الجلفة إنفو للأخبار - أحداث خالدة تحكي ملحمة معركة الجرجير بالمنصورة الحاملة لريح الإستقلال
الرئيسية | رجال و تاريخ | أحداث خالدة تحكي ملحمة معركة الجرجير بالمنصورة الحاملة لريح الإستقلال
ومضات من تاريخ ثورتنا التحريرية بجنوب الجزائر المباركة
أحداث خالدة تحكي ملحمة معركة الجرجير بالمنصورة الحاملة لريح الإستقلال
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مقدمة :

لولا تشبع الشعب بدينه الحنيف ومبادئه الإسلامية وتمسكه بعقيدته على درب نهج سلفه وخطاهم ويقظته و درجة وعيه أنه لا حياة بدون حرية،  شعب إيمانه أن الحرية تفتك و تأخذ ولا تمنح و لا تعطى، و لا حرية دون استقلال ولا استقلال دون انتفاضة و جهاد. وأمام الوضع المزري الذي عاشته الجزائر عامة بأكبر مدنها و أصغر قراها و مداشرها، و لتحقيق ذلك بات متقين أنه لا مفر من الجهاد و الاستعداد النفسي و البدني و المادي. شعب جندته عقيدته ووحّدته وطنيته و لم يعقه أي عائق، رغم تباعد المسافات الشاسعة شساعة السماء و الأرض وتباعد الأماكن شرقا وغربا شمالا و جنوبا .

إن التاريخ سجل وشهد وبصم بكل ثقله بعظمة الثورة الجزائرية ومكانتها والتي صنفت بثورة تحرير الشعوب لبلوغ مدى صداها عبر أرجاء المعمورة و زيارة عظماء الكفاح في التاريخ لها منهم على سبيل المثال لا الحصر فيدال كاستور، شيقي فارة و نيلسن مانديلا و مباركتها و الإشادة بها و النهل من منابعها و التعلم من مدراسها المتعددة و المتنوعة.

ثورة إستمدت قوتها من قوة شعبها وتضامنه وتجنده على كل الجبهات خاصة بعد وصول أخبار المعارك الضارية والهجمات المتكررة و الضربات الموجعة التي ألحقت بالعدو الفرنسي المستعمر الغاشم في كل جهات الوطن مدن و قرى جبال وصحاري إلخ........

ثورة أصبحت منبرا إعلاميا يتردد صداه على أمواج أثير نضال و جهاد الأشاوس الأحرار الهاجس الذي بات مخيفا يشكل خطرا على العدو، وقوة ضاربة موجعة له لم يكن يتوقعها ولا يتصورها، خاصة بعد توسع ثورة التحرير و امتداد فروع قواعدها و هيكلة مناطقها وانشاء قسماتها عبر القطر الجزائري ، وضم صوت الجنوب إلى صوت باقي الجهات بكل قوة مهابة لا يستهان بها .

فرغم بعد المدن عن بعضها البعض و شساعة الصحراء المتباعدة الأطراف هنا و هناك من الهقار الى الطاسيلي ومن توات إلى تيدكيلت  ومن الواحات الحمراء الى واحة الشبكة بصحراء ميزاب عامة و منها إلى تراب بمتليلي الشعانية و ضواحيها و قراها التابعة لإدارتها الإقليمية ، خاصة بعد إنشاء وزارة خاصة للصحراء و بلدياتها الرسمية.

ومن هاته المناطق والمدن نجد المنصورة وقراها الطويل – لفنار و واد غزالات إلخ.... التي نشط فيها جيش التحرير المنطلق من مراكز متليلي الشعانبة و الذي التحق بثورة التحرير المقدسة و سجل اسمه ضمن جينس الموسوعة التاريخية في الجهاد و البطولات و المعارك العديدة بترابها و ضواحيه بفضل تضحيات و تحضيرات الرعيل الأول المتشبع بالوطنية و حسها منهم على سبيل الذكر الإخوة أقاسم الحاج حمادي و محمد بوراس و عمار و عبد العزيز و بلحاج عيسى و فيها خير و لعمى الحاج الشيخ السفانجي – بن ولهة الحاج مسعود- إبراهيم مولاي ابرهيم زعباطة-ومصطفى الحاج مصطفى- الوادن الحاج عبد القادر –بوحادة بوحفص هذين الأخيرين الذين كانا ضمن قائمة المنفيين من الصحراء من طرف الإستعمار الفرنسي بموجب القرار رقم ك 204 الصادر من طرف الكلونيل كليومنت قائد منطقة شرق الصحراء بتاريخ 23 ديسمبر 1959، رفقة كل من السادة خيثر أحمد – حمزة أحمد –وبن سانية جلول.

 و بشهدائها الأبرار منهم الرعيل الأول لثورة التحرير على سبيل المثال لا الحصر – بن بيتور الحاج علال الشهيد الذي رمي من الطائرة ببشار و رسوي محمد بن الشيخ المدعو النيمص  بوهران وأخرهم شهيد المقصلة بلمخطار سليمان بسجن سركاجي بالعاصمة ، ومجاهديها منهم: بوعامر الحاج محمد ، قرمة بوجمعة – علي بوسماحة، الطيب بوحشبة و بوطبة الشيخ و بوزيد الحاج إبراهيم وبن خليفة الحاج عمر وغيرهم، معارك أدخلتها موسوعة التاريخ من أوسع الأبواب بدون منازع ولا معارض لتظهر للعالم و تبين للجميع دون استثناء أن أبناء المنطقة سائرون على خطى سلفهم كغيرهم من أبناء الجزائر ينشدون الحرية و يطرقون باب الاستقلال  واسترجاع السيادة الوطنية ، سيادة لم تغيب عن نظرهم من وعيهم و علمهم باغتصاب أرضهم و استعمارها منذ احتلال العدو الفرنسي لها .

معارك و بطولات و نضالات باتت مغيبة عن التاريخ وتوثيقها وتدوينها لأجيال المستقبل والتي بحمد الله بقيت متداولة شفهيا نوعا ما في إطار الذاكرة الشعبية و انفتاح الشباب على أبواب التاريخ و نفضه للغبار و إزاحة الستار عنه أخرجت هاته المعارك و التضحيات للعلن و باتت محل تنافس بين الطلبة و الباحثين في مجال المذكرات و الرسائل الجامعية و المؤلفات بعدما كانت المنطقة منذ عشرية لا تملك سوى على مؤلفين اثنين فقط، واحد أدبي ديني حكم ومواعظ للشيخ الحاج أحمد مصطفى و الثاني ديني فقهي لفضيلة الشيخ الحاج الأخضر الدهمة حفظه الله .

فبهذا التنافس الذي حفز الكثير سلط الضوء على أمجاد أبناء المنطقة عامة وأبناء غرداية جوهرة الواحات منها متليلي الشعانبة قلعة الثوار و مقبرة الثورات الشعبية على مر العصور من الأمير عبد القادر – إلى الشيخ بوعمامة إلى سيدي موسى الدرقاوي و الشيخ بوزيان ومحمد بن يحي بالعامري بسكرة عاصمة الزيبان وثورة الشريف محمد بن عبد الله و ثورة بن ناصر بن شهرة و ثورة محمد التومي بوشوشة امتدادا لثورة الشيخ بوعمامة و غيرهم إلى تفجير ثورة الفاتح نوفمبر 1954.

ومن بين هاته المعارك الخالدة معركة الجرجير المعروفة بانوجرجير المندلعة في عز فصل الصيف و الحرارة الحارقة بدرجات تفوق 45°، معركة سجلت إسمها بأحرف من ذهب و التي نوردها عليكم في هاته اللمحة أو الومضة.

معارك في الذاكرة لا تنسى من الذاكرة

معارك خالدة منقوشة في الأذهان على مر السنين لا تنسى ولا تندثر، تحكي للأجيال القادمة وشباب المستقبل و لأبطال الجزائر الحبيبة سير ومناقب ومأثر بطولات الآباء و الأجداد من السلف الصالح و شهامة و بسالة مجاهدينا الرجال الأشاوس، وشهدائنا الأبرار رحمة الله عليهم، الرجال الذين لا يقهرهم عدو و لا يخيفهم حصار و لا يصدهم سلاح و لا يردهم بارود و لا يرهبهم قصف مدافع و لا تحليق أسراب طائرات و لا يركعون إلا لله الواحد الأحد الفرد الصمد.

معركة الجرجير المعروفة (بانجوجير) التي وقعت ودارت رحى حربها الطاحنة ذات يوم من 20 جويلية 1961 بصحراء متليلي الشعانبة بتراب بلدية المنصورة حاليا ولاية غرداية جوهرة الواحات جنوب الجزائر، والتي كان موقعها: الولاية التاريخية : 06، بالمنطقة : 03، الناحية: 03، القسمة : 60 ، إذ كانت معركة حامية الوطيس جال وصال فيها أبناء الجزائر من مجاهدينا الأشاوس والتي تميزت بطابع الإشتباك المباشر مع العدو و التصدي له بكل حزم، بدون خوف ولا تردد و لا إنسحاب، مواجهة أبهرت العدو وكلفته الكثير و لقنته درس لا ينساه للأبد هو و خلفه .

استغرقت معركة الجرجير يوما كاملا بقيادة بطلها المجاهد المسؤول العسكري بن دوي قويدر، إبن المنيعة بلد 44 ولي صالح، رفقة مجموعة المجاهدين التي كانت معه بعدد 21 مجاهدا من مختلف المناطق متليلي الشعانبة، المنيعة، الأغواط و تيميمون بولاية ادرار و ورقلة .

وبفجر يوم 20 جويلية 1961 الساعة السادسة 6 صباحا باغت العدو مجاهدينا بالقصف الجوي بسرب طائراته المتكون من 16 طائرة.

جاء الهجوم مباغتا صباحا بعد اكتشاف أمر المجاهدين ومقر تمركزهم بالناحية ، و رغم تفطن القيادة بعد إبلاغها من طرف المجاهد فرجالله الحاج العياشي رحمه الله بالخبر و بقرار الهجوم عليهم المتخذ من طرف الحاكم العسكري في اجتماعه بغرداية، بعد القبض على كل من مرابط أحمد و بلكحل علي المكلفين بنقل رسالة للمسؤولين و للقادة و الذين تمكنوا بفضل لله من حرق الرسالة و تجنب مجاهدينا وقادتهم ما لا يحمد عقباه في حالة وقوعها بين أيدي الجيش الفرنسي، إلا أن المرسلين لم يتمكنا من الوصول للجيش في الوقت المناسب وتبليغ الأمر للجيش و مسؤوليه وقدر الله وما شاء فعل و رغم المعركة وخسائرها البشرية إلا أن النصر كان حليف مجاهدينا رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته .

ورغم قلة المجموعة و إمكانياتها شبه المنعدمة بحيث لم يكن بحوزة مجاهدينا يومها سوى أسلحة خفيفة و بسيطة واجهوا بها العدو أمام قذائفه و سياراته المدججة و سرب طائراته المحلقة و قنابلها التي تحاملت على قوافل الإبل بلا هوادة ولا رحمة لشلها و منعها من التحرك حتى لا يتمكن المجاهدون من استغلالها و التنقل بها لوجهة أخرى وكان ذلك لأجل ترويعهم ونشر هاجس الخوف في نفوسهم. التي كانت وابلا بلا توقف على قلة أفراد جيشنا المنتشر بحكمة و بسالة في مواقعه متصديا رادا لهجوم العدو غير آبه بقوته و عدته و عتاده.

وأمام إحباط العدو وتلقيه للدرس الذي لقنه له مجاهدينا يومها قرر التوقف و الانسحاب أمام النتيجة الإيجابية التي حققها جيشنا و خسارة غير متوقعة، و التي كانت خسائر بشرية و التي نوجزها بما يلي:

أعطت المعركة نتائج مسجلة في أرض الميدان بقيت شاهد حي يحكي للتاريخ و التي تمثلت في الخسائر البشرية في صفوف المجاهدين عدد الشهداء بــ15 وهم :.

 القائد البطل قويدر بن دوي، بريك بوعمامة ( المنيعة) خميلة علي ( الأغواط) ، دهان إبراهيم- بن نذير بلقاسم، بوزيد قدور بن عيسى، أولاد العيد قادة ، لخنين بحوص، بن رمضان الدين ، طرباقو مسعود، شيتورة لخضر، مهاية قويدر، خنين بحوص الذي أستهد بمستشفى ورقلة بعد أسره متأثرا بجراحه ( متليلي)، الحاج يحي بوبكر، بن لمبارك بوعمامة (تميمون ولاية ادرار )، بن هجيرة بوبكر ( ورقلة ).

وعدد الجرحى الأسرى 06 المتأثرين بإصاباتهم البليغة و نقلهم لمستشفى ورقلة ومنه للثكنة للبحث والاستنطاق كل من: رزاق مبارك، عيسى عنيشل - مرينزة العربي - رسيوي الهاشمي - لحرش بحوص - مصطفـى محمد – دهان قادة .

بينما تكبد جيش العدو في صفوفه 65 قتيل وعدد 144 من الجرحى وهي حصيلة جد ثقيلة التي لم يهضمها ولم يتقبلها العدو وبقيت وصمة عار على جبيه وفي سجله، بينما تمثلت الخسائر المادية في صفوف المجاهدين في أسلحة خفيفة وبسيطة لا قيمة لها أمام أسلحة و خسائر العدو، وفي صفوف العدو أحدث المجاهدون أعطابا في سيارتين عسكريتين و عدة أليات و أسلحة ثقيلة جد مكلفة.

وجاءت المعركة الحاسمة التاريخية التي بقيت عالقة في الأذهان نتيجة الخطة الإستراتيجية التي وضعها مهندسو قادة ثورة التحرير المظفرة بالمنطقة لأجل فك الحصار المضروب على المنطقة عامة سواء بالشبكة الصحراء وفيافيها أو القعدة وضواحيها و بمتليلي الشعانبة خاصة لاسيما بعد حصار 20/24 نوفمبر 1960 المعروف بحصار أيام السلك او الخمسة 05 أيام ، وما خلفه من أثار على غرار تسييج المنطقة بالأسلاك الشائكة و فرض منع التجول محاولة أحراق المدينة لولا ستر الله وسقوط المروحية المقلة للقادة العسكرين الجنرال ومن معه بواد الدرين والقيام بحملات التفتيش والإستنطاق و الإستجواب وإعتقال خيرة الشباب في محتشدات المقامة منها: منطقة 20 نوفمبر حاليا تيمكرت البطحـاء وغابة حمودة الحاج عمر بالحديقة وكبار السن و النسوة بالمسجد العتيق . 

كما تم تخصيص مركز بحي الملعب سابقا حاليا حي 08 ماي 1945 كمكان خاص للإستجواب والإستنطاق بشتى الطرق والتعذيب ومنه إلى الإيداع بالغرف المخصصة للسجن وبعدها ترحليهم إلى سجن غرداية و الأغواط ثم إلى سجن البليدة والذين مكثوا بهم ستة 6 أشهر و أكثر.

وكان لهذا الحصار نتائج جد إيجابية لصالح شعبنا و جيشنا ، إذ عززت من صفوف قواته و تمسك الشعب بالوحدة الوطنية والإلتفاف حوله.

أما الهدف الأساسي الهام هو السماح للناحية الثالثة بنقل تحركاتها العسكرية من المنطقة والتوجه بها إلى حدود العرق الغربي الكبير أقصى الجنوب، والسماح لمجاهدينا بالتحرك بكل أريحية بناحية متليلي والخروج مها للتمكن من تلقين العدو ضربات موجعة، وذلك بعد ضرب الثورة فـي معركة الحوار و الإنتقام بإغلاق منافذ متليلي بالأسلحة الثقيلة و حصارها بالأسلاك الشائكة و إعتقال أغلب الشباب في معسكرات و محتشدات البطحـاء و الحديقة إلخ.......

معركة خالدة اسالت الكثير من الحبر والروايات و فكت الحصار على المنطقة ومكنت أبناء المنطقة من التحرك و تعدي حدود الشبكة الى غاية العرق الغربي و خير دليل المعارك التي خاضوها بعد معركة الجرجير كما سميت بـ"أم المعارك" لانها شجعت الكثير على التحرك و خوص زمام الأمور و التوسع و التوغل في صحرائنا الشاسعة، على سبيل الذكر لا الحصر معركة حاسي قرقور بالعرق الغربي يوم 7 سبتمبر ومعركة مدغة مولاي، والتي شارك فيها 14 مجاهدا ممن يتبعون تنظيم الولاية الخامسة واندلاع معركة أخرى بحاسي بن حيمودة يوم 11 أكتوبر 1961. إلخ...

خلاصة المقال لا القول ان معركة الجرجير لا تنتهي فصولها واطوار احداث ملحمتها بل تبقى في الذاكرة مخزونة ينهل من نبعها من حين لأخر والتي تغنّى لها الشعراء والقوالين والتي نختار لكم من بينهم قصيدة للدكتور أستاذ النقد العربي القديم رئيس فرقة النقد والتراث بالجنوب الجزائري في مخبر التراث الثقافي واللغوي والأدبي بالجنوب الجزائري جامعة غرداية بعنوان:

 تباشير في جرجير

 ماذا تقول لسائلٍ (جرجـيرُ) --- القولُ جَمٌّ والمقام خطيرُ ؟

 والأرض حَرّى والشهادة مَنهـل --- يُسقى به القوم الظِّماء غـزيرُ

 والقفْر من حول العدو جهنمٌ --- فيها عليه تغيّظٌ وزفـيـــر

 من دونه للضاربين بنـنَه --- عد الشهادة جنةٌ وحـرير

للطائرات القاذفات أزيـزُها --- ومن القذائف والرصاص هديــر

لا يستسرّ صداه إلا ريثـما---- يعلو عليه ويغلِب التكبيـر:

الله أكبرُ يا فرنسا فاخسئي --- كوني وقدْرك في الكبار صغير

ما الحرب عندهمُ سوى بذريعةٍ --- أن يستفز ذوي الحفاظ سفيرُ

هي في اختبار الله صبرَ عباده --- (بدْرٌ) وفي لُجج القتال (هَريرُ)

 ورسالةُ الصحراء أنّ أديمها --- كالتلّ يعصف بالعِدى ويمـور

وبأن مؤتمِــــرا يَرُوغ لفصلتها  ---- لا شكَّ غُمْر سياسةٍ مغـرور

إن الشهادة قسمة وكرامة ---  ولها رجال قُدّروا واختيـروا

 قومٌ شعانبة لهمْ في مَحْتِـد --- كرَمٌ وفي بأس لهمْ تصـدير

 ويمدهم من لا يضِنّ بنفسه --- جارٌ لهمْ ومصاهر ونصيـر

 ما انفك من حبل الأُخوّة حبلهمْ  --- حبلٌ من الله القدير مريــر

ماتوا كراما لم يُقيَّد منـهمُ إلا --- على دامي الجراح أسيــرُ

جرجيرُ قالت للزمان وأهله --- قولا تطامن عن علاه الــزور

"يا أيها المــــُـنبتّ في غفَلاته --- والمستجِّمُ فؤادُه المسحــورُ

 لا يسمع المحتل في سكراته ---- ما قاله شيخ ولا دكتـور

 فليدرِ من يبغيِ الحياة كريمةً --- أن الملاحمَ لا الكلامَ مصيرُ

هذا غيض من فيض و يبقى الحبر سيال و البحث متواصل و التنقيب جاري لإزاحة الغبار على مناقب ثوارنا الأبطال و مجاهدينا الاشاوس و شهدائنا الابرار رحمهم الله ليحكي للأجيال امجاد بطولاتهم التاريخية و تضحياتهم الجسام رحمة الله على من مات و حفظ من بقي منهم حي يرزق.

عاشت الجزائر حرة أبية المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار

كانت هاته لمحة عن المعركة لإحياء الذكرى إعلاميا وللتعريف بالمعركة لجيلنا وتدوينها وحفظها.

(*) الأستاذ الحاج نورالدين بامون أمين ولائي للدراسات و الأبحاث التلريخية بأمانة ولاية غرداية وعضو المجلس الوطني للمنظمة الوطنية لأبناء المجاهدين سابقا.

عدد القراءات : 823 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات