الجلفة إنفو للأخبار - الثورة بمنطقة الجلفة قبيل مؤتمر الصومام من خلال الشهود والشواهد
الرئيسية | رجال و تاريخ | الثورة بمنطقة الجلفة قبيل مؤتمر الصومام من خلال الشهود والشواهد
فيما نشرت جريدة "لوموند" تقريرا عن العمليات العسكرية بالمنطقة
الثورة بمنطقة الجلفة قبيل مؤتمر الصومام من خلال الشهود والشواهد
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عرفت منطقة الجلفة منذ بداية الثورة نشاطا منقطع النظير ضد المستعمر الفرنسي خاصة بعد انتشار صدى الثورة في كل مناطق الوطن، وكانت الجلفة سباقة في احتواء الثورة خاصة وانها كانت صمام الأمان لمجاهدي المنطقة الصحراوية الذين كانوا يحتمون بهذه المناطق ولا سيما بعد خروج الشيخ زيان عاشور في منتصف 1955 وتأسيسه لمجالس في كل المناطق، بالإضافة إلى تلقيه في  11 ديسمبر 1955، أمرا مكتوبا من طرف مصطفى بن بولعيد، قائد منطقة الأوراس، يقضي بتعيينه قائدا للوحدات الموجودة بالجهة التي كانت تحت قيادة عمر إدريس، كونه يعتبر من الأوائل الذين انضمّوا إلى الثورة، فقد التحق سنة 1955 بالأوراس على يد القائد حسين بن عبد الباقي المسؤول على المنطقة الصحراوية آنذاك، فمكث مدة قصيرة بجبل الأوراس قبل أن يكلّفه بالتّوجّه إلى الصّحراء صحبة العديد من المجاهدين أمثال "مسعود بن الشرقي، مولود بريش، حسين شليل، عبد الحميد سعيدان، ناصر علي، عبد الله السلمي، عمّار بوزور، عاشور محمد الشاوي"، وكان أوّل اتصال بينهم بمدينة "طولقة" حيث تَجنّد معهم "أحمد بوعلي، محمد بلحاج، والمرزوقي ، ليواصلوا طريقهم نحو أولاد جلال، فكان اللقاء مع كل من محمد بلهادي وأحمد بلكحل، بعدها تمركزوا في المكان المسمى "فم الخرزة" واستمرّوا في اتصالاتهم وتكوين الخلايا وتعبئة الشعب بناحية أولاد جلال، لينتقلوا بعدها إلى جبل بوكحيل أين واصلوا نشاطهم في وضع النظام بهذه الجهة، وفي ظرف سبعة أشهر، وتحت قيادة زيان عاشور، تم تجنيد جيش يزيد عن 400 مجاهد مسلحين ومنظمين لسلسلة من العمليات بنواحي الجلفة، خاصة بعد أن  قام  الاستعمار الفرنسي بشن حملة في بداية  جوان 1956 ضد جيش "زيان عاشور" الذي كان تحت قيادة عمر إدريس المتمركز بناحية قعيقع، فتصدى لها ببسالة فائقة في مواجهة رهيبة بجبل "قعيقع" دامت يومين كاملين تحت قيادة عمر إدريس رفقة مسؤول الناحية عبد الرحمان بلهادي، جرت أحداثها في المكان المسمى "القعادي".

العمليات العسكرية في منطقة الجلفة من خلال جريدة "لوموند" الفرنسية

وقد نشرت جريدة لوموند الفرنسية في عددها الصادر يوم 18 جوان 1956 مقالا حول الأحداث في الجنوب تحت عنوان: تنامي نشاط الخارجين عن القانون حول الجلفة، مؤكدة أنه و منذ أسبوع من تاريخ 16 جوان كانت منطقة الجلفة، التي تبعد عن الجزائر بـ  320 كلم، مسرحًا كل ليلة لعدد من أعمال التمرد. ففي قصر دزيرة بالقرب من عين الابل ، 35 كيلومترًا جنوب الجلفة، قامت مجموعة من المتمردين بإضرام النيران في جميع الأبنية وكذا حرق حصاد الحبوب والأدوات الزراعية المخزنة في إحدى الحظائر. وفي ليلة الأربعاء إلى الخميس، توجهت ذات العصابة -على حد قول الجريدة- إلى عين الإبل، على بعد 3 كيلومترات جنوب قصر دزيرة، كان حينها المتمردون يرتدون الزي العسكري، واقتصروا على خطف الحاج مسعود الذي عُثر على جثته في اليوم الموالي مرمية في الوادي.

وفي الليلة التالية تحركت مجموعة (عصابة) أخرى شمال الجلفة بالقرب من مخبئها  بجبل الصحاري، لتقصف قطار شحن في طريقه إلى بوغار. أصيب خلالها الميكانيكي بجروح طفيفة. ثم قامت بفك العديد من قضبان السكة الحديدية. كما تم تفجير بالديناميت "جسر وادي لزن" الذي يقع على الطريق الوطني، على بعد 11 كلم عن الجلفة. 

وفي منطقة الجلفة، أين تزايد القلق كثيرا، تشير التقديرات إلى تشكيل عدة عصابات متمردة، بلغ مجموعها 1500 رجل في جبال أولاد نائل. ومن بين هؤلاء المجموعة التي نفذت الهجوم على موقع عين الريش حيث قتل ملازم وزوجته الأسبوع الماضي. وتمكن الخارجون عن القانون من الفرار بعد مطاردتهم من قبل قوات الأمن في جبل بوكحيل.

وتضيف جريدة "لوموند" أنه مما لا شك فيه أن هدف المتمردين لم يكن فقط قطع الطريق الرابط بين الجلفة و الأغواطـ، المؤدي إلى الصحراء، بل فرض حالة من عدم الاستقرار ومحاولة زعزعة القيادة المتواجدة في هذا القطاع الذي كان هادئا قبل هذه الأحداث.

انتصار جيش التحرير الوطني في معاركه ضد العدو الفرنسي  

إن ما ذكرته جريدة لوموند كان واقعيا، فقد قام جيش التحرير بإقناع 13 جنديا من فرسان الخيالة (سبايس) بالانضمام إلى صفوف المجاهدين بأسلحتهم، كما قام المجاهدون بإحراق محطة السكك الحديدية بمدينة الجلفة، وورشة أشغال بالقرب من المحطة، وقطعوا أسلاك الهاتف بين الجلفة وحاسي بحبح، كما أنهم قاموا بإطلاق الرصاص باتجاه القطار، فأصابوا ثلاثة من عساكر العدو، أدى ذلك إلى إغاظة الجيش الفرنسي الذي اقتفى أثرهم إلى غاية جبل قعيقع.

بدأت معركة قعيقع القعادي عندما حشد العدو الفرنسي قوات ضخمة تمثلت في أرتال متنوعة من العربات المدرعة وناقلات الجند تدعمها أسراب من الطائرات، وقد استطاع المجاهدون بحنكة كبيرة استدراج عساكر العدو إلى ميدان المواجهة، بعد أن تمركزوا في أماكن محصنة بين الصخور وأشجار البلوط و العرعار، و كان عدد المجاهدين 90 مجاهدا ومعهم بعض خلايا الاتصال.

شرعت القوات الفرنسية في الهجوم مستخدمة لأول مرة قنابل النابالم الحارقة، و بما أنها أول مواجهة بهذا الحجم، فقد استبسل المجاهدون وأعطاهم ذلك دفعا فتمكنوا من هزيمة العدو الفرنسي الذي تراجع بعد أن أدرك بأن استمرار المعركة يعني هزيمة قاسية.

خلال هذه المواجهات خسر العدو عددا من عساكره ولا سيما من الأفارقة السينيغاليين. بالإضافة إلى إسقاط طائرة من نوع ت 06 وتحطيم عدة آليات. كما تم غنم 32 بندقية آلية ومدفعين رشاشين من نوع 24 ورشاشا ثقيلا ألمانيا. أما خسائر جيش التحرير فقد سقط سبع (07) شهداء ، ثلاثة جنود، وأربعة مسبلين وتسجيل العديد من الجرحى.

عدد القراءات : 3116 | عدد قراءات اليوم : 21

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         قاسم سليمان
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



احمد
في 10:38 19/07/2021