الجلفة إنفو للأخبار - الجلفة تودّع الشيخ سي مصطفى بن سي الطيب شحطة
الرئيسية | رجال و تاريخ | الجلفة تودّع الشيخ سي مصطفى بن سي الطيب شحطة
الجلفة تودّع الشيخ سي مصطفى بن سي الطيب شحطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 ودعت الجلفة اليوم الأحد أحد أعلامها وأئمتها الأفذاذ الشيخ الجليل سي مصطفى بن سي الطيب شحطة الذي كانت له بصمة في الدين والفتوى على فقه مالك وإصلاح ذات البين و ذلك عن عمر ناهز 92 عاما، حسب ما علم من عائلته.

و قد وري المرحوم الثرى ظهر اليوم بمقبرة "واد القصب" ببلدية الزعفران" مسقط رأسه بحضور جمع كبير من المواطنين والسلطات المدنية والعسكرية.

و تشير سيرة المرحوم حسب الشيخ الطاهر قويسم أحد أئمة الولاية، بأن مسقط رأسه كان بمنطقة "عقرابة" ببلدية الزعفران (60 كلم شمال الولاية) حفظ القرآن في سن مبكرة ثم نال العلم بداية في زاوية الشيخ سي بن أمحمد بالغيشة.

و كان المرحوم علاوة لحفظه للقرآن الكريم يحمل في أمتاعه حفظا وفهما متن الخليل في الفقه وهو ما جعله في حياته مقصدا للفتوى.

و ارتحل سي مصطفى لنيل مشارب الشريعة بالزاوية القاسمية بالهامل ومنها عاد ليكون على منبر أحد مساجد الجلفة متطوعا لعقود وكان في سلك التعليم حتى خرج متقاعدا وهو من أعلام الجلفة .

ومن حسنات الرجل أنه كان مقصدا للفتوى في بيته فكان لا يبخل بما أوتي من علم يشهد له القريب به قبل البعيد وكان زاهدا في حياته ولم ينل حقه من معرفة الجيل الحالي من شباب الحاضر، لمثل هذه القامات التي ماتت في صمت لكن تركت سيرتها بسماحتها و اعتدالها في الدين.

و يقول أحد أحفاد الشيخ الراحل السيد مخلوف: " بأن جده جمع في حياته بين علم وورع وكان مجاهدا إبان الثورة التحريرية و مشيخته ومكانته كانت نظير علمه و اضطلاعه بعلوم الدين وكتاب خليل في الفقه ، فلم يبخل حتى أخر أيامه أين لزم فراش المرض أيام معدودات قبيل شهر رمضان الفضيل".

يذكر أن زاوية "الغيشة" ببلدية الزعفران قامت شهر مارس 2016 بتكريم الشيخ "مصطفى شحطة" الذي يعتبر من أوائل المتمدرسين بالزاوية بحضور جمع من الأئمة و المشائخ و الأساتذة و طلبة الزاوية يتقدمهم شيخ الزاوية "سي عبد القادر بن عطية" و أمين مجلس "اقرأ" الشيخ "جابري سالت"...

الشيخ شحطة مصطفى في سطور

الشيخ شحطة مصطفى بن الطيب، من مواليد سنة 1929 بالزعفران، حفظ نصف القرآن الكريم بمسقط رأسه على يد الشيخ "صيلع العيد بن محمد"، ليرسله والده إلى زاوية الغيشة، أين أكمل على يد مؤسس الزاوية الشيخ "بن امحمد بن عطية" حفظ القرآن الكريم...ثم انتقل إلى الزاوية القاسمية بالهامل سنة 1948 و مكث فيها 07 سنوات، فأعاد حفظ القرآن الكريم، و أخذ من كل الفنون الشرعية قسطا و انكب على دراسة مختصر الشيخ خليل في الفقه المالكي على يد كل من الشيخ بن عزوز القاسمي ثم الشيخ خليل القاسمي، ليتحصّل على درجة "النظّار" التي مكنته من تدريس "الشُّرّاح"، وهم الطبقة الأولى من طلبة الزاوية  ...ليشارك بعد اندلاع الثورة التحريرية بتأسيس لجان ثورية ابتداء من سنة  1956، كان يترأسها حينها الشيخ سي أحمد الصغير الصادقي...

في سنة 1967 انخرط الشيخ "شحطة" في سلك التربية و التعليم و تدرّج عبر مراحله من معلّم بالابتدائية المركزية بالجلفة، ثم بمؤسستي حنيشي الشمالية و الجنوبية إلى غاية سنة 1988، ثم تم تعيينه مديرا لمدرسة ابتدائية بحي 5 جويلية بعاصمة الولاية سنة 1989 قام بتسميتها على اسم شيخه "بن امحمد بن عطية"، إلى أن أحيل إلى التقاعد سنة 1992.

لازم الشيخ مصطفى شحطة، الذي يُقرض الشعر، خلال فترة طويلة كل من الشيخ أحمد الصغير صادقي، و الشيخ عامر محفوظي، وكان له نشاط ما بين سنتي 1989 و 1992 بمسجد "مصعب بن عمير" بحي المستشفى القديم بالجلفة، وقد تم انتدابه من طرف مديرية الشؤون الدينية إماما للجمعة بمسجد الهدى بحي مائة دار و مسجد "مصعب بن عمير" لغاية سنة 1995، ليعتزل بطلب منه. داوم الشيخ شحطة على قراءة الحزب الراتب بمسجد "مصعب بن عمير"  لمدة 40 سنة (أي منذ سنة 1976 )... وأقام بالمسجد المذكور حلقة علمية بمعية الشيخ الطاهر قويسم، إلى أن اقعده المرض ثم وافته المنية -رحمه الله- بتاريخ السبت 08 جوان 2019.

صور من الجنازة

 

 

صور من التكريم - مارس 2016

 

عدد القراءات : 1267 | عدد قراءات اليوم : 18

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

ب.مسعودي
(زائر)
10:14 11/06/2019
رحمك الله أيها الشيخ الذي نذر نفسه لخدمة الدين وأهل القرآن، ونفع الله بعلمك الذي لم تبخل به على أحد .
تعازينا الخالصة لعائلة الشيخ وتغمد المرحوم برحمته الواسعة.
"وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة ، قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون "

عن عائلة المرحوم الشيخ العلامة سيدي عطية مسعودي.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

ب.مسعودي (زائر) 10:14 11/06/2019
رحمك الله أيها الشيخ الذي نذر نفسه لخدمة الدين وأهل القرآن، ونفع الله بعلمك الذي لم تبخل به على أحد .
تعازينا الخالصة لعائلة الشيخ وتغمد المرحوم برحمته الواسعة.
"وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة ، قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون "

عن عائلة المرحوم الشيخ العلامة سيدي عطية مسعودي.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.75
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات