الجلفة إنفو للأخبار - معضلة قطاع الصحة بولاية الجلفة ... ما يجب أن يعلمه الوالي الجديد وما يتوجّب عليه فعلُه !!
الرئيسية | صحة و سكان | معضلة قطاع الصحة بولاية الجلفة ... ما يجب أن يعلمه الوالي الجديد وما يتوجّب عليه فعلُه !!
معضلة قطاع الصحة بولاية الجلفة ... ما يجب أن يعلمه الوالي الجديد وما يتوجّب عليه فعلُه !!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

لم يأت لقاء المجلس الولائي لأعضاء الهيئة التنفيذية و رؤساء الدوائر لولاية الجلفة السبت المنصرم بأي جديد حول معضلة قطاع الصحة بعاصمة السهوب ... عدا بعض التحيينات في أرقام الواقع المعروف للعام والخاص والذي دأب المسؤولون على القول بأنه بخير و "تو فا بيا" ... وما بين العرض الذي قدمه مدير الصحة وتلك الملاحظات التي أبداها الوالي لم نسمع حديثا عن الحلول الفعلية للقطاع الذي تتلخص كل مشاكله في تكوين الموارد البشرية (الأطباء المختصون، الأطباء العامون، شبه طبي والقابلات) ... لقد غلب الحديث عن الهياكل وكأن قدر ولاية الجلفة، الرابعة ديمغرافيا، أن تبني الهياكل وتقعد تنتظر ما تجود به الولايات الشمالية من فائض مواردها البشرية !!

شجاعة كبيرة تحلى بها مدير الصحة والسكان، السيد فيطس بلكحل، لما قدم الواقع الصحي المرير دون تجميل أو ماكياج مثلما عهدناه مع الكثيرين من المدراء التنفيذيين. وجاءت الأرقام محيّنة لتكشف أمام الهيأة التنفيذية حجم الهوة ما بين أرقام قطاع الصحة بعاصمة السهوب مقارنة بأرقام المعدلات الوطنية من حيث تعداد قاعات العلاج والأسرّة والعيادات بالنسبة للهياكل ... ومن جهة أخرى معدلات توفير الأطباء الأخصائيين والأطباء العامين وشبه الطبيين والقابلات بالنسبة للموارد البشرية.

وإذا كان الوالي قد وضع يده على الجرح بالنسبