الجلفة إنفو للأخبار - أبناء دار الشيوخ يموتون داخل سيارات الإسعاف ... ومستشفى 60 سرير فاق عمره 10 سنوات دون استلامه!!
الرئيسية | صحة و سكان | أبناء دار الشيوخ يموتون داخل سيارات الإسعاف ... ومستشفى 60 سرير فاق عمره 10 سنوات دون استلامه!!
الوزير بن بوزيد يرفع حصيلته في إخلاف الوعود والسلطات الولائية عاجزة
أبناء دار الشيوخ يموتون داخل سيارات الإسعاف ... ومستشفى 60 سرير فاق عمره 10 سنوات دون استلامه!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مرت أكثر من سنة على وعود وزير الصحة "عبد الرحمان بن بوزيد" بتسليم مستشفى 60 سرير بدار الشيوخ في مراسلة رسمية مؤرخة في 11 فيفري 2020 والتي ذكر فيها أن نسبة الأشغال بالمستشفى قد قاربت 90% ولم يتبقّ سوى بعض التعديلات بغرف العمليات الجراحية بالإضافة إلى الربط بغاز المدينة وأنه سيتم تسليمه خلال سنة 2020 ... وهاهو السداسي الأول من سنة 2021 يكاد ينقضي ولا جديد عن هذا المشروع!!

آخر المآسي التي فاقمها انعدام مستشفى بـ "حوش النعّاس" هي لما توفي أحد المرضى داخل سيارة الإسعاف التي تعطل مسارها نظرا لانقطاع الطريق بسبب الفيضانات الأخيرة. لتبرز إلى العلن مرة أخرى وعود الوزير بن بوزيد وتبقى مجرد كلام للإستهلاك كما هو الشأن مع وعده بتزويد ولاية الجلفة بجهاز تحاليل كوفيد 19. 

معاناة سكان دائرة دار الشيوخ بقيت مع سياسة التماطل التي تنتهجها الدولة في استكمال هذا المشروع الذي بدأ منذ 10 سنوات ولم يكتمل إلى حد اللحظة فصار هذا المستشفى "مشروع القرن" بامتياز رغم المطالب الكثيرة لسكان البلدية الذين خرجوا العام الماضي في مسيرتين (02 فيفري 2020 ثم 05 فيفري 2020) للمطالبة بفتح المستشفى الذي استهلك 03 رؤساء (بوتفليقة وبن صالح وتبون) و08 ولاة للجمهورية هُم حمو ثم بوستة ثم جلاوي ثم أقوجيل ثم قنفاف ثم ضيف ثم بن عمر ثم الوالي الحالي دومي الجيلالي. وقد كان هذا المشروع محل زيارات الولاة وتوقف عنده عدة وزراء كما هو الشأن مع مشروع القرن الآخر وهو مستشفى 74 سرير بالبيرين ... فرغم المسلسل الطويل لمستشفى البيرين والأخطاء التي عرفها من أجل استلامه ثم مرسوم إنشائه ثم افتتاحه وتجهيزه، إلا أن السلطات الولائية بالجلفة لا تريد أن تتعلم من تلك التجربة المريرة بل يبدو أن الأمر سيتكرر في قضية مستشفى دار الشيوخ الذي مرّ أمامه الوزير الأول وعلى بعد أمتار فقط ...

ويجدر بالذكر أن دار الشيوخ تشهد تحويلات صحية كثيرة من العيادة المتعددة الخدمات بدار الشيوخ إلى مستشفى حاسي بحبح أو مستشفى الجلفة. هذا الأخير يرفض استقبال المرضى في أغلب الأحيان باعتبار أن بلدية دار الشيوخ تابعة صحّيا لكل من المؤسسة العمومية الإستشفائية والمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بحاسي بحبح. وهنا يُشار القول إلى أن معظم المرضى المحوّلين خارج المدينة إما أن حالتهم الصحية قد تفاقمت أو أنهم توفوا في الطريق بسبب طول المسافة أو بسبب الأحوال الجوية!!

 

عدد القراءات : 4413 | عدد قراءات اليوم : 7

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         قاسم سليمان
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات