الجلفة إنفو للأخبار - الشيخ حميدي عامر...مُؤسّس مَقرأتي العنصر و الفايجة بعين معبد
الرئيسية | رجال و تاريخ | الشيخ حميدي عامر...مُؤسّس مَقرأتي العنصر و الفايجة بعين معبد
رجلٌ مِن الماضي
الشيخ حميدي عامر...مُؤسّس مَقرأتي العنصر و الفايجة بعين معبد
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عين معبد

الحمد لله الّذي نزّل الفُرقان على عبده لِيكون لِلعالمين نذيرًا، الّذي جاء بالحقِّ و أحسن تفسيرًا، له مُلك السّموات و الأرض، و لم يتّخذ ولدًا، و لم يكن له شريكٌ في المُلك، و خلق كُلّ شيء، فقدّره تقديرًا، و الصّلاة و السّلام على عبده و صفوته مِن خلقه النّبيّ الرّسول مُحمّدٍ بن عبد الله، الّذي بُعث في النّاس، بين يدي السّاعة، بشيرًا و نذيرًا، و خاتمًا لِلرُّسل جميعًا و النّبيِّين، و على آله و صحبه أجمعين، و على مَن اتّخذ سبيلهم و  اتّبع هُداهم و سَلك منهجهم إلى يوم الدِّين. و بعد :

لقد مضى وقتٌ غير مُستهانٍ به، و نحن نكتب في رواق التّاريخ الثّقافيّ، ذي البُعد الحضاريّ، بِإنفو جلفتنا ؛ لِنُبدي رُسومًا قريبة، لِأعلامٍ و شُخوصٍ و مناور و رُبطٍ و زوايا و معارف و أخبارٍ و وِثَاقٍ..... بِمِنطقتنا الجلفاويّة (الجلفيّة)، ذات الكبر و السَّعَة و الرّحابة، و هي رسومٌ واقعةٌ بين السِّير و التّراجم، و بين التّحليلات و التّعليقات، كانت تحت وطأة الاحتجاب و الاحتباس و التّغييب، بِجهلٍ و بِغير جهلٍ، و بِقصدٍ و بغير قصدٍ، و بِعمدٍ و بِغير عمدٍ، و قد صارت ـــ بِنشرها ـــ مُذكِّرات مُدوّنة و مُسجّلة، تضوّع ريحها في الآفاق و انتشر، و يقع مُعظمها في داخل التّاريخ العامّ، و الذّاكرة الجمعيّة، عن المنطقة المذكورة، الّتي هي ـــ بِلا ريبٍ ـــ جُزءٌ لا يتجزّأ مِن العالمين العربيّ و الإسلاميّ...

و قد رضي عنها قِطاعٌ واسعٌ، من القُرّاء و البحثة و المُهتمِّين و المُتابعين لِما يُنشر، عبر الجريدة الإلكترونيّة المُنوّه بِها آنفًا، و مَا أعظمها مِن جريدة، و مَا أكبرها، فضلاً عن المُحبِّين و الأوداد و الأصدقاء، و أغضبت أناسًا، لم نعرف لهم إعرابًا، و لم نجد لهم مصرفًا[1]...

و قولنا اليوم مُتعلِّقٌ و مُتخصِّصٌ، بِأحد الرِّجال الأغمار الأغفال، الّذين تطاول عليهم قرنٌ مِن الزّمن، مِن تاريخ وفاتهم.. و هُو مُؤسِّس مَقرأتي العُنصر، بِعين معبد، بِشمال مدينة الجلفة، بِنحو 17 كلم، أو يزيد، ثمّ الفايجة، بالشّمال الشّرقيّ، لِلمدينة المذكورة، بِأقلِّ مِن المسافة السّابقة، في زمنٍ انقضى.. حميدي عامر (رحمه الله)[2]، الّذي كان مِن الّذين اعتنوا، رغم مَا اعتراهم مِن عللٍ، و ولجهم مِن دخلٍ و دخنٍ ؛ لِأسبابٍ يُعْوِزنا ضيق المقام، لِلإفاضة و الإسهاب فيها[3]، بِتعليم القُرآن ذي الذّكر، و بترسيخ لُغته العربيّة الحيّة المرنة السّلسة المُستقطِبة المُستوعِبة، و في ذلك حفاظٌ على الهويّة و الوجهة الشّرقيّة الأصليّة، و بِنشر الخير و الفضل بين النّاس، و بثِّ الأخلاق الطّيّبة، و الشّمائل المحمودة فِيهم، و جمعهم في مشاهد الخير و مجالس الذّكر، و لمّ شملهم، و إطعام جائعهم، و مُواساة مُحتاجهم، و إِيواء محرومهم، و تذكير عاقلهم، و تنبيه غافلهم، و إرشاد جاهلهم، بِسهوب و فلوات مِنطقة الجلفة، الّتي كانت تابعة ـــ زمانئذٍ ـــ لِعمالة التِّيطريّ (التِّيتريّ)، و تُسمّى جميعها حينها صحراء التِّيطريّ، و في ذلك تحاملٌ.

فنقول هُو عامر بن أحمد بن محاد بن كَحْلة القرباويّ (الغرباويّ) القوينيّ المحمّديّ النّايليّ الإدريسيّ الحَسنيّ الشّريف. لم أجد تاريخ مِيلاده. نشأ و تربّى قُرب بلدة عين معبد، ثمّ ارتحل عنها مُتوجِّهًا إلى زاوية أولاد جلّال، بِالجنوب الشّرقيّ الجزائريّ، الّتي تُعرف في ذلك الحِين بِدار الشّيخ المُختار، و تُعرف اليوم بِالزّاوية المُختاريّة ؛ لِلتّفتّق و التّعلّم و طلب العلم و أخذ السُّلوك، عند مُؤسّسها الشّهير المختار بن عبد الرّحمان (1276 هـ / ت 1860 م)، و قد لَازمه مُدّة، و سمع عليه، و أخذ عنه[4].

كرّ عائدًا لِموطنه، و افتتح مسجدًا، و بِجنبه مقرأة قُرآنيّة، بِحيّ العُنصر، بِالبلدة المذكورة آنفًا... لم تدم إقامته طويلاً في هذه الجِهة، لِما وجده مِن مُضايقة و مُشاحنة، مِن بعض كُبراء البلدة وقتذاك[5]، فاضطرّ إلى تحويل إقامته ـــ غير راضٍ عمّا لقيه مِنهم ـــ إلى جهةٍ مِن جبل الفايجة، بِجنوب شرقيّ بلدته، بِقدر عشرة كيلوميترات (10 كلم)، أين استقرّ هُناك، و بنى مُصلًّى، و حلّ محضرة (عربيّة)[6]، و شيّد دُورًا للذِّكر، و أُخرى لِلمأوى و لِلضِّيافة، بلغت اثنتي عشرة (12) غُرفة، أو أكثر، و قصده رِبْوةٌ من النّاس، مِن العُروش المُحيطة بِه، مِن أفخاذ أولاد القوينيّ، و أولاد درام، أو ادرام، و الطّرايفة، و أولاد شيبوط، و أفخاذ أولاد بُوعبد الله، و الصّحاريّ (السّحاريّ)، قصد الاستفادة و الانتفاع.

بقي مُلازمًا لِلتّدريس و الإقراء و التّوجيه و الإرشاد الصُّوفيّ الطُّرقيّ بِمقرأته، إلى أن قضت عليه المنيّة، في سنة 1917 م، و حُمل نعشه على بغلة، و جِهازه على بغلة أخرى، و ما إن توقّفت البغلة الثّانية، حتّى نُزع مِن على ظهرها الجهاز المحمول، و أُمر بِبناء مقامًا عند ذلك المكان الّذي وقفت فيه، و واصلت البغلة الّتي تقلّ النّعش المسير، إلى أن وصلت إلى المكان، الّذي عليه مقبرة مدينة المُجبارة اليوم، أين جُهّز النّعش و دُفن، و كُلّ ذلك كان تنفيذًا لِوصيته...

و قد أعقب أربعة أنجالٍ، مِن الذُّكور، فضلاً عن الإناث، هُم (على ترتيب السِّنّ) : الحفناويّ (ت 1946 م)، و هُو الّذي قام على شؤون المقرأة، و مَا يتبعها... مِن بعده، و كان مِن أصحاب الشّيخ النّعّاس مُحمّد (ت 1946 م)، نجل الشّيخ عبد الرّحمان المرابط (ت 1907 م، أو 1909 م). و عُثمان. و عُمر. و عليّ. و كُلّ هؤلاء دُفنوا تِباعًا، في مقبرة مدينة المُجبارة[7].

و مِن لِزام القول، في الكلام على هذه الشّخصيّة المغمورة، أنّ محضرته انقطع بِها بِالكُلِّيّة التّعليم القُرآنيّ[8]، التّابع لِلتّعليم الأثيل (الأصيل)، و اندرس تمامًا، و بقيت أطلالها و شواهدها ماثلة لِلعيان لِحدِّ السّاعة، تُصارع الزّمان و صُروفه، و هذا مِمّا يُؤسف عليه حقًّا... و قد مرّ عليها زمنٌ مِن العُقود، حِينما كانت قائمة، اعترتها فيه مُخالفات و جهالات، و غلبت عليها الدّروشة و البلبلة و الهيصة و الهُوشة، و ما يلصق بِها ـــ عادة ـــ من شطحات و رُعونات و خُزعبلات، و رُبّما شركيات (و العِياذ بِالله)، و هاته مِن الأسباب الحقيقيّة الّتي سارعت في ضعفها و تلاشيها و تقهقرها، حتّى النِّهاية المُؤسفة...

بيد أنّ هذه المحضرة، و غيرها بِالمِنطقة، تبقى مِن الظّواهر المُدلِّلة على معانٍ فاضلة، كانت رائجة ـــ و لا يزال بعضها ـــ بين أوساط المُجتمع الجلفيّ (الجلفاويّ)، تنمّ بِشكلٍ بائنٍ مُجيّرٍ غير مُبيّتٍ، عن تشرّبه لِدينه و لُغته، و عن تمسكِّه بِأهداب التّعليم العتيق، الّذي هُو الوجه الصّحيح، و المسوح اللّائق لِهويته و توجّهه، رغم ما مرّ عليه، مِن عويصات الزّمن و تقلّباته و تحوّلاته و تطويحاته، و بِخاصّة في حقبة ذاك الاستدمار الفرنسيّ العالي العاتي الظّالم الغاشم...  

هذا، و لِيعلم القارئ و المُتابع، لِشأن مَا ننشره مِن مقالات و غيرها، أنّه ليس مِن السّهل الكتابة و التّدوين، عن هؤلاء الرِّجالات الّذين هُم ـــ حقيقة ـــ في عِداد المنسيين و المتروكين لِغير جرحٍ لَازمٍ، و قد وصفناهم غير مَا مرّة بالأغمار، الّذين ليس لنا مَا نذكره عنهم، إلّا قليلاً، مِن طريق الرِّواية الشّفويّة (الشّفهيّة) المبتورة مِن الأسانيد و الطُّرق، أو مِن طريق بعض الآثار الّتي تدلّ عليهم[9]، لَاسيما في مِنطقتنا، الّتي تخلو من الكُتب (المنشور مِنها و المطبوع) و الرُّقوق، الّتي تُرشد إلى ذلك و تُعين، بالإضافة إلى مَا نتلقّاه و نُعانيه في سبيل ذلك، مِن سُوءٍ و قلّة أدبٍ و عنجهيّة و خُشونة غير مُفسّرة و رُعونة[10]، و هذا بلا ريبٍ يحتاج مِنّا إلى مُصابرة و مُكابدة و طُول بالٍ.

و نستغفر الله تعالى جلّت قُدرته، مِمّا زلّ بِه الفهم، أو طغى بِه القلم، و مِن الأقاويل الّتي تُخالف الأعمال، و الظّواهر الّتي لا تنسجم مع السّرائر، و نسأله أن ينفعنا بِما قرأنا، أو نظرنا فيه، أو سمعناه، أو كتبناه، أو استكتبناه، و نُصلِّي و نُسلِّم و نزيد و نُبارك على رسولنا و نبيِّنا و مولانا و قائدنا و حبيبنا و شفيعنا يوم القيامة مُحمّدٍ بن عبد الله، و على آله الطّيّبين الأطهار، و صحابته المرضيين الأبرار، و الحمد لله ربّ العالمين. 

هوامش

1 ـ بعضهم مِن حملة الشّهادات العُليا، كالدُّكتوراه و الماجستير، أو الماستر... مِن الّذين جعلوا المنهجيّة واقيًا و حَاميًا لهم، و مُغطِّيًا و ساترًا لِاختلالاتهم و اعوجاجاتهم، أو مَالِئًا لِفراغاتهم، و قد صارت عِندهم، و في أوساطهم و نواديهم، كالفزّاعة، يُخرجونها متى يحتاجون إِليها، أو قُل هي كالبُعبع يُخيفون بِها الطّلبة و التّلاميذ، و مَن ليس له شهادة كشهادتهم. فقُبّح عملهم هذا. و ليعلم النّاس أنّ المنهجيّة علمٌ كغيره مِن العُلوم و الفُنون العقليّة و الوضعيّة و المدنيّة، يُتعلّم و يُتعاطى و يُمارس و يُحكم، و قد تلقّينا هاته الصّنعة مِن أربابها، في هذا الحاضر، و أقول لهم (أعني حملة الشّهادات العُليا) أين المنهجيّة مِن تاريخ العُلوم ؟؟؟. و الله أعلى و أعلم.

2 ـ لقد ذكر لِي بعضهم أنّ القاضي عبد الله حشلاف (ت 1937 م)، قد أشار إليه في كتابه " سلسلة الأُصول في شجرة أبناء الرّسول (عليه الصّلاة و السّلام) "، و هذا غير صحيح بتاتًا، فقد راجعنا الكتاب، و لم نجد لِلشّيخ حميدي عامر ذكرًا، مِن بين المذكورين فيه، و سنُدرج ترجمته في الطّبعة الخامسة ـــ إن شاء الله ـــ لِمُدوّنتنا المشهورة " مِن فُضلاء مِنطقة الجلفة مِن 1861 م إلى مطلع القرن الحادي و العشرين "، بعد ما توفّرت فيها شُروط التّرجمة، و توافرت عنها مَا يستحق أن يكتب. و الله أعلى و أعلم.

3 ـ إنّ كثيرًا مِن مُتصوِّفة و طُرقيّة مِنطقتنا الجلفاويّة، أو الجلفيّة، كانت لهم أفضالٌ و فضائل و فواضل، في التّعليم العتيق (الأصليّ)، و في الحِفاظ عليه، رغم مفاوز الاستدمار و الجهالة، و في أعمال البرّ و الإحسان و وُجوه الخير المُتعدِّدة، الّتي حثّت عليها شريعتنا الغرّاء، و لا يُمكن بأيّ حالٍ مِن الأحوال، أن نُدير ظُهورنا لِما قدّموا، مِنهم الميّت، و مِنهم الحيّ، و لَكننا نُنكر عليهم ـــ و سنظلّ رحمة بِهم و إحسانًا إليهم ـــ أشكالاً ابتعدوا فِيها بشكلٍ كبيرٍ عن رُوح الكتاب و السُّنّة، و عن الفهم الصّحيح لِلإسلام. و الله أعلى و أعلم.

4 ـ نُعدِّد مِن أهل العلم و الفضل، مِن مِنطقتنا، الّذين أدركوا الشّيخ المُختار الجلّاليّ (ت 1860 م)، و أفادوا عنه (حسب تاريخ الوفاة) : بن لحرش الشّريف (ت 1864 م). و بن مُعطار أحمد (ت 1873 م). و بن مشيه بلقاسم (ت 1880 م). و محفوظي بُولرباح (ت 1885 م). و بلعدل مُصطفى (المصفى) (ت 1886 م). و قويدري بلقاسم (ت 1897 م). و الهاملي مُحمّد بن أبي القاسم (ت 1897 م). و النّعّاس عبد الرّحمان (ت 1907 م، أو 1909 م). و طالب مُحمّد (ت بعد 1907 م). و بن مرزوق مُحمّد (ت 1911 م). و قويدري مُصطفى، أو المصفى (ت 1914 م). و حمرورش أحمد (ت قبل 1916 م). و بُوعبدلي عبد القادر (ت 1916 م). و طهيري يوسف (ت 1917 م). و بلعدل آدم (يادم) (ت 1922 م)، و بن الشّيخ الصّادق (ت 1926 م). و قد يكون غيرهم... 

