الجلفة إنفو للأخبار - رسالة إلى والي ولاية الجلفة ... أنت شاهد على المآسي من خط التماس!!
الرئيسية | صحة و سكان | رسالة إلى والي ولاية الجلفة ... أنت شاهد على المآسي من خط التماس!!
رسالة إلى والي ولاية الجلفة ... أنت شاهد على المآسي من خط التماس!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

السيد الوالي،

في اليومين الماضيين ظهرتَ على الشاشات وأنت تقف على خط التماس بملعب الإدريسية تنتظر وصول مروحية لإجلاء طفل أصيب بحروق، على يمينك يقف والد الطفل وأمامكما مسؤولون ومنتخبون على رأسهم رئيس المجلس الشعبي الولائي، كان الحدث المُروّج له القول بأنك تشرف على عملية إجلاء صحي هي الأولى من نوعها على مستوى الولاية ... ولكن لنتساءل معا يا حضرة الوالي ... هل هذا فعلا حدث يستحق الإكتفاء بالوقوف أمامه والإشراف عليه؟ أم ينبغي أن تكون له تداعيات ونتائج؟

أما بعد،

فيا حضرة الوالي الذي قطع مسافة 200 كم إلى زنينة من أجل معاينة إسعاف صحي بالمروحية ... هل وقوفك هناك دليل على تكفل الدولة بحالات الحروق؟ أم هو عنوان على أنك شاهد على مأساة اسمها انعدام التكفل الصحي بحالات الحروق في ولاية هي الرابعة وطنيا من حيث السكان؟

هل وجودك يا حضرة الوالي هناك هو السلوى والمؤازرة لفؤاد والد الطفل عبد الرحيم رحمه الله؟ أم أن الأجدى والأنفع للطفل وأبيه أن يعالج في ولايته اختصارا للوقت وعلى مقربة من الأهل والأقارب؟

هل تتقبل يا حضرة الوالي أنه في 2021 مازلنا نرسل مرضانا إلى الشمال؟

يا أيها الوالي المسؤول أمام الله والعباد قبل الذي عيّنك ...إذا كان هناك من له الحظ في الإجلاء الجوي ... فإنه هناك من ليس له الحظ حتى في مجرد التنقل من بلديته إلى عاصمة الولاية؟

أيها الوالي،

ألم يكن من الأجدى لنا ولك وللمرضى أن تعقد اجتماعا عاجلا وتطالب بفتح تحقيق حول انعدام مصلحة للحروق والجراحة البلاستيكية ... من أجل إيجاد حل لهذه المعضلة؟

ألا تعلم أيها الوالي أن هناك وعدا قائما في 24 مارس 2015 منذ عهد سلفك عبد القادر جلاوي بإقامة مصلحة جهوية للحروق بالمستشفى المختلط؟

أيها الوالي ... هل تعلم أن الوعد بإقامة مصلحة جهوية للحروق قدمته البروفيسور مريم بهلولي من المستشفى المتخصص للحروق باستور بالعاصمة؟ وهل تعلم أنها قد وعدت بتكوين الأطقم الطبية وشبه الطبية؟

أيها الوالي ... هل تعلم أنه في مارس 2015 أقيمت قافلة طبية للتكفل بالمحروقين بولاية الجلفة وأنها استقبلت 850 حالة حروق وأنها قد أجرت 21 عملية جراحية ترميمية ... كل ذلك في 04 أيام؟ أليس هذا الخطب مهولا ومفزعا كخطب وهول فاجعة والد الطفل عبد الرحيم؟

ألا تعلم يا والي الولاية أن الأطفال دوما هم الأكثر عرضة لحوادث الحروق وأن تعداد الأطفال (أقل من 15 سنة) بولاية الجلفة يفوق بكثير 535 ألف طفل؟

أليس هناك ماهو أهول وأفجع، يا حضرة الوالي، من أن مصلحة الحروق لم تُجسّد منذ عهد أسلافك جلاوي وڨوجيل وبن عمر وحمانة والضيف؟ أليست هذه هي المسؤولية التي تجعل المسؤول يتورط في "دعاوي الشر" يا حضرة الوالي؟

أيها الوالي، لن نحدثك عن رئيس المجلس الشعبي الولائي ولا عن مدير الصحة وغيره ... بل سنخاطبك أنت لأن القانون قد جمّع كل المسؤوليات والصلاحيات بين يديك ... فأين أنت من واقع الصحة المرير يا والي الولاية؟

أين أنت مما حدث بمستشفى عين وسارة حين منحت مديرية التجهيزات المعمارية صفقة دراسته دون آجال للإنجاز عكس صفقات دراسات مستشفيات عين الإبل ومسعد وحاسي بحبح والشارف وفيض البطمة وحد السحاري وسيدي لعجال؟ وهي نفس المديرية التي منحت لنفس المكتب صفقة مستشفى السرطان دون آجال إنجاز معلنة!!

أين أنت أيها الوالي من تنفيذ وعود الوزراء في ترقية مدرسة التكوين شبه الطبي إلى معهد وطني للتكوين العالي للشبه الطبي؟

أين أنت أيها الوالي من مطلب مدرسة للقابلات مكان المقر القديم لمديرية الصحة الملاصق لمستشفى الأم والطفل؟ ألا تعلم أيها الوالي أن آلام الولادة هي الأشد وطأة وفتكا بعد آلام الحرق حيّا؟

أين أنت أيها الوالي من مطلب فصل مصالح الإستعجالات وتخصيص واحدة للأطفال والنساء (Gényco-pédiatrique) وأخرى للكبار وأخرى لحوادث المرور والحوادث الخطيرة؟

أين أنت أيها الوالي من مطلب رفع التجميد عن مستشفى طب الأطفال بالجلفة الذي ورد في ميزانية الدولة لسنة 2016؟ وأين أنت من مطلب رفع التجميد عن مستشفى طب الأمراض العقلية 120 سرير الوارد في ميزانية الدولة لسنة 2015؟

أين أنت أيها الوالي من مطلب المستشفى الجامعي؟

أين أنت من وعد وزير الصحة الحالي بتوفير جهاز التحليل لوباء كورونا لولاية الجلفة؟ بل وأين أنت مما يحدث بمديرية الإدارة المحلية التي أعلنت أمس الثلاثاء فقط، 16 فيفري، عن نتائج صفقة اقتناء أجهزة مكافحة الكوفيد بمبلغ 67 مليون دج!! أي بعد سنة كاملة من انتشار الوباء بولاية الجلفة والوطن!!

هل ستكون مثل سابقيك، أم ستضع بصمة وتحقق الحد الأدنى من المطالب،  تكون عهدتك بمثابة حلحلة الأوضاع التي يرزح فيها قطاع الصحة؟ ... الميدان أمامك يا والي الولاية والمشاكل معروفة والحلول معروفة والمخلصون موجودون فابحث عنهم ... فمن يتصدى لمآسي قطاع الصحة؟

عدد القراءات : 2058 | عدد قراءات اليوم : 8

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

مهموم
(زائر)
11:47 21/02/2021
قلبي فط وخفت من فطة نقنط--ويتخلخل عقلي ونولي مهبول...هذا ما كان بيرو ماكان حكام فيه ....وشكرا لك استاذنا الفاضل وشكرا للجلفة انفو
سعيد
(زائر)
18:53 21/02/2021
انها سياسة "الخريطيات" يا سادة و التي تعتمد على الظهور و الرياء امام الكميرات و الغياب او التستر عند الامور الجادة ولكي تفهموا اكثر انظروا الى حالة الطوابير "لاشينات" و انعدام السيولة امام مراكز البريد والناس تبحث فقط على استخراج اجورها الشهرية وان قلت و الشعب يعاني في الجزائر "الجديدة" وصلنا الى قاع الذل و احتقار العقول الله لا تربح كل مسؤول خاين لشعبه

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

سعيد (زائر) 18:53 21/02/2021
انها سياسة "الخريطيات" يا سادة و التي تعتمد على الظهور و الرياء امام الكميرات و الغياب او التستر عند الامور الجادة ولكي تفهموا اكثر انظروا الى حالة الطوابير "لاشينات" و انعدام السيولة امام مراكز البريد والناس تبحث فقط على استخراج اجورها الشهرية وان قلت و الشعب يعاني في الجزائر "الجديدة" وصلنا الى قاع الذل و احتقار العقول الله لا تربح كل مسؤول خاين لشعبه
مهموم (زائر) 11:47 21/02/2021
قلبي فط وخفت من فطة نقنط--ويتخلخل عقلي ونولي مهبول...هذا ما كان بيرو ماكان حكام فيه ....وشكرا لك استاذنا الفاضل وشكرا للجلفة انفو
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات