الجلفة إنفو للأخبار - جلسة مع شيخنا و مُجيزنا أبي مُحمّد الجابريّ سالت
الرئيسية | رجال و تاريخ | جلسة مع شيخنا و مُجيزنا أبي مُحمّد الجابريّ سالت
الحلقة الخامسة من مجالس الخير
جلسة مع شيخنا و مُجيزنا أبي مُحمّد الجابريّ سالت
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الحمد لله العزيز القويّ القاهر الغافر، الّذي نضّر أُولي العلم، و حسّنهم في مُضارع الأزمان و الغابر، و رفع قدرهم و أعلى شأنهم في السّابق و اللّاحق، و على كُلّ خافق.. حمدًا يليق بِقدره و مَقامه و جلاله، و يُوافي نِعمه و آلاءَه، و يُكافِئ مَزيده و عَطاءَه. و الصّلاة و السّلام الأتمّان الأكملان على سيّدي و مولائي[1] النّبيّ الرّسول مُحمّد بن عبد الله، سيّد الأوّلين و الآخرين، و خاتم الرّسل جميعًا و الأنبياء، و على آله و أصحابه الطّيّبين الطّاهرين، أهل الصّفوة و الاعتناء، صلّى الله عليه و عليهم أجمعين و سلّم، صلاةً و سلامًا بلا انقطاعٍ و لا انقضاءٍ. و بعد :  

إنّ مِن الأحاديث الّتي يتوانس بها أهل الفضل في مجالسهم، هي ذكر أشياخ بلادهم و أوطانهم، و سيرهم و قصصهم و أنبائهم و أيّامهم، و هو مِن حسن الأُمور و مندوباتها، و مِن فضل الاعتناء و الاقتداء، و مِن مُجمل وُجوه البرّ و الإحسان، و هُو خيرٌ ـــ بِدون شكٍّ ـــ مِن الاشتغال بما لا يعني، مِن القِيل و القال، و الخوض في عُيوب النّاس، و الافتراء عليهم، الّذي ـــ بلا ريب ـــ هُو فِعال مَن كانت له همّة سفسافيّة[2].....

و شيخ جلستنا هاته[3] هُو الشّيخ الألمعيّ الأُصوليّ الفقيه المقاصديّ المُفتي الكبير الفوائد الكثير الفرائد أبو مُحمّد الجابريّ سالت النّائليّ (النّايليّ).. و هُو ـــ كما لا يخفى ـــ مِن أعلام و صُلحاء مِنطقة الجلفة، و مِن أهل العلم الكِبار فيها، مِن غير نكيرٍ[4]، و صاحب أفضالٍ و أعمالٍ كثيرات، تدعو إلى الاعتراف و الإقرار و التّقدير، و إلى غيرها مِن المُمارسات الحضاريّة، الّتي مِن صُورها و تجلِّياتها الحقيقيّة التّعريف و التّنويه و الإشادة، مِن طريق الإعلام، كتابةً و ارتجالاً، و في ذلك نشرٌ  لِلعلم، و تبليغه بالسُّبل المُمكنة و المُتاحة...    

و سنروي بِثقةٍ و صدقٍ، و بِلسان النّصفة و الموضوعيّة. قول الله تعالى : (وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَىٰ هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ ، قُل لَّا تُسْأَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلَا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ) سبأ / 24. 25، لِمُتابعي و قُرّاء جريدة الجلفة إنفو الإلكترونيّة شيئًا مِن سِيرته، و قد أدركنا عنه ذلك حِكايةً و سماعًا، مُنذ أكثر مِن عقدٍ مِن الزّمن، أو يزيد.. فنقول هُو الجابريّ بن عبد النّبيّ سالت[5] البُورقباوي[6] القويني النّايليّ الإدريسيّ الحَسنيّ الشّريف. ازداد في يوم الثّلاثاء 02 شهر الله المُحرّم، مِن عامّ 1363 هـ، المُوافق 28 ديسمبر، مِن عامّ 1943 م، بِمدينة البِيرين[7]، بِالشّمال الشّرقيّ لِولاية الجلفة.

انضمّ إلى التّعليم الحُكومي الفرنسيّ سنة 1950 م، و أكمل مِنه المرحلة الأولى (الابتدائيّة)، سنة 1957 م، و بعد الاستقلال (1962 م) زَاول تعليمه ضِمن التّعليم النّظامي الجزائريّ، و أحرز مِنه شهادة الأهليّة، سنة 1965 م، ثمّ شهادة التّعليم العامّ المُزدوج سنة 1969 م[8]، لِيلتحق بعدها بِمعهد بُوزرّيعة لِتكوين الأساتذة، بالجزائر العاصمة، ما بين سنتي 1972 م، و 1973 م، و تخرّج بِه أُستاذًا مُتصدِّرًا لِدُفعته، في مادة الرِّياضيات.

 و كان خِلال سنة 1963 م، قد وُظِّف مُمرّنًا لَدى مُديريّة التّربية لِولاية التِّيطري (التِّيتري)، في ذلك الحِين[9]، ثمّ ترقّى في سنة 1966 م إلى مُساعدٍ، لِيصير في سنة 1968 م مُعلِّمًا، ثمّ مُديرًا لِابتدائيّة، سنة 1969 م، مُتنقِّلاً مَا بين مدينتي الجلفة و مسعد.

و بعد إنهائه لِدِّراسة بِمعهد بُوزرِّيعة المُومى إليه آنفًا، عُيّن بإحدى مُتوسِّطات مدينة مسعد الجميلة العريقة، و ظلّ بِها إلى غاية سنة 1979 م، و هي السّنة الّتي غدا في خريفها، مُديرًا لِمُؤسّسة بن عيّاد (سابقًا)[10] بِمدينة الجلفة، ثمّ مًديرًا لِمُؤسّسة حاشي بلقاسم، بِنفس المدينة، سنة 1982 م، إلى أن أُحيل إلى المعاش (التّقاعد)، سنة 2004 م.

و عن مساره المُتعلِّق بالتّعليم الشّرعيّ، و هُو الّذي نُدندن حوله.. فقد انخرط فيه، و تعلّق به، بداية مِن جُماد أوّل 1374 هـ، المُوافق جانفي 1955 م ؛ فتلقّى القُرآن الكريم شقًّا، بِرواية ورشٍ، لِقراءة نافعٍ الأكثر اتّباعًا لَدى الشّرب الأوّل، مِن الشّيخ عيسى بن الطّاهر عايدي (رحمه الله)، بمقرأته، بحيّ البُرج (القرابة)، خِلال خمس سنوات مُتتالية، ثمّ انتقل حلقة الشّيخ عامر بن المبروك محفوظي (ت 2009 م) الإِقرائيّة، الّتي كان يُقيمها وقتذاك، بالجامع الكبير (جامع الجُمعة)[11]، الّذي يُسمّى حاليًا جامع سي أحمد بن الشّريف ؛ و ذلك لِترسيخ القُرآن الكريم كاملاً، و تثبيته في صَدره،  و أثناء هذه الفترة أخذ العُلوم الرّائجة، في اللِّسان العربيّ، و في الشّريعة الإسلاميّة، عن الشّيخ عطيّة بن مُصطفى مسعودي (ت 1989 م)، و لَازمه، و أفاد عنه كثيرًا، و تأثّر بِه بالغًا، لاسيما في تصوّفه، و اتّباعه الطّريقة الرّحمانيّة الخلّوتيّة.

و قد واصل مشواره هذا، بِعصاميّة جادّة، فقرأ مُتونًا و كُتبًا، و خَتم شُروحًا و تقارير و حواشٍ، و طالع مُطوّلات و سلاسل، في التّفتيق و النّحو و الصّرف و البلاغة و الأدب، و في التّفسير و الكلام و الفقه و الأُصول و المواريث (الفرائض، أو التّرائك)، و في المنطق و الوضع و المقولات، و كوّن نفسَه بِنفسِه، و أحكم كثيرًا مِن الفُنون اللُّغويّة و الشّرعيّة، و بَرز فيها.. فَهُو أديبٌ لُغويٌّ خرِّيتٌ ذو لِسانٍ نضناضٍ صريفٍ، و فقيهٌ أُصوليٌّ لوذعيٌّ مُبدعٌ[12]... مُتواضعٌ ليّن العريكة فُكاهيٌّ[13] مُداعبٌ. و قد كُنّا قد تكلّمنا عليه، في كِتابنا المُدبّج بـــ " مِن فُضلاء مِنطقة الجلفة مِن 1861 م إلى مطلع القرن الحادي و العشرين "، و وصفناه بِقولنا : ((... و هُو رجلٌ ذكيٌّ جسورٌ مُتمكِّنٌ في العربيّة، يأتي بالخُطبة العصماء، كما يقال، مع تمكّنه العجيب في أصول الفقه و المقاصد و فقه البُيوع و المُعاملات الماليّة و المادّيّة، يُعْوِزه الحديث و عُلومه التّسعة المعروفة. و هُو من أهمّ العلوم و أشرفها، و جرت عادة المغاربة عدا الأندلسيين قديمًا في تفريطهم في هذا العلم المُهمّ، و قد قال العُلماء يتطلّب من الفقيه أن يكون عالماً بالأُصولين (الأصلين)، أُصول الحديث و أُصول الفقه، و بالغريبين، غريب القُرآن و غريب السُّنّة.

و الحقّ يُقال فهو من أجلّ مَنْ وقع عليه بصري مِنْ فُضلاء الجلفة، فهو فاضلٌ ذائع الصِّيت، انعقدت عليه الخناصر في دماثة أخلاقه و حسن سِيرته، إلّا أنّه قد يُنكر عليه التّقليد غير المعذور في الفُتيا (الفتوى)، و قد أُوتي نصيبًا من العُلوم الشّرعيّة، يجعله يبحث و يطلب الحقّ مهما كان مصدره[14]، و عدم الإنكار لِبعض البدع المُجمع عليها و الحوادث المُخالفة لِسنن المصطفى (صلّى الله عليه و سلّم) و صحابته الكرام، خُصوصًا في جانب العقائد و منهج التّلقِّي[15]. و الله أعلم. و هُو يُقدِّم الرّأي و القياس كثيرًا في فتاويه (فتاواه)، و هذا لا ينبغي، فقد روى الإمام العَلَم البُخاري في صحيحه، في كتاب الصّوم، عن أبي الزِّنَاد قوله :(إنّ السُّنن و وُجوه الحقّ لَتأتي كثيرًا على خلاف الرّأي، فما يجد المُسلمون بُدًّا من اتّباعها.)) اهـ.

و له نشاطٌ كبيرٌ، في إقامة حلق العلم الشّرعيّ ؛ فقد فتح بيته و مكرمه لِذلك، في عامّ 1976 م، و ظلّ على ذلك إلى يوم النّاس هذا.. و مِن الحلق الّتي اشتهر بِها، تِلك الحلقة المُنتظمة، الّتي عقدها بِجامع عبد الرّحمان بن عوف، بِباب الشّارف، ما بين عامي 1987 م، و 1988 م، و لخّص فيها الإمام القُرطبيّ (ت 671 هـ / 1273 م)، و قد جمع ذلك في كراريس، فُقِد مُعظمها، كما أنبأنا هُو بِذلك، و أدام مجالس كثيرة بِمقطنه، شرح فيها قطر النّدى، في العربيّة، و غيرها، و أُخرى، بمسجد أبي ذرّ الغِفاري، بحيّ الكويت، المعروف بجامع النّورانيّ، فكّ و أوضح  فيها كتاب بداية المُجتهد و نهاية المُقتصد، لِلإمام المُجتهد ابن رُشد الحَفيد (ت 595 هـ / 1198 م)، و كتاب الوجيز في أُصول الفقه، لِوهبة الزُّحيليّ (ت 1436 هـ / 2015 م)، و كُتبًا في الفرائض، و في غيرها، و قد ثَوَى في ذلك رَدَحًا مِن الوقت. و هُو يُشرف على مدرسة الإخلاص (نادي المعلمين سابقاً)، بداية مِن سنة 2005 م، و أمين مجلس إقرأ، التّابع لِلشُّؤون الدِّينيّة لِولاية الجلفة، مُنذ عام 1991 م، و هُو لا يزال على هذا النّشاط، إلى حدّ اليوم. بالإضافة إلى زِياراته و تواصله مع أهل الفضل و الإحسان، و شُداة العلم و المعرفة و الثّقافة الأصيلة.....

و له كتابات يسيرة، فهو مُقلٌّ في هذا المهيع، مِنها :  

01) ـ أولويّة الاهتمام بالتّعليم القُرآنيّ.

02) ـ الملمح المُقترح لِمُعلِّم القُرآن الكريم.

03) ـ برنامج المدرسة القُرآنيّة.

04) ـ المسألة الإرثيّة نُصوصًا و تطبيقات (دراسة أكاديميّة).

05) ـ انطباعات على هامش المُلتقى الأوّل لِلمذهب المالكيّ المُنعقد بِولاية عين الدّفلة، في وقتٍ مَضى.

و له شعرٌ، و شعره جيّد، و مِن شعره مثلاً لا حصرًا :

 حول المال :

دع المال يستهوي بِرونقه البشر      *       فإنّ جمال الكنه[16] بِالنّقد ما اكتسب

بِه يستمال المــــرء حالة ضعفــــه     *      بِشيء من الإغراء و الغشّ و الكــــذب

و مَن يدري أنّ المال يبلغ بِالفتى    *      مدارك علـــم لا مــــــدارج فــي الأدب

و كم حاجة لِلبطن يسعى لِجمعهـا     *    و دوره في فتــــح الشّهيـــّة قد سلـــــب

و يقول :

بناء حصون العزّ مشفى و ملجأ    *   مشاريع خير لا لِلّهو و لا لــــــــــعب

تدلّك أنّ المال سيف قــد ازدوج   *   بِه ضربة المغلوب أو طعن من غلب

فإيّاك إيـّــاك اغتــراراً  بِمظهـــر  *   فما كلّ مسبــوك يعدّ من الذّهــــــــب

حول المساجد :

بشـــــرى لِمــــــــن يعتـــــــــــاد  *  دخــــــول بيــــــــــــــت اللـــــــــــــه

و كلــــــّـــه استعــــــــــــــــداد     *     لِخدمـــــــــــــــة الإلـــــــــــــــه

و فيـــــــــــــــه قـــــــد يصطـــاد  *  بلا قيــــــــــــــــــــد و جـــــــــــــــــاه

حول الدّعم :

و مَن يرد لِلدّعم من تعــــــــرف    *   بجزئه الخالي مــِــــــن التّسلّـــــف

فالقصد منه ليس بالمهيــــــــن     *   ما دام عونا مِن يـــــد المعيــــــــن

بِقبضة الفلاح و المــــــــوّال       *    وفق التزام بيــــــــــــن المقــــــــال

و له فتاوى عديدة و جريئة[17]، لو جُمعت لَجاءت في كراريس، يستفيد مِنها خلقٌ لا يُحصى، و إنّ أكثر النّاس بِمنطقة الجلفة يرونه أهلاً لِلإفتاء، و أجدر مِن غيره، على الإطلاق، بِهذه المِنطقة الشّاسعة الواسعة المُترامية النّظر و السّير، و في رُؤيتهم هذه كثيرٌ مِن الصّواب[18]، و تعيين المُفتي تحكمه بُروتوكولات شتّى، كما هُو معروفٌ.      

و بِمرور الزّمان اكتسب مكتبة لا يُستهان بِها، مُنوّعة المواد، و مُختلفة الاتّجاه، و تعرّف إلى شخصيات عديدة علميّة، و غير علميّة، مُختلفة المشرب و المهوى، و قد نال إعجابها و احترامها، و كسب حبّها و ودّها.  

و مِن حريّ القول و لِزامه في هذا الشّأن، أن نقول أنّ الشّيخ الجابريّ (عفا الله عنه)، أثناء حقبة وُجوده بِمدينة مسعد[19]، ذات الحُقول و البساتين الغنّاء، مِن أوّل وُلوجه في عالم التّربيّة و التّعليم، و إلى حِين عامّ 1979 م، احتكّ بِوجوهٍ علميّة ذات وزنٍ ـــ و ما أكثرَهم وقتذاك ـــ و استفاد مِنهم غاية الاستفادة، و مِن أبرز هؤلاء الشّيخ أحمد بن عبد القادر بن دحمان الطُّعبيّ النّايليّ، المعروف بِأحمد بن دحمان (ت 1978 م)[20]، الّذي كان يُوجِّهه و يَمْحَض له النّصيحة، مَتى التقاه و اجتمع بِه[21].

و شيخنا الجابريّ ـــ حقيقة ـــ هُو همزة وصلٍ، بين جيلٍ يُمثّله الإمام الذّائع الصِّيت و الشّائع الذّكر كُبّارة المُتصوّفة و الطُّرقيّة ـــ في وقته ـــ عطيّة مسعودي (رحمه الله)، و مَن كان على شاكلته، و سار في فلكه، و بين جِيل الصّحوة، الّتي تضوّع ريحها بِهذه الدِّيار، في نهاية السّبعينيات، و بداية الثّمانينيات، مِن القرن المِيلاديّ المُنقضي، على اختلاف مَنازعه، مِن سَلفيين و إخوانٍ و تبليغيين... و هُو يُجلّ شيخيه عطيّة و عامرًا، إجلالاً مُبالغًا فيه، إلى درجة أنّه لا يستطيع مُراجعتهما ـــ في حياتهما ـــ في قولٍ أو فتوى أو موقفٍ، و تصوّفه خالٍ مِن الأوهام و الشّطحات و الرُّعونات، المعهودة غالبًا عن مَنْ سلك هذا المنهج، و هُو على فضلٍ و زُهدٍ و عفّة، لا يطلب و لا يسأل أحدًا حاجةً لِنفسه، مِن أمر الدّنيا، و قد بقي مُحافظًا على تجلّيات التّعليم الشّرعيّ الفاخرة، كالإقراء و الإملاء، و تنظيم الحِلق و النّدوات، و إلقاء الدُّروس، و جمع النّاس على كُتب الأوّلين، و حلّ ألفاظها و شرحها و تيسيرها[22]، و ربطهم بِماضيهم الإسلاميّ العربيّ المَجيد، و في ذلك مُناصرة لِدين الله و عِباده، على قدر علمه و طاقته، و قد علا سنّه، و هدّه الجَهد و المرض (شفاه الله و عافاه)، بالإضافة إلى حُضوره مشاهد الخير و مجالس الذّكر، و مَا شَاكلها، و سِعايته في افتتاح المساجد و المقارِئ و الكتاتيب، و في أبواب البرّ المُختلفات، و قد رحل و طوّف، في الحجّ و العُمرة، و في غيرهما، و أدرك و جالس و سمع و رأى، و رزقه الله ذكاءً و فِطنةً و مَهارةً و خَطًّا جميلاً و أولادًا، مِنهم الطّيّب و مُصطفى...

و زِيادة على مُلازمتنا له، و معرفتنا بِه عن قُربٍ، مُنذ ما يزيد عن مُدّة أربعة عشر عامًا، كُنّا قد أخذنا فِيها عنه شيئًا من العربيّة، و أُصول الفقه، و تَلقّيناه فِيها في دارنا غير مَا مرّة، فإنّا أفدنا عنه أخبارًا ذات بالٍ، في تحقيق أُصول بعض العوائل (الأًسر) الجلفيّة (الجلفاويّة)، و في ضبط ألقاب و أسماء و كُنى و مَكْنِيات، بعض أعيان و فُضلاء مِنطقة الجلفة، و في تراجمهم، و تواريخ مَواليدهم و وَفياتهم، و في توضيح بعض الفتاوى الّتي أصدرها أشياخه، على غِرار فتوى الشّيخ عطيّة مسعودي، في أنّ المرأة لا ترث مِن الأرض البيضاء (العروشيّة) الّتي لا عقد لها، و كذلك في الكراهة المذمومة[23] لِأخذ الأجرة على تعليم القُرآن، و إمامة النّاس، و في مسألة الصّلاة في المقابر، و قراءة القُرآن فيها، و في قضيّة البيّعان بِالخيار[24]... و في غيرها.  

و مِن جُملة الأخبار الّتي أسعفنا بِها ـــــ و هُو مِمّن يُحتجّ بِه و يُقدّم في العِلم و يُوصف بِه ـــــ و قد أفادتنا كثيرًا، في كِتابنا المُومى إليه سابقًا، أنّ شيخه عطيّة مسعودي قد انقطع عن حلقة التّحفيظ القُرآني (الإقراء)، في نهاية سنة 1947 م، و عن حلقة التّعليم الفقهيّ، في بداية سنة 1970 م، أو قال في سنة 1967 م، و لم يكن له بعد هذه السّنة تلاميذٌ، أو طلبةٌ.

هذا جُزءٌ من حقّ الشّيخ علينا أدّيناه، و هُو حقيقٌ بذلك. و قد تحقّق و تتطابق ما جاء في هاته الجلسة بإيجازٍ.

وفّقنا الله إلى ما فيه الخير، و خَتم بالصّالحات أعمالنا، و رزقنا و إيّاكم الالتزام بالنّمط الأوسط[25]، و أماتنا على الإسلام و السُّنّة، بِفضله و إِحسانه و كرمه و منّه. آمين. و صلّى الله و سلّم على سيِّدنا مُحمّدٍ و على آله الأطهار و صحابته البَررة الكِرام.

الباحث سعيد هرماس رفقة الشيخ سي الجابري سالت

أثناء تكريم الشيخ الجابري من طرف جمعية الإبداع -فيفري 2013

هوامش

1 ـ على قراءة مَن يُحقِّق الهمز، و الجاري على ألسنتنا ـــ و هُو صحيحٌ بلا ريبٍ ـــ مولاي. و الله أعلى و أعلم.

2 ـ أو سفساويّة، مِن السّفساف، و هُو الرّديء و الحقير مِن كُلّ شيء. و الله أعلى و أعلم.

3 ـ و هي عبارة عن مًحصّلة عدّة جلسات و مجالس، جمعتنا في زمنٍ مضى، بالشّيخ المُنوّه به (سلّمه الله و عافاه)، آخرها كانت بُلْطَةً، بِبنكه (مسكنه) الجديد، بِجانب مدرسة الإخلاص، بِوسط مدينة الجلفة، و ذلك في صباح يوم الخميس 17 ربيع ثانٍ 1439 هـ، المُوافق 04 جانفي 2018 م .

4 ـ عدم النّكير وقع على علمه و فضله، أمّا في غيرهما، فقد وقع النّاس فيه في اختلافٍ، بين مادحٍ و قادحٍ ؛ لتآويل لا يسعنا شرحها في هذا المقام. و الله أعلى و أعلم.

5 ـ أو سلت أو سيلت. و الله أعلى و أعلم.

6 ـ نسله الحقيقيّ الّذي حدّثني به هُو شخصيًّا يعود إلى أولاد شيبوط (بيت بن زاهية)، مِن أولاد سي محمّد (فتحًا)، مِن أولاد سِيدي نايل، كما هُو معلومٌ. و يزعم آخرون أنّ أصوله تنحدر مِن سَحاري (صَحاري) أولاد كرفال العَقالة، مِن أولاد إبراهيم الهلاليين. و هُو زعمٌ بعيدٌ. و الله أعلى و أعلم.

7 ـ لقد وُضِع مِيلاده، في الوثائق الإداريّة (الرّسميّة)، خِلال سنة 1943 م، بمدينة حاسي بحبح المشهورة. و الله أعلى و أعلم. 

8 ـ في سنة 1970 م تحصّل على الشّهادة الابتدائيّة بِالفرنسيّة بِصفة حرٍّ. و الله أعلى و أعلم.

9 ـ و ذلك تغطية لِحاجيات وزارة التّربية و التّعليم، لِلدّولة الجزائريّة الحديثة الاستقلال. و الله أعلى و أعلم.

10 ـ تُدعى اليوم مُتوسِّطة 11 ديسمبر، و تقع بالدّشرة البيضاء، بالشمال الغربي لِمدينة الجلفة. و الله أعلى و أعلم. 

11 ـ كانت إلى وقتٍ قريبٍ جدّا، في الجوامع الكبيرة، بالمغرب الكبير، و مِنه الجزائر، وظائف دِينيّة ثابتة، بِمثابة الخُطط الشّرعية، و هي إمامة المسجد، و قراءة الحزب، و قراءة صحيح البُخاري، و قراءة الشّفاء لِلقاضي عِياض، و مدح النّبيّ (صلّى الله عليه و سلّم)، و إيقاد قنديل المسجد... و كانت هذه الوظائف مُقسّمة بين المُنتسبين إلى السّلك الدِّينيّ. و الله أعلى و أعلم.

 12 ـ المُعاصرة حرمانٌ.. و أكثر النّاس لا يهتمّون بِمن يعيش بينهم، مِن أهل العلم و الثّقافة، و لو كان ذا بالٍ. و هذا مِن الأسباب الحقيقيّة الّتي خلّت أمر الثّقافة شيئًا لا يُذكر، و سُلطان العلم يتقهقر و يضمحلّ. و لا حول و لا قُوّة إلّا بالله. قال الشّاعر :

قل لمن لا يرى المُعاصر شيئا... و يرى لِلأوائل التّقديما

إنّ ذاك القديم كان حديثا... و ذاك الحديث سيبقى قديما

13 ـ له لطائف و نِكات عديدة، تصلح أن تُجمع في كتابٍ. و الله أعلى و أعلم.  

14 ـ يقول العلّامة صالح عبد السّميع الآبي الأزهريّ : (الأحاديث الّتي نصّ الإمام مالك رضي الله عنه على أنّه لم تبلغه، إذا قال أهل الصّناعة (أهل الحديث) أنّها صحّت، فيجب على مُقلّدي الإمام رضي لله عه العمل بها، و يُؤيّد هذا ما قول الإمام مالك في رواية ربيبه معن بن عيسى قال : سمعت مالكًا رضي الله تعالى عنه يقول (إنّما أنا بشرٌ أُخطِئ و أُصيب فانظروا في رأيي فما وافق الكتاب و السُّنّة فخذوا بِه و ما لم يُوافق الكتاب و السّنّة مِن ذلك فاتركوه.) اهـ. جواهر الإكليل. المُجلّد الأوّل. ص (187). طبع المكتبة الثّقافيّة. بيروت. لبنان. و الله أعلى و أعلم.

15 ـ قال الشّيخ العالم مُحمّد بن صالح العُثيمين المُتوفّى 2001 م : (آفة العلم سُوء الفهم عن الله و عن رسوله (صلّى الله عليه و سلّم.) اهـ. و الله أعلى و أعلم.

16 ـ الكُنه هُو جوهر الشّيء و ماهيته. و الله أعلى و أعلم.

17 ـ هُو لا يرى جواز قِراءة القُرآن على الأموات، سِيما حال الدّفن، و في الأربعينيّة، و لكنّه فِي نفس الوقت لا يُنكر على مَنْ أتى ذلك. و في كثيرِ مِن فتاواه (فتاويه) يُراعي مآلات الأفعال، و تحقيق المناط الخاصّ، و هُما أمران مُهمّان. و الله أعلى و أعلم.

18 ـ جاء عن سلفنا الكِرام قولهم أنّه لا ينبغي لِلرّجل أن يُنصِّب نفسه لِلفتوى، حتّى يكون فيه خمس خِصالٍ. أما أوّلها : فأن تكون له نيّة، فإن لم تكن له نيّة، لم يكن عليه نُورٌ، و لا على كلامه نُورٌ. و أمّا الثّانية : فيكون عليه حلمٌ و وقارٌ و سكينةٌ. و أمّا الثّالثة : فيكون قويًّا على ما هُو فيه، و على معرفته. و أمّا الرّابعة : فالكفاية، و إلّا مضغه النّاس. و أمّا الخامسة : فمعرفة النّاس. و نخشى أنّ لا نجد في المُتصدِّرين لِلفُتيا، في حَاضرنا هذا، واحدة مِنها، و لكنّ الأمرَ ـــ إن شاء الله ـــ نسبيٌّ. و الله أعلى و أعلم.     

19 ـ لقد كان في هاته المدينة العتيقة، في زمنٍ غابرٍ، حُصونٌ و قُصورٌ و دُورٌ و جوامع و قرافات و كَرفانات و خانات و ساباطات و حذاءات، و بِها أهلُ علمٍ و فقهٍ و أدبٍ و شعرٍ، و قد تركوا مكتبات، تضم كثيرًا مٍن المخطوطات، الّتي سهر على نقلها طلبةٌ و كتبةٌ،كانوا يستضِيئون في ليالي التّحصيل، بنارٍ مُوقدةٍ، بِحطب الطّلح العريق، و قد بلغت مِنهم البِلَغِينُ (البُلَغِينُ)، و لكنّها ضاعت و تلفت، و لا حول و لا قُوّة إلّا بِالله. اُنظر مقالنا الأخير " الثّقافة الأصيلة بِمِنطقة الجلفة "، الّذي نُشر بِتاريخ 19 ديسمبر 2017 م، عبر إنفو جلفانا.  و الله أعلى و أعلم.

20 ـ لقد ترجمنا له ضِمن مُدوّنتنا " مِن فُضلاء مِنطقة الجلفة مِن 1861 م إلى مطلع القرن الحادي و العشرين "، في طبعتها الرّابعة (04)، إن شاء الله. و الله أعلى  و أعلم.

21 ـ كان دائمًا يُذكِّره بِقول الله تعالى : (وَ لَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَ مَا لَكُم مِن دُونِ اللهِ مِن أَوْلِيَاء ثُمّ لَا تُنْصَرُونَ). هُود / 113، و قوله : (وَ لَا تُطِيعُوا أَمْرَ المُسْرِفِينَ الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ وَ لَا يُصْلِحُونَ). الشُّعراء / 151 و 152. و الله أعلى و أعلم.  

22 ـ و قد كانت ـــ و لا تزال ـــ تتردّد إليه الدُّفعات الكثيرة، و يسمعون دَرسه، و يحضرون أماليه، بِمدرسة الإخلاص، و ما أدراك مَا مدرسة الإخلاص. و قد يُقرأ عليه في هذه المجالس القُرآن، و يُسمع عليه فيها الفقه، و مَا يتعلّق بالتّزكية و السُّلوك و الرّقائق. و الله أعلى و أعلم.

23 ـ الكراهة إذا قُرنت بالذّمّ فهي تُفيد التّحريم، كما قرّره كُبراء أهل الأُصول. و الله أعلى و أعلم.

24 ـ عن أحمد بن حنبل (رحمه الله) أنّه قال : (بلغ ابن أبي ذئب أنّ مالكًا لم يأخذ بحديث " البيّعان بِالخيار "، فقال : يُستتاب في الخِيار، فإن تاب و إلّا ضُربت عُنقه. و مالكٌ لم يردّ الحديث، و لكن تأوّله على غير ذلك.) اهـ. و الله أعلى و أعلم.

25 ـ قال الإمام الرّاشديّ عليّ بن أبي طالب (رضي الله عنه و أرضاه) : (عليكم بالنّمط الأوسط.) اهـ. و الله أعلى و أعلم.

عدد القراءات : 1778 | عدد قراءات اليوم : 4

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

متابع الجلفة
(زائر)
10:07 10/01/2018
الاستاد هرماس شيخنا الفاضل الجابري سالت كرم عدة مرات في محطات بارزة ، باكمالية حاشي بلقاسم سنة 2004 في حفل رسمي بحضور قوي وباشراف والي الولاية ومدير التربية ،كما كان له تكريم من عدة جمعيات ، منها جمعية افاق لفرسان القران ومتحف المجاهد ،كما لشيخا الفضل في نشر ودعم قراءة القران بالاحكام وتدريب وتعليم الكثير ، له حصص اداعية باداعة الجلفة ، شكرا لطاقم الجلفة انفو.
سالم بن محفوظ
(زائر)
12:12 10/01/2018
(هـ م)له أن يكتب ما شاء عن علماء المنطقة وأن يعرّف بهم بأي أسلوب أوتيه *****.ولكن ليس من حقه أن يقول (تعيين المفتي تحكمه بورتو كولات شتى كماهو معروف) لأن هذا الكلام فيه طعن ناتج عن نفسية معينة يعرفها الملاحظون وفيه أيضا تشنيع لتفويض المشايخ الذين ذكرهم وللمجتمع الجلفاوي وللدولة التي تختار مَن يقع عليه إجماع العقلاء ولمن عينهم المشايخ بما فيهم الأستاذ المترجم له ثم إن(هـ) بهذاالتعبير الغوقائ لم يتقيد بمنهجية الحياد ******.وإنه لو سأل المترجم له لنهاه عن التشنيع. والعجب من موقع الجلفة إنفو لذي سمح بهذا وعلى كل فالمجتمع سائر إلى الأمام وأن الرباط به أوفياء.وإن المشايخ إخوة ولا يمكن لـ(هـ) أن يعكّر صفوهم لأنهم شربوا من منبع صافي غير ملوث.وويح من بيّت نية سيئة فإن الله له بالمرصاد.هذا ومن سوء حظ الكاتب(اليافع) أن نشَر صورة تجمع المشايخ جنبا إلى جنب بكل احترام ووفاق ****** .اللهُ يهديه.
زيد زيد
(زائر)
14:09 10/01/2018
يقول، ولم يكن لسي عطية بعد هذه السّنة (1967م) تلاميذٌ أو طلبةٌ). ومعنى ذلك حسب ادعائه أن لاأحد من علماء المنطقة واصل التعليم عنده إنه الجفاء. ونسي أن البعض من مشايخنا حفظوا على يديه المتون وشروحها وهم في سن الصبا. في حين أن الفضلاء كانوا قد توظفوا واستقروا في جهات أخرى.وأن الشيخ كان هو المشرف على حصة الدرس بتأطير الشيخ سي عامر وسي عبد القادر بمسجده.وأن طلبته (الطبقة 3 ) لازموه من سنة 1963 إلى أن انتقل إلى جوار ربه. وأنه الذي أجازهم وناولهم كتاباته ومسموعاته.وأنه الذي أوصى بهم خيرا.وأنه الذي كان يصلي الجمعة حتى سنة 1976م.****.والذي قلناه يشهد به جميع العارفين المنصفين.
تعقيب : ع.ب.مسعودي
(زائر)
16:32 14/01/2018
لقد أصبت يا أخي زيد وهي الحقيقة الغائبة أو المراد تغييبها عمدا لاعتبارات قبلية .
وحتى أن الشيخ سيدي عطية كان يقول عنهم أن أبناء القلب أقرب إليَ من أولاد الصلب ، وكان يقصد أبناء القلب الشيوخ عامر محفوظي وعبدالقادر الشطي و الجابري سالت وعيسى درماش، وعبدالحميد الزبدة وغيرهم حيث لازموه لعقود ودرسوا عنده .
ولا تستغرب في زمن أصبح التلميذ يقدم على الشيخ . فسي عطية أصبح عطية والتلاميذ أصبحوا سي فلان .
حامدي سعد
(زائر)
1:33 12/01/2018
الشيخ سي الجابري سالت...والشيخ سي ابن ناجي غويني ...والشيخ سي عبد القادر بن سالم ...والشيخ سي علي النعاس..من المشائخ الذين نحسبهم من العلماء الصالحين القلائل العارفين بالله ..هم اليوم بيننا والحمدلله...أحبهم في الله..أخشى ما أخشاه أن يغيبوا عنا ونحن فيهم من الزاهدين....

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
اختر لست برنامج روبوت لكي تستطيع اضافة التعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

حامدي سعد (زائر) 1:33 12/01/2018
الشيخ سي الجابري سالت...والشيخ سي ابن ناجي غويني ...والشيخ سي عبد القادر بن سالم ...والشيخ سي علي النعاس..من المشائخ الذين نحسبهم من العلماء الصالحين القلائل العارفين بالله ..هم اليوم بيننا والحمدلله...أحبهم في الله..أخشى ما أخشاه أن يغيبوا عنا ونحن فيهم من الزاهدين....
زيد زيد (زائر) 14:09 10/01/2018
يقول، ولم يكن لسي عطية بعد هذه السّنة (1967م) تلاميذٌ أو طلبةٌ). ومعنى ذلك حسب ادعائه أن لاأحد من علماء المنطقة واصل التعليم عنده إنه الجفاء. ونسي أن البعض من مشايخنا حفظوا على يديه المتون وشروحها وهم في سن الصبا. في حين أن الفضلاء كانوا قد توظفوا واستقروا في جهات أخرى.وأن الشيخ كان هو المشرف على حصة الدرس بتأطير الشيخ سي عامر وسي عبد القادر بمسجده.وأن طلبته (الطبقة 3 ) لازموه من سنة 1963 إلى أن انتقل إلى جوار ربه. وأنه الذي أجازهم وناولهم كتاباته ومسموعاته.وأنه الذي أوصى بهم خيرا.وأنه الذي كان يصلي الجمعة حتى سنة 1976م.****.والذي قلناه يشهد به جميع العارفين المنصفين.
تعقيب : ع.ب.مسعودي
(زائر)
16:32 14/01/2018
لقد أصبت يا أخي زيد وهي الحقيقة الغائبة أو المراد تغييبها عمدا لاعتبارات قبلية .
وحتى أن الشيخ سيدي عطية كان يقول عنهم أن أبناء القلب أقرب إليَ من أولاد الصلب ، وكان يقصد أبناء القلب الشيوخ عامر محفوظي وعبدالقادر الشطي و الجابري سالت وعيسى درماش، وعبدالحميد الزبدة وغيرهم حيث لازموه لعقود ودرسوا عنده .
ولا تستغرب في زمن أصبح التلميذ يقدم على الشيخ . فسي عطية أصبح عطية والتلاميذ أصبحوا سي فلان .
سالم بن محفوظ (زائر) 12:12 10/01/2018
(هـ م)له أن يكتب ما شاء عن علماء المنطقة وأن يعرّف بهم بأي أسلوب أوتيه *****.ولكن ليس من حقه أن يقول (تعيين المفتي تحكمه بورتو كولات شتى كماهو معروف) لأن هذا الكلام فيه طعن ناتج عن نفسية معينة يعرفها الملاحظون وفيه أيضا تشنيع لتفويض المشايخ الذين ذكرهم وللمجتمع الجلفاوي وللدولة التي تختار مَن يقع عليه إجماع العقلاء ولمن عينهم المشايخ بما فيهم الأستاذ المترجم له ثم إن(هـ) بهذاالتعبير الغوقائ لم يتقيد بمنهجية الحياد ******.وإنه لو سأل المترجم له لنهاه عن التشنيع. والعجب من موقع الجلفة إنفو لذي سمح بهذا وعلى كل فالمجتمع سائر إلى الأمام وأن الرباط به أوفياء.وإن المشايخ إخوة ولا يمكن لـ(هـ) أن يعكّر صفوهم لأنهم شربوا من منبع صافي غير ملوث.وويح من بيّت نية سيئة فإن الله له بالمرصاد.هذا ومن سوء حظ الكاتب(اليافع) أن نشَر صورة تجمع المشايخ جنبا إلى جنب بكل احترام ووفاق ****** .اللهُ يهديه.
متابع الجلفة (زائر) 10:07 10/01/2018
الاستاد هرماس شيخنا الفاضل الجابري سالت كرم عدة مرات في محطات بارزة ، باكمالية حاشي بلقاسم سنة 2004 في حفل رسمي بحضور قوي وباشراف والي الولاية ومدير التربية ،كما كان له تكريم من عدة جمعيات ، منها جمعية افاق لفرسان القران ومتحف المجاهد ،كما لشيخا الفضل في نشر ودعم قراءة القران بالاحكام وتدريب وتعليم الكثير ، له حصص اداعية باداعة الجلفة ، شكرا لطاقم الجلفة انفو.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         سعيد هرماس
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات