الجلفة إنفو للأخبار - سيدي امحمد بن سيدي عبد الرحمان بن سالم
الرئيسية | رجال و تاريخ | سيدي امحمد بن سيدي عبد الرحمان بن سالم
سيدي امحمد بن سيدي عبد الرحمان بن سالم
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مازال سردنا  يتواصل لتسليط الضوء، وذكر الشخصيات البارزة التي تركت تاريخا في منطقتنا الواسعة "بر سيدي نائل"، هذا الطير الكبير الذي يمتد جناحاه من الشرق إلى الغرب، من الزيبان إلى المزاب و ما بعدها . رجال أثروا في زمنهم و ينتمون إلى أكبر وأهم كنفدرالية للعروش في العالم العربي، و على هذا استهدفت بأشنع عدوان من قبل الإستدمار ومريديه.

حتى يومنا هذا "بر سيدي نائل " كان متراسا ضد الردة، ضد محو الثقافة المحلية، ضد التبعية، و كان خزانا للدم الصافي، لكل الثورات ضد غزاة بلادنا و هكذا قدم أولاد سيدي نائل ملايين من الشهداء ثمنا للحرية في مجازر الإستدمار وكانت المنطقة معقلا للثوار، مالا يعجب الرجعيين و الأنانيين...

من بعض أحفاد "سيدي نائل" الذين حظوا بما ألهموا من البركة، و الكرامات العجيبة، و خاصة هذه الميزة الثمينة توارثها أحفاد سيدي امحمد، الابن الوحيد للالة دلال "من أولاد عريف"  التي أنجبته لزوجها الصالح سيدي عبد الرحمان بن سالم بن مليك، نذكر من بين هؤلاء الصالحين الذين وصلوا إلى الشهرة  سيدي عبد الرحمان بن سالم و ابنه سيدي امحمد بن عبد الرحمان و سيدي ثامر بن امحمد، الروايات التي احتفظت  لنا بالكرامات المنسوبة لهذا الأخير.

امحمد بن سيدي عبد الرحمان

من أسباب الحروب الدائمة بين مختلف القبائل هي الاستحواذ على سبخة زاقز و المراعي الخصبة المحيطة بالسبخة، مع العلم أن احتكار التموين بالملح لقبائل الصحراء يمثل ميزة لا يستهان بها مع مرور السنين.

هذه الخيرات جعلت  قبائل زاقز  يرفعون السلاح، و قد انتظر " أولاد سيدي نائل " الوقت المناسب لتأكيد مطالبهم، على أن هذه الصراعات لا ترهقهم أو تبليهم أو تجعلهم يوما ما في عجز عن الدفاع عن أنفسهم، و رغم هذه الحسابات فبمهارات قياداتهم السياسية استطاعوا الحصول على اعتراف القبائل المناوئة الأخرى و إخراجها من السبخة،  و بهذا حدث سقوط الغنيمة الثمينة في أيدي " أولاد سيدي نائل ".

سيدي محمد بن علية، الرجل الصالح المحترم، باع زاقز مقابل أربعين  نعجة و كيسين قمح و أربعين " ششية " و أربعين إبرة و زوج قراير، أي بدون مقابل...سيدي امحمد بن سيدي عبد الرحمان كان بطلا، مؤثرا و بطولاته تذكرنا بأيام الفروسية  أو حتى ما قبل الإسلام، و الروايات تتحدث بإسهاب عن  أعماله المدهشة، ومنها إنجازات قد تدخل في إطار المعجزات.

كان سيدي امحمد رجل عبقري وكبير، زيادة عن تقواه، حيث كان يبقى أياما كاملة يتعبد في جبل مقابل زاقز. إنتشر صيت تقواه في أرجاء البلاد و خارجها، و لم تتجرأ القبائل لإغضاب هذا الولي الصالح المتميز، لكن قبائل البواعيش و رحمان وزناخرة حاولوا الاستحواذ على إحدى أخصب المناطق في زاقز و هي كريرش، و حسب الروايات ففي المنطقة نفسها أي بين السبخة الغربية و عين البسيسة، كانت فرسان التحالف المضادة كثيرة كنجوم السماء، حيث غطت كل المنطقة على مرئى العين وكان يبدوا النصر حليفهم، بما أنه لا يمكن أن يتجمع كل "أولاد سيدي نائل" حتى قبائلهم المجاورة، ولا يمكنهم التصدي لهذا العدد الهائل، زيادة على ذلك فهم في حالة سلم و لم يكونوا يتوقعوا هذا الهجوم المباغت عليهم من قبائل شمال السبخة، ومع اجتياح هائل و غير منتظر، قررت القبائل اللجوء إلى الصحراء عوض المقاومة، عندها ظهر سيدي امحمد، مرفوقا بعشرة فرسان من " نزلة الشجعان " لسي احمد  و القويني، ( إحدي الفرق المجاهدة التي قدمت سلسلة طويلة من الأبطال، يذكر من بينهم وفي زمنه حسين و عبد السلام و هما ابني القويني )، ظهروا فجأة بين القبائل، و هي ترفع في خيامها فأمروهم بالرجوع إلى أماكنهم، رغم صيت بطولات الشجعان العشر المرافقين لسيدي أمحمد، " أولاد سيدي نائل "  ظنوا أن ذلك تهورا لمقابلة هذا العدد الهائل من العدو، بغض النظر عن عبقرية قائدهم.

سيدي امحمد و مرافقيه العشر توجهوا مباشرة إلى جبل العشبة، و صعدوا إلى قمته، التى تشرف على كل قوات العدو، حيث أنهم يتموقعون التموقع الخاطئ، و لم يدر في بالهم أنهم في خطر بوجود السبخة التي ورائهم وخاصة خطورة قطعها ليلا، حيث تبتلع كل من يغامر فيها، وفي مقطع الجديان يوجد منبع ماء عذب تتموقع فيه قوات التحالف، فكر سيدي امحمد و بما أنه كان متفوقا تكتيكيا بالاستحواذ عليه ليستفيد منه و تكون الهزيمة الكاملة  للعدو.

انتظر غروب الشمس للهجوم و كان التحالف يريد مباغتة سيدي امحمد و رجاله، ففوجئوا  بهجومه وحدث عكس ما كانوا يخططون له.

كان سيدي امحمد يتقلد سيفا بدون غمد ذو شكل مميز ارتوى من دماء أعدائه، يقال أنه يشبه سيف الرسول عليه الصلاة و السلام، يسمى "ذو الفقار"، الذي ورثه سيدنا علي كرم الله وجهه، حيث كان مزدوج الرأس، و يعتقد بعض من مريديه أنه سيف الرسول عليه الصلاة و السلام، على الرغم من أن هذا الأصل النبيل من سلاحه يفتقر للأصالة، وعلى كل حال فإن سيدي امحمد عندما تكون قضية دم، بسرعة يحمل سيفه ويخرق صفوف العدو، و يباغت العدو باثا فيه الرعب، و هكذا دائما تتكرر الأمثلة حيثما كان سيدي امحمد متواجدا، و بقوى أكبر من غيره، زد على ذلك ضربات محاربين "نزلة الشجعان " بسيوفهم التي تقسم الرجل على اثنين، ستسقط حتما عليهم، مع هبوب عنيف للرياح الجنوبية عليهم بإعصار، هذه الرياح القبلية القاهرة شتتهم مثل ما تشتت حبيبات الرمل. علاوة على ذلك  قوة أحد أحباب الله ذو البركة الإلهية  بدون شك سيصب سخطه عليهم...فكان النصر للمقاومين والخذلان للغزاة.

بقي أصداء لعنة الرجل الصالح في زاقز تتردد خلال سبعة أيام، ( حيث يضيف الراوي، في ليلة  صافية عندما تضع أذنك على الأرض في الشط الجنوبي لسبخة زاقز، تسمع "خشخشة الشبير يضرب ركاب الفارس "...

كثير ما كانت مواقف " أولاد سيدي نائل " على حق من ظلم الأتراك لهم، حيث أن الأتراك يريدون فرض عليهم غرامة سنوية، ما يرفضه " أولاد سيدي نائل " قطعا ورفضوا الخضوع، و بما أن الأتراك كانوا مدعمين من قبائل المخزن و المتطوعين، بجيوش هائلة مركبة ومنظمة عندما يحلوا بزاقز، و أن أولاد سيدي امحمد ليس بإمكانهم المقاومة ضد أسياد التل، و من حسن الحظ أن ذخيرتهم هي الإستراتيجية بعد نفاذ السلاح، وفي حالات الضعف، يبقى دائما لهم اللجوء إلى الله تعالى، حيث أنهم يقوموا بعملياتهم ليلا أو عند الفجر، و هكذا قتلوا بايين، أحدهم "الباي عثمان" قتله أولاد سي أحمد، و الآخر "الباي صوفطه" قتله عطيه بن أحمد القويني، و أخذ زرده الذي مازال النساء ينشدونه حتى الآن، أو عبد القادر بن ضياء الذي مازال المداحة يمجدونه، و بلقاسم بن الرعاش الذي سور الجزائر مازال يبكيه، و كثير ما حمل أولاد سي أمحمد السلاح ضد الأتراك. و قد ترك بعض من " أولاد سيدي نائل " "كرامات" أو بطولات تذكرنا بأيام الفروسية.

لا يمكن ذكر كل  مفاخر و صلاح و فرسان سلالة " أولاد سيدي نائل " ، نكتفي بذكر الأسطورة من أولياء " أولاد سيدي نائل "، وبعض الإشرافات من حياة سيدي ثامر أحد أولاد سيدي امحمد بن سيدي عبد الرحمان.

سيدي ثامر ابن الزوجة الثالثة لسيدي امحمد بن عبد الرحمان " أم هاني"، وهو الأب الأول لقبيلته التي تسمى به، وكان أحد أشهر الصالحين من " أولاد سيدي نائل "، حيث تألق بكثرة تضحياته و تقواه السامية و بالكرامات، و كان أكثر شعبية في " أولاد سيدي نائل".

عقلية التمرد لأولاد سيدي نائل و الحاجة للتوسع و المناوشات المتكررة، حملت القبائل الأخرى للتحالف فيما بينهم وحمل السلاح للتخلص من هذا الجار المشوش، فأعلنوا الحرب ضدهم، فأنسحب " أولاد سيدي نائل " أمام الكم الهائل، متجهين إلى جبال بوكحيل لصعوبة مسالكها للاحتماء حتى تتاح الفرصة للثأر.

سيدي ثامر مع بعض من مريديه والثقات من قبيلته، دافع عن المضيق العجيب في الوقت المناسب لجعل أولاد سيدي نائل في مأمن من الأعداء، حتى ضحى بنفسه مع الأسف، فكان مقداما و شجاعا، و بلا شك كانت الساعة و أن الله أراد له الشهادة، و لم تدم الحالة هذه كثيرا حتى أعاد " أولاد سيدي نائل " تنظيم أنفسهم و استطاعوا التوسع أكثر  في الصحراء والمناطق التي يستغلونها حتى اليوم...

(*) عن مؤسسة سيدي نايل/ الأستاذ: عبد الرحمن شويحة

 ملاحظة: المقال ترجمة للموضوع الأصلي باللغة الفرنسية (الرابط من هنا)

عدد القراءات : 4369 | عدد قراءات اليوم : 10

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(16 تعليقات سابقة)

الجلفة للجميع
(زائر)
2:27 22/02/2017
بالمناسبة : من أراد التكلم عن أمجاد و شرف قبيلته وتاريخها الحافل فليتفضل الفضاء مفتوح للجميع ..لنشر القيم الجميلة لاجدادنا من كل عروش المنطقة: نوايل، رحمان، أحداب، مويعدات، صحاري، عبازيز، مقان، بواعيش، زناخرة، ...الخ
ين أحمد
(زائر)
23:26 22/02/2017
مرحبا ، ..
لا أدري لماذا يتعمد تناسي أولاد نايل الهلاليين ، وهم الذين تذكرهم الدراسات الأكادمية ، والكتب مثل تاريخ ابن خلدون ، والشيخ مبارك الميلي في تاريخ الجزائر في القديم والحديث ..؟!
وخاصة أن " برسيدي نايل" كما تقول قد سكنه الهلاليون منذ فترة بعيدة جدا ، ..ومولد سيدي نايل عليه رحمة الله مر عليه حوالي خمسة قرون ، ..
من أجل معرفة تاريخ المنطقة علينا بالرجوع إلى المراجع المعتمدة ..
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
12:27 23/02/2017
أولاد نائل الهلاليين هم الأن في ليبيا وهي قبيلة كبيرة العدد أما اولاد نائل الحاليين أتو بعدهم بقرون وهم من سلالة الخراشفة الحسينيين الأشراف وكل مسلم شريف بدينه واخلاقه
تعقيب : ين أحمد
(زائر)
13:30 23/02/2017
أستاذي..
الهلاليون المتواجدون في ليبيا هم بنو عمومتهم ، ..وهم بكثرة في الجزائر ..
وكلامك لا يتستند إلى دليل ، عد يا أستاذ إلى كتاب تاريخ الجزائر في القديم والحديث للشيخ مبارك الميلي ، وتارخ الجزائر للشيخ عبد الرحمان الجيلالي ..عليه رحمة الله..و..و...
..أما أبناء سيدي نايل عليه رحمة الله فهم من أبناء المنطقة نعم ، ولكن ليس بالضخامة التي يذكرها العامة ..
..ومن الهلاليين في المنطقة:أولاد نايل الهلاليون ، السحاري ، رحمان(قبيلة رياح الهلالية)..
..وفي النهاية ، نحن إخوة تجمعنا العقيدة الإسلامية ، ولكن تزوير الحقائق ..حرام..
أوافق لا أوافق
-2
ين أحمد
(زائر)
23:55 22/02/2017
ماذا عن التقاليد ؟
التقاليد المشتركة ، هي في الحقيقة تقاليد هلالية ، فهل عندما نقول لباس نايلي أو رقص نايلي أو خيمة نايلة فهل هي نسبة لسيدي نايل عليه رحمة الله ..؟ إنها تقاليد قديمة جدا ، جاء بها الهلاليون عند دخولهم إلى أرض الجزائر الحبيبة..
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
23:47 23/02/2017
هذه المراجع قرات فيها كتاب مبارك الميلي وهو غير دقيق في هذه المعلومة ونقله عن ابن خلدون وابن خلدون عاش قبل سيدي نائل بوقت طويل وكل المراجع اظنها نقلا عن ابن خلدون او اخوه الذي كان مؤرخ ايظا اما اولاد نائل الحقيقين فهم في ليبيا ويمكن التحقق بنفسك بالوسائل الحديثة المتاحة
تعقيب : ين أحمد
(زائر)
10:31 24/02/2017
مرحبا بك استاذي ،..
أعرف أن ابن خلدون عاش قبل سيدي نايل -عليه رحمات الله - ..وهذا ما يثبت صحة قولي حول تاريخ المنطقة،..
وهو أنه قد سكنها أقوام قبل مجيء أولاد سيدي نايل الإدريسي الذي ينتهي نسبه إلى السيدة فاطمة الزهراء عنها رضون الله ، بنت سيد البشر محمد رسول الله ، عليه أفضل الصلاة والسلام ..وحين أقول لك سكنها أقوام أقصد العرب من الهلاليين .. حتى أن مبارك الميلي وضع خرائط لتواجدهم في المنطقة ..نقلا عن كلام ابن خلدون ، ولكن هل كان هذا الأخير يعلم الغيب بمجيء هؤلاء من بعده ...!
..أما قولك عن عدم دقة الشيخ مبارك الميلي في كتابه ففيه مبالغة ، علما أن كل المؤريخين عيال عند ابن خلدون ،. رحمه الله..
استمتعت بالحوار والمناقشة معك ، ..
شكرا لموقع "الجلفة - إنفو " على إتاحة هذه الفرصة الرائعة والثمينة..
أوافق لا أوافق
2
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
15:50 23/02/2017
لا اعتقد ان السحاري ورحمان والأرباع وووو هم هلاليين بل هم أبناء عمومة مع اولاد نائل الحسينيين وهم ايظا من الأشراف واذا كان هناك هلاليين فيكونون في نواحي البيض وافلو و النعامة وما جاورها وبعض قبائل الشرق في بسكرة و تبسة و المسيلة واللع اعلم
تعقيب : ين أحمد
(زائر)
20:27 23/02/2017
أستاذي العزيز..
عد إلى المراجع التي ذكرتها لك ..
أوافق لا أوافق
3
سالم/زائر
(زائر)
23:57 22/02/2017
مقال يمكن ان نستوحي منه الحياة في ذلك الوقت التي كانت عبارة عن معارك وكر وفر بين القبائل المتجاورة نظرا لأنعدام الحكم الذي كان هنه تحصيل الضرائب فقط حتى دخلت فرنسا وسيطرت ومنعت كل صراع بين القبائل ونصبت لهم المحاكم و السجون و النفي وغيره أما الكرامات فكل الروايات القديمة عنصرها الأساسي هذه الكرامات والتي أكثرها خرافات والله أعلم
رحمون سعد مصطفى
(زائر)
10:06 24/02/2017
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ......انانايلي 100بال100ولكنني امقت الافكار الجاهلية والافتخار و الاعتزاز وتمجيد الحروب و العنف واراقة الدماء ....عيب عيب عيب والله...انها 2017 الالفية الثالثة والله عااااااااااااااااااااار...كلنا اخوة مواطنين رحماء بيننا كيف وصلنا حتى الى تفريق بين سكان قرية صغيرة مثلا كعينة _دارالشيوخ_كيف سيدي امحمد ابونا طاهرشريف تقي مثل اخوته من رحمام واحداب وسحاري وزناخرة و اولادعيسى _انا منهم _لانفرق بينهم نحبهم كلهم اخي صديقي استاذي مجد العمران الفكر الانشاءات الادب الاشعار العنف والدم والقبلية لالالالالالالالالالالالالالالالا..........
تعقيب : ين أحمد
(زائر)
12:32 28/02/2017
مرحبا،..

نعم ، نحن نتعلم ، والحقيقة الكاملة عند الله جل جلاله ، ..
تعقيب : ين أحمد
(زائر)
14:56 24/02/2017
مرحبا بك أستاذي ..رحمون سعد مصطفى ..

نعم نحن إخوة ، ومن قال غير هذا ، فهو بعيد عن دين الله..الذي ارتضاه الله لعباده..
تعقيب : رحمون سعد مصطفى
(زائر)
8:56 28/02/2017
شكرا اخي بارك الله فيك للتفاعل الايجابي مع فكرتي البسيطة والتي تماما ليست موجهة لمعارضة ابداعات الاستاذ الكريم شويحة المبدع ولكن للتبنيه من افكار حماسية قد تهدم وتفرق ولاندري بها ................
أوافق لا أوافق
-2
RAHMOUN MAHAMED
(زائر)
3:02 31/03/2017
هذه الحقيقة كما قال بن احمد الفرق شاسع بين النوايل و اولاد سيدي نائل فهم اشراف ومتحشمش باصلك وشكرا .........
حسين أحمد
(زائر)
10:56 06/09/2017
ليس عيب في أن أعرف نسبي ولكن العيب في الخوض بما لا ينفع فالمجال مفتوح للمختصين لا لقول قالوا .

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
اختر لست برنامج روبوت لكي تستطيع اضافة التعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(16 تعليقات سابقة)

حسين أحمد (زائر) 10:56 06/09/2017
ليس عيب في أن أعرف نسبي ولكن العيب في الخوض بما لا ينفع فالمجال مفتوح للمختصين لا لقول قالوا .
RAHMOUN MAHAMED (زائر) 3:02 31/03/2017
هذه الحقيقة كما قال بن احمد الفرق شاسع بين النوايل و اولاد سيدي نائل فهم اشراف ومتحشمش باصلك وشكرا .........
رحمون سعد مصطفى (زائر) 10:06 24/02/2017
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ......انانايلي 100بال100ولكنني امقت الافكار الجاهلية والافتخار و الاعتزاز وتمجيد الحروب و العنف واراقة الدماء ....عيب عيب عيب والله...انها 2017 الالفية الثالثة والله عااااااااااااااااااااار...كلنا اخوة مواطنين رحماء بيننا كيف وصلنا حتى الى تفريق بين سكان قرية صغيرة مثلا كعينة _دارالشيوخ_كيف سيدي امحمد ابونا طاهرشريف تقي مثل اخوته من رحمام واحداب وسحاري وزناخرة و اولادعيسى _انا منهم _لانفرق بينهم نحبهم كلهم اخي صديقي استاذي مجد العمران الفكر الانشاءات الادب الاشعار العنف والدم والقبلية لالالالالالالالالالالالالالالالا..........
تعقيب : ين أحمد
(زائر)
12:32 28/02/2017
مرحبا،..

نعم ، نحن نتعلم ، والحقيقة الكاملة عند الله جل جلاله ، ..
تعقيب : ين أحمد
(زائر)
14:56 24/02/2017
مرحبا بك أستاذي ..رحمون سعد مصطفى ..

نعم نحن إخوة ، ومن قال غير هذا ، فهو بعيد عن دين الله..الذي ارتضاه الله لعباده..
تعقيب : رحمون سعد مصطفى
(زائر)
8:56 28/02/2017
شكرا اخي بارك الله فيك للتفاعل الايجابي مع فكرتي البسيطة والتي تماما ليست موجهة لمعارضة ابداعات الاستاذ الكريم شويحة المبدع ولكن للتبنيه من افكار حماسية قد تهدم وتفرق ولاندري بها ................
أوافق لا أوافق
-2
سالم/زائر (زائر) 23:57 22/02/2017
مقال يمكن ان نستوحي منه الحياة في ذلك الوقت التي كانت عبارة عن معارك وكر وفر بين القبائل المتجاورة نظرا لأنعدام الحكم الذي كان هنه تحصيل الضرائب فقط حتى دخلت فرنسا وسيطرت ومنعت كل صراع بين القبائل ونصبت لهم المحاكم و السجون و النفي وغيره أما الكرامات فكل الروايات القديمة عنصرها الأساسي هذه الكرامات والتي أكثرها خرافات والله أعلم
ين أحمد (زائر) 23:55 22/02/2017
ماذا عن التقاليد ؟
التقاليد المشتركة ، هي في الحقيقة تقاليد هلالية ، فهل عندما نقول لباس نايلي أو رقص نايلي أو خيمة نايلة فهل هي نسبة لسيدي نايل عليه رحمة الله ..؟ إنها تقاليد قديمة جدا ، جاء بها الهلاليون عند دخولهم إلى أرض الجزائر الحبيبة..
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
23:47 23/02/2017
هذه المراجع قرات فيها كتاب مبارك الميلي وهو غير دقيق في هذه المعلومة ونقله عن ابن خلدون وابن خلدون عاش قبل سيدي نائل بوقت طويل وكل المراجع اظنها نقلا عن ابن خلدون او اخوه الذي كان مؤرخ ايظا اما اولاد نائل الحقيقين فهم في ليبيا ويمكن التحقق بنفسك بالوسائل الحديثة المتاحة
تعقيب : ين أحمد
(زائر)
10:31 24/02/2017
مرحبا بك استاذي ،..
أعرف أن ابن خلدون عاش قبل سيدي نايل -عليه رحمات الله - ..وهذا ما يثبت صحة قولي حول تاريخ المنطقة،..
وهو أنه قد سكنها أقوام قبل مجيء أولاد سيدي نايل الإدريسي الذي ينتهي نسبه إلى السيدة فاطمة الزهراء عنها رضون الله ، بنت سيد البشر محمد رسول الله ، عليه أفضل الصلاة والسلام ..وحين أقول لك سكنها أقوام أقصد العرب من الهلاليين .. حتى أن مبارك الميلي وضع خرائط لتواجدهم في المنطقة ..نقلا عن كلام ابن خلدون ، ولكن هل كان هذا الأخير يعلم الغيب بمجيء هؤلاء من بعده ...!
..أما قولك عن عدم دقة الشيخ مبارك الميلي في كتابه ففيه مبالغة ، علما أن كل المؤريخين عيال عند ابن خلدون ،. رحمه الله..
استمتعت بالحوار والمناقشة معك ، ..
شكرا لموقع "الجلفة - إنفو " على إتاحة هذه الفرصة الرائعة والثمينة..
أوافق لا أوافق
2
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
15:50 23/02/2017
لا اعتقد ان السحاري ورحمان والأرباع وووو هم هلاليين بل هم أبناء عمومة مع اولاد نائل الحسينيين وهم ايظا من الأشراف واذا كان هناك هلاليين فيكونون في نواحي البيض وافلو و النعامة وما جاورها وبعض قبائل الشرق في بسكرة و تبسة و المسيلة واللع اعلم
تعقيب : ين أحمد
(زائر)
20:27 23/02/2017
أستاذي العزيز..
عد إلى المراجع التي ذكرتها لك ..
أوافق لا أوافق
3
ين أحمد (زائر) 23:26 22/02/2017
مرحبا ، ..
لا أدري لماذا يتعمد تناسي أولاد نايل الهلاليين ، وهم الذين تذكرهم الدراسات الأكادمية ، والكتب مثل تاريخ ابن خلدون ، والشيخ مبارك الميلي في تاريخ الجزائر في القديم والحديث ..؟!
وخاصة أن " برسيدي نايل" كما تقول قد سكنه الهلاليون منذ فترة بعيدة جدا ، ..ومولد سيدي نايل عليه رحمة الله مر عليه حوالي خمسة قرون ، ..
من أجل معرفة تاريخ المنطقة علينا بالرجوع إلى المراجع المعتمدة ..
تعقيب : سالم/زائر
(زائر)
12:27 23/02/2017
أولاد نائل الهلاليين هم الأن في ليبيا وهي قبيلة كبيرة العدد أما اولاد نائل الحاليين أتو بعدهم بقرون وهم من سلالة الخراشفة الحسينيين الأشراف وكل مسلم شريف بدينه واخلاقه
تعقيب : ين أحمد
(زائر)
13:30 23/02/2017
أستاذي..
الهلاليون المتواجدون في ليبيا هم بنو عمومتهم ، ..وهم بكثرة في الجزائر ..
وكلامك لا يتستند إلى دليل ، عد يا أستاذ إلى كتاب تاريخ الجزائر في القديم والحديث للشيخ مبارك الميلي ، وتارخ الجزائر للشيخ عبد الرحمان الجيلالي ..عليه رحمة الله..و..و...
..أما أبناء سيدي نايل عليه رحمة الله فهم من أبناء المنطقة نعم ، ولكن ليس بالضخامة التي يذكرها العامة ..
..ومن الهلاليين في المنطقة:أولاد نايل الهلاليون ، السحاري ، رحمان(قبيلة رياح الهلالية)..
..وفي النهاية ، نحن إخوة تجمعنا العقيدة الإسلامية ، ولكن تزوير الحقائق ..حرام..
أوافق لا أوافق
-2
الجلفة للجميع (زائر) 2:27 22/02/2017
بالمناسبة : من أراد التكلم عن أمجاد و شرف قبيلته وتاريخها الحافل فليتفضل الفضاء مفتوح للجميع ..لنشر القيم الجميلة لاجدادنا من كل عروش المنطقة: نوايل، رحمان، أحداب، مويعدات، صحاري، عبازيز، مقان، بواعيش، زناخرة، ...الخ
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات