الجلفة إنفو للأخبار - قبسات من مسيرة الشهيد الشيخ عبد الرحمان بن الطاهر طهيري ( 1874-1931)
الرئيسية | رجال و تاريخ | قبسات من مسيرة الشهيد الشيخ عبد الرحمان بن الطاهر طهيري ( 1874-1931)
دعا لانتفاضة مغاربية ضد الفرنسيين والايطاليين مطلع القرن الماضي
قبسات من مسيرة الشهيد الشيخ عبد الرحمان بن الطاهر طهيري ( 1874-1931)
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

كان للزوايا في الجزائر الأثر الواضح على الحياة الدينية لمنطقة الجلفة، فقد كانت كل من الزاوية القاسمية بالهامل والزاوية المختارية بأولاد جلال و الزاوية العثمانية بطولقة اكبر المراكز الدينية المؤثرة في المنطقة، فطلبتها يأخذون العلم منها ويحافظون على هذه الصلة بزيارات موسمية تشدها قبائل بأكملها نحو شيخ الزاوية تعبيرا عن الولاء والبركة...

وقد كانت لهذه الزوايا دور كبير في تكوين الشيوخ والأئمة كما أن العديد من هؤلاء الطلبة أذن لهم أن يؤسسوا زوايا محلية بالجلفة، ولعل من أبرزها زاوية بن عرعار بيض القول بزاقز الشرقي التي شيدت سنة 1780م ، وزاوية محمد بن مرزوق ببنهار عام 1825م ، وزاوية الشيخ الطاهر بن محمد بالقاهرة بمسعد سنة 1854م .وزاوية عين اقلال ببويرة الأحداب سنة 1869م.. وبالحديث عن الشيوخ والزوايا ارتأينا أن نتحدث عن شخصية تاريخية مهمة لعبت دورين مهمّين وهما الجهاد في سبيل الله و والدعوة إلى العلم وتدريس القرآن الكريم، فشخصية الشيخ عبد الرحمان بن احمد طهيري لم تأخذ حقها كفاية من التاريخ، فعند الاطلاع على الأبحاث التاريخية لا نجد أن الباحثين صوبوا أقلامهم نحوها إلا ما كتبه الشيخ عامر محفوظي أو ما نقل عنه في المؤلفات الأخرى بالإضافة إلى ما كتبه الأستاذ طاهيري مختار بن مصطفى في كتابه الذي خصصه للشيخ عبد الرحمان بن الطاهر طاهيري، ومن خلال ما ذكرت أردنا أن نعرج على هذه الشخصية التي نحاول أن نستجمع بعض أحداثها التاريخية في هذا المقال.

هو  العلامة المرشد المجاهد الشيخ "عبد الرحمان بن احمد طهيري" الادريسي الحسني ولد حوالي سنة 1874  بالمنطقة المسماة "ضاية زخروفة"، 50 كم شرق مدينة مسعد، وقد عاش وترعرع في كنف أبيه وعميه الشيخان سي يوسف وسي الطاهر، والكثير من الناس ينسبونه إلى عمه بقولهم "سي عبد الرحمن بن سي الطاهر" والحق غير ذلك فالشيخ سي الطاهر لم يخلف ولكن هو الأكبر في إخوته وهو من أسس الزاوية الطاهرية.

تعلم الشيخ عبد الرحمان  القرآن الكريم على أيدي مشايخ زاوية الشيخ الطاهر بن محمد بالقاهرة بمسعد، ودرس العلوم في زاوية الشيخ بن عزوز البرجي قرب طولقة، واخذ العهد في الطريقة الرحمانية على يد الشيخ عبد الرحمان النعاس بن سليمان.

 تأسيسه للزاوية

أسس الشيخ عبد الرحمان بن الطاهر زاويته شرق "دمد " بمسعد غير بعيد عنها في الموضع المسمى "المكيمن" سنة 1912م،  ونظم فيها طلبة القرآن الكريم وزودها بمعلمين أكفاء من بينهم الأستاذ محمد الطاهر من تقرت ورفعها بتعليم علوم الفقه واللغة العربية، ومنها تخرج فقهاء وأكفاء في اللغة العربية من بينهم "الشيخ محمد بن ربيح" الامام في المسجد الكبير بالجلفة،  والشيخان "ابو القاسم وابو الخير" أبناء  عمه الشيخ يوسف ، وولده الشيخ "عمر طاهيري" خليفته في الزاوية والذي كان يمتاز بالنبوغ في الأدب والشعر والفقه المالكي، وقد كانت الزاوية محل ريبة من طرف الاستعمار الفرنسي، أين كان يقصدها مشايخ وعلماء زمانه خصوصا علماء منطقة خط الجريد، من بينهم سي احمد عضامو والشيخ "الطاهر العبيدي" من تقرت والشيخ "عبد القادر بن ابراهيم المسعدي" والشيخ "ابراهيم بيوض" والشيخ "محمد اطفيش" والشيخ "محمد الصغير" و"الشيخ الازهاري بن المبروك" وغيرهم من مشايخ الطرق والعلم.

 يذكر أن الشيخ "عبد الرحمان بن الطاهر" كانت له عضوية في جمعية علماء السنة الجزائريين التي تأسست يوم 15 من سبتمبر سنة 1932 وكان يرأسها الشيخ المولود بن الصديق الحافظي، لكن من خلال استقراء الوثيقة المرفقة نرى أن جمعية علماء السنة كانت تجهل وفاة الشيخ عبد الرحمان بن الطاهر طاهيري على أيدي الاستعمار الفرنسي ولما له من صيت ذائع في الأفاق منحته العضوية الشرفية للجمعية، لكن الشيخ عبد الرحمان كان قد فارق الحياة بسجن بربروس بالعاصمة.

 جهاده

لقد كان الشيخ طهيري عبد الرحمان صوفيا ثائرا ووطنيا مجاهدا صاحب أعمال ومواقف، فقد دعا إلى توحيد صفوف الجزائريين والى جهاد موحد في بلاد المغرب الإسلامي ( ليبيا وتونس والجزائر والمغرب)، وكان من بين الاوائل الذين واجهوا السياسية الاستعمارية الفرنسية،  فقد سعى قبيل الحرب العالمية الأولى إلى تكوين جيش ثوري ضد الاحتلال، بل انه دعا إلى عصيان مدني ضد المحتل بعد صدور قانون التجنيد الإجباري سنة 1912.

وقد اصطف الأهالي الرافضين لهذا القانون وراء الشيخ عبد الرحمان رغم الإمكانيات البسيطة المتوفرة آنذاك، ولما له من عناية ودراية ومحبة وتقدير استجابت عروش المنطقة لسعيه ودعوته، وقد حدثت أول مواجهة مباشرة في سنة 1913 حين دخل مدينة الجلفة على رأس 100 فارس في استعراض للقوة وهو ما اعتبرته فرنسا استفزازا لها فالقي عليه القبض، وفي عام 1915 وقعت مُشادّة بينه وبين الاستعمار جرح على إثرها تلميذة إبراهيم بن خلف الله ثم القي عليه القبض وزج به في السجن لمدة أربع أشهر بالجلفة.

وفي سنة 1916 اشتبك أتباع الشيخ عبد الرحمان مع القوات الفرنسية في مكان يدعى "ضاية القويسي" ثم في المعلبة بالجلفة ليلقي عليه القبض مرة ثانية بعد معركتين ويُنفى إلى مدينة وجدة بالمغرب مدة عامين، وخلال هذه الفترة القي القبض على اثني عشر رجلا من أتباعه منهم ولده عمر، ومن المنفى كان يحث أتباعه على مواصلة الجهاد حتى عاد للوطن سنة 1919 ليتولى شؤون الزاوية مؤقتا في غياب عمه سي يوسف.

وبعد الإفراج عنه، أقام الشيخ مؤتمرا علميا سنة 1920 بمنطقة بريش بمسعد، ضم فطاحل ومثقفين منهم الشيخ ابراهيم اطفيش، تحت عنوان ثلاث ليال في الصحراء، وقد كرس المؤتمر توحيد صفوف الجزائريين ودعا لانتفاضة مغاربية ضد العدو الفرنسي والايطالي فراسل الشيخين السنوسي وعمر المختار وبعث إليهما الشيخ المبروك بن الهبال الاخضري لتنظيم المقاومة.

استشهاده

سُجن الشيخ عبد الرحمان مرة أخرى بالجلفة لمدة أربعة أشهر، ليتم بعدها وضعه تحت الإقامة الجبرية بالاغواط إلى غاية الزج به في سجن سركاجي بالعاصمة،  ويحاكم صوريا يوم 14 جويلية 1931 تزامنا و العيد الوطني للمستدمر الفرنسي، ودفن بمقبرة آبائه في الزاوية الطاهرية بالقاهرة بسلمانة (مسعد).

وثيقة من كتاب (الشيخ عبد الرحمان بن الطاهر طاهيري 1874-1931) للمؤلف طاهيري مختار

المراجع 

- عبد القادر قوبع ، أوضاع منطقة الجلفة خلال النصف الأول من القرن العشرين الميلادي ،محاضرات الملتقى الوطني الأول تاريخ ومآثر يومي 17-18 افريل 2007 المركز الثقافي الإسلامي بالجلفة

- طاهيري مختار بن مصطفى: الشيخ عبد الرحمان بن الطاهر طاهيري 1874-1931 حياته ونبذة من آثاره

- الأستاذ الشيخ علي النعاس: تنبيه الأحفاد بمناقب الأجداد

- مختصر تاريخ الجلفة عبر العصور، لجنة كتاب البحث التاريخي 2012

- أبو محمد سعيد هرماس من فضلاء الجلفة ط الرابعة ، 2017

- لمباركي بلحاج صور وخصائل من مجتمع أولاد نائل ، 2009

عدد القراءات : 1338 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

سالم زائر
(زائر)
23:00 27/09/2018
علما من أعلام الأمة لماذا لا ندرس سيرتهم وننشر ابداعاتهم في الكتب المدرسيةو التاريخية

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

سالم زائر (زائر) 23:00 27/09/2018
علما من أعلام الأمة لماذا لا ندرس سيرتهم وننشر ابداعاتهم في الكتب المدرسيةو التاريخية
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         قاسم سليمان
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



نارة عبد العزيز
في 16:22 19/11/2018