الجلفة إنفو للأخبار - جفّال عبد السّلام...مِن رجالات مِنطقة الجلفة الّذين يجب أن يُعرّفوا
الرئيسية | رجال و تاريخ | جفّال عبد السّلام...مِن رجالات مِنطقة الجلفة الّذين يجب أن يُعرّفوا
جفّال عبد السّلام...مِن رجالات مِنطقة الجلفة الّذين يجب أن يُعرّفوا
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الحمد لله الّذي لَهُ مَا في السّموات و مَا في الأرض، و هُو العليّ العظيم، يُسبِّح الملائكة بِحمده و يستغفرونه، و هُو الغفور الرّحيم، لَا إله إلّا هُو، يُحيي و يُميت، عليه توكّلت، و إليه أُنيب، سُبحانه سُبحانه سُبحانه، و الصّلاة و السّلام مَا تعاقب الملوان، على سيّد وَلَد آدم، سيّد الأوّلين و الآخرين، النّبيّ الرّسول الأُمِّيّ مُحمّدٍ بن عبد الله، الّذي بُعث نذيرًا بين يدي عذابٍ شديدٍ، و على آله الأطهار، و صحابته الأبرار أجمعين، و على مَن سَار على هُداهم، و سَلك طريقهم، و استغفر لهم و ترضّى عَنهم، إلى يوم الدِّين (وَ الّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَ لِإِخْوَانِنَا الّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَ لَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ) الحَشْر / 10. و بعد :

مَا زالت الحاجة ماسّة و مُلحّة، بِمِنطقتنا الجلفيّة (الجلفاويّة)، إلى التّعريف بِأعلامها و شُيوخها و رِجالاتها و شُخوصها، مِن أهل العلم و الأدب و الثّقافة و الفضل... و إلى معرفة أخبارهم و أحوالهم و أيّامهم و مَآثرهم، الّذين عَفَرَت صُروف الزّمان و تطويحاته آثار الكثير مِنهم، و قد قطعت شوطًا مُحترمًا في تتبّع ذلك و كتابته و تدوينه، سَواء مِن خِلال كتابي " مِن فُضلاء[1]مِنطقة الجلفة "، الّذي هُو الآن في طبعته الرّابعة (1439 هـ / 2017 م)، و قد أحكمت منهجيته وِفق الصِّناعة التّراجميّة، و وضعت لَه شُروطًا لِلتّرجمة فيه، بيّنتها ضِمن المقدّمات الأربع (04) الّتي كتبتها له، و حدّدته بِإحداثيتين، زمانيّة و هي مِن 1861 م، و إلى مطلع القرن الحادي و العشرين، و أخرى مكانية، و هي مِنطقة الجلفة المُترامية النّظر، الّتي تتعدّى الحُدود الإداريّة المعروفة لِلولاية، أو مِن خِلال مَا نشرته عبر إنفو جلفتنا (جلفانا)، مِن مقالات، يُقارب عددُها الخمسين (50) مقالاً، يصبّ متنها و فحواها، في خدمة التّاريخ الثّقافيّ لِهاته المِنطقة.. و قد وقفت اليوم في هاته المقالة، عِند إحدى الشّخصيات الّتي أصلها مِن المنطقة المُتحدّث عنها، أبًا عن جدٍّ، و الّتي يجب أن تُعْرف، و يُعرَّف بِها، لِما لها ـــ في نظري ـــ مِن منزلةٍ و مكانةٍ و شَأوٍ، اكتسبتها بِأخلاقها و تواضعها و زُهدها و ثقافتها و اطّلاعها و ارتحالها و اكتشافها و بحثها.. و هي شخصيّة جفّال عبد السّلام.     

فأقول هُو عبد السّلام بن عبد الله بن السّعيدي بن عمارة بن يحيى بن جفّال اليحياويّ (نسبة إلى أولاد سيدي، أو سي يحيى) العبزوزيّ[2]، و أمّه هي حليمة بنت صالح بن عليّ الخرّاط القيروانيّة التُّونسيّة، و عائلة الخرّاط مِن العوائل المعروفة بِذلك الموطن العربيّ الأصيل.

ازداد في يوم الأربعاء 21 رجب الأصبّ 1352 هـ، المُوافق 08 نُوفمبر 1933 م، بِمدينة القيروان العريقة[3]، بِالقُطر التُّونسيّ. أمّا في الوثائق الإداريّة، فقد وُضع مِيلاده خلال عامّ 1930 م، بِمدينة الأغواط (لغواط) التّاريخيّة، بِالجزائر الحبيبة.

تربّى و تأدّب و نشأ في حضن والده عبد الله الّذي كان على شيءٍ كبيرٍ[4]، مِن الأدب و الفقه، و قد تلقّى مِنه مبادئ التّفتيق و القِراءة و الكِتابة، و حفظ على يديه القُرآن الكريم، لِينضمّ بعدها إلى التّعليم الحُكوميّ القائم بِتونس وقتذاك، و تدرّج عبر مراحله المعروفة، فدرس مرحلتي الابتدائيّ و المُتوسِّط (الإعداديّ بِلُغة إخواننا المشارقة)، بِمدرسة الأسوار، بِمسقط رأسه، و مرحلة الثّانويّة الّتي لم ينهها، بِمدرسة كارنو[5]، بِتونس العاصمة، و خلال السّنة الدِّراسية (1946 م / 1947 م) دخل الزّيتونة، بِتوجيهٍ مِن والده المذكور، و سُجِّل في السّنة الثّانية، الّتي تُسمّى في عُرف الزّيتونة، سنة القَطْر[6]، و أكمل بقيّة السّنوات، سنة البلاغة، و سنة الأهليّة، ثمّ ترقّى لِلدِّراسة في التّطويع، و لكنّه قرأ مِنه ثلاث سنوات مُتتالية، و لم يُواصل فِيه، و هذا مِن الخطأ الّذي وقع فيه، كما أقرّ هُو بِذلك بِنفسه، و لو أنّه تابع سنة أُخرى، تُعدّ الرّابعة، لَتحصّل على شهادة التّطويع، و لَبس عمامة القشطة (الكشطة)[7]، و هي عمامة ـــ في عُرف الزّيتونيين ـــ دالّة على العلم، و يُقال عِندهم فُلانٌ تقشّط، أو تكشّط، أي صار مِن أهل العلم...

و قد سألته عن أهل العلم الّذين اكتحلت عيناه بِرؤيتهم، و الجُلوس إليهم، و السّماع عنهم، و لو كان لِمامًا، و قد كرع ـــ حقيقة ـــ لِبان التّعليم الزّيتونيّ، و هُو الشّأن المُفيد في هاته التّعريفة اللّطيفة، فأنبأني بِبعض الأسماء الّتي استحضرتها ذاكرته المُترعة بِالسّماعات و الحكايات، و قد سحّ لِسانه بِذكرها سحًّا، إليكمُوها مُرتّبة ترتيبًا ألفبائيًّا :

مِن القيروان :

01) ـ أحمد البحريّ[8]. (و قد قرأ عليه و سمع مِنه، ضِمن سبعين تلميذًا، كانوا يتحلّقون مِن حوله، كعادة أخذ العلم عن الأشياخ، و يُنادى على كُلِّ واحدٍ مِنهم بِرقمه الّذي يُعيّن بِه أثناء الحلقة).

02) ـ التِّجانيّ (التِّيجانيّ) الرّمّاح.

03) ـ التِّجانيّ (التِّيجانيّ) طراد.

04) ـ الحاجّ غويلة. (و قد أثنى عليه بالغًا، و بِخاصّة فِي علمي التّوحيد و الفقه).

05) ـ حمّودة العامريّ.

06) ـ الطّاهر العلّانيّ.

07) ـ الطّيّب البلّيرش.

08) ـ مُصطفى الحماميّ.

مِن تُونس العاصمة :

01) ـ السّهيليّ النّفطيّ.

02) ـ الشّاذليّ النّيفر، و مَا أدراك مَا الشّاذليّ النّيفر.

03) ـ مُحمّد الطّاهر بن عاشور. (و هُو مِن أعلم عُلماء الشّريعة الإسلاميّة في عصره، هكذا رأسًا، و قد حضر عليه بعض المجالس و الحلقات، خارج المنظومة التّدريسيّة الرّسميّة بجامع الزّيتونة، و حِين كلامه عليه أثنى عليه عَاطِرًا، و وصفه بأنّه كان ليّنًا هيّنًا مُتواضعًا جِدًّا، و هُو كما وصف).

04) ـ مُحمّد الفاضل بن عاشور. (نجل المُتقدِّم).

و في سِياقٍ مُتّصلٍ و مُشابهٍ طرحت عليه سُؤالاً، في مَا يعني الحالة العلميّة بِتونس، و بِحالتها بالجزائر، مِن خلال مَا رآه و لَاحظه هُنا و هُناك، مُنذ أن بلغ سنّ الإدراك و الوعي، و إلى يوم النّاس هذا، فأجابني بأريحيّة، بِـأنّ هُناك فرقًا بينهما، مرجعه إلى اختلاف البيئتين.. فالبيئة التُّونسيّة بيئة مُواتية و مُساعدة، لَا سيما و أنّها تزخر بوفرة العُلماء و الأُدباء، و بِجامع الزّيتونة، و جامع القيروان، و المدرسة الخلدونيّة، و المدرسة الصّادقيّة، و معهد المُنستير، و زوايا نفطة و تُوزر و قفصة و صفاقس و المهديّة و سُوسة، و بِغيرها، بِالإضافة إلى دُور النّشر و المكتبات، الّتي لا تُعدّ، أمّا في الجزائر فالأمر يختلف عن ذلك، فهناك أعدادٌ طيّبة لا يُستهان بِها، مِن أهل العلم و الثّقافة و البحث و الكتابة، تُوجد بِها، إلّا أنّها لم تُسعف و لم تُساعد و لم تُدعّم، و لم يُسهّل لها كما ينبغي، و لم تُتح لها مَا يلزم، و لم يُوفّر لها مَا يجب توفيره و تقديمه، فتقهقرت و تلاشت و خفتت أصواتها و  خابت مَراجيها. و كلامه في هاته الحيثيّة صادف الصّواب كثيرًا، و قد قُلت له إنّه بفضل الطّلب و السّعي و البحث، و بِفضل العمل و البذل و الاجتهاد الفرديّ و الجماعيّ، و بِفضل الكِتابة و التّدوين و التّأريخ و النّشر و التّنويه و التّشجيع و الاحتفاء و الدّعم... نستطيع أن نُؤلِّف عِشًّا، أو رُبّما أعشاشًا صالحة، لِلعلم و الثّقافة، بِقطرنا الجزائر، قد نُفاخر بِها قابلاً، و قد فَشا بيني و بينه، مِن طريق ذلك، الكلام حول البيئات المشرقيّة، و مَا لَها مِن مزايا و خصائص، و بِخاصّة البيئة المصريّة مِنها. 

أمّا عن مساره العمليّ، فقد قَدِم سنة 1953 م، على الالتحاق و التّجنيد بالمدرسة الحربيّة بِشرشال، بِالجزائر، و نال مِنها رُتبة عريف (سرجان)، في دُفعته، مِن بين 106 جُنديًّا، كان ترتيبه مِن بينهم الثّاني عشر (12)، أو الثّالث عشر (13)، و بعد تكوينٍ مُستمرٍّ بِها، اختار الدُّخول في فرقة المظلِّيين، و أحرز شهادة في ذلك، في شهر جوان 1955 م، ثمّ فرّ مِن ذلك كُلّه، و جعله ظِهريًّا، و التحق بِصُفوف مُجاهدي الثّورة التّحريريّة المُظفّرة (1954 م ـــــ 1962 م)، بِجهة سُوق أهراس، بِالشّرق الجزائريّ، و أعانه على ذلك الشّيخ الإمام الدّرّاجيّ، المعروف بِسي الدّرّاجيّ، الّذي كان يؤمّ النّاس ـــ حِينذاك ـــ بِالمدينة المُومى إليها قريبًا، و قد أدّى واجبه و زِيادة، دُون أن يأخذ عنه دِرهمًا و لا دِينارًا، و إن كان ذلك مِن حقِّه، و قد كان بِمقدوره فعل ذلك، إثباتًا و شهادة و توسّطًا، و لكنّه أبى و تصبّر، و شِعاره و دِثاره في ذلك (مَن كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ وَ مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَ مَالَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ نَّصِيبٍ) الشُّورَى / 18[9].

و في 13 جانفي مِن عامّ 1963 م، وُظِّف كَاتبًا إداريًّا، لَدى إدارة ولاية عنّابة، ثمّ رُقِّي إلى مُلحقٍ إداريٍّ، و مِن بعده إلى مُتصرِّفٍ إداريٍّ، سنة 1981 م، بِنفس الإدارة، و في 22 جانفي 1982 م، تحوّل بِإرادته و رغبته المُلحّة، إلى موطن آبائه و أجداده الجلفة، و اُختير لِإدارة مُديريّة النّقل مُدّة، و في بداية شهر أفريل 1984 م، كُلِّف بِتسيير شُؤون الحماية الاجتماعيّة (لاداص)، و دام بِها، إلى أن أُحيل إلى المعاش (الرّاحة)، في 13 جانفي 1993 م[10].   

و هُو رجلٌ على شيءٍ، أدبًا و ثقافة، ذو استقامة و تعفّف، و قد تخلّى فِي زمنه الأخير لِلعبادة و الصّلاح و الخير، و هُو يُحسن اللُّغتين العربيّة و الفرنسيّة، و خطّه فِيهما جيّدٌ، و له مُحاولات شعريّة، و قد طلبت إليه أن يكتب شيئًا مِمّا لازمه و حاكه، أثناء دراسته الزّيتونيّة، و عن لِقائه لِنفرٍ مِن أهل العلم و الأدب، بِتلك الجِهة العربيّة الإسلاميّة العزيزة تُونس الخضراء، و عن نشاطه بِها، سِيما بعد مَا انخرط في الكشّافة الإسلاميّة التُّونسيّة، في نهاية الأربعينيات، مِن القرن الميلاديّ المُنقضيّ... و عن مَا جرى له أثناء الحرب التّحريريّة، و عن الشُّخوص الّذي تعرّف إليهم، و هُم كثرٌ[11]، كما أخبر هُو.  

هذا و غيره كثيرٌ، عن هذا الرّجل الّذي تعرّفت إليه، و هُو مِمّن يُسعد و يُفتخر و يتزايد بِصُحبته، و قد أوردت بعضه مُقتضبًا، و لَعلِّي أرجع إلى سِيرته بالتّفصيل، في قابل الأيّام، و إنِّي أرجو أن أكون بهذا الصّنيع المُتواضع و اليسير، قد قرّبت رسمًا حيًّا عنه، إلى القُرّاء و البحثة و المُوثِّقين، بِمنطقتنا و بِغيرها، و نعتذر إليهم عن السّهو و الغفلة، و نرجو مِنهم الإصلاح. قال الإمام خليل بن إسحاق المصريّ المالكيّ : (فما كان مِن نقصٍ كمَّلوه و مِن خطأ أصلحوه فقلّما يَخْلُصُ مُصنِّفٌ من الهفوات أو ينجو مُؤلِّفٌ من العثرات). اهـ، و الحمد لله أوّلاً و أخيرًا، و الصّلاة و السّلام على مُحمّدٍ، و على آله و صحبه جميعًا.

هوامش

1 ـ مُفردها فاضلٌ، و هو جمعٌ صحيحٌ وزنًا و قياسًا، على غِرار عُلماء جمع عالمٍ، و حُكماء جمع حكيمٍ، و قُرناء جمع قرينٍ، و قُمناء جمع قمينٍ، و هكذا..، و قد تُجمع بِكلمة أفاضل، و هُو صحيحٌ أيضًا. هذا جوابي بِاختصارٍ شديدٍ، لِمن دندن حول ذلك، و أقام فيه جعجعة لَا طحين لها، و قد أمليت كثيرًا لِمثل هؤلاء المُدندنين عبر الجلفة إنفو، و عبر غيرها، و هُم كثرٌ، و الله المُستعان، و هُو أعلى و أعلم.

2 ـ مِن عبازيز رُوس العيون، بِجنوبي مدينة الجلفة. و الله أعلى و أعلم.

3 ـ أسّسها الفاتح العظيم عُقبة بن نافعٍ الفِهريّ (رضي الله عنه)، سنة خمسين (50) مِن الهِجرة النّبويّة. 670 مِيلاديّة، و أسّس فِيها مسجدًا، لا يزال إلى يوم النّاس هذا، يُعرف بإسمه، و قد بُنيت بجواره أبنية و حذاءات و سباطات و كرفانات... بعد مَا كان قد افتتح كثيرًا من البُلدان، و مِنها بلاد أفريقيّة ، و كُور السُّودان. ولد قبل الهجرة النّبويّة، بنحو سنة، ما يُقابله بالتّأريخ النّصراني، سنة 621 م، و قُتل شهيدًا (إن شاء الله)، سنة 63 هـ / 683 م. قال بعضهم هو من الصّحابة، و قال أهل التّحقيق : لا صُحبة له، و هو القول الرّاجح. و الله أعلم.  و هو ابن خالة الصّحابيّ الجليل عمرو بن العاصّ (رضي الله عنه)، الّذي أرسله واليًّا على أفريقيّة، سنة 42 هـ ، و قد ولّاه بعدها سنة 50 هـ، الخليفة مُعاوية بن أبي سُفيان (رضي الله عنهما)، على مَا افتتحه، ثمّ عزله سنة 55 هـ، ثمّ ولّاه مرّة أُخرى يزيد، سنة 62 هـ، و استقرّ بالقيروان، و خرج منها بجيوشٍ عظيمةٍ، و افتتح أجزاءً أُخرى، و بلغ المغرب الأقصى (العُدوة)، و رأى مياه المُحيط الأطلسيّ، و حِين عودته، و قد سبقته جيوش عساكره إلى القيروان، أطبق عليه جُيوش الفرنجة في تهودة، ببلاد الزّاب، و قُتل و مَن معه، و كانوا قلّة، و دُفنوا بتلك الجهة. و قال بعض أهل التّاريخ و التّراجم : ( و قُتل عُقبة بن نافع سنة ثلاث و ستّين، بعد أن غزا السُّوس الأقصى، قتله كسيلة بن لمرم، و قتل معه أبا المُهاجر دينارًا، و كان كسيلة نصرانيًّا، ثمّ قُتل كسيلة في ذلك العامّ، أو في العامّ الّذي يليه، قتله زُهير بن قيس البلوي.) اهـ. و جامع عُقبة بن نافعٍ بِالقيروان هُو أقدم مسجدًا (جامعًا)، بِشمال أفريقيا (بِالمغرب العربيّ الكبير)، و يأتي بعده مُباشرة مسجد ابن غانمٍ، بِمدينة مِيلة، بِالشّرق الشّماليّ الجزائريّ، الّذي أُسِّس بعد سنة 50 هـ / 670 م، على يد الفاتح أبو المُهاجر دينارٌ المخزوميّ بِالولاء (ت 63 هـ / 682 م)، و اُكتشف سنة 1389 هـ / 1969 م، و عُدّ و ضُمّ إلى التُّراث العالميّ سنة 1415 هـ / 1995 م، بعد مَا فرّط فيه الجزائريّون، و كانو فيه مِن الزّاهدين. و الله أعلى و أعلم. 

4 ـ وُلد في سنة 1889 م (و هِي سنة العباقرة)، بِموطن العبازيز، بِمنطقة الجلفة الواسعة، و تعلّم و حفظ القُرآن بِمقرأة المقطع، بِشمالي مدينة الأغواط، ثمّ انتقل سنة 1914 م، إلى مهوى طُلّاب العلم في ذلك الحِين بِمنطقتنا، زاوية الهامل، و ظلّ بِها حتّى سنة 1918 م، و عند مَا حلّ بِمدينة القيروان مُهاجرًا، التحق بِزاوية سِيدي عبيد الشّهيرة، ردحًا مِن الوقت، و مِن ثمّة انضمّ إلى الجامع المعمور بِإذن الله الزّيتونة، و نال مِنه مَا اشتهى، مِن العُلوم و الفُنون الشّرعيّة و اللُّغويّة الرّائجة وقتئذٍ، و تخرّج بِه بعد سنوات، و مارس بعده التّدريس و الفُتيا. تُوفّي في سنة 1966 م، بِمدينة عنّابة، بِالشّرق الجزائريّ، و دُفن في إحدى مقابرها. و سنُدرج لا محالة ـــ إن شاء الله ـــ إسمه، ضِمن مُدوّنتنا المعروفة " مِن فُضلاء مِنطقة الجلفة "، في طبعتها الخامسة. و الله أعلى و أعلم.  

5 ـ قائد عسكريّ فرنسيّ مُستوطن بالعاصمة التُّونسيّة، أثناء الحِقبة الاستعماريّة. و الله و أعلى و أعلم.

6 ـ لقد أخبرني أنّ السّنة الأُولى تُسمّى سنة الآجرّوميّة، و السّنة الثّانية تُسمّى سنة القطر، و السّنة الثّالثة تُدعى سنة البلاغة، و السّنة الرّابعة تُدعى سنة الأهليّة، و ذلك كُلّه قبل مرحلة التّطويع. و الله أعلى و أعلم.

7 ـ مُصطلح القشطة، أو الكشطة، مُصطلح موجودٌ و جارٍ على ألسنة الجزائريين أيضًا، و بِخاصّة عِند أهل الغرب مِنهم، و بِكثرة، و هُو بِمعنى العمامة الّتي تكون بِدون ذَنَبٍ يَتدلَّى، أو مُؤخّرة تُطرح على الظّهر. و الله أعلى و أعلم.

8 ـ لقد اُنتدب هذا الشّيخ في مَا بعد لِلتّدريس بالزّيتونة، كما ذكر لِي صاحب التّعريفة. و الله أعلى و أعلم.

 9 ـ لقد ذكَّره والده (ت 1966 م) بهاته الآية، كُلّما فاتحه في شأن التّسوية المادّية، لَدى وزارة المُجاهدين، مُقابل مَا قدّمه مِن خدمة حربيّة و مادِّيّة و نِضاليّة، و هي عظيمة، إبّان الثّورة (1954 م ـــ 1962 م)، و ذلك بُعيد الاستقلال مُباشرة، كما أخبرني هُو بِذلك. و الله أعلى و أعلم.    

10 ـ هاته المعلومات أفادنا بِها مشكورًا، صاحب التّعريف الشّيخ جفّال عبد السّلام (سلّمه الله)، بِمسكنه الخاصّ المُتواضع، المُجاور لِمُصلّى عُمر بن الخطّاب (رضي الله عنه)، الواقع شرقيّ دار البارود، بِوسط مدينة الجلفة البهجة، بعد ظهيرة يوم الأربعاء 21 جُماد أوّل 1439 هـ، المُوافق 07 فيفريّ 2018 م. 

11 ـ مِنهم مثلاً لَا حصرًا، يحياوي سي مُوسى، الّذي خَاط أوّل علم جزائريّ، حِين اندلاع حرب 1954 م، بِموطنه عين البيضاء، بالشّرق الجزائريّ، و قد قضى عليه المَنى، بعد الاستقلال. رحمه الله. و الله أعلى و اعلم.

عدد القراءات : 4724 | عدد قراءات اليوم : 3

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

عيسى
(زائر)
9:18 25/02/2018
شكرا على المعلومات

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

عيسى (زائر) 9:18 25/02/2018
شكرا على المعلومات
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         سعيد هرماس
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات