الجلفة إنفو للأخبار - "الجلفة انفو" في زيارة للمجاهد "طالب بن عزوز" بحاسي بحبح
الرئيسية | رجال و تاريخ | "الجلفة انفو" في زيارة للمجاهد "طالب بن عزوز" بحاسي بحبح
تزامنا و احياء ذكرى اندلاع الثورة التحريرية
"الجلفة انفو" في زيارة للمجاهد "طالب بن عزوز" بحاسي بحبح
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

قامت "الجلفة إنفو" بزيارة إلى بيت المجاهد "طالب بن عزوز" بمدينة حاسي بحبح، المولود سنة 1927 بدار الشيوخ. المجاهد بن عزوز من عائلة اشتهرت بالعلم، فهو من سلالة سيدي محاد بن برابح الذي درس بجامعي الزيتونة و الأزهر، مؤسس زاوية محاد بن برابح، و الذي كان جهاده بين أحضان جبال القعدة والأحداب.

ذكّرنا المجاهد بانتقال أسرته إلى منطقة "بيشية" ببويرة الأحداب مع إندلاع ثورة التحرير المجيدة، أين كان يقصد المنزل وقتها كل من المجاهدين "سي بركات" و"صيقع علي" و"شاوش خوان مسعود"، لتتوالى الزيارات الى أن تم إتخاذ المنزل نقطة دعم للمجاهدين نظرا للموقع الاستراتيجي المتواجد به إذ يتوسط مناطق جبال القعدة وجبل الأحداب ومنطقة عين بوسيف...

تطرقنا في حوارنا القصير مع الشيخ بن عزوز نظرا لحالته الصحية الى بعض النقاط الهامة نوردها كما يلي:

 حدثتنا عن النقطة الرئيسة التي كانت بمنزلكم، فيما كان يتمثل دورها؟

المجاهد بن عزوز : منزلنا محطة تبقى في ذاكرتي ولن أنساها ما حييت، كنا نقدم لهم الطعام وماينقصهم من مؤونة في كل زيارة والعديد من الخدمات، والتي أحمد الله أني وفقت أن أكون من بين الحاضرين.

 ما المهمة التي كلفت بها وقتها؟

المجاهد بن عزوز : كنا نقوم بجمع التبرعات للمجاهدين من المناطق المجاورة المعروفة بـ"الإشتراكات"، إضافة إلى تبادل و جمع قطع السلاح والذخيرة حيث في سنة 1958 كُلفت بمهمة ثانية أيضا وهي الإتصال، بنقل الرسائل والأخبار للمجاهدين على خط دار الشيوخ و حد الصحاري وعين بوسيف وغيرها من المناطق كسرقين والزاوية. أتذكر وقتها أنه تم إطلاق تسمية "مركز إتصال المجاهدين" على منزلنا.

 لماذا تم تكليفك أنت واختيارك لهذه المهام؟

المجاهد بن عزوز : عامل الثقة والشجاعة كان له دور عند المجاهدين، ومعرفتي الجيدة لهذه المناطق وتنقلي فيها بإستمرار مما يسهل عليّ التعامل مع تضاريسها ومواجهة صعوبات التنقل، ضف إلى ذلك العلاقات الطيبة مع سكانها والوجه المألوف لديهم.

كيف تحملت هاته الامانة أو المهمة الصعبة ؟

المجاهد بن عزوز: يابني، حب الوطن غرس فينا شجاعة لا يمكن وصفها، كنا نشعر أنه ينادينا "أنقذوني"، هاته المهمة قبلتها وأنا على علم بمدى صعوبتها وخطورتها لرغبتي في خدمة الوطن والجهاد في سبيل الله فمن أجل ذلك يهون كل شيء.

هل تتذكر عملية من العمليات شاركت فيها ؟

المجاهد بن عزوز : نعم، العمليات التي أذكرها قيامي مع بعض الفدائيين بحرق مايسمى "شنطي الحلفاء" في عدة مناطق، وهو ماكبد الفرنسيين خسائر كبيرة وأدى إلى إغلاق الأشغال في هاته المناطق نهائيا وقد تم على إثرها توقيفي مع أحد إخوتي وخضعنا للتحقيق لمدة يومين ثم أخلوا سبيلنا لعدم إثبات التهم.

