الجلفة إنفو للأخبار - الشيخ "عبد القادر بن عطية" شيخ زاوية القيشة بالزعفران في ذمة الله
الرئيسية | رجال و تاريخ | الشيخ "عبد القادر بن عطية" شيخ زاوية القيشة بالزعفران في ذمة الله
الشيخ "عبد القادر بن عطية" شيخ زاوية القيشة بالزعفران في ذمة الله
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
الشيخ "عبد القادر بن عطية" رحمه الله

توفي مساء اليوم الاثنين الشيخ "عبد القادر بن عطية" شيخ زاوية القيشة (بلدية الزعفران) بعد مرض المّ به في الفترة الأخيرة، و قد أعلنت الزاوية أن جنازة الشيخ "سي عبد القادر" ستكون يوم غد الثلاثاء على الساعة  9:00  صباحا بمقر الزاوية.

الشيخ "عبد القادر بن عطية" هو الإبن الأكبر للشيخ "بن محمد بن عطية" مؤسس زاوية القيشة، و قد استخلف أباه على مشيخة الزاوية سنة 1989، واستمر في العناية بالطلبة و تسيير شؤون الزاوية، التي عرفت في عهده بعض التجديد لهياكلها، بإعادة تشييد المسجد وبناء دار للقرآن الكريم، كما تم بناء دار للضيافة  وتوسيع في المرافق...

 وحسب الشيخ "علي بن عبد الله نعاس" في كتابه تنبيه الأحفاد بمناقب الأجداد، فقد لقي الشيخ "عبد القادر بن عطية" و أسرته العنت الشديد و حل بهم الأذى و البلاء من جراء الفتن و المحن في تسعينيات القرن الماضي، مما اضطر الشيخ عبد القادر أن يغادر مقر الزاوية إلى مدينة الجلفة ثم ليرجع إلى مقر زاويته شهر جوان 2001 و شرع في ترميم الزاوية و تعميرها لأجل تعليم القرآن الكريم و نشر العلم و المعرفة.

يذكر أن الشيخ "سي بن محمد بن عطية" الحمدي ثم النايلي كان قد أسس سنة 1941 زاوية بالقيشة عند الشيخ الفاضل الحاج محمد المغرابي بالزعفران،  بعدما أذن له شيخه عبد القادر بن مصطفى طاهري شيخ زاوية الإدريسية، وظل قائمًا ومشرفاً عليها إلى أن وافته المنية يوم  16 نوفمبر 1989م وقد بلغ التسعين من العمر.

و أمام هذه الفاجعة الأليمة تتقدم إدارة "الجلفة إنفو" بأخلص التعازي و أبلغ المواساة لعائلة الشيخ و أحبابه و طلبة الزاوية، راجين من الله أن يتغمده برحمته الواسعة و يلهم أهله و ذويه جميل الصبر و السلوان. إنا لله و إنا إليه راجعون.

سنة 2011 بمقر زاوية القيشة : الشيخ مصطفى الشحطة و الشيخ عبد القادر بن عطية، رحمهما الله

سنة 2016 بمقر زاوية القيشة: الشيخ جابري سالت (حفظه الله)، و الشيخين (مصطفى الشحطة وعبد القادر بن عطية) رحمهما الله

عدد القراءات : 1860 | عدد قراءات اليوم : 6

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

jabar
(زائر)
0:16 16/06/2020
الله أكبر ولله الحمد .. انا لله وانا اليه راجعون والعاقبة للمتقين عظم الله أجر الجميع .
تعزية
(زائر)
11:40 16/06/2020
هو رحيل لواحد من أهل القرآن ، وهو من الذين صنفهم الرسول صلى الله عليه وسلم، بأخيار الناس، في قوله " خيركم من تعلم القرآن وعلمه".
رحم الله الشيخ عبدالقادر بن عطية المعروف بكرمه ، وبشاشته ، وبحرصه على خدمة طلبة القرآن ، وهو الذي عانى من سنوات المأساة مثله مثل كل شيوخ الزوايا والذين قتلتهم وظلمتهم الوحوش البشرية في تسعينيات القرن الماضي.
عظم الله أجر عائلته وطلبته ، ومحبيه، وأسكن المرحوم فسيح جناته.
إنا لله وإنا إليه راجعون.
عن عائلات الشيخ المرحوم سيدي عطية مسعودي، والمرحوم حمدون السعيد ، وبوخلخال محمد.
أخوكم : عبدالله بلقاسم مسعودي.
رشيـــد
(زائر)
22:34 16/06/2020
( يَٰٓأَيَّتُهَا ٱلنَّفۡسُ ٱلۡمُطۡمَئِنَّةُ 27 ٱرۡجِعِيٓ إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةٗ مَّرۡضِيَّةٗ 28 فَٱدۡخُلِي فِي عِبَٰدِي 29 وَٱدۡخُلِي جَنَّتِي 30 )... اللهم اغفـر له وارحمــه واعـف عنه وأكرم نزله ووســع مدخله واغسله بالمــاء والثلج والبرد، ونقـه من الخـطايا كما ينقى الثــوب الأبيـض من الدنس وأبدلـه دارا خيـــرا من داره وأهــلا خيـرا من أهلــه وقــه فتنة القـبر وعـذاب النـار.
salah bela
(زائر)
9:52 19/06/2020
انا لله و انا اليه راجعون
رحمه الله و جعل مئواه الجنة

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

salah bela (زائر) 9:52 19/06/2020
انا لله و انا اليه راجعون
رحمه الله و جعل مئواه الجنة
رشيـــد (زائر) 22:34 16/06/2020
( يَٰٓأَيَّتُهَا ٱلنَّفۡسُ ٱلۡمُطۡمَئِنَّةُ 27 ٱرۡجِعِيٓ إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةٗ مَّرۡضِيَّةٗ 28 فَٱدۡخُلِي فِي عِبَٰدِي 29 وَٱدۡخُلِي جَنَّتِي 30 )... اللهم اغفـر له وارحمــه واعـف عنه وأكرم نزله ووســع مدخله واغسله بالمــاء والثلج والبرد، ونقـه من الخـطايا كما ينقى الثــوب الأبيـض من الدنس وأبدلـه دارا خيـــرا من داره وأهــلا خيـرا من أهلــه وقــه فتنة القـبر وعـذاب النـار.
تعزية (زائر) 11:40 16/06/2020
هو رحيل لواحد من أهل القرآن ، وهو من الذين صنفهم الرسول صلى الله عليه وسلم، بأخيار الناس، في قوله " خيركم من تعلم القرآن وعلمه".
رحم الله الشيخ عبدالقادر بن عطية المعروف بكرمه ، وبشاشته ، وبحرصه على خدمة طلبة القرآن ، وهو الذي عانى من سنوات المأساة مثله مثل كل شيوخ الزوايا والذين قتلتهم وظلمتهم الوحوش البشرية في تسعينيات القرن الماضي.
عظم الله أجر عائلته وطلبته ، ومحبيه، وأسكن المرحوم فسيح جناته.
إنا لله وإنا إليه راجعون.
عن عائلات الشيخ المرحوم سيدي عطية مسعودي، والمرحوم حمدون السعيد ، وبوخلخال محمد.
أخوكم : عبدالله بلقاسم مسعودي.
jabar (زائر) 0:16 16/06/2020
الله أكبر ولله الحمد .. انا لله وانا اليه راجعون والعاقبة للمتقين عظم الله أجر الجميع .
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
أدوات المقال طباعة- تقييم
1.00
image
         السعيد بلقاسم
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات