الجلفة إنفو للأخبار - العقيد أحمد بن الشريف... من قيادة ثورة التحرير إلى مسيرة البناء والتشييد
الرئيسية | رجال و تاريخ | العقيد أحمد بن الشريف... من قيادة ثورة التحرير إلى مسيرة البناء والتشييد
أول من اجتاز خطي شال وموريس من ضباط جيش التحرير الوطني
العقيد أحمد بن الشريف... من قيادة ثورة التحرير إلى مسيرة البناء والتشييد
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

إن البحث في مآثر الشخصيات يعتبر جزء مهما في التنقيب عن التاريخ، لاسيما إذا كان يتحدث عن المرحلة المعاصرة والتي ما يزال البحث فيها خصبا خاصة إذا ما تعلق بالثورة التحريرية الجزائرية والتي مازالت الكثير من الأحداث فيها غامضة أو مغيّبة أو أنها لم تأخذ حقها كفاية.

ولعل الحديث عن الثورة يجرنا إلى التعرف على شخصية تاريخية مهمة استطاعت أن تصنع لها تاريخا مشرفا في التاريخ الوطني سواء إبان الثورة التحريرية أو غداة الاستقلال، فهي تحمل من المفارقات الكثير، فصاحبها ما يزال على قيد الحياة، وهو الذي قال فيه أحمد فرنسيس أحد المشاركين في مفاوضات إيفيان (بن الشريف ، إنه مقاتل حقيقي!) وقال فيه محمد بجاوي أمين عام الحكومة الجزائرية المؤقتة (سيبقى رجلا من "بيت كبير"، شجاع إلى أقصى الحدود، كريم إلى حد الإسراف). فمن خلال هذه السانحة سنحاول أن نسرد المراحل المهمة التي عاشها وعايشها خاصة وانه يعتبر من الأوائل الذين فروا من الجيش الفرنسي للالتحاق بالثورة التحريرية، واستطاع أن يكون قوة ضاربة لجبهة وجيش التحرير الوطني باعتراف العدو قبل الصديق وبفضله وفضل رفقاء السلاح بعد الله تعالى انتصرت الثورة التحريرية على جميع الأصعدة العسكرية والسياسية.

العقيد احمد بن المبروك بن أحمد بن الشريف، سليل سي الشريف بن الأحرش خليفة الأمير عبد القادر الجزائري، جده أحمد بن الشريف أول من بنى مسجدا داخل أسوار مدينة الجلفة، من مواليد  25 افريل 1927 بالجلفة، احترف الجندية في الجيش الفرنسي ورُقي إلى رتبة ملازم في عام 1955، بعد أن تلقى دراسته في مدرسة تكوين الضباط العاملين "سان ميكسان" وفي سنة 1954 بعد مجيئه من الهند الصينية متخصصا في حرب العصابات، تم إرساله إلى تونس ضمن الفرق التابعة للفيلق الأول، وذلك قصد فرض النظام باعتبار أن تونس كانت مقاطعة فرنسية، ورغم ذلك فقد كان احمد بن الشريف مدركا للحقيقة المرة التي عاشها ويعيشها الجزائريون خاصة بعد مجازر الثامن ماي 1945 ، حيث انه قام سنة 1952 بمراسلة نخبة البلد لتقوم بالعصيان، والتي وجب عليها التحضير لتدريب عسكري للمناضلين وإقصاء كل العناصر الضارة التي تسللت للحركة الوطنية، رغم انه كان في الجيش  الفرنسي.  

الملازم الثاني بن الشريف احمد يفر من الجيش الفرنسي ويلتحق بجيش التحرير الوطني

بعد اندلاع الثورة التحريرية، عُين أحمد بن الشريف للمشاركة في تكوين بدرجة ضابط في فرنسا، وبعد عودته إلى الجزائر تم نقله ليكون رئيسا للمركز العسكري بن سحابة (سور الغزلان). وفي 30 جويلية 1957 قرر الضابط احمد بن الشريف الالتحاق بجيش التحرير الوطني بمنطقة بن سحابة، حيث انه دبّر عملية تهريب بالاستيلاء على أسلحة وذخيرة حملها على 45 بغلة مكنته من تدعيم المجاهدين في الجبال، وعقب التحاقه بجيش التحرير تم تعيينه كجندي بسيط مسؤول عن العمليات من طرف قائد الناحية الخامسة بسور الغزلان المسمى "عبد اللطيف".

في صيف 1958 تلقى بن الشريف أمرا بالإلتحاق بمنطقة "بيرقنت" بالمغرب الأقصى على بعد حوالي ألف كيلومتر من مركز سور الغزلان، أين تم تعيينه في معسكر "كبداني" الموجود في منطقة الريف المغربي للتكفل بالتكوين المستعجل لفرق الكومندوس. أشهُرا بعد ذلك استدعي بن الشريف إلى تونس من طرف وزير الدفاع "كريم بلقاسم" ليصبح احد مساعديه المقربين، ويعين كمسؤول على المكتب الثاني (الاستعلامات) لجيش التحرير الوطني، و في شهر ماي 1959 عين قائدا للحدود الجزائرية التونسية وبالتالي عضوا للمجلس الوطني للثورة الجزائرية، مفوضا بصلاحيات ضمان مراقبة الحدود وتسيير الوحدات و العتاد وكذا ضمان التواصل بين هيئة الأركان العامة ووزير الدفاع، إضافة إلى الدفاع عن الحدود وحمايتها في حالة تعرضها لهجوم العدو.

القائد احمد بن الشريف أول ضابط يجتاز خطي شال وموريس

في تلك المرحلة تمكن العقيد احمد بن الشريف من اجتياز خطي شال وموريس الذين أنشأهما المستدمر الفرنسي على الحدود الشرقية و الغربية لقطع التموين ولعزل الثورة، فقد كتب الشاذلي بن جديد في مذكراته أن الضابط الوحيد الذي استطاع اجتياز  خطي شال وموريس في مارس 1960 هو أحمد بن الشريف "أقول للحقيقة التاريخية أنني أنا من قام بتأمين عبور بن الشريف، واخترت لذلك منطقة جبلية وعرة بين عين الكرمة والزيتونة لم يسبق لنا أن نظمنا بها عملية عبور. كلفت قائد الناحية الأولى "حداد عبد النور" رفقة المستشار العسكري "خالد نزار" وفصيلتين لتأمين العبور. كنت أعول على عامل المفاجأة واشتبكنا مع الجيش الفرنسي على جهتي مكان العبور، وقمنا بهجوم مظلل لتحويل أنظار العدو. ونجح بن الشريف والجنود المرافقين له في عبور خط شال، وفي صباح اليوم الموالي اشتبكوا مع العدو بعد عملية تمشيط ضخمة استشهد خلالها أغلب جنوده. أما بن الشريف وبعض الناجين فقد قادهم "صالح بوشقوف" الذي يعرف المنطقة جيدا إلى جبل بني صالح، حيث بقي بن الشريف فترة طويلة قبل أن يعبر خط موريس".

القائد احمد بن الشريف قائد الولاية الرابعة يطلب العفو لـ"صالح زعموم" المحكوم عليه بالإعدام

بعد دخوله أرض الوطن عين احمد بن الشريف قائدا للولاية الرابعة التاريخية، حيث قام بإعادة تنظيم الولاية بشكل كامل، وقد قرر حينها تعيين إطارات متعلمة ومثقفة من أمثال النقيب "يوسف الخطيب" المدعو حسان الذي رقي إلى رتبة رائد و"محمد تقية" الذي رقي إلى رتبة ملازم قائد منطقة. يذكر أن القائد بن الشريف تم إرساله إلى الولاية الرابعة بعد  استشهاد قائدها "أمحمد بوقرة" وتورط "صالح زعموم" رفقة اعوانه: لخضر ، عبد اللطيف ، حليم و بونعامة، في قضية الاتصالات مع الفرنسيين و ما يعرف بقضية "الايليزيه" حينما اعتقد زعموم انه بإمكانه إجراء مفاوضات "سلم الشجعان" مع الجنرال دوغول.

في هذه الحادثة، يذكر بن الشريف في مذكراته "حديث المقاتل" بأنهم قاموا بتشكيل محكمة للتكفل بمحاكمة أفعال خيانة وهذا بعد أن أوفدوا كومندوس إلى جرجرة لاقتياد "سي صالح" وأعوانه حيث قام بن شريف بتحرير "سي صالح" من قيوده وإرجاع بندقيته الخفيفة، حيث كان محبطا وحائرا ومعاقا ومسلوب السلاح، ورغم إجماع أعضاء المحكمة على إدانة "سي الصالح" والحكم عليه بالإعدام إلا أن القائد الجديد للولاية الرابعة بن الشريف عارض ذلك بشدة تفاديا لإعطاء الحجة لمكتب الاستعلامات الفرنسية التي ستنشر إشاعة مفادها أن بن الشريف اعدم "سي زعموم" قصد الاستحواذ على قيادة الولاية الرابعة.

القائد أحمد بن الشريف رهن الاعتقال بعد تعرضه للخيانة

في عام 1960، أصبح العقيد بوقا قائدا للفوج 27 من الفرسان في منطقة اومال، الفوج يتألف من قيادة وسلك الخدمة وثلاثة أسراب مقاتلة.

و في ليلة 23-24 أكتوبر 1960 تم القبض على أحمد بن الشريف شمال شرق بني سليمان في قطاع اومال، ويذكر العقيد بن الشريف، الذي جاء من تونس لـ"تطهير" الولاية الرابعة بعد قضية سي صالح، بأنه تعرض لعملية خيانة يوم 23 أكتوبر 1960 حيث أن فرق القومية قامت بمحاصرتهم بمركز قيادة المنطقة الأولى بالأخضرية "باليسترو" فقد دام الاشتباك إلى حين نفاذ الذخيرة ووقع في قبضة العدو رفقة ثمانية من رفقائه عندما كان في مهمة تفتيش بالمنطقة.

يروي المجاهد بن الشريف في مذكراته أن جميع رفاقه (النقيب علي خلوفي قائد المنطقة الأولى، الملازم الأول سعيد، الملازم الأول فلاح و الجنود عياشي، نور الدين، حميد ومحمود) تمت تعريتهم و قتلهم بالرشاش بعد أن وصل أمر إعدامهم عن طريق جهاز الإتصال من العقيد السفاح بوقا Puga.

تم اقتياد بن الشريف إلى سور الغزلان "أومال"، بحبل حول عنقه وغطاء على رأسه، وقد ربطت يداه خلف ظهره. ليتم  استجوابه من قبل قائد المكتب الثاني وتعذيبه بالكهرباء، وبعد استجوابه من قبل العقيد "جاكين" في "اومال" تم نقله إلى سجن المدية يوم 07 نوفمبر كي يمثل أمام المحكمة العسكرية أين حُكم عليه بالإعدام، ليتم تحويله في 26 فيفري 1961 إلى باريس وادخل سجن "لاسانتي" لينقل بعدها إلى سجن بمدينة "بيتون" شمال فرنسا و أخيرا إلى سجن "فران".

المصور مارك قارانجر : بن الشريف اثبت قوة وصلابة في الصورة ضد الفرنسيين 

حينما علم المصور "مارك قارانجر Marc Garanger" أن القائد احمد بن الشريف سجين لدى الجيش الفرنسي، ومحكوم عليه بالإعدام، ذهب لالتقاط صور له  في زنزانته، في منطقة "اومال"، بناء على أوامر عقيد من الفوج، من اجل طباعة صورته على ظهر منشور لأغراض دعائية لتثبيط المقاومة الجزائرية، وحينما أراد اخذ صورة للقائد بن الشريف وعوض أن يكون هذا السجين في حالة ضعف اثبت عكس ذلك، فقد اظهر مدى صبره وقوته من خلال نظرته في الصورة، وقد قرر حينها توجيه رسالة عبر الصورة لرفقائه القدامى حينما وقف شادا على قبضته ويديه الممدودتين ناظرا بـ"نظرة مرسلة عن كثب"، هذه الصورة أعطت انطباعا معاكسا للعقيد المشرف على الفوج الذي تراجع عن وضع الصورة في المنشور، حيث من الممكن أن يكون لها تأثير مغاير لما يصبوا إليه، وقد أشار المصور انه تم توزيع المنشور (المرفق أسفل الموضوع) بدون صورة السجين الملتقطة، والتي كان من الواجب أن تستحضر الضعف و الاستسلام للسجين. لكن العقيد الفرنسي يلاحظ  أن "الصورة تقول العكس تماما"، وعليه تم توزيع المنشور بدون الصورة.

السجين بن الشريف أحمد في قلب قبضة حديدية بين أعلى هرم في السلطة الفرنسية و جبهة التحرير الوطني

قضية بن الشريف أخذت بعدا كبيرا خاصة داخل دواليب السلطة الفرنسية فقد استغلت وجوده في السجن من اجل مبادلته بسجين آخر وهو "موريس لونفروا Maurice Lanfroy" الذي كان معتقلا ثلاث سنوات بـ"وجدة" المغربية عند جبهة التحرير الوطني والتي لم تطلق سراحه بحكم أن السلطات الفرنسية حكمت على بن الشريف بالإعدام. هذا ما جعل "برنار لفاي" رئيس مجلس باريس والأمين العام للمركز الجمهوري وعضو الجبهة الوطنية للجزائر الفرنسية يضغط على الحكومة من اجل إتمام عملية المبادلة بعد أن وعدت السلطات الفرنسية بعدم إعدام بن الشريف، حيث قال في سؤال موجه لوزير الدولة المسؤول عن الشؤون الجزائرية:

 "كما تعلمون من يكون بن الشريف يا زملائي الأعزاء، هو الملازم بن الشريف ، هارب من الجيش الفرنسي ، انتقل إلى جبهة التحرير الوطني في نهاية عام 1957 مع فصيلة في منطقة اومال، بعد أن ذبح اثني عشر من رجاله ممن رفض مرافقته من مسلمين وأوروبيين ،هذا ما جعل جيش التحرير الوطني يستثمر ذلك، وقد  تم إلقاء القبض على بن الشريف من قبل قواتنا في عام 1960  وحكمت عليه المحكمة العسكرية بالجزائر العاصمة بالإعدام في يناير 1961 - هذا هو الشيء الوحيد الذي أتذكر.

يا سيدي الوزير، لأنها كانت مسألة إنقاذ أحد أبناء وطني وبالتالي، فإن جبهة التحرير الوطني والسلطات الفرنسية مسؤولة ومتوافقة على أن لا يتم إعدام السجين "لونفروا" ولا "بن الشريف" ، علاوة على ذلك ، يبدو أن السجين "لونفروا"  تلقى الطرود والرسائل المرسلة من قبل مندوب الرباط في الصليب الأحمر الدولي إلى جانب عدم رؤية السجين للطرود والرسائل من خلال ما يسمى مندوب الهلال الأحمر الجزائري إلى الرباط.

زملائي الأعزاء ، تم التوقيع على اتفاقيات إيفيان 18 مارس. وقد  طلبت الحكومة المؤقتة الجزائرية الإفراج عن عدد من المحكومين بالإعدام وقد ركزت على إطلاق سراح بن الشريف، وقد تم هذا الإفراج في أبريل، لكن لم يتم إطلاق "لونفروا"، ولم يتم ارسال حتى الأخبار المباشرة".

العقيد احمد بن الشريف مؤسسا و قائدا لجهاز الدرك الوطني الجزائري

أطلق سراح العقيد احمد بن الشريف في افريل 1962 من مدينة جنيف السويسرية، ليلتحق بقيادة الأركان العامة تحت إمرة العقيد هواري بومدين الذي قرر إعادته إلى منصبه على رأس قطاع العاصمة، وفي جوان 1962 تعرض بن الشريف للاعتقال بمنطقة "روفيقو" قرب العاصمة من طرف عناصر من الولاية الرابعة وبحوزته أمر بمهمة يتضمن -خلافا للقانون- تعيينه قائدا للولاية، وقد  قام بن الشريف بتمزيق الأمر بالمهمة تعبيرا عن حسن نيته تجاه مخاطبيه من الولاية الرابعة من بينهم الرائد حسان، ليطلق سراحه بتدخل من الرائد لخضر بورقعة مع بقائه رهن الإقامة الجبرية بالبليدة. في سبتمبر 1962 يعينه الجهاز التنفيذي المؤقت على رأس جهاز الدرك الوطني. و بعد التاسع عشر من جوان 1965 عضوا بمجلس الثورة، أعلى سلطة بالدولة الجزائرية.

تكفل العقيد احمد بن الشريف، بتأسيس وهيكلة وتطوير جهاز الدرك الوطني غداة الإستقلال و احتفظ  بمنصبه قائدا لهذا الجهاز طيلة 15 سنة متواصلة إلى غاية 21 افريل 1977 ، التاريخ الذي عين فيه وزيرا للري واستصلاح الأراضي وحماية البيئة قبل أن يتنحى في 29 جوان 1978.

 العقيد احمد بن الشريف ومحاكمة العقيد محمد شعباني

يذكر أن العقيد احمد بن الشريف كان عضوا في هيئة محاكمة العقيد محمد شعباني بعد ان عينه العقيد هواري بومدين بقرار صادر في الجريدة الرسمية بتاريخ 30 أوت 1964، حيث تم اختيارهم جميعا، باستثناء رئيس المحكمة من قبل هواري بومدين، وهم على التوالي:

– العقيد أحمد بن الشريف (الجلفة)
– الرائد سعيد عبيد (سدراتة)
– الرائد الشاذلي بن جديد (بوثلجة ـ الطارف)
– الرائد عبد الرحمان بن سالم (بو حجار)
 بالإضافة إلى ممثل الحق العام أحمد دراية (سوق أهراس) ، وقد ترأس الجلسة "محمود زرطال" والتي حكم خلالها على العقيد محمد شعباني بالإعدام يوم 03 سبتمبر 1964.

هذا وقد دافع العقيد بن الشريف عن قرار المحكمة حيث قال إن "القرار كان بحجم التمرد الذي قام به العقيد شعباني متسببا في زعزعة الجيش الوطني الشعبي".

ورفض بن الشريف تحميله مسؤولية إعدام العقيد شعباني لوحده، وتمسك بمسؤولية جميع أعضاء هيئة المحكمة، والرئيس الأسبق أحمد بن بلة، وخلفه الراحل هواري بومدين، بصفته وزيرا للدفاع ونائبا للرئيس في ذلك الوقت، وقال "حتى هواري بومدين كان له يد بطريقة أو بأخرى في تصفية شعباني، سواء من خلال سكوته أو من خلال نقله للأوامر من بن بلة وهيئة المحكمة".

قائد الدرك الوطني في عهد الراحل بومدين نفى التهم التي وجهت له من بعض رفاقه في الثورة، والتي مفادها أنه قام بترويع وتعذيب العقيد شعباني بكلب، وتكليف ضابط جزائري سبق له العمل في الجيش الاستعماري بإهانته، مؤكدا بأن هذه التهم "مجرد أكاذيب وتصريحات مغرضة وتافهة".

 فيديو نادر للمجاهد العقيد "أحمد بن الشريف" اثناء الثورة التحريرية المباركة

فيديو يبرز القادة : هواري بومدين، أحمد بن الشريف و محمد شعباني غداة الإستقلال

أثتاء استعراض قوات جيش التحرير سنة 1959: 1- أحمد بن الشريف، 2-عبد الحفيظ بوصوف، 3- لخضر بن طوبال، 4-محمدي السعيد

 

أثتاء استعراض قوات جيش التحرير سنة 1959: 1-كريم بلقاسم، 2- أحمد بن الشريف

 

الاجتماع التحضيري لاجتياز خط شال وموريس -وشتاتة الحدودية 1960/ 1- سليم سعدي، 2- أحمد بن شريف، 3-مطاوي

  

الرائد أحمد بن الشريف - سور الغزلان نوفمبر 1960 - تصوير مارك قارانجر

منشور دعائي موجه لجنود جيش التحرير للنزول من الجبال و التخلي عن حمل السلاح بعد القبض على الرائد أحمد بن الشريف و الادعاء أنه رفع راية الإستسلام

بعد خروجهم من السجن  -جنيف سويسرا أفريل 1962/ من اليمين إلى اليسار : ياسف سعدي، أحمد بن الشريف، ولد الحسين شريف، مصطفى بليدي، صالح الهواوي، ثم بركاني محمد، موساوي محمد

 

بمنطقة البليدة 04 سبتمبر 1962- من اليمين إلى اليسار محمد شعباني، احمد بن شريف، محمد بوخروبة (هواري بومدين)، جلول ملايكة

بمنطقة البليدة 10 سبتمبر 1962- من اليمين إلى اليسار جلول ملايكة، محمد شعباني، محمد بوخروبة (هواري بومدين)، أحمد بن الشريف 

بعد الإستقلال مع الرئيس جمال عبد الناصر و الرئيس أحمد بن بلة

أحمد بن الشريف الثاني على اليسار ضمن الحكومة الجزائرية برئاسة هواري بومدين

 الرئيس الراحل هواري بومدين محمولا على أكتاف رابح بيطاط، أحمد بن شريف، الشاذلي بن جديد ومحمد الصالح يحياوي- ديسمبر 1978

أثناء جنازة الراحل هواري بومدين بحضور ملوك و رؤساء العالم -ديسمبر 1978

المصادر والمراجع المعتمدة في الموضوع:

- العقيد احمد بن الشريف " حديث المقاتل مذكراته ايام الثورة وماقبلها " ترجمة احمد سبع ، دار اسامة، 2013.

-Ahmed Bencherif: L’aurore des Mechtas’’, Alger, SNED 1969

- سعاد يمينة شبوط ، الولاية الرابعة في مواجهة الحركات المناوئة للثورة الجزائرية 1954- 1962 ، دار الهدى 2015

- مذكرات الشاذلي بن جديد، تحرير عبد العزيز بوباكير، دار القصبة، 2013

- مذكرات الطاهر زبيري، نصف قرن من الكفاح، الشروق للإعلام والنشر،2011

- LES AMIS DE RAOUL SALAN: www.salan.asso.fr

http://www.djelfa.org/hommes/Ahmed_Bencherif.htm

https://photographie.com/sites/default/files/archive/magazine/actual/0012-100576/fr/index.html

- JOURNAL OFFICIEL DE LA RÉPUBLIQUE FRANÇAISE N° 9 S. Mercredi 9 Mai 1962

- L’affaire Si SaLah Une vraie fausse affaire Conférence Robert Davezac, docteur en Histioire contemporaine « La montée des violences dans le Grand-Alger» 01/06/1958-30/04/1961

عدد القراءات : 10619 | عدد قراءات اليوم : 8

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(10 تعليقات سابقة)

sami
(زائر)
11:35 14/06/2018
نبذة تاريخية عن حياة شخص وتاريخ ثورة ، لكن هناك حقايق أخرى من مصادر موثوقة عايشة هذه الفترة انها لاتنقص من بطولات كبار ورجال الثورة مثل الزعيم الشهيد سي شعباني الذي خاض معارك في الولاية الرابعة ثم الولاية السادسة ضد العدو وحقق انتصارات تاريخية موثقة لدى الكثير من الجنود المجاهدين وهم على قيد الحياة ، لكن الحدييث يطول في هذا الشأن يجب تركه حين وقته ... لكننا ننتظر من الجلفة انفوا المحترمة ان تعطينا خصال هذا البطل خلال مرحلته الثورية وسلوكه الحربي والسياسي الى غاية 03/08/1963 على اساس القرار السالف الذكر هذا من جهة ومن جهة اخرى البيان الذي صدر من نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع الوطني خلال سنة 1965 بما يسمى بالتصحيح الثوري ..... ؟
تعقيب : ملاحظ
(زائر)
15:38 14/06/2018
ياأخي لن تعطي ( الجلفة) نبذة تاربخية عن البطل الشهيد ( محمد شعباني) مثلما مافعلت مع ( شخصية) بن شريف احمد لأن صحفيي ( الجلفة انفو) يعرفون مدى العداء الذي يكنه هذا الأخير لشعباني وهو الذي ادعى أن التهم الموجهة اليه بشأن مقتل ( شعباني) غير صحيحة و برأ نفسه من دمه*****

====رد الإدارة
يرجى من ملاحظ كتابة اسمه و الكف عن كيل الاتهامات بلا حجة ولا دليل ...و ان كنت لا تدري فقد تطرقت الجلفة إنفو منذ 2009 لمحمد شعباني في عديد المواضيع من بينها على سبيل المثال:
بأوامر وتآمر من العقـيد محمد شعـباني في مارس 1962: مذبحة الألف مصالي أو حكاية دم تفرق بين قبائل بـسكرة وبوسـعادة والجلـفة
https://www.djelfa.info/ar/homme_histoire/364.html
وصف ضحاياه بالمجاهدين والوطنيين ثم أمـر بتصفيتهم: شعـباني.. وخطة حـط أسلاحك وادخل أدوش
https://www.djelfa.info/ar/homme_histoire/365.html
"الجلفة إنفو" تفتح ملف العقيد محمد شعباني ودوره البارز في الولاية السادسة
https://www.djelfa.info/ar/homme_histoire/6474.html
ع.مسعودي
(زائر)
14:18 14/06/2018
شكرا لكما على هذا المقال . وشفا الله العقيد .
ما لايعرفه أهل الجلفة عن رمز من رموز الثورة ، عضو مجلس الثورة والقائد الأسبق لجهاز الدرك الوطني ، أن العقيد بن الشريف هو من كان سبب في بقاء حديقة الحامة على حالها و حظيرة الحيوانات لبن عكنون الرئتان التي تتنفس منها العاصمة ، حيث كانتا محل أطماع ناهبو العقار آنذاك ، وبما أن العقيد يعشق الشجرة ويحب الغابة ، وقف متصديا لتلك اللوبيات ، وبفضل الله ومن بعده العقيد بقيتا على حالهما.
والذي يؤسف له ، أن الأشخاص من أهل الجلفة الذين كانوا يقصدون العقيد للتدخل ، كانوا يقصدونه للمسائل الشخصية ، كإعفاء أبنائهم من الخدمة الوطنية ، وطلب رخصة للرعي في الغابة ، والتوظيف ؟؟؟ ولم تكن التدخلات من أجل المصلحة العامة للجلفة أيام كانت دائرة . حتى وأنه من المعروف أن أي مسؤول على مستوى وطني لا يمكنه خدمة ولايته بأي حال من الأحوال . فهو للوطن وليس للجهة .
أما من ناحية تورط العقيد في اغتيال العقيد شعباني رحمه الله وجزاه عن الجزائر كل الجزاء ، فسر المسألة عند من عايشوا تلك الفترة ، حتى وأن العقيد بن شريف نفى نفيا قاطعا تورطه في القضية . وكل قضايا الاغتيال تبقى لغزا ، ومجرد اتهامات متبادلة . مثل قضية موت عبان وبومدين ودراية وبن يحي وغيرهم ، رحمهم الله . فالحقيقة ستنكشف يوما ما من طرف أشخاص ليس لهم علاقة بالثورة ، وليست لديهم خلفيات جهوية أو تصفية حسابات.
تلي بن سي أحمد
(زائر)
18:16 14/06/2018
استيقظنا من النوم م والحمد الله, نعم, العقيد المجاهد أحمد بن شريف هو أثناء الثورة صاحب المهام الصعبة وتواجده في الحدود الشرقية ثم الغربية مرورا بالولاية الرابعة وقضية العقيد صالح التي تعتبر مؤامرة من الإليزي على الثورة لذلك كلفت أركان الثورة بقيادة " كريم بلقاسم" العقيد بن الشريف بإخمادها وتلك المهمة هي دليل قاطع على المكانة التي يحظى بها في صفوف جيش التحرير. وأعماله القتالية أثناء مساره الثوري بدأ من هجومه على الثكنة حتى اسره يقرها تاريخ الدلائل والعبرة في الصورة الملتقطة التي في قراءتها تكشف لنا قائد فذ لم يخشى تهديدات العدو وهو في كامل الاستعداد ليفدي بروحه الجزائر.
تلي بن سي أحمد
(زائر)
18:18 14/06/2018
الجرائد الفرنسية تصفه في صفحاتها الأولى بالخائن للدولة الفرنسية وما كتب من إساءة في الجرائد الوطنية وأشرطة الفيديو على "النت" ما هو الى بهتان يريد أصحابه النيل من عزيمة قائد ثوري طلب بكل شجاعة تكوين لجنة كشف وتصفية المجاهدين المزيفين.العقيد بن الشريف ليس بالشخص العادي بل هو من طينة الرجال الذين تميزهم المواقف الجريئة في كل الظروف وتكونه العسكري ثم مساره القتالي يثبت ذلك والعبرة في احد خرجته البطولية حيث استطاع لوحده في أحد موعد الإفطار من شهر رمضان تسعينات القرن الماضي صد هجوم مجموعة مسلحة باءت بالفشل خلفت ورائها جريحين....
تلي بن سي أحمد
(زائر)
11:18 18/06/2018
نحن لن ندافع على شخص بقدرما ندافع على مسار تاريخ الجزائر كتب بأحرف من ذهب ساهم في انجازه العقيد بن شريف القائد الرمز صاحب المهمات الصعبة إبن جبهة التحرير أعطيناك عهدا مفجرة ثورة أول نوفمبر مهد تحرر الشعوب الإفريقية من هيمنة المستعمر في الوقت الذي كانت التنظيمات السياسية الأخرى تطالب من المحتل المساواة في الحقوق .المجاهد بن شريف لم يكن فراره من الجيش الفرنسي عاديا ولكن عملية عسكرية مخطط لها مسبقا أراد من خلالها ولائه بكل عزم وصدق للثورة بضربة موجعة للعدو حيث كللت بالقضاء على 14عسكري للجيش المحتل وحمولة45 بغلا من الأسلحة والذخيرة والألبسة ومن بين الذين كان لهم حظ المشاركة في العملية الملازم "صيلع بلخير" من بلدية "الزعفران"-الجلفة -الذي استشهد لاحقا في معركة "جبل الديرة" ناحية "أومال" ,"سور الغزلان" حاليا.
amar ar نوح
(زائر)
12:49 18/06/2018
تحية طيبة وسلاما عطر وبعد استسمح صاحبي الموضوع لتسجيل الملاحظات التالية:
جاء في الموضوع حسب رواية العقيد أنه "تم نقله إلى سجن المدية يوم 07 نوفمبر كي يمثل أمام المحكمة العسكرية أين حُكم عليه بالإعدام"، وحسب رواية "برنار لفاي ف‘نه يقول " وحكمت عليه المحكمة العسكرية بالجزائر العاصمة بالإعدام في يناير 1961" فأيهما أصح؟
ودون الخوض في الصلاحيات الواسعة المخولة للعقيد في ظل التدافع الشوفيني على الكرسي وما صاحبه من أحداث وصدامات أود أن انبه إلى أنه وكما جاء في الموضوع "و في شهر ماي 1959 عين قائدا للحدود الجزائرية التونسية وبالتالي عضوا للمجلس الوطني للثورة الجزائرية، مفوضا بصلاحيات ضمان مراقبة الحدود وتسيير الوحدات و العتاد وكذا ضمان التواصل بين هيئة الأركان العامة ووزير الدفاع، إضافة إلى الدفاع عن الحدود وحمايتها في حالة تعرضها لهجوم العدو. كيف يستقيم الأمر إذا كانت هيئة الأركان العامة في حد ذات تأسست في الدورة الثالثة للمجلس الوطني للثورة المنعقدة من منتصف ديسمبر 59 إلى غاية منتصف جانفي 60؟ يتبع
amar arنوح
(زائر)
13:31 18/06/2018
جاء في الموضوع أن العقيد أعيد إلى منصبه على رأس قطاع العاصمة أي المنطقة الحرة والحقيقة أن الرائد عز الدين بعد انسحاببه من قيادة الأركان العامة المستقيلة كلّف بهذه المهمة من طرف كريم، " ولم تقبل قيادة الولاية 4 تعيين العقيد على رأسها كما رفضت العقيد دهيليس الذي التحق لاستلامها وعيّنت العقيد الخطيب الأمر الذي دفع العقيد إلى طلب المساعدة من شعباني.
مروان
(زائر)
13:10 25/06/2018
احمد بن الشريف قائد رغم انف لي ميحبوهش رجال بمعني الكلمة ابن اولاد نائل الأحرار وابن الجلفة
كي المثل يقول
كنهو مليح لينا كنهو شين لينا
وربي يحفظو ويعافيه ويشافيه
RAHMOUN MAHAMED
(زائر)
1:44 13/07/2018
قائد من قادة الثورة التحريرية اقسم بالله رايت بام عيني كرمه للفقراء وصد الظلم وارجاع الحق لاهله وبطريقة قانونية وان دل هذا فانما يدل شرفه مقامه وحبه واخلاصه لوطنه *********ودمت في خدمت الوطن ***اسد سيدي نائل*****

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(10 تعليقات سابقة)

RAHMOUN MAHAMED (زائر) 1:44 13/07/2018
قائد من قادة الثورة التحريرية اقسم بالله رايت بام عيني كرمه للفقراء وصد الظلم وارجاع الحق لاهله وبطريقة قانونية وان دل هذا فانما يدل شرفه مقامه وحبه واخلاصه لوطنه *********ودمت في خدمت الوطن ***اسد سيدي نائل*****
مروان (زائر) 13:10 25/06/2018
احمد بن الشريف قائد رغم انف لي ميحبوهش رجال بمعني الكلمة ابن اولاد نائل الأحرار وابن الجلفة
كي المثل يقول
كنهو مليح لينا كنهو شين لينا
وربي يحفظو ويعافيه ويشافيه
amar arنوح (زائر) 13:31 18/06/2018
جاء في الموضوع أن العقيد أعيد إلى منصبه على رأس قطاع العاصمة أي المنطقة الحرة والحقيقة أن الرائد عز الدين بعد انسحاببه من قيادة الأركان العامة المستقيلة كلّف بهذه المهمة من طرف كريم، " ولم تقبل قيادة الولاية 4 تعيين العقيد على رأسها كما رفضت العقيد دهيليس الذي التحق لاستلامها وعيّنت العقيد الخطيب الأمر الذي دفع العقيد إلى طلب المساعدة من شعباني.
amar ar نوح (زائر) 12:49 18/06/2018
تحية طيبة وسلاما عطر وبعد استسمح صاحبي الموضوع لتسجيل الملاحظات التالية:
جاء في الموضوع حسب رواية العقيد أنه "تم نقله إلى سجن المدية يوم 07 نوفمبر كي يمثل أمام المحكمة العسكرية أين حُكم عليه بالإعدام"، وحسب رواية "برنار لفاي ف‘نه يقول " وحكمت عليه المحكمة العسكرية بالجزائر العاصمة بالإعدام في يناير 1961" فأيهما أصح؟
ودون الخوض في الصلاحيات الواسعة المخولة للعقيد في ظل التدافع الشوفيني على الكرسي وما صاحبه من أحداث وصدامات أود أن انبه إلى أنه وكما جاء في الموضوع "و في شهر ماي 1959 عين قائدا للحدود الجزائرية التونسية وبالتالي عضوا للمجلس الوطني للثورة الجزائرية، مفوضا بصلاحيات ضمان مراقبة الحدود وتسيير الوحدات و العتاد وكذا ضمان التواصل بين هيئة الأركان العامة ووزير الدفاع، إضافة إلى الدفاع عن الحدود وحمايتها في حالة تعرضها لهجوم العدو. كيف يستقيم الأمر إذا كانت هيئة الأركان العامة في حد ذات تأسست في الدورة الثالثة للمجلس الوطني للثورة المنعقدة من منتصف ديسمبر 59 إلى غاية منتصف جانفي 60؟ يتبع
تلي بن سي أحمد (زائر) 11:18 18/06/2018
نحن لن ندافع على شخص بقدرما ندافع على مسار تاريخ الجزائر كتب بأحرف من ذهب ساهم في انجازه العقيد بن شريف القائد الرمز صاحب المهمات الصعبة إبن جبهة التحرير أعطيناك عهدا مفجرة ثورة أول نوفمبر مهد تحرر الشعوب الإفريقية من هيمنة المستعمر في الوقت الذي كانت التنظيمات السياسية الأخرى تطالب من المحتل المساواة في الحقوق .المجاهد بن شريف لم يكن فراره من الجيش الفرنسي عاديا ولكن عملية عسكرية مخطط لها مسبقا أراد من خلالها ولائه بكل عزم وصدق للثورة بضربة موجعة للعدو حيث كللت بالقضاء على 14عسكري للجيش المحتل وحمولة45 بغلا من الأسلحة والذخيرة والألبسة ومن بين الذين كان لهم حظ المشاركة في العملية الملازم "صيلع بلخير" من بلدية "الزعفران"-الجلفة -الذي استشهد لاحقا في معركة "جبل الديرة" ناحية "أومال" ,"سور الغزلان" حاليا.
تلي بن سي أحمد (زائر) 18:18 14/06/2018
الجرائد الفرنسية تصفه في صفحاتها الأولى بالخائن للدولة الفرنسية وما كتب من إساءة في الجرائد الوطنية وأشرطة الفيديو على "النت" ما هو الى بهتان يريد أصحابه النيل من عزيمة قائد ثوري طلب بكل شجاعة تكوين لجنة كشف وتصفية المجاهدين المزيفين.العقيد بن الشريف ليس بالشخص العادي بل هو من طينة الرجال الذين تميزهم المواقف الجريئة في كل الظروف وتكونه العسكري ثم مساره القتالي يثبت ذلك والعبرة في احد خرجته البطولية حيث استطاع لوحده في أحد موعد الإفطار من شهر رمضان تسعينات القرن الماضي صد هجوم مجموعة مسلحة باءت بالفشل خلفت ورائها جريحين....
تلي بن سي أحمد (زائر) 18:16 14/06/2018
استيقظنا من النوم م والحمد الله, نعم, العقيد المجاهد أحمد بن شريف هو أثناء الثورة صاحب المهام الصعبة وتواجده في الحدود الشرقية ثم الغربية مرورا بالولاية الرابعة وقضية العقيد صالح التي تعتبر مؤامرة من الإليزي على الثورة لذلك كلفت أركان الثورة بقيادة " كريم بلقاسم" العقيد بن الشريف بإخمادها وتلك المهمة هي دليل قاطع على المكانة التي يحظى بها في صفوف جيش التحرير. وأعماله القتالية أثناء مساره الثوري بدأ من هجومه على الثكنة حتى اسره يقرها تاريخ الدلائل والعبرة في الصورة الملتقطة التي في قراءتها تكشف لنا قائد فذ لم يخشى تهديدات العدو وهو في كامل الاستعداد ليفدي بروحه الجزائر.
ع.مسعودي (زائر) 14:18 14/06/2018
شكرا لكما على هذا المقال . وشفا الله العقيد .
ما لايعرفه أهل الجلفة عن رمز من رموز الثورة ، عضو مجلس الثورة والقائد الأسبق لجهاز الدرك الوطني ، أن العقيد بن الشريف هو من كان سبب في بقاء حديقة الحامة على حالها و حظيرة الحيوانات لبن عكنون الرئتان التي تتنفس منها العاصمة ، حيث كانتا محل أطماع ناهبو العقار آنذاك ، وبما أن العقيد يعشق الشجرة ويحب الغابة ، وقف متصديا لتلك اللوبيات ، وبفضل الله ومن بعده العقيد بقيتا على حالهما.
والذي يؤسف له ، أن الأشخاص من أهل الجلفة الذين كانوا يقصدون العقيد للتدخل ، كانوا يقصدونه للمسائل الشخصية ، كإعفاء أبنائهم من الخدمة الوطنية ، وطلب رخصة للرعي في الغابة ، والتوظيف ؟؟؟ ولم تكن التدخلات من أجل المصلحة العامة للجلفة أيام كانت دائرة . حتى وأنه من المعروف أن أي مسؤول على مستوى وطني لا يمكنه خدمة ولايته بأي حال من الأحوال . فهو للوطن وليس للجهة .
أما من ناحية تورط العقيد في اغتيال العقيد شعباني رحمه الله وجزاه عن الجزائر كل الجزاء ، فسر المسألة عند من عايشوا تلك الفترة ، حتى وأن العقيد بن شريف نفى نفيا قاطعا تورطه في القضية . وكل قضايا الاغتيال تبقى لغزا ، ومجرد اتهامات متبادلة . مثل قضية موت عبان وبومدين ودراية وبن يحي وغيرهم ، رحمهم الله . فالحقيقة ستنكشف يوما ما من طرف أشخاص ليس لهم علاقة بالثورة ، وليست لديهم خلفيات جهوية أو تصفية حسابات.
sami (زائر) 11:35 14/06/2018
نبذة تاريخية عن حياة شخص وتاريخ ثورة ، لكن هناك حقايق أخرى من مصادر موثوقة عايشة هذه الفترة انها لاتنقص من بطولات كبار ورجال الثورة مثل الزعيم الشهيد سي شعباني الذي خاض معارك في الولاية الرابعة ثم الولاية السادسة ضد العدو وحقق انتصارات تاريخية موثقة لدى الكثير من الجنود المجاهدين وهم على قيد الحياة ، لكن الحدييث يطول في هذا الشأن يجب تركه حين وقته ... لكننا ننتظر من الجلفة انفوا المحترمة ان تعطينا خصال هذا البطل خلال مرحلته الثورية وسلوكه الحربي والسياسي الى غاية 03/08/1963 على اساس القرار السالف الذكر هذا من جهة ومن جهة اخرى البيان الذي صدر من نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع الوطني خلال سنة 1965 بما يسمى بالتصحيح الثوري ..... ؟
تعقيب : ملاحظ
(زائر)
15:38 14/06/2018
ياأخي لن تعطي ( الجلفة) نبذة تاربخية عن البطل الشهيد ( محمد شعباني) مثلما مافعلت مع ( شخصية) بن شريف احمد لأن صحفيي ( الجلفة انفو) يعرفون مدى العداء الذي يكنه هذا الأخير لشعباني وهو الذي ادعى أن التهم الموجهة اليه بشأن مقتل ( شعباني) غير صحيحة و برأ نفسه من دمه*****

====رد الإدارة
يرجى من ملاحظ كتابة اسمه و الكف عن كيل الاتهامات بلا حجة ولا دليل ...و ان كنت لا تدري فقد تطرقت الجلفة إنفو منذ 2009 لمحمد شعباني في عديد المواضيع من بينها على سبيل المثال:
بأوامر وتآمر من العقـيد محمد شعـباني في مارس 1962: مذبحة الألف مصالي أو حكاية دم تفرق بين قبائل بـسكرة وبوسـعادة والجلـفة
https://www.djelfa.info/ar/homme_histoire/364.html
وصف ضحاياه بالمجاهدين والوطنيين ثم أمـر بتصفيتهم: شعـباني.. وخطة حـط أسلاحك وادخل أدوش
https://www.djelfa.info/ar/homme_histoire/365.html
"الجلفة إنفو" تفتح ملف العقيد محمد شعباني ودوره البارز في الولاية السادسة
https://www.djelfa.info/ar/homme_histoire/6474.html
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         قاسم سليمان
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات