الجلفة إنفو للأخبار - اليوم الوطني للذاكرة ورُفاة الشهداء السبعة في "مطمورة السطاعش" بالجلفة!!
الرئيسية | رجال و تاريخ | اليوم الوطني للذاكرة ورُفاة الشهداء السبعة في "مطمورة السطاعش" بالجلفة!!
اليوم الوطني للذاكرة ورُفاة الشهداء السبعة في "مطمورة السطاعش" بالجلفة!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نص المداخلة التاريخية التي ألقاها الأستاذ بن سالم المسعود بمناسبة الإحتفالية المزدوجة لـ "اليوم الوطني للذاكرة" و"احتفالية ليلة القدر" بالمسرح الجهوي "أحمد بن بوزيد" بالجلفة.

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الكريم

السيدات السادة الحضور الكرام ممثلي الأسرة الثورية والسادة مسؤولي السلطات المنتخبة والسادة مسؤولي السلطات التنفيذية والسادة ممثلي الإعلام والسادة الأئمة وحفظة القرآن الكريم،

السيد مدير المسرح الجهوي "أحمد بن بوزيد" وإطارات المسرح، أهل الدار التي نحن ضيوفها اليوم،

السيد موساوي امحمد حسن ابن سي أحمد لمين ابن سيدي بوبكر ابن الشيخ المقاوم الشهيد موسى بن الحسن المدني الدرقاوي،

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،

أما بعد،

نجتمع اليوم في الذكرى الـ 76 لمجازر الثامن ماي 1945 التي اقترفتها فرنسا، عدو الماضي والحاضر والمستقبل ... انه "اليوم الوطني للذاكرة" الذي أقرّته السلطات العمومية،

وبما أن التكريم سيكون اليوم لشخصية "الحاج موسى بن الحسن المدني الدرقاوي" فإنني لن أطيل عليكم في سرد سيرة هذا الشهيد العظيم ... لأن الجزائريين قد احتفوا به احتفاء عظيما يوم استرجاع جماجم شهداء المقاومة الوطنية ودفنهم في شهر جويلية الماضي،

لقد احتفل به أيضا أبناء ولاية الجلفة حين كتبوا عنه وخلّدوا اسمه في مقالات كثيرة وفي كتابين يؤرّخان للمقاومة الشعبية بمنطقة الجلفة خصوصا والجزائر عموما ... ذلك أن الحاج موسى بن الحسن المدني الدرقاوي قد جاهد في بلاد أولاد نايل وفي الأغواط وفي بلاد القبائل الصغرى وفي غارداية ومتليلي الشعانبة وبوسعادة وورقلة إلى أن سقط شهيدا يوم 26 نوفمبر من سنة 1849 في الملحمة الجهادية الكبرى بالزعاطشة.

السادة الكرام،

إن هذه الربوع قد كانت مُنجبة للأبطال المقاومين منذ فجر الاحتلال الفرنسي الغاشم ... وكانت حاضنة للمقاومين من معسكر والونشريس والشلف والظهرة والزيبان والأغواط وورقلة وأولاد سيدي الشيخ ... ولهذا فإن المقاومة الشعبية ببلاد أولاد نايل قد استمرت قرنا من الزمان ... منذ سنة 1831 مع الحاج موسى الدرقاوي إلى غاية سنة 1931 مع الشيخ عبد الرحمان بن الطاهر طاهيري الذي أعدم يوم 14 جويلية 1931 بسجن سركاجي في احتفالية المحتل بعيده الوطني،

لقد كانت سيرة الحاج موسى بن الحسن عظيمة في كل مراحلها منذ أن أعلن الجهاد ضد المحتل الفرنسي ... فحيثما نزل حثّ الناس على الجهاد والتضحية وصنع هو القدوة بذلك ...

السيّد والي ولاية الجلفة، والسيد مدير المجاهدين، والسيد رئيس المجلس الشعبي البلدي،

اسمحوا لي أن أسافر بكم مباشرة إلى سنة 1861 ... ففي ليلة 14-15 من آفريل 1861 هاجم 50 مقاوما البرج العسكري بالجلفة بقيادة المقاوم بوشندوقة ... وسأقرأ عليكم نص التلغراف الذي بعثه الجنرال دوينز، قائد مقاطعة المدية، إلى قيادة أركان جيوش ناحية الجزائر:

« Je viens d’apprendre à l’instant q’un fait de la plus grande gravité vient de se passer à Djelfa. Le village a été attaqué par une bande de 50 à 60 arabes dont quelques-uns munis d’armes à feu … les cris poussés par les assaillants étaient Allah Akbar Si Moussa ».

الترجمة: لقد علمتُ للتو بواقعة شنعاء بالجلفة. القرية هُوجمت من طرف عصبة تتشكل من خمسين إلى ستين عربيا من بينهم من يحمل أسلحة نارية ... الصيحات التي كررها أولئك المهاجمون كانت الله أكبر سي موسى".

لقد وقعت جريمة نكراء بُعيد ذلك الهجوم وفيها قام الجنرال السفاح دوسوني بمحاكمة صورية لا تمتّ بصلة للشرف الحربي ... فحاكم 16 مقاوما وقام بوضعهم في مطمورة ثم أعدم منهم 07 مقاومين داخل المطمورة وردمهم ... وأسماؤهم هي: بن عامر بن سعد، قاسم الصديق، يحي بن الطيب، علي بن معطار، مبارك بن عبد المالك، براقة بن يطو، بوبكر بن علي".

السيّد الوالي المحترم،

الحادثة معروفة تاريخيا باسم "مطمورة السطاعش" ... وأسماء ضحاياها معروفون وموثقة في الأرشيف الفرنسي وكانت محور أطروحة دكتوراه بجامعة كولومبيا بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 2005 ... والمطمورة موقعها في حديقة الحرية ... والحديقة تبعد بـ 250 مترا عن مقر إقامتكم ... ورُفاة هؤلاء الشهداء السبعة إلى اليوم لم تُستخرج ولم تُجر أي حفريات بشأنها ... ننتظر منكم التحرك على أعلى مستوى لكي نكرمهم بالدفن مثلما أكرمت الجزائر شهداء المقاومة بالدفن في 05 جويلية الماضي ...

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته 

 

الأستاذ بن سالم المسعود أثناء مداخلته

 

عدد القراءات : 7171 | عدد قراءات اليوم : 22

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

مواطن
(زائر)
16:22 10/05/2021
رسالة معبرة بارك الله فيكم سي بن سالم
وناديت الوالي ومدير المجاهدين ورئيس المجلس البلدي لعلهم يستجيبون وعرفت ممن لايجب مخاطبتهم رغم موقعهم لسلبيتهم ، لانهم مشغولين الا بمصالحهم الحاصة
وموضوع يوم وطني للذاكرة قرار مهم جدا للتاريخ الجزائري
محمد عيساوي
(زائر)
12:23 15/05/2021
بارك الله فيك دكتور على جهودكم العلمية المخلصة الرائدة

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

محمد عيساوي (زائر) 12:23 15/05/2021
بارك الله فيك دكتور على جهودكم العلمية المخلصة الرائدة
مواطن (زائر) 16:22 10/05/2021
رسالة معبرة بارك الله فيكم سي بن سالم
وناديت الوالي ومدير المجاهدين ورئيس المجلس البلدي لعلهم يستجيبون وعرفت ممن لايجب مخاطبتهم رغم موقعهم لسلبيتهم ، لانهم مشغولين الا بمصالحهم الحاصة
وموضوع يوم وطني للذاكرة قرار مهم جدا للتاريخ الجزائري
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات