الجلفة إنفو للأخبار - ازنينــــة... فَصـلٌ مِـن رِوايَــة
الرئيسية | المجلة الثقافية | ازنينــــة... فَصـلٌ مِـن رِوايَــة
ازنينــــة... فَصـلٌ مِـن رِوايَــة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
قصر زنينة

 ازنينة... مدينة الحُبّ والجَمال، والتّعايش بين فئات المجتمع، على اختلاف المشارب والتّوجّهات، كنّا ننعتها بـ لبنان، إذ أنّ كلا من المدن التي تجاورها، تخصّ عرشا واحدا، وتنسب إليه، أما هي فبها سبعة عروش، يؤلف بينهم الاحترام والتّقدير والتّفاهم.

كانت وجهة أهل العلم والتّقى والصّلاح، كالشيخ الحاج السّعيد عبد المالك، الذي ينسب -حسب أقوال أهل المدينة- إلى البطل الشريف بوبغلة، وقد جاء المدينة فآوته ورحبتْ به، وكان من بركته عليها بناء مسجدها العتيق، الذي تولّى إمامته بنفسه، لتشرق عليها فيما بعد -وبتوجيه منه أيضا- أنوار الزّاوية الرّحمانيّة، على يد تلميذه العالم الرّباني الشيخ عبد القادر الطاهري، فكانت بحق منارة للعلم والخير، يُصدَح فيها صباح مساء، بآي الذكر الحكيم، ويُترنّم بين حناياها بالحرف العربي الأصيل، نثرا ونظما في علوم الشّريعة على اختلافها، إضافة إلى أنّها باتت ملجأ للأيتام والمعوزين وأصحاب الحاجة، إبّان العهد الاستعماري البائس.

ولطالما وقف شيخ الزّاوية، الإمام عبد القادر الطاهري كالطّود شامخا، ينافح عن الشّريعة، ضد ما يروّجه الآباء البيض، من أفكار هدّامة وبأساليب مغرضة، فكان بذلك سدّا منيعا، في وجه الغطرسة والفجور.

إلا أنّ الإدارة الاستعماريّة لم يهدأ لها بال، فخططتْ مع اليهود والعملاء، لتدنيس المدينة، ومن هنا فتحت مواخير الفساد جوار الزّاوية، وبمحاذاة المسجد العتيق تماما.

وحَدَث أنّ أحد البدو ممن كانوا يدخلون المدينة للتّسوّق، انتحى جانبا وقضى حاجته، جوار إحدى هذه المواخير، رآه أحد العسس فأسرع إليه يشتمه ويسبّه، قال البدوي:

     - لا عليك، ها أنا أطمره تحت التّراب.

فقال الحارس:

     - بل تحمل قذارتك من المكان يا وسخ.

فرد البدوي:

      - أيّنا الوسخ يا هذا؟ من يقف حارسا للدّعارة، يبيع عرض الوطن على موائد أهل الفجور، أمّن يأكل من عرق الجبين، ولا يرضى الذّل بحال!؟

لكن دعي فرنسا كرّر في غطرسة:

        - إن لم تحمله حالا، ستلقى جزاء فعلتك، وأمام الضّابط العام للإدارة الفرنسية.

نظر إليه البدوي وقال:

       - أجل، سترى كيف أحمله.

أدخل يده تحت التّراب، ثم رفع حفنته وما عليها، وقذف بها وجه هذا الماجن، وقال:

       - فلتشكني الآن لأسيادك، يا كلب فرنسا.

وبهذه البيوت، كم من فتاة عربيّة، رماها الجهل والتّخلف هناك، واستذلّها الفقر والعنت.

الزّهرة شابّة مزَجتْ بين الدّلال العربي، والجمال الأمازيغي الأخّاذ، قدٌّ ميّاس؛ ما به من قصر ولا طول، ووجه كضوء الشّمس في إشراقه، وَشّتْه الأقدارُ بعيونِ المَهَا، وسَكبَتْ في الرّموش بنتَ العنب، ليزدان سحرُ الهيام بانفراج الشفتين عن لآلئ في مثلِ بياض الثلج والبرد.

لقيّها مجنّد فرنسي فأحبّها، وتدلّه في حبّها واستهام، لكن ثوار جيش التحرير أعلنوا الحرب على هذه المواخير، وتوعّدوا كل فتاة عربيّة هناك، بالذبح دون شفقة، ومن الوريد إلى الوريد.

 كعادة أقحاح الرجال، حين يثأرون للعرض وللوطن.

فَرّت الزّهرة كباقي الفتيات، واختفى لها كلّ أثر، لتخلف الحبيب يقارع الكأس، والأسى يأكل الجوى، يسائل الدّروبَ باكيا، ويحاور النّجمَ ضارعا، لعلّه يجد من يشفق عليه، فيدلّه على مكانها.

وبرعاية من أبطال ثورة التحرير، هُيئَت الظروف لهؤلاء الشابات في التّحصّن، والتّستّر والعَفاف، فزُوجت الزّهرة من شاب هو ابن أحد شرفاء المدينة، وشاءت الأقدار أن يجاور مسكنها بيت ذاك المجنّد الفرنسي، لكن أحدا لم يجرؤ فيدلّه على مكانها.

لأن الأنفة عادة الجزائري، والنيف شاق الوجه[1]، كما يقولون.

وقد قضت الزّهرة بقيّة عمرها في الإحسان وخدمة النّاس حتى توفّاها الله.

وعلى أهازيج عشق الحريّة، كنّا نستيقظ وننام، فالنّغمة أخّاذة، والصّوت شجي، حكايا الثّورة والثّوار حاضرة تُرَدَّد بيننا، فالحديث عنها لا يزال طازجا، وشعاراتها حيّة تتراقص في يقين.

تَوَّا؛ هكذا يلفظونه باللهجة المحلية، هو اسم لقائد فرنسي، جُنّ جنونه حين رأى سعير الثّورة يشتد، ويستشري كالنّار في الهشيم، لتتحوّل كل المناطق الجبلية هنا إلى أوكار تعج بالمجاهدين، وهم يلقنون فرنسا الدّرس تلو الآخر، ومن حين لحين، فالمنطقة أضحت جزءا لا يتجزأ من جبال القعدة بآفلو، الحاضنة الحقيقية للثورة بالجنوب، والتي لا تقل حيويّة عن جبال الأوراس شمالا.

قرّر تَوَّا أن يثأر لكرامة فرنسا، فحشد عساكره، وأعلن التّحرك في اتجاه سيدي بن يعقوب، وأقسم بأيمان غلاظ، أن يدك صروح من يغيظ فرنسا العظمى، وأن يفتّ الجبل حجرًا حجرا، ويحرقه شجرةً شجرة، وألا يرحم أحدا ممّن هم فيه.

استيقظ مع الصّباح، ونادى على منصور، أحد أعوانه من الحركى، ليناوله كأس نبيذ، ارتشف منه جرعة أو جرعتين ثم شرق، حاول استرجاع النّفس الذي ضاع حسرات، وانبرى إليه منصور يضربه بين كتفيه.

      - آه يا توا، ها قد أصابتك اللعنة، لعنة شرفاء المقاومات الشعبية، مجاهدين وثوار، عبر تاريخنا المشرق المجيد، وهم بلا عدّ ولا حصر... فأين المفر!؟

استرد أنفاسَه، تطلّع إلى منصور وقال:

       - هذا نذير شؤم وحق السّماء، وما أظن نهايتي إلا قد اقتربت على أيدي هؤلاء.

خرج الموكبُ العسكري من مدينة ازنينة، وسلك الطريقَ الجبلي باتجاه سيدي بن يعقوب، لا حديث للناس سوى هذا التّهديد، ولا همّ يشغلهم سوى ذاك الوعيد.

 حُبِسَت الأنفاسُ وتَطاولت اللحظاتُ بين الحذر والتّرقب.

عينُ الله لا تنام، وأبطال جيش التّحرير في أتم الاستعداد للضّربة الحاسمة، ولنا أن نتخيّل العُجب والغطرسة اللذين خيّما على عساكر فرنسا، المدجّجين بأحدث سلاح، وبتغطيّة جويّة للمكان.

 هي قافلة مهيبة تواجه ثلّة من المجاهدين، مُتخفِّين في الوعور وبين الأشجار، لا شك في أن الضّربة ستكون موجعة.

 لكن لا سبيل إلى النّصر سوى هذا، والموت في سبيل الله أغلى الأماني.

وفجأة، ودون سابق إنذار متوقع، كانت قافلة تَوَّا تتعرض لهجوم مباغت، انقلبت السيّارة العسكريّة التي كان عليها، وسقط مقعى على الأرض، كالكلب الذليل، ليموت شر ميتة، وقد أحدث على نفسه كما دوَّن ذلك شاعر الثورة باللهجة العاميّة، ممّا كان النّاس يتفكّهون به في أسمارهم إلى وقت قريب.

 هو درس قاسٍ، ونهاية مروّعة، وكل الكلمات قد لا تفي بالغرض، لكنّه وعلى رأي الشاعر مفدي زكريا، الرّد المتوقع من أمّة تمرض ولا تموت، أو كما قال:

يا فرنسا قد مضى وقتُ العتاب... وطويناه كما يُطوى الكتاب

يا فرنسا إنّ ذا يوم الحســاب... فاستعدي وخذي منّــا الجواب

وكان جوابـًا، وأيّ جواب!

 [1] النيف: هو الأنفة/ ومعنى المقولة أن الأنفة صفة ملازمة للكرامة، مثلما يلازم الأنف وجه الإنسان. 

* الصورة لقصر زنينة مطلع القرن العشرين، من كتاب مقاومة الحاج موسى بن الحسن المدني الدرقاوي

عدد القراءات : 2150 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

عامر
(زائر)
10:12 03/11/2018
لله درك لكم اردت ان اسرد حقائق و خلفيات تلك المدينة التى ظلمها التاريخ و اعلم ما اعلم كم فيها من عظماء رجال و نساء و ادباء و فنانين بالرغم من انني لا انتمي للمدينة او لعروشها لكنني تمنيت ذات يوم ان اكون احدهم لما سمعته عن خصالهم الحميدة و كم اردت ان اتناول هذا الموضوع بالذات لابرز و اكشف عن الحقائق و الخلفيات التى طغت عن اصل المدينة و تاريخها العريق و كم تمنيت ان تغوصي في عبق التاريخ القديم القديم حينما سكنها الملوك و الامراء فارجو يا خنساء ان تنفضي الغبار و تكشفي حقيقة الكنز المغمور بسردك الرائع شكرا لتجاوزك الطابور للكشف عن المحظور ببساطة انه التاريخ و نحن من نكتبه بامانة و للمدينة رب يحميها و يحياتي الخاصة لاهل زنينة الابطال الشرفاء فسمعتكم الطيبة و هويتكم العربية و الاسلامينة لن و لن تمحيه لا فرنسا و لا غيرها
أم وفاء قوادري
(زائر)
15:38 08/11/2018
كل الشكر والتّقدير لكم سيّدي الكريم (عامر).
كلماتكم تاجٌ على رأسي، وتعليقكم أعمق في معانيه من المقال ذاته، فقد تمّم الكلام عن (ازنينة) وزاده بهاءً.
فشكرا لنبل مشاعركم.
ع.ب.مسعودي
(زائر)
15:26 12/11/2018
أجمل عبارات الشكر يا أستاذة على هذه الجولة في عمق تاريخ جزء من المنطقة عزيز على قلوبنا.
مقالك جاء بأسلوب راق ومشوق ، وبلغة سليمة كم نحن في حاجة ماسة إليها خاصة في أغلب المنابر الإعلامية التى تتعثر بالأخطاء الشائعة .
دمت متألقة وباحثة في الموروث الثقافي .

تحياتي

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

ع.ب.مسعودي (زائر) 15:26 12/11/2018
أجمل عبارات الشكر يا أستاذة على هذه الجولة في عمق تاريخ جزء من المنطقة عزيز على قلوبنا.
مقالك جاء بأسلوب راق ومشوق ، وبلغة سليمة كم نحن في حاجة ماسة إليها خاصة في أغلب المنابر الإعلامية التى تتعثر بالأخطاء الشائعة .
دمت متألقة وباحثة في الموروث الثقافي .

تحياتي
أم وفاء قوادري (زائر) 15:38 08/11/2018
كل الشكر والتّقدير لكم سيّدي الكريم (عامر).
كلماتكم تاجٌ على رأسي، وتعليقكم أعمق في معانيه من المقال ذاته، فقد تمّم الكلام عن (ازنينة) وزاده بهاءً.
فشكرا لنبل مشاعركم.
عامر (زائر) 10:12 03/11/2018
لله درك لكم اردت ان اسرد حقائق و خلفيات تلك المدينة التى ظلمها التاريخ و اعلم ما اعلم كم فيها من عظماء رجال و نساء و ادباء و فنانين بالرغم من انني لا انتمي للمدينة او لعروشها لكنني تمنيت ذات يوم ان اكون احدهم لما سمعته عن خصالهم الحميدة و كم اردت ان اتناول هذا الموضوع بالذات لابرز و اكشف عن الحقائق و الخلفيات التى طغت عن اصل المدينة و تاريخها العريق و كم تمنيت ان تغوصي في عبق التاريخ القديم القديم حينما سكنها الملوك و الامراء فارجو يا خنساء ان تنفضي الغبار و تكشفي حقيقة الكنز المغمور بسردك الرائع شكرا لتجاوزك الطابور للكشف عن المحظور ببساطة انه التاريخ و نحن من نكتبه بامانة و للمدينة رب يحميها و يحياتي الخاصة لاهل زنينة الابطال الشرفاء فسمعتكم الطيبة و هويتكم العربية و الاسلامينة لن و لن تمحيه لا فرنسا و لا غيرها
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات