الجلفة إنفو للأخبار - إكراما للنساء و الرجال الذين جعلوا منا ما نحن عليه اليوم
الرئيسية | المجلة الثقافية | إكراما للنساء و الرجال الذين جعلوا منا ما نحن عليه اليوم
إكراما للنساء و الرجال الذين جعلوا منا ما نحن عليه اليوم
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

قامت مؤسسة صحاري العالم التي يترأسها الدكتور شريف رحماني بإصدار كتاب جديد تحت عنوان "دفتر الرحلات إلى الجنوب - وادي ميزاب" من تأليف المهندس المعماري الإيطالي "قيدو موريتي". وتنشر "الجلفة إنفو" فيما يلي مقدمة الكتاب مترجمة من النص الأصلي باللغة الفرنسية، و التي كتبها سفير الصحاري والأراضي الجرداء الوزير الأسبق " شريف رحماني":

 


إكراما للنساء و الرجال الذين جعلوا منا ما نحن عليه اليوم

تسعى مؤسسة صحاري العالم لنشر الأعمال الجميلة لغويدو مورتي «دفتر الرحلات» للإكتشاف، للإحتفال، والإستمتاع بالجواهر الرائعة في الصحراء الجزائرية، مقدمة هذا الكتاب الرملي الجميل الذي يدعونا إلى هذه الرحلة الجميلة عبر الصحراء التي تنفتح على وادي ميزاب الرمزي في قلب الجزائر العميقة. وللوصول إليها، ليس هنالك أفضل من الطريق الوطني رقم 1.

بمجرد عبور خاصرة جبال الأطلس الصحراوي، وجبال أولاد نايل الأشاوس والمشهد اللامع لبلاد الأربعاء، وعن دون وعي تشعر بالمتعة والسكينة التي وحدها الصحاري توفرها لزوارها.

وهنا تبدأ عند قدميك وتمتد إلى ما لا نهاية، مع ألوان المغرة الحسَية والغامضة، ومناطق الأزرق السماوي: دون الإنتقال، وكأنك في أرض الشعراء والحجاج والأنبياء ...وهناك أرض أخرى ...بعد عبور مسيرة متعرجة، محفورة، منحوتة على الصخر، تنكشف لك شرفة فريدة من نوعها، صورة لافتة للنظر، إنها قمة الروعة !

تريَث...أنت في وادي ميزاب، في وسط كوكبة من الحواضر، مرصعة بالجواهر و فريدة من حيث هندستها الترابية و النباتية: إنها غرداية.

إن الوادي الساطع بالأخضر والأبيض يقابلنا بمنظر كأنه ضائع على هذه الأرض غير المضيافة، و التي جُعلت بيدَي الإنسان مدينة الترحيب و السلام . ومع ألوانه الثرية، الساطعة، تخترقها الشمس وتُشـــبَع ما بالضوء، يُبدى الوادي مشهدًا يأخد الأنفاس حيث يضاف الأبيض إلى الأبيض والأخضر إلى الأخضر مع الأزرق السماوي كساتر خلفي...ومغرة للديكور.

في قلب هذا المشهد السامي، فكَرت يد الإنسان التي صممت بحس رهيف مدن جميلة وهشة، متواضعة و غامضة، شاهدة على عبقرية الهندسة المعمارية و نفس تغذت بالروحانية: غرداية ، بونورة ، بني يزقن، مليكة، وأخيرا العطف.

 العطف، المحمية التي نتذكرها منذ بعض الوقت وهي تحتفل بعامها الألف وتحتفل أيضا بدخولها إلى الألفية¹ .

في طريقك إلى أقصى الجنوب، تقف متليلي الفخورة والمنيعة اللامعة ببحيرتها و الذي أدى تاريخها وشجاعتها إلى تكريس هذه المنطقة كواحدة من اجمل المناطق الصحراوية في العالم !

هذه المدن ثمرة الزمن و التوهم حيث كان التكرار و التعوَد محظورين، وأمام كنز الهندسة المعمارية و الجمال الأزلي، لايسعنا سوى موافقة كلام لو كربوزييه حين يقول : «هنا ننظر ونحن منبهرين » وبلد « الصيف الدائم » كما يقول يوجين فرومونتان، شفاف كذلك ورائق وملون حيث يطفو «جو أشقر يخفي الملامح ».

بعيدا عن ثرواتها ، تبقى الصحراء مكانا للذاكرة الملموسة و الروحية، من المعالم الثقافية، وموضوعًا للمعرفة، والأناشيد و القصائد والتقاليد و الروحانيات...هم مصدر عواطفنا و التعبير الذي لا ينضب من ماضينا المشترك وتنوعنا الغني. شهود الماضي يأخذون المعنى الكامل ويصبحون ذكرى بفضل تلك الدعامة الحية التي هي الكتابة والتي أصبحت اليوم افتراضية .

وتنبعث هذه الذكرى عند التحاقها بالمواطن . لتنجو من النسيان ....هذه أماكن للذكريات، اَثار تاريخنا المستردَ. وبالنسبة إلينا ، فهو الإكسير الطبيعي الذي يجعلنا نقاوم الإستئصال التاريخي والتثاقف والتغلب على القلق المستقبل، الذي أهلكه عالم مليء بالإضطربات .

وأخيرًا، تسمح لنا هذه الأماكن في التأمل، والإعجاب والاحتفاء بالرجال و النساء الراشدين الذين تكمن فيهم غريزة البطولة العتيقة وذكريات النبل الهوميروسي لأسلافنا ... ولولاهم لما كنا من نحن عليه الأن!

هذا ما يطمح إليه هذا الكتاب المتواضع.

شريف رحماني : سفير الصحاري والأراضي الجرداء (اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر )

رئيس مؤسسة صحاري العالم، الوزير السابق، عضو المنظمة الدولية «القادة من أجل السلام »

1- خلال هذا الإحتفال ، ارتقيت إلى شرف أن اكون «مواطنًا فخريًا » في هذه المنطقة الجنوبية المحببة وشديدة الاستدامة.

ملاحظة: للإطلاع على النسخة الأصلية لمقدمة الكتاب (الرابط من هنا)

عدد القراءات : 2743 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

ع.ب.مسعودي
(زائر)
10:07 24/12/2018
تحية خاصة إلى معالي الوزير المحترم، السيد شريف رحماني

دائما متألقا ومتميزا ببحوثك ومشاركتك في المنظمات الدولية. نعتز بشخصية مرموقة ذات قامة عالمية تشهد لها مراجعها، وإنجازاتها.
بالتوفيق إن شاء الله مع مزيد من المساهمات والمبادرات الذكية، ودمتم مفخرة لنا وللجزائر.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

ع.ب.مسعودي (زائر) 10:07 24/12/2018
تحية خاصة إلى معالي الوزير المحترم، السيد شريف رحماني

دائما متألقا ومتميزا ببحوثك ومشاركتك في المنظمات الدولية. نعتز بشخصية مرموقة ذات قامة عالمية تشهد لها مراجعها، وإنجازاتها.
بالتوفيق إن شاء الله مع مزيد من المساهمات والمبادرات الذكية، ودمتم مفخرة لنا وللجزائر.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         الشريف رحماني
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات