ،عينوا ارواحهم بوقاحتهم وشيتتهم ، لدي سؤال ماذا قدم هذا الاعياب للمجتمع كشما بناو مساجد كشما كتاتيب كشما اتكفلوا بايتام كشما بناو عيادة للزوالية ، كشما تكلفوا بمرضى ايعانو التنقلات وايعانو الجانب المادي والمعنوي ، كشما اتفقدو ناس في ايام الششتاء ، كشما تقرير ومطالب للمسؤولين مطالب ذات مصلحة عامة ، ناس انتاع زرد وانتاع قضيان صوالح خاصة ، اوعرضات للمسؤولين باش يبرفيتوا منهم ، واكل اراصي الناس و حقوق الناس ، ومع الواقف ولايهم شي ء اخر
عين (زائر) 0:06 11/04/2014
اذا كان الولايات الاخرى المساندين لبوتفليقة مثل اعياب الجلفة الذين شاهدناهم حالين فوامهم لسلال مشداقين كما ايعمر لهم افوامهم ، صورة اكسلنس نشرها الجلفةانفو بزاوية الازهرية، لاصحاب الزرد ونهب العقار .
على الجلفة (زائر) 9:36 09/04/2014
لو نعتبر من الولايات المجاورة وما ذا يفعل اعيانها ، لفائدة ولاياتهم من اجل تنمية الولاية ومن اجل الدفاع عن حقوق ابنائها في اطار المصلحة العامة ، وليس كاعياب الجلفة الذين مهتمين الا بمصالحهم الضيقة وانظر ماذا يفعلون تجاه ابنائهم وذويهم واصهارهم ، فهل سيفطنون ويدافعون عن الزواولة ؟ وعن الشباب البطال الحامل للشهادات ، ويكتفون هم للقد عمروا الشكاير اوكينوا ياسر عليهم ا
ب ش الجلفة (زائر) 23:07 08/04/2014
ان الاعيان هم من يجلسون على طاولة مع المسؤول حين يزور الولاية ويطرحون له مشاكل ونقائص الولاية ، وليس من يفتحون افواههم وهم يلهثون ويصيحون كما يصيح المراهقين في الملاعب ، وقد لاحظنا هؤلاء ومع الاسف كيف يحطون باعيان الولاية ليصبحوا كما قال احد المعلقين اعياب الولاية ، كيف هذا ، يا ب ل ويا ع ب ، مرقتم انوف الجلفاويين بتشياتكم مع كل المسؤولين ، لمصالحكم و لنهبكم للعقار ، وخلاص التعويضات عدة مرات .
نايلي جلفاوي (زائر) 22:00 08/04/2014
الواقع ان الرداءة مست جميع النواحي والمجالات ونحن بصدد الحديث هن الاعيان او كما اسميهم انا ( الاعياب ) هم الاشخاص الذين يفعلون اي شئ للوصول لاي شئ لا مبادئ ولا اخلاق ولا اعراف تنهيهم عن قضاء حوائجهم الشخصية وهؤلاء الاشخاص هم في الحقيقة لا يمثلون الا انفسهم ولكن نحن بصدد انهم اصبحوا يتكلمون باسم الولاية وسكانها وهذا هم الامر الذي يجب الوقف عندهم وهنا اناشد الرجال الذين تخلوا وفسحوا الطريق لهؤلاء الاشخاص للوصول لما هم فيه كما انه كما يكون يولي عليكم وهذه نتيجة حتمية لاختياراتنا فللنظر لمن يمثل الولاية علي مستوي الشعبي الوطني وانا اتحدث عن الفاعلين وانظلروا لرؤساء المجالس الشعبية البلدية علي مستوى الولاية وانظروا الي اعضاء المجلس الشعبي الولائي ومن فيه . وعندما تكلم عبد القادر بن صالح وقال قروا اولادكم فهو قالها لان من استقبله ومن اجتمع معه لا يقرا ولايملك من المستوي الي المستوي الذي وصلنا اليه كما اختم بان هذا الحديت ما هو من اجل انقاص من شان احد وانما نريد ان ننزل الناس منازلها والسلام عليكم
م مدنى (زائر) 6:50 08/04/2014
الاعيان انتاع الزرد والزردات وش من اعيان انتاع قضيان الصوالح ، بعضهم كنونية الديكة اين مامالت الريح يميلون ،
يتملقون للمسؤولين لقضاء صوالحهم
ينهبون في العقار والاراضي بالتزوير والحيل
يشيتون بشيتة مارقة مفضوحة
يجرون ويلهثون وراء مصالحهم ومصالح عائلتهم اوبس
ايبيعوا لبلاد والعباد من اجل صوالح تافهة
الاعيان لازم يزكون وينتخبون من لجان الاحياء
واي مسؤول ايجي ايحلوا افوامهم عندو افوامهم قاع ماتعمروش ؟؟
شكر الجلفة انفو على العنوان اعيان معينين ارواحهم .
mainssi (زائر) 0:39 08/04/2014
الله اعلم بعباده الصالحين
ان الجلفة من اهم المدن على مستوى الوطن اليست هي من يعيش فيها اكبر عروش افريقيا عرش اولاد نائل الاحرار
ان من يدعى انه من الاعيان فليقدم لنا ادنى خدمة قدمها لنا او لغيرنا من اهل الجوار
ان التكلم في شؤون العامة و........له ادب ودراسة و........وفقه و.......
جلفاوي أفتخر (زائر) 23:50 07/04/2014
بسم الله الرحمان الرحيم
الجلفة منذ الأزل لم يكن لها أعيان و من أدعى أنه من ذلك النخبة فهو كاذب
لأنه لم ينتخب و لم يزكى و لم يسمح له و لم يكلف أن يتكلم على ألسنتنا،هذه جماعة مصالح و فقط لم يكن لهم دور في أي مجال من مجلات الحياة للساكنة والمثال الحي هو أن المدينة تتخبط في مشاكل اجتماعية عويصة،أين هم المدعين بالنخبة،يا ربي متكشفش علينا الستر - آمين -
تعقيب : مصطفى
(زائر)
11:06 10/04/2014
على نغمات سقسو سواسي على طياب اللبن او على اثر تقبلهم لكلمة قروا اولادكم و نعت الجلفة بالجهل فهل هذا هو مستوى من يدعون انهم هم كبار الجلفة كم تمنيت ان تتعالى اصواتهم حول الاوضاع الصحية و الاجتماعية التي يتخبط فيها المواطن الجلفاوي فما ارى مايحدث اليوم سوى قناع وراء قناع ****رحم الله امامنا الكبير سي عطية مسعودي.
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10