 إن أمكن كيف كانت حياتك بعد الاستقلال ؟

المجاهد بن عزوز: بعد الاستقلال فرحنا كباقي الجزائريين المخلصين، بقيت مناضلا في حزب جبهة التحرير الوطني، شاركت في العمل السياسي حيث كنت نائبا في المجلس البلدي لبلدية حد الصحاري سنوات السبعينات ثم عضوا بالقسمة كما كنت عضوا في الاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين.

 لا شكّ أنّ في مشوار عمي بن عزوز الثوري العديد من المواقف المؤثرة، وكذا شهادة الرفاق بعد الاستقلال الى يومنا هذا في حل المشاكل والنزاعات وشخصيته القوية بارك الله فيه، وقد ودّعناه مع تمنياتنا له بالشفاء العاجل.

عدد القراءات : 4769 | عدد قراءات اليوم : 11

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(6 تعليقات سابقة)

محمد الامين
(زائر)
23:20 01/11/2018
بارك الله في هذا الرجل الطيب وامثاله ممن خدموا وقدموا في سبيل الوطن وفي صمت وهدوء
علي طاهري
(زائر)
23:28 01/11/2018
نشكر منبر الجلفة انفو بالمناسبة على تفقده مثل هؤلاء الذين لم نسمع عنهم وهو منبع الثورة الجزائرية خصوصا خط الجلفة المعروف بجباله الوعرة .المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
خيري الجلفة
(زائر)
5:08 02/11/2018
لقطة ووقفة مع احد المجاهدين تشكرون عليها في نوفمبر 2018 ن لتتذكرو نوفمبر 1954 نوفمبر الرجال والابطال من دفعو النفس والنفيس نوفمبر 54نوقمبر الكبرياء والتضحية نوفمبر 54 للحرية والانعتاق ودحر المستدمر الغاشم ، لتحيا الجزائر حرة كريمة وليحيا الشعب الجزائري في وطنه معززا مكرما ن ونصر من الله ثم قوافل الشهداء والمجاهدين كان النصر ، ولكن نوفمبر 2018 فيه البعض من يعبثون ويفسدون ويزورون ويرشون ويتعسفون ويستغلون في مناصبهم لقضاء مصالحهم الخاصة وينهبون ، واحيانا يحقرون ويفسدون في المؤسسات التي كلفتهم الدولة بتسييرها ، وهم ضاربين عرض الحائط قيم نوفمبر وقوانين الدولة ، وهناك رجال في هذه الدولة يعملون بجد ويرفضون الرشوة وسوءالتسيير ويحاربون التسيب ، فهل يتغلب المصلحين عن المفسدين في ولاية الجلفة ، وعلى راسهم الوالي الجديد للجلفة الذي تظهر بدايته موفقة اذا اقدم على توقيف الانتهازيين ووضع حد لاصحاب البروفتاج.
اسامة
(زائر)
12:01 02/11/2018
افتخر بمثل هذا البطل وناسف على تهميش المجاهدين الحقيقيين مثل هدا الرجل الذين لم ياخذو حقوقهم
استاذج
(زائر)
12:16 02/11/2018
باي حال عدت يانوفمبر ، لو يعودون شهداء نوفمبر ، وهو تعبير مجازيى فاعتقد انهم ينبهرون بالعمران ، ولكن عندما يتمعنون ويتعمقون فيجدون الكثير من اللتبذير الكثير من الرشوة الكثير من الفساد ن الكثير من ضياع مباديء اول نوفمبر ويجدون اصحاب المباديء النقية النوفمبرية النزهاء بعملون في هذا البلد الجزائر العزيزة الغالية التي دفعنا ثمنا باهضا ومهرا غاليا على حريتها مليون ونصف مليون شهيد في ثورة التحرير وفي المقاومات مايقارب 8ملايين منذ 1830 ، ناهيك عن المجاهدين المعوقين والمصابين والمرضى ، وعملية رمزية قمتم بها بسيطة الشكل عميقة المعنيي في زيارة المجاهد ، فهل يتعزز المسؤولين الصالحين ببطانة صالحة وخاصة المسؤول الاول على ولاية الجلفة السيد ضيف توفيق ، في وقف البعض من لاضميرلهم ولاخوف من القانون في عدة مديريات ومؤسسات كره مواطني الجلفة تصرفاتهم وكره من كان ضحاياهم وهي تتكرر ، فهل يتفطن الوالي الجديد لولاية الجلفة لسوؤ تسييرهم .
t brahim
(زائر)
23:22 03/11/2018
نعم الرجل الاب والمربي والرجل الحكيم جزاه الله كل خير هو وامثاله وتحية للاحرار ويسقط القومية وابناؤهم ممن ينهبون هذا الوطن الذي ضحى من اجله الرجاال

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(6 تعليقات سابقة)

t brahim (زائر) 23:22 03/11/2018
نعم الرجل الاب والمربي والرجل الحكيم جزاه الله كل خير هو وامثاله وتحية للاحرار ويسقط القومية وابناؤهم ممن ينهبون هذا الوطن الذي ضحى من اجله الرجاال
استاذج (زائر) 12:16 02/11/2018
باي حال عدت يانوفمبر ، لو يعودون شهداء نوفمبر ، وهو تعبير مجازيى فاعتقد انهم ينبهرون بالعمران ، ولكن عندما يتمعنون ويتعمقون فيجدون الكثير من اللتبذير الكثير من الرشوة الكثير من الفساد ن الكثير من ضياع مباديء اول نوفمبر ويجدون اصحاب المباديء النقية النوفمبرية النزهاء بعملون في هذا البلد الجزائر العزيزة الغالية التي دفعنا ثمنا باهضا ومهرا غاليا على حريتها مليون ونصف مليون شهيد في ثورة التحرير وفي المقاومات مايقارب 8ملايين منذ 1830 ، ناهيك عن المجاهدين المعوقين والمصابين والمرضى ، وعملية رمزية قمتم بها بسيطة الشكل عميقة المعنيي في زيارة المجاهد ، فهل يتعزز المسؤولين الصالحين ببطانة صالحة وخاصة المسؤول الاول على ولاية الجلفة السيد ضيف توفيق ، في وقف البعض من لاضميرلهم ولاخوف من القانون في عدة مديريات ومؤسسات كره مواطني الجلفة تصرفاتهم وكره من كان ضحاياهم وهي تتكرر ، فهل يتفطن الوالي الجديد لولاية الجلفة لسوؤ تسييرهم .
اسامة (زائر) 12:01 02/11/2018
افتخر بمثل هذا البطل وناسف على تهميش المجاهدين الحقيقيين مثل هدا الرجل الذين لم ياخذو حقوقهم
خيري الجلفة (زائر) 5:08 02/11/2018
لقطة ووقفة مع احد المجاهدين تشكرون عليها في نوفمبر 2018 ن لتتذكرو نوفمبر 1954 نوفمبر الرجال والابطال من دفعو النفس والنفيس نوفمبر 54نوقمبر الكبرياء والتضحية نوفمبر 54 للحرية والانعتاق ودحر المستدمر الغاشم ، لتحيا الجزائر حرة كريمة وليحيا الشعب الجزائري في وطنه معززا مكرما ن ونصر من الله ثم قوافل الشهداء والمجاهدين كان النصر ، ولكن نوفمبر 2018 فيه البعض من يعبثون ويفسدون ويزورون ويرشون ويتعسفون ويستغلون في مناصبهم لقضاء مصالحهم الخاصة وينهبون ، واحيانا يحقرون ويفسدون في المؤسسات التي كلفتهم الدولة بتسييرها ، وهم ضاربين عرض الحائط قيم نوفمبر وقوانين الدولة ، وهناك رجال في هذه الدولة يعملون بجد ويرفضون الرشوة وسوءالتسيير ويحاربون التسيب ، فهل يتغلب المصلحين عن المفسدين في ولاية الجلفة ، وعلى راسهم الوالي الجديد للجلفة الذي تظهر بدايته موفقة اذا اقدم على توقيف الانتهازيين ووضع حد لاصحاب البروفتاج.
علي طاهري (زائر) 23:28 01/11/2018
نشكر منبر الجلفة انفو بالمناسبة على تفقده مثل هؤلاء الذين لم نسمع عنهم وهو منبع الثورة الجزائرية خصوصا خط الجلفة المعروف بجباله الوعرة .المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
محمد الامين (زائر) 23:20 01/11/2018
بارك الله في هذا الرجل الطيب وامثاله ممن خدموا وقدموا في سبيل الوطن وفي صمت وهدوء
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         نايل عامر
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات