الجلفة إنفو للأخبار - هل أنت أفضل من السلطات التنفيذية والمنتخبة ... أم أنك تفضح تخاذلهم ؟؟
الرئيسية | صحة و سكان | هل أنت أفضل من السلطات التنفيذية والمنتخبة ... أم أنك تفضح تخاذلهم ؟؟
الرسالة الثانية إلى الوالي دومي الجيلالي
هل أنت أفضل من السلطات التنفيذية والمنتخبة ... أم أنك تفضح تخاذلهم ؟؟
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
جبانة المجحودة

خرجت علينا اليوم الأحد الصفحة الرسمية لولاية الجلفة على الفايسبوك بهذا المنشور: "في اطار مكافحة فيروس كورونا كوفيد 19 المستجد وتنفيذا لتعليمات السيد والي الولاية #دومي_الجيلالي تم اقتناء جهاز الكشف عن فيروس كورونا pcr لفائدة ساكنة ولاية الجلفة حيث تهدف هذه العملية الى التكفل الأمثل بالمرضى والسرعه في الكشف عن فيروس كورونا".

سبحان الله ... هل هذا يعني أنك يا والي الولاية، الذي عُيّن على رأس ولاية الجلفة منذ 07 أشهر، أنت من أنقذنا من معضلة تحاليل وباء كورونا الذي ظهر منذ 13 شهرا بالجزائر؟

هل هذا معناه يا والي الولاية أنه لم يكن هناك تعليمات لجلب جهاز التحاليل قبل تنصيبك على رأس ولاية الجلفة في 03 سبتمبر 2020 إلى أن حللت على ولايتنا وأسديت تعليماتك؟

هل هذا معناه أنه لم يكن هناك تحركات لجلب جهاز الـ PCR للولاية قبل مجيئك؟ أم أن هناك تحركات وتعطّل تنفيذها؟

ثم أين فضل المجلس الشعبي الولائي الذي أقرّ الميزانية في جويلية 2020؟

وهل تم صرف كل الميزانية وهي 17 مليار سنتيم و480 مليون سنتيم لاقتناء أدوات الوقاية من كوفيد 19 و20 جهاز اصطناعي و20 سرير و40 جهاز تخطيط القلب وجهاز الـ PCR؟

هل هذا معناه أن وعد وزير الصحة أمام سلفك الوالي بن عمر لم يكن سوى "ريح في الشبك"؟

حسنا لنُسلّم بأن اقتناء جهاز الـ PCR قد جاء تنفيذا لتعليماتك كما تقول صفحتكم الرسمية، وانطلاقا من ذلك سنطرح عليكم هذه الأسئلة:
هل هناك تخاذل أم لامبالاة من السلطات التي سبقتك في اقتناء الجهاز مادمت أنت صاحب "إنجاز'' اقتناء الجهاز اليوم؟
هل هناك فشل على مستوى كل السلطات في متابعة وعود الوزير؟
ما محل إطارات ولايتك باعتبارهم عملوا مع سلفك بن عمر ويعملون معك أنت اليوم، في متابعة وعود الوزير الذي مازال يشغل منصبه اليوم ولم يمسه التعديل الحكومي؟
هل الإطارات العاملون معك يكتفون مثلنا، نحن عامة الشعب، بالإستماع إلى وعود الوزراء؟ أم أنهم يتابعونها؟ ويذكرون المسؤولين المركزيين بوعودهم؟

أما بعد،
لاحظ معنا يا حضرة الوالي أنك وال على عاصمة السهوب منذ 03 سبتمبر 2020 ... يعني بعد 07 أشهر تمكنت من اقتناء جهاز الكورونا!!
لماذا لم تتمكن مصالح الولاية من اقتنائه في فترة وجيزة؟

لماذا تعليماتكم نجحت في اقتناء الجهاز يوم 28 مارس 2021 فقط ... ولم تنجح في اقتنائه شهر سبتمبر أو أكتوبر أو نوفمبر أو ديسمبر 2020 أين كانت الناس تعاني بصفة يومية من الوباء؟

ألم يتم تعيينك واليا على الجلفة في عز الوباء؟

لماذا لم تراسل وزير الصحة وتطلب منه تنفيذ وعده؟

ألا تعلم أنه قد تم تعيينك واليا على الجلفة بعد وعد الوزير بـ 24 يوما؟

هل جحدوا عليك وعد الوزير؟ أم أنك سمعت بالوعد ولم تعتبره أولوية؟ أم أنك اتصلت بالوزير وتنصل هذا الأخير من وعده؟ ... لنبقى ننتظر 07 أشهر كاملة وصول الجهاز وتعلن صفحتكم الرسمية أن ذلك قد جاء"تنفيذا لتعليمات الوالي"!!

لماذا قضيتم فترة 07 أشهر لاقتناء الجهاز؟ هل شغلكم عن ذلك مقررات فتح وإغلاق الأسواق والمقاهي والمطاعم والمساجد؟

أين أنت من وعد وزارتي الصحة والتعليم العالي بفتح مخبر تحاليل الكوفيد في جامعة الجلفة؟

أين أنت من وعد سلفك بن عمر بتوفير 20% من التجهيزات في بداية انتشار الفيروس بعد أن وفرت الجامعة 80% منها؟

السيد الوالي دومي الجيلالي،

لقد طرحنا على سلفك سؤالا يوم 13 جويلية 2020 من هذا المنبر: لماذا لم تتصرف مثل زميلك والي ولاية بشار الذي وفر مبلغ 01 مليار سنتيم وافتتح مخبرا بولايته منذ شهرين؟ ماهو المانع لكي تصرف مليار سنتيم من أجل صحة الجلفاويين؟

نفس السؤال يُطرح عليك ولكن بصيغة: لماذا تأخرتَ أنت 07 أشهر كاملة عن اقتناء الجهاز؟ فولاية بشار افتتحت مخبرها لتحاليل كوفيد 19 في شهر ماي 2020 ... أما ولاية الجلفة فقد اقتنت الجهاز يوم 28 مارس 2021 ...

هل هناك عيب في الإدارة التي تشرف عليها؟ هل هناك عراقيل من عصابات الصفقات؟ هل هناك عراقيل في جهة مركزية ما؟ لماذا لا تقولون لنا الحقيقة لكي يعرف الشعب إلى من يوجه الخطاب ولكي نعرف موطن الخلل فنُصلحه جميعا وتُحاسب أنت المسؤول إن كان يتبع التنفيذية التي أنت هو رأسها؟

السيد الوالي،

لديكم في الولاية مديرية إسمها "مديرية الإدارة المحلية" والتي تشرف على العديد من الصفقات والإستشارات في الكثير من القطاعات ... فهل تتابعون عملها؟ وهل أنتم راضون عن أدائها؟ ... هذا السؤال حول تلك المديرية يُطرح بإلحاح مثلما طرحنا عليك سؤالا حول مديرية التجهيزات العمومية التي منحت صفقة دراسة مستشفى عين وسارة 120 سرير إلى مكتب دراسات دون آجال إنجاز معلنة، وهي نفس المديرية التي منحت لنفس مكتب الدراسات صفقة دراسة مستشفى السرطان في 2014 دون آجال إنجاز معلنة!!

ما ردكم يا والي الولاية على اتهام رئيس لجنة الصحة بالمجلس الشعبي الولائي الذي قال أن مردّ تعطل صفقة اقتناء جهاز الـ PCR هو "تماطل" مديرية الإدارة المحلية؟

هل يُعقل أن المجلس الشعبي الولائي يوفر مبلغا كافيا (03 ملايير سنتيم) لاقتناء جهاز الـ PCR بينما تعلن مديرية الإدارة المحلية 03 مرات عن الصفقة العمومية فتعلن عن صفقة ألغيت ثم استشارة ألغيت أيضا ثم صفقة؟ هل وصل الأمر بهم إلى درجة أنهم لا يسألون عن مبلغ الجهاز لتحديد طبيعة الصفقة وتفادي الأخطاء؟

هل تعلم يا والي الولاية أن رئيس لجنة الصحة اتهم أيضا مديرية الإدارة المحلية بأنها هي السبب في تعطيل صفقة اقتناء 12 سيارة إسعاف تم تخصيص غلافها المالي في جويلية 2019؟ وهل تعلم يا والي الولاية أنه بسبب تماطل مديرية الإدارة المحلية في 2019 ضاعت فرصة اقتناء 12 سيارة إسعاف بسبب غلاء الأسعار الذي نجم عن وباء كوفيد في 2020 وصار المبلغ المخصص لا يغطي سوى 07 سيارات؟ وهل تعلم يا والي الولاية بأنه نتيجة لذلك حُرمت 05 بلديات من سيارات الإسعاف وهي (المجبارة، الخميس، القرنيني، سيدي لعجال، عمورة)؟

وهل تعلم يا والي الولاية بأننا نعلم بأنك تعلم بذلك وأنك قد وعدت باقتناء تلك السيارات الخمس كحل لتماطل المديرية التي تتبعك؟

وهل تعلم أن هناك قضايا كثيرة أثارت الرأي العام الجلفاوي بسبب مديرية الإدارة المحلية في عهد المدراء السابقين للإدارة المحلية (صفقة 12 مكتب بريد في عهد بوفروة) و(قضية تعيين الأمين العام لبلدية دار الشيوخ) و(قضية توظيف الأعوان المتعاقدين في 2016) و(صفقة 12 سيارة إسعاف مع المدير السابق شريّط) وحاليا قضية ميزانية الصحة (17 مليار سنتيم و480 مليون) مع المدير الحالي ... مما يعني أن الأمر لا يتعلق بشخص مدير الإدارة المحلية بقدر ما يتعلق بالمديرية في حد ذاتها؟ 

هل تعلم يا والي الولاية أن مديرية الإدارة المحلية قد أعلنت عن المنح المؤقت للصفقة في 25 فيفري 2021 بآجال تسليم قدرُها 15 يوما أي أنه يُفترض استلام الجهاز، الذي تم اقتناؤه "تنفيذا لتعليماتكم"، يوم الأحد 14 مارس 2021 بينما صفحة الولاية بشرتنا بوصول الجهاز يوم 29 مارس أي بتأخر 15 يوما عن الآجال المفترضة!!

السيد الوالي،

نحن لا نكتب لك كصحفيين هذه الأسئلة لكي تتجاهل الردّ عليها مثلما تجاهلت الرد على رسالتنا الأولى حول معضلة مصلحة الحروق بولاية الجلفة والوعود القائمة بشأنها ... هذه الرسائل نكتبها للرأي العام الجلفاوي وللتاريخ ... لأنه بعد تقاعدك كإطار سامي بالدولة سوف تؤول سيرتك ومسيرتك إلى محكمة التاريخ ... التاريخ الذي حفظ لك فيديو تصريحك يوم استلمت مهامك من سلفك حين قلت "سأكون إن شاء الله صاغيا (الأصح لغة: مصغيا) لطموحات مواطني الجلفة"!!

الصفحة الرسمية لولاية الجلفة يوم 28 مارس 2021

 

عدد القراءات : 2287 | عدد قراءات اليوم : 5

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

مهموم
(زائر)
11:20 29/03/2021
الله يكثر من امثالك يا استاذ وشكرا دائما للجلفة انفو
محمد بن خالد
(زائر)
19:53 30/03/2021
شكرا لكم (أنفة الجلفة) و شكر خاص للأستاذ مسعود...
لو ترشح أمثال هؤلاء الذين يذودون عن الولاية لاصبحنا في افضل حال...ولكن ديناصورات الأفة الآن و الراندو و حميميسة يريدون حسب اخر الاخبار العودة الى المجلس القادم بأي طريقة...وسيكون الشعب لهم بالمرصاد باذن الله
محمد.ب
(زائر)
21:09 01/04/2021
كل الشكر للجلفة أنفو.تحياتي لكم

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

محمد.ب (زائر) 21:09 01/04/2021
كل الشكر للجلفة أنفو.تحياتي لكم
محمد بن خالد (زائر) 19:53 30/03/2021
شكرا لكم (أنفة الجلفة) و شكر خاص للأستاذ مسعود...
لو ترشح أمثال هؤلاء الذين يذودون عن الولاية لاصبحنا في افضل حال...ولكن ديناصورات الأفة الآن و الراندو و حميميسة يريدون حسب اخر الاخبار العودة الى المجلس القادم بأي طريقة...وسيكون الشعب لهم بالمرصاد باذن الله
مهموم (زائر) 11:20 29/03/2021
الله يكثر من امثالك يا استاذ وشكرا دائما للجلفة انفو
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



الطاهر عبد العزيز
في 23:58 09/04/2021