الجلفة إنفو للأخبار - المجاهد ابن احمد قدور بن عمر .. رئيس هيأة تنوير الرأي العام الشعبي بمنطقة مسعد إبان الثورة التحريرية المباركة
الرئيسية | رجال و تاريخ | المجاهد ابن احمد قدور بن عمر .. رئيس هيأة تنوير الرأي العام الشعبي بمنطقة مسعد إبان الثورة التحريرية المباركة
المجاهد ابن احمد قدور بن عمر .. رئيس هيأة تنوير الرأي العام الشعبي بمنطقة مسعد إبان الثورة التحريرية المباركة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بسم الله الرحمن الرحيم (مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) الأحزاب،الآية 23.

قال منظر الثورة التحريرية الشهيد "محمد العربي بن مهيدي" (ارموا بالثورة إلى الشارع يحتضنها الشعب) وهذا ماحدث مع تطور مسار أعظم ثورة في القرن العشرين، فقد تفاعل الشعب الجزائري معها واحتضنها وغذاها وصار وقودها، فالمجاهد الجندي في الجبل والمسبل والفدائي في المدينة والمكلف بمركز التموين والتمويل والإخباري الإعلامي الذي يزود الثوار بالمعلومات والمكلف بتنوير الرأي العام الشعبي والدعاية للثورة بين صفوف المواطنين كلهم من عمق هذا الشعب.

وقد صدقت هذه المقولة وصدقتها الأحداث المتتالية لثورة نوفمبر المجيدة، وفي هذه الورقة ستكون لنا وقفة مع أحد جنود الخفاء الذين كانوا يعملون في الظل ويقومون بتعبئة الجماهير وتنوير الرأي العام الشعبي والدعاية للثورة، إنه المجاهد البطل بن أحمد قدور بن عمر رئيس هيئة تنوير الرأي العام الشعبي الذي نصبه قائد الولاية السادسة التاريخية العقيد محمد شعباني.

من هو المجاهد البطل بن احمد قدور ؟

بن أحمد قدور من مواليد 1925 بمسعد، بن عمر وبن فاطنة بنت بومعزة، درس عن أبيه الحاج عمر حيث حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة ثم التحق بالمدارس الحكومية، درس اللغة الفرنسية وأتقنها جيدا، ثم انتقل الى الأغواط للمشاركة في مسابقة تكوين الإداريين باللغة الفرنسية والكتابة على الآلة الراقنة وكان من المتفوقين الأوائل على المستوى الجهوي.

عمله السياسي و الحكم عليه بالسجن والنفي

 اشتغل "بن احمد" قبل الثورة بالعمل السياسي رفقة صديقه وزميله الشايب التجاني (الرئيس الأسبق لبلدية مسعد)، مما جعل عيون المخابرات الفرنسية تراقبه وتتابع خطواته، إلى أن وصلت الثورة الى المنطقة سنة 1956، فكان من الأوائل الذين سجنوا.

وعن كيفية الحكم عليه، فقد تم استدعاؤه سنة 1956 من طرف محكمة الجلفة، وفي طريقه الى الجلفة التقى بالمدعو "بن سعدة محمد" الذي كان متوجها هو الآخر الى ذات المحكمة، وعند وصولهما للجلفة، دخل "بن أحمد" فصلى ركعتين بالمسجد، وفي قاعة المحكمة وعند المناداة على بن سعدة أخبره القاضي بأن له ابن عم توفي بمستشفى الجلفة وترك مبلغا ماليا وأمره بالذهاب لتسلمه، أما المجاهد "بن احمد" فحكم عليه بـ 05 أشهر سجنا بالأغواط ثم تم نفيه لمدة سنة إلى مدينة غرداية.

حكايته مع الخائن بلونيس 

أُلقي عليه القبض من طرف الخائن محمد بلونيس وتم نقله الى دار الشيوخ وحكم عليه بالإعدام، ولحنكة الرجل ودهائه استطاع أن يفلت من حكم الإعدام على أساس جلب وثائق مهمة جدا من مسعد في مدة 24 ساعة، فسمح له بلونيس بالذهاب لإحضارها وبالجلفة استطاع أن يفر من الحارس الذي كان يتابعه، وغيّر وجهته الى الجزائر العاصمة أين التقى مع صديقيه "فرحات عباس" و"بن يوسف بن خدة" فنصحاه بالعودة الى مسعد والعمل بالإدارة الفرنسية تفاديا للخائن بلونيس ليكون سندا للثورة، وعند عودته استطاع الولوج الى الإدارة الفرنسية عن طريق المسابقة ليصبح مترجما بها، فكانت هذه الوظيفة سندا للثورة في اصدار الوثائق الرسمية.

رئاسته لهيأة تنوير الرأي العام الشعبي 

كلفته القيادة العامة للولاية السادسة التاريخية برئاسة هيأة تنوير الرأي العام الشعبي ابتداء من جانفي 1959، فكان حقا شعلة في العمل التطوعي داخل المجتمع المسعدي لتجنيد المواطنين وجمع الأموال والسلاح، وكان يرفع كل أسبوع تقارير العمل الثوري الى مركز جبل بوكحيل، كما كلف بالإتصال بين الولاية السادسة والولاية الخامسة، وقد كان من بين مهام الهيأة كتابة الشعارات الوطنية المناهضة للإستعمار الفرنسي على الجدران.

ومن أجل المصلحة العامة للشعب والمدينة كلفه "الشايب التجاني" و"سي بن عبد الله شيهب" بالصعود إلى جبل بوكحيل من أجل عملية ثورية لجيش التحرير بالمدينة والتي لم تكن في صالح الجيش ولا في صالح المدينة، وبالفعل انطلق الى بوكحيل واتصل بالقيادة وبعد نقاش مطول دام قرابة الساعتين تم تأجيل موعد العملية.

ومن بين القصص التي يمكن ذكرها، أنه في ليلة باردة وعند وصول المجاهد "قدور" الى جبل بوكحيل لإيصال التقرير الأسبوعي، كان الجو باردا جدا ببوكحيل فمنحه المجاهد الملازم الأول "لعراف مناد" قميصا من الصوف وعلم وطني.

مسيرته بعد الإستقلال

اشتغل المجاهد "ابن احمد قدور" ببلدية مسعد قبل 1958، ثم أميناً عاما لبلدية أولاد يحى بن سالم من سنة 1958 الى غاية 1963، لما كانت تابعة اداريا للأغواط ، بعدها استقال من البلدية وفتح فرع تأمين للسيارات من سنة 1963 الى سنة 1970 ، ثم كاتب عمومي الى غاية أن وافته المنية في 20 أوت 2004 ، ودفن بمقبرة حنية أولاد سالم بمسعد.

صور، وثائق وشهادات مختلفة

 

 

عدد القراءات : 4393 | عدد قراءات اليوم : 6

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

حامدي سعد
(زائر)
0:28 14/01/2019
هذا الرجل يعرفه كل سكان مسعد ،لكن بهكذا تقديم لا يعرفه أغلب من قرأ هذا المقال..من المفروض تقديمه باسمه المعروف به وهو (( الحاج قدور بالهز))..وحبذا لو كانت صورة بهيئته المعهودة بعباءة بيضاء ڨندورة(ڨندورة) وبلحفاية أو عمامة الرأس..عليه رحمة الله
RAHMOUN MAHAMED
(زائر)
9:38 15/01/2019
الله يرحم الشهاء كما اضيف بان سكان منطقة جبل بوكحيل الاشم كلهم اوجلهم شاركو من قريب او بعيد في ثورة التحرير كمجاهدين او مسبليين او في الاتصال اوالاشتراك او الامداد او الاطعام او النضال او علاج المرضى او دفن الشهداء حسب شهود عيان وهم على قيد الحياة********وتحيا الجزائر دائما وابدا .......
ابو سلمى
(زائر)
11:00 18/01/2019
رحم الله كل المجاهدين والشهداء عاشوا ابطالا وماتوا أحرارا عاشوا من اجل الجميع و من اجل الوطن .لم يخونوا و لم يركعوا للكافر المستعمر
أبو محمد
(زائر)
9:04 19/03/2019
رحم الله الرجل و بوأه مقاما يرضاه هو و كل أبناء الجزائر الذين كان لهم شرف انتزاعها من الاستعمار اللئيم الذي لا يزال يتربص بها و يحيك لها الدسائس و يستغل عملاء له ممن يحنون إلى الاستعباد و الاستذلال و السخرة ، فليحفظ الله تعالى مولانا جزائرنا الحبيبة و سائر بلاد المسلمين من كيد كل كائد .
laoubi adel
(زائر)
22:12 13/04/2019
رحم الله الشهيد

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

laoubi adel (زائر) 22:12 13/04/2019
رحم الله الشهيد
أبو محمد (زائر) 9:04 19/03/2019
رحم الله الرجل و بوأه مقاما يرضاه هو و كل أبناء الجزائر الذين كان لهم شرف انتزاعها من الاستعمار اللئيم الذي لا يزال يتربص بها و يحيك لها الدسائس و يستغل عملاء له ممن يحنون إلى الاستعباد و الاستذلال و السخرة ، فليحفظ الله تعالى مولانا جزائرنا الحبيبة و سائر بلاد المسلمين من كيد كل كائد .
ابو سلمى (زائر) 11:00 18/01/2019
رحم الله كل المجاهدين والشهداء عاشوا ابطالا وماتوا أحرارا عاشوا من اجل الجميع و من اجل الوطن .لم يخونوا و لم يركعوا للكافر المستعمر
RAHMOUN MAHAMED (زائر) 9:38 15/01/2019
الله يرحم الشهاء كما اضيف بان سكان منطقة جبل بوكحيل الاشم كلهم اوجلهم شاركو من قريب او بعيد في ثورة التحرير كمجاهدين او مسبليين او في الاتصال اوالاشتراك او الامداد او الاطعام او النضال او علاج المرضى او دفن الشهداء حسب شهود عيان وهم على قيد الحياة********وتحيا الجزائر دائما وابدا .......
حامدي سعد (زائر) 0:28 14/01/2019
هذا الرجل يعرفه كل سكان مسعد ،لكن بهكذا تقديم لا يعرفه أغلب من قرأ هذا المقال..من المفروض تقديمه باسمه المعروف به وهو (( الحاج قدور بالهز))..وحبذا لو كانت صورة بهيئته المعهودة بعباءة بيضاء ڨندورة(ڨندورة) وبلحفاية أو عمامة الرأس..عليه رحمة الله
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         بلال ذيب
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات