الجلفة إنفو للأخبار - دولة الخلافة من شبه جزيرة القرم
> الرئيسية | رأي الجلفة إنفو | دولة الخلافة من شبه جزيرة القرم

دولة الخلافة من شبه جزيرة القرم

الكاتب : رأي الجلفة إنفو
image

يصنع التصنيف الذي وضعته السلطات السعودية لبعض الجماعات في قائمة الإرهاب الحدث ليس من حيث تنوع الجماعات الواردة في القائمة، ولكن التناقض والتضارب في وضع جماعات لا تحمل نفس التوجه أو التصريح بالتوجه فمن "داعش" و "النصرة" التي تتبنى العمل المسلح كأسلوب للتغيير إلى "الإخوان" كجماعة تصرّح برفض حمل السلاح واتخاذه وسيلة للتغيير.

وعلى الرغم من أن النظام السعودي لم يكن يُكِن العداء لحركة الإخوان على الأقل في الظاهر، وتاريخيا كانت العلاقات تتسم بالتقارب في أحيان كثيرة، ولم يكن الفكر "الإخواني" يعادي التوجه "الوهابي" بل العكس هو الصحيح، فالفكر الإخواني يتقاطع مع الطروحات "السلفية" في الكثير من المواقف السياسية التي استدعت التبرير الديني لا سيما أثناء التواجد الروسي في البلاد الأفغانية وما وقع من تحالف، ثم أخيرا تطابق المواقف في النظر للأزمة السورية...إلا أن هذه التقاطعات لم تشفع لحركة الإخوان أن تكون خارج التصنيف السعودي للإرهاب، الذي فاق التدقيق المعياري للتصنيف الأمريكي.    

والملاحظ في هذا التصنيف من حيث المبدأ تناقض مواقف الدولة السعودية، حيث أن "داعش" و "النصرة" كانتا في الأساس صناعة سعودية من حيث التأييد، فقد استفادتا من الدعم المادي والمعنوي من أجل تغيير النظام السوري بالقوة، بما ضخّته دول الخليج وعلى رأسها السعودية من أموال طائلة وأسلحة مختلفة إلى سوريا من أجل تغليب كفة الجماعات المسلحة على الأرض، إضافة إلى الدعم المعنوي باستصدار مجموعة من الفتاوى تبرر الخروج على الحاكم الظالم الذي لا يجوز الخروج عنه في حالات أخرى، وتبديع وتكفير مؤيدي النظام السوري وعلى رأسهم حزب الله، وكذا حشد النصرة السياسية من عرب ونصارى وأمريكان ... و استنفار الشباب كوقود لهذه الحرب واستغلال حماسهم وعاطفتهم الدينية كما استُغِلت من قبل في أفغانستان والعراق وليبيا وغيرها...

لعل الناس في كثير من الأحيان يُصابون بالنسيان، لكن ربط الأحداث ببعضها البعض وملاحظة خلفيات المواقف يعطي الانطباع أن فكرة "الجهاد" كانت دائما تتم بمباركة دينية سعودية وبدعم مادي من نفس الجهة، لكن بالمقابل لا تقبل انتشار هذه الفكرة بين أفرادها وعلى أرضها، فلم نسمع أن القاعدة أو غيرها من الحركات "الجهادية " اتخذت الحجاز أو الخليج كأرض للنشاط بالرغم من أن هذه الحركات لا تُسالم أحدا، كما أن السعودية كثيرا ما تتراجع عن تأييد هذه الحركات عندما تقترب من أداء دورها وانتهاء عمرها الافتراضي، فقد أصدرت السلطات السعودية قبل أسبوعين قرار يقضي بمعاقبة كل من يثبت تورّطه في أعمال "جهادية" وبالتالي غلق الباب في وجه إمكانية تسرّب عناصر "جهادية" سعودية إلى الأرض السعودية ودعمت هذا القرار المؤسسة الدينية السعودية بعد ذلك والتي اعتبرت هذه الجماعات بما فيها الإخوان حركات منحرفة...  

وليس مستبعداً أن يتم استنفار الشباب إلى أرض مسلمة أخرى ودعوته إلى "الجهاد" فيها، ولِمَ لا تكون هذه الأرض هي "شبه جزيرة القرم" لتخليصها من أيد الروس، لندخل مرحلة نفير أخرى بالوكالة لحساب أمريكا  التي كادت تخسر الحرب في سوريا فتم خلق بُؤرة توتّر لروسيا بالقرب من حدودها حتى يتم ابتزازها مقابل تخليها عن سوريا... الغريب أن الإسلام السعودي لا يفكر في الاستنفار لنصرة مسلمي إفريقيا الوسطى الذين يتعرضون لإبادة يومية ولا يفكر ذات الفكر "الإسلامي" في تجنيد ودعم الشباب لتنفيذ العمل الجهادي في إسرائيل التي هي على مرمى حجر من سوريا.

الحرب على الإرهاب التي هي مرحلة جديدة في العلاقات الدولية بعد نهاية الحرب الباردة ومنذ أحداث 11 سبتمبر في سياق الهيمنة والتمكين للأحادية القطبية -أين تم خلق القاعدة التي عبرت القارات في ظرف وجيز- بدأت تتراجع بعد تنامي الدور الروسي وظهور قوى جديدة فاعلة تحاول أن تنافس وتكسر حاجز الهيمنة وتصنع عالم ما بعد الحرب على الإرهاب، لكن أمريكا وحلفاؤها يصرون على تمديد عمر هذه المرحلة باعتبارهم المستفيد الأول منها، لكن ما يلاحظ أن أمريكا تستخدم الأنظمة الموالية في الخليج من جهة و الإسلام السياسي التصادمي من جهة أخرى لتحقيق هذا المسعى...

لذلك ليس غريبا أن تكون مناطق التوتر في العالم الإسلامي هي المناخ الأمثل لتنفيذ هذه السياسة وتستغل فيها الأيدي البريئة التي تنشد تغيير واقعها وتحقيق أحلامها بانتصارات لن تكون أبدا، ولو وجدت أمريكا وحلفاؤها الخليجيين سبيلا إلى خلق أقلية مُسلمة في كوريا الشمالية و فنزيلا وكوبا .... تحشد لها الشباب "للجهاد" لفعلت.

 

عدد القراءات : 24745 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(6 تعليقات سابقة)

ميلود
(زائر)
8:39 12/03/2014
تحليل رائع و قريب للواقع. شكرا
النقيب
(زائر)
10:44 12/03/2014
ما يجب التأكيد عليه ان النظام السعودي صنيعة امريكا ولا شاردة ولا واردة يقوم بها إلا تم دراستها ضمن الإستراتيجيات المسبقة ومن العبث القول ان السعودية تصنع حاضرها ومستقبلها بإرادتها وبمعزل عن اجندة امريكية ،تقديرنا لصاحب المقال.
طالب
(زائر)
16:09 14/03/2014
لقد انكشف الغطاء لشعوب العربية وعرفت الان من يحكمها وبأن الغرب هو الذي يرسم لنا طريقنا وان هؤلاء الحكام ماهم الا عجائزالقرقوز ( ولن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم)
أحد الباحثين
(زائر)
15:31 15/03/2014
الحمد لله وحده أذكر شيئا هنا للتاريخ أنّ الإخوان من قديم خاصة في زمن عبد الناصر وحكام مصر سابقا ولاحقا ، تعرف التوجه المسلح والحرب من أجل السياسة، إرجع وأبحث في تاريخهم . فهم....
ملاحظ
(زائر)
22:26 18/03/2014
الشكر الجزيل للملاحظات التي وردت في الموضوع غير والمتعلقة بالخروقات التي يقوم بها النظام السعودي في دعم الحركات الوهابية الجهادية بالفكر أوّلاعن طريق النشريات والمجلات التي كانت توزع مجانا على المعتمرين وعن طريق البريد للجزائريين المتعطشين لمعرفة دينهم والتي أصبحت سلوكات في الأفردومنهاعلى سبيل الذكر"حكم تارك الصلاة".أما موقهم الحالي فقد سقط عنه القناع
أحمد
(زائر)
7:19 19/03/2014
كي السلفية كي الاخوان يخدموا في مصلحة المريكان يفرقون بين المسلمين قاتلوا في افغانستان مع بعض ويقاتلون في سوريا معا وسيحرقون أي بلد مسلم بإيعاز من السعودية ...وفلسطين ما تدي منهم غير المساعدات الغذائية وقوافل غزة للدواء ...

أضف تعليقك كزائر

:أضف تعليقاتك

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات :
(6 تعليقات سابقة)

أحمد (زائر) 7:19 19/03/2014
كي السلفية كي الاخوان يخدموا في مصلحة المريكان يفرقون بين المسلمين قاتلوا في افغانستان مع بعض ويقاتلون في سوريا معا وسيحرقون أي بلد مسلم بإيعاز من السعودية ...وفلسطين ما تدي منهم غير المساعدات الغذائية وقوافل غزة للدواء ...
ملاحظ (زائر) 22:26 18/03/2014
الشكر الجزيل للملاحظات التي وردت في الموضوع غير والمتعلقة بالخروقات التي يقوم بها النظام السعودي في دعم الحركات الوهابية الجهادية بالفكر أوّلاعن طريق النشريات والمجلات التي كانت توزع مجانا على المعتمرين وعن طريق البريد للجزائريين المتعطشين لمعرفة دينهم والتي أصبحت سلوكات في الأفردومنهاعلى سبيل الذكر"حكم تارك الصلاة".أما موقهم الحالي فقد سقط عنه القناع
أحد الباحثين (زائر) 15:31 15/03/2014
الحمد لله وحده أذكر شيئا هنا للتاريخ أنّ الإخوان من قديم خاصة في زمن عبد الناصر وحكام مصر سابقا ولاحقا ، تعرف التوجه المسلح والحرب من أجل السياسة، إرجع وأبحث في تاريخهم . فهم....
طالب (زائر) 16:09 14/03/2014
لقد انكشف الغطاء لشعوب العربية وعرفت الان من يحكمها وبأن الغرب هو الذي يرسم لنا طريقنا وان هؤلاء الحكام ماهم الا عجائزالقرقوز ( ولن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم)
النقيب (زائر) 10:44 12/03/2014
ما يجب التأكيد عليه ان النظام السعودي صنيعة امريكا ولا شاردة ولا واردة يقوم بها إلا تم دراستها ضمن الإستراتيجيات المسبقة ومن العبث القول ان السعودية تصنع حاضرها ومستقبلها بإرادتها وبمعزل عن اجندة امريكية ،تقديرنا لصاحب المقال.
ميلود (زائر) 8:39 12/03/2014
تحليل رائع و قريب للواقع. شكرا
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6