5 ـ قِيل أنّ الحُرش هُم الّذين نازعوه، و أنّ بعضهم قد انزعج مِن أذان صلاة الفجر، الّذي تُرفع تِلاوته، بِصوتٍ عالٍ آنذاك، مِن على مِئذنة المسجد الّذي افتتحه، و هذا قولٌ بعيدٌ جدًّا ؛ لِأنّ شُيوخ الحُرش في ذلك الحين، كانوا ـــ في مَا نعلم و في مَا بلغنا ـــ أهل مجدٍ و فضلٍ و نُبْلٍ و أخلاقٍ عاليةٍ و شمائل حسانٍ، بالإضافة إلى أنّهم كانوا أهل فخامةٍ و سِيادةٍ و رِئاسةٍ و قيادةٍ و حُكمٍ و تدبيرٍ، و يُستبعد عنهم (مِنهم) فعل ذلك، و في تفسيرنا الخاصّ أنّ الأمر مرجعه إلى اختلاف الزّعامة الرُّوحية، و حتّى السِّياسيّة، لِرفقة (فرقة) أولاد الغربيّ، بل لِأولاد القوينيّ (الغوينيّ)، بل لِأولاد سي محمّد (فتحًا)، بل لِأولاد سيدي نايل و سحاري (صحاري) المِنطقة جميعًا، و قد كان في الحُرش من الباشوات و الآغوات الكثير، و مِنهم مَن يُلقّب بِآغا السّحاريّ و أولاد سي محمّد (بالفتح)، كما حكت ذلك بعض الكُتب. و ذكر آخرون أنّ الأذان الّذي كان يُرفع لِصلاة الفجر، بِمسجد الشّيخ حميدي عامر، بحيّ العُنصر، هُو مِن خِلال مُكبِّر الصّوت، و هذا غير سويّ البتّة ؛ لِانعدام أجهزة مُكبِّر الصّوت، في ذلك الوقت، في ما نعلم.  و الله أعلى و أعلم.  

6 ـ بعضهم يعدّون مَا أسّسه الشّيخ حميدي عامر، بِجبل الفايجة زاوية، و هذا ـــ في نظري ـــ غير صحيح ؛ لِأنّ إطلاق لفظ الزّاوية له قوانين علميّة تحكمه، كما لا يخفى، مِنها إقراء القُرآن الكريم، و تدريس العُلوم الوسائل و العُلوم الأهداف، لِسانًا و نقلاً و عقلاً و وضعًا، و شرح مُتونها و كُتبها و مُقرّراتها و لوازمها، و هذا لا يُوجد مِنه، بِسالف الذّكر، أعني مَا افتتحه عامرٌ (رحمه الله)، إلّا تحفيظ القُرآن، و تعليم مبادئ القراءة و الكتابة، و يُعتبر في أكثر الأحوال مَقرأة، أو محضرة (عربيّة)، و إِنْ أطلقنا عليه تجوزًا إسم زاوية، فهو مِن جهة جمع النّاس و إيوائهم و إطعامهم، و استقبال الدّافّة و الواردين عليها و الزّائرين لها. و الله أعلى و أعلم. 

7 ـ بعضُ هاته المعلومات أفدْناها عن أحد حفدته، و هُو المُسمّى حميدي السّعيد (اللُّوطُوكُول)، بِجانب مسكنه، المُجاور شمالاً، لِلدّرك الوطنيّ، بحيّ الدّيانسيّ، بِبوتريفيس، بِمدينة الجلفة، في صباح يوم الخميس 08 جُماد أوّل 1439 هـ، المُوافق 25 جانفي 2018 م.

8 ـ إنّ وظيفة التّعليم القُرآنيّ صارت و غدت، في حاضرنا، مُبتذلة و مُهانة، لِأسباب تطول الإفاضة فِيها، في هذا الموقع، و قد أشرت لِمامًا إلى ذلك في موضوعنا " مِن تجلِّيات التّعليم القُرآنيّ إبّان الثّورة التّحريريّة 1954 م ـــ 1962 م بِمدينة الجلفة "، المُقيّد بإحداثيّة مكانيّة، و هي مدينة الجلفة، و إحداثيّة زمانيّة، و هي فترة الثّورة التّحريريّة (1954 م ــــــ 1962 م)، و الّذي نُشر عبر الجلفة إنفو، بِتاريخ 30 جانفي 2018 م. و الله أعلى و أعلم.

9 ـ كأنّ حالهم يقول :

تلك آثارنا تدلّ علينا... فانظروا بعدنا إلى الآثار

10 ـ لو أطلقنا اللِّسان و العنان في عدّ و استحضار هاته التّصرّفات الغير المرضيّة، مُنذ انطلاقتنا في كتابة و تدوين و جمع تاريخ مِنطقة الجلفة (حواضر و بوادي) الثّقافيّ، و إلى يوم النّاس هذا، لَخرجنا بِمجلّدٍ مُحترمٍ، يحكي ذلك و يرويه بِلسان مُجرّبٍ صادقٍ ذليقٍ. و الله أعلى و أعلم.  

عدد القراءات : 2643 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

بشير حميدي
(زائر)
1:42 14/02/2018
بارك الله فيكم على المقال الجميل والذي تعرفت فيه على امور لم اكن اعرفها الصراحة ،
للعلم أنا إبن السعيد حميدي احد أحفاد السي عامر رحمه الله ، الذي ذكر في المقال في الهامش 7
...
7 ـ بعضُ هاته المعلومات أفدْناها عن أحد حفدته، و هُو المُسمّى حميدي السّعيد (اللُّوطُوكُول)، بِجانب مسكنه، المُجاور شمالاً، لِلدّرك الوطنيّ، بحيّ الدّيانسيّ، بِبوتريفيس، بِمدينة الجلفة، في صباح يوم الخميس 08 جُماد أوّل 1439 هـ، المُوافق 25 جانفي 2018 م.
...
للتذكير فقط حتى انا كتب عني في سنة 2014 مقال هنا في الجلفة انفو وهو شرف عظيم لي الصراحة
رابط المقال : https://www.djelfa.info/ar/art_culture/5756.html
...
الجفة انفوا وطاقمها المبدعين ما شاء الله عليكم
لكم مني اسمى عبارات التقدير والاحترام. #بشيرحميدي

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

بشير حميدي (زائر) 1:42 14/02/2018
بارك الله فيكم على المقال الجميل والذي تعرفت فيه على امور لم اكن اعرفها الصراحة ،
للعلم أنا إبن السعيد حميدي احد أحفاد السي عامر رحمه الله ، الذي ذكر في المقال في الهامش 7
...
7 ـ بعضُ هاته المعلومات أفدْناها عن أحد حفدته، و هُو المُسمّى حميدي السّعيد (اللُّوطُوكُول)، بِجانب مسكنه، المُجاور شمالاً، لِلدّرك الوطنيّ، بحيّ الدّيانسيّ، بِبوتريفيس، بِمدينة الجلفة، في صباح يوم الخميس 08 جُماد أوّل 1439 هـ، المُوافق 25 جانفي 2018 م.
...
للتذكير فقط حتى انا كتب عني في سنة 2014 مقال هنا في الجلفة انفو وهو شرف عظيم لي الصراحة
رابط المقال : https://www.djelfa.info/ar/art_culture/5756.html
...
الجفة انفوا وطاقمها المبدعين ما شاء الله عليكم
لكم مني اسمى عبارات التقدير والاحترام. #بشيرحميدي
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         سعيد هرماس
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات