الجلفة إنفو للأخبار - احتفاء بالمكان في قصص "وقائع منسية من سيرة الكولونيل باباي" للكاتب "قلولي بن ساعد"
الرئيسية | المجلة الثقافية | احتفاء بالمكان في قصص "وقائع منسية من سيرة الكولونيل باباي" للكاتب "قلولي بن ساعد"
احتفاء بالمكان في قصص "وقائع منسية من سيرة الكولونيل باباي" للكاتب "قلولي بن ساعد"
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يقدم الكاتب والناقد الجزائري قلولي بن ساعد  مجموعته القصصية الأخيرة "وقائع منسية من سيرة الكولونيل باباي" متكئا على  ذاكرة المكان الذي يحتفي به في أغلب قصصه، بينما يقارب حالات ومآزق المجتمع.

قسّم بن ساعد مجموعته الصادرة عن دار الكلمة إلى جزئين في الجزء الأول تسع قصص  قصيرة وفي الجزء الثاني واحد وعشرون قصة قصيرة جدا.

ويجدد الكاتب علاقته بالسرد رغم الاشتغال الدائم بالنقد والنقد الثقافي  والمشاركة في متابعة ومراجعة الأعمال الأدبية بالمقالات، حيث يبدو في مجموعته هذه بعيدا عن لغة النقد ومخلصا للغته السردية المبنية على جمل طويلة وكثير من  الوصف والتصوير.

في قصة "وقائع منسية من سيرة الكولونيل باباي" يستعيد الكاتب تاريخ مدينة  "زنينة" منذ الثورة الى غاية التغيرات التي أصابتها وأتت على معالمها، ويطوف مقاهيها وشوارعها ويعرف بأعلامها ورموزها، لتصبح القصة أقرب إلى بورتريه لوجه مدينة متحولة.

وعلى لسان البطل في قصة "طيف قابيل" يقدم قلولي ورطة السجين الذي يتهم بجريمة  قتل بعد أن عثر عليه في مسرح الجريمة أمام جثة القتيلة، ولا يركز على الجريمة أو الورطة بل ما بينهما من حكايات رمزية عن العلاقات والصراعات التي تجسدها  حتى بعض الحيوانات.

يتسلل بن ساعد من خال "نمرة في مهب العاصفة" لأعماق المجتمع عندما يقدم لنا استاذة الموسيقى التي تواجه مجموعة من المتزمتين فتضطر للانسحاب بعد تلفيق فضيحة لها، ومن الموسيقى الى الانحراف لتجد في عالم الانحراف أنيسا قادرا على اعادتها الى المدرسة مجددا، في مفارقة يعج بها المجتمع.

ويلجأ القاص إلى القصص القصيرة جدا للمرة الأولى في إصداراته حيث يكثف السرد واللغة على عكس نصوصه القصصية المعتادة والتي تخضع لنفس سردي مراقب يتماشى وضرورة القصة القصيرة.

ورغم أن القصص القصيرة واختياراتها كانت رمزية وقريبة من الهوس المعرفي  للكاتب إلا أنّها لا تخلو من وقائع المجتمع وحالات الأدب والكتابة.

يؤثث بن ساعد مجموعته بأدوات وشخوص من التراث النايلي على غرار الخيمة وأجزائها، وبأبيات من الشعر الشعبي وفضاءات محلية على غرار "زنينة" و"الشارف" و"الجلفة" و"عين الرومية"، لتصبح مجموعته واقعية ومحلية، ولكنها أصيلة على  طريقته في فهم القصة في أعماله السابقة.

رفع الكاتب مجموعته إلى روح الشاعر والجامعي الراحل "حميد ناصر خوجة" وقد كان مرافقا له في الكثير من الفعاليات الثقافية كما عملا معا على اصدار أعداد من المجلة الأدبية الثقافية مسارات.

سبق لقلولي أن قدّم الكثير من الإصدارات بالإضافة إلى مساهمته الفارقة في  المشهد الأدبي عبر وقوفه على تنظيم ملتقيات ولقاءات أدبية كثيرة وقد أصدر في  القصة "سلطانة والعاصفة" ثم "صدر الحكاية" كما صدر له في النقد "استراتيجيات  القراءة" و"مقالات في حداثة النص الجزائري".

عدد القراءات : 2087 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

عمار بوزيدي
(زائر)
22:06 22/11/2018
قلولي بن سعد قامة أدبية مميزة و أديب ينطلق من مسقط رأسه من محله يحتفي بمكانه بناسه و أهله ، يصور فيبدع في يتخيل فتتخلق الأمكنة و الأحداث عابرة كثافة الزمن ، أو ناقلة إياك من زمنك إلى ما أرااده لك من زمان حيث الصراع بكل أشكاله و حيث المكان يتضوع بريحه ...

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

عمار بوزيدي (زائر) 22:06 22/11/2018
قلولي بن سعد قامة أدبية مميزة و أديب ينطلق من مسقط رأسه من محله يحتفي بمكانه بناسه و أهله ، يصور فيبدع في يتخيل فتتخلق الأمكنة و الأحداث عابرة كثافة الزمن ، أو ناقلة إياك من زمنك إلى ما أرااده لك من زمان حيث الصراع بكل أشكاله و حيث المكان يتضوع بريحه ...
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات