الجلفة إنفو للأخبار - الشهادة والمسمار ... قصة قصيرة
الرئيسية | المجلة الثقافية | الشهادة والمسمار ... قصة قصيرة
الشهادة والمسمار ... قصة قصيرة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

هذه هي القصة التي قرأتها بمناسبة الأسبوع الثقافي بولاية وهران حيث استضافتنا إذاعة الباهية، اخترتها بنمط حديث لأنها كانت لدى فكرة عن قصة كلاسيكية سيقرؤها أحد الرفقاء، ومن باب التنويع اخترت أنا هذا الشكل المختلف من الكتابة، لكن لم أكن أدري حينها أن الموضوع سجال بين القصّاصين يديره أستاذ عراقي متخصّص في مجال الفيزياء والكيمياء اسمه "كاظم العبودي"، لم أكن أدري أيضا علاقته الحميمة بإحدى بلديات ولاية الجلفة.. هذا الاسقاط لا ينطبق عليه إلا قوله تعالى (إن لله في خلقه شؤون)، لأني لم أكن أعرف عن المرحوم شيئا، ولم تكن لدي معه مشكلة سابقة، ولم تكن لنيتي حينها أي صلة بشخصه المحترم، بل كان في خلدي أحد المتفوقين في مجال الفيزياء والكيمياء، وهو صديق دراسة سابق يقطن بولاية الجلفة.. كتبت القصة بدافع التضامن معه، والله أعلم بالنيات.. قرأت هذه القصة أمام الأستاذ "كاظم العبودي" رحمه الله، لكنه انفعل ودون أن يفكر وصفها مباشرة بالنشاز، لم أكن أدري ساعتها سبب انفعاله إلا بعد أن قدمه أحد الأصدقاء بمناسبة نعيه.. رحمه الله وطيب ثراه.    

القصّة:

عزم رحلته حين اقتنع ذات نصيحة بأن يطلب العلم في مدينة العيون المغمضة.. المركبة في خياله كانت سريعة جدّا.. وهو يدوس ليزيد من السرعة جذب الغطاء ناحية رأسه فبردت رجلاه، استمتع كثيرا بهذه الرحلة وكم اشتاق إلى العودة محمّلا بما يشتهي أولئك الناصحون.. الرحلة طويلة ولم تطلع عليه الشمس إلا قليلا، كانت كامرأة ماكرة تطل عليه كل مرّة من وراء السحاب:

- اطلعي أيتها الشمس ما بالك متوارية كأرنبة خجولة.. اطلعي أريد أن أتناول الحياة كما تصورتها في طموحي.

ضلوعه في علم الكيمياء والفيزياء جعله يقتنع بأن الحركة الدؤوبة ستفعل فعلتها وتذيب من حوله ذلك الصقيع، لكن كلما داس على السرعة زاده البرد لسعا.. العرق الذي كان يظنه وقودا ضائعا شكل عمودا جليديا كاسحا على بطنه، كان يبدو كالسف السحري الشفاف، غيّرَ من وضعيته ومال بجسده.. نزل على رأسه حيث المسمار الذي يشتهي أن يظل بارزا على السرير المعطوب رغم تأهب المطرقة. المسمار الصدئ يتصاعد كلما داس أكثر على السرعة، بعد يقظة فظيعة اكتشف أنه ينام فوق سندان غاشم والريح قد هدّت الباب وبعثرت كل الأوراق من حوله.. الشهادة الجامعية هي آخر وثيقة نزلت على رأسه بعد أن طافت بأنحاء الغرفة المهترئة، فتح عينيه على خربشة الفأر الذي قرّر إقامة أبدية في هذا البيت الخالي من كل شيء. دخل أبوه صارما كالمعتاد.. وقف عند رأسه وقفة أدولف هيتلر:

- ألم يحن الوقت بعد لتجد وظيفة تخفف بها هذا العبء الذي أنهك كاهلي..

هذه المرة تجاوزت أذناه السيمفونيه المعتادة بخصوص الكسل والخمول إلى تداخل صراخ أمه بأصوات أخوته من البنات والبنين:

- أين الحليب يا أمّي؟

- أنا لا أشرب القهوة سوداء..

ضربة أبيه الكاسحة على رأسه تزامنت مع صوت الفنجان الذي رماه الولد الأكثر شراسة.. وكالعادة لم يتمتع بنكهة القهوة السوداء إلا ذلك الفأر المحظوظ لأن القطة مع شدة جوعها عاجزة عن الحركة.. زاد الوقود تدفّقا ولم تنطلق مركبته هذه المرة، بل انفجرت في مكان غير معلوم حين تفاقمت عليها الأعطاب من كل جهة.!

أخبار من هنا وهناك تقول أنه لا يزال في خصام دائم مع حارس الحديقة العمومية..

الكلمات الدلالية :

عدد القراءات : 8122 | عدد قراءات اليوم : 45

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

قاص. البيرين
(زائر)
7:13 12/06/2021
قصة جميلة، وعودة ميمونة يا استاذ ، لقد نسيت أن تذكر المدينة التي تواجد بها المرحوم كاظم العبودي.
****
عمار بوزيدي
(زائر)
15:49 21/07/2021
يبدو أنك تنحو الغموض و الرموز
نسرين
(زائر)
17:43 25/07/2021
هاكذ هي الحياة قاسيا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

نسرين (زائر) 17:43 25/07/2021
هاكذ هي الحياة قاسيا
عمار بوزيدي (زائر) 15:49 21/07/2021
يبدو أنك تنحو الغموض و الرموز
قاص. البيرين (زائر) 7:13 12/06/2021
قصة جميلة، وعودة ميمونة يا استاذ ، لقد نسيت أن تذكر المدينة التي تواجد بها المرحوم كاظم العبودي.
****
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



عطية بن بلڨاسم
في 0:17 01/08/2021