الجلفة إنفو للأخبار - الإطاحة بجمعية أشرار مختصة في سرقة الصيدليات بعاصمة الولاية
الرئيسية | قضايا و حوادث | الإطاحة بجمعية أشرار مختصة في سرقة الصيدليات بعاصمة الولاية
الإطاحة بجمعية أشرار مختصة في سرقة الصيدليات بعاصمة الولاية
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
صورة من الأرشيف

أفادت مصالح الأمن بالولاية عن تمكن عناصرها مؤخرا، من وضع حد لنشاط جمعية أشرار، متكونة من ثلاثة (03) أشخاص، في العقد الثالث من العمر، مسبوقين قضائيا، لاقترافهم جناية السرقة من داخل إحدى الصيدليات مستهدفين الأدوية المصنفة ضمن المهلوسات والمؤثرات العقلية قصد تروجيها.

وقائع القضية تعود، حسب بيان لذات المصالح، إلى تلقي فرقة البحث والتدخل بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية، لبلاغ من صاحبة إحدى الصيدليات بمدينة الجلفة مفاده تعرض صيدليتها للسرقة من قبل مجهولين. لتقوم مصالح الشرطة بتكثيف عمليات البحث والتحري عن الجناة فور تلقيها البلاغ، إلى أن تمكنت وفي ظرف وجيز من تحديد هوية المشتبه فيهم في فعل السرقة وتوقيفهم، مع استرجاع جل المسروقات بعد عمليات تفتيش لمساكن المشتبه فيهم الثلاثة والمتمثلة في أدوية مهلوسة، مواد شبه صيدلانية، شاشة كومبيوتر، هاتفين نقالين، ومبلغ مالي مسروق قدره 30 مليون سنتيم، بالإضافة إلى بعض الأدوات المستعملة في فعل السرقة.

وقد تم تقديم المشتبه فيهم الـ3 أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الجلفة، الذي أمر بإيداع إثنين 02 منهم رهن الحبس المؤقت فيما استفاد المشتبه فيه الثالث من استدعاء مباشر.

الكلمات الدلالية :

عدد القراءات : 2862 | عدد قراءات اليوم : 176

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

مضرور
(زائر)
17:44 06/11/2018
السرقة حدثت و السارق ألقي عليه القبض وحل المشكل لكن الإشكال في تواصل عمليات السرقة المقننة المتمثلة في سرقة الزبائن و الوصفات و التواطؤ مع الأطباء وخاصة طبيب الأمراض النفسية في توجيه المرضى و إقتسام الغلة دون مراعاة الزملاء والدخول في المنافسة الغير شريفة التي يعاقب عليها القانون .
ملاحظة: مانيش نحكي على صاحب الصيدلية المذكور في المقال وكل واحد راه عارف روحو

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

مضرور (زائر) 17:44 06/11/2018
السرقة حدثت و السارق ألقي عليه القبض وحل المشكل لكن الإشكال في تواصل عمليات السرقة المقننة المتمثلة في سرقة الزبائن و الوصفات و التواطؤ مع الأطباء وخاصة طبيب الأمراض النفسية في توجيه المرضى و إقتسام الغلة دون مراعاة الزملاء والدخول في المنافسة الغير شريفة التي يعاقب عليها القانون .
ملاحظة: مانيش نحكي على صاحب الصيدلية المذكور في المقال وكل واحد راه عارف روحو
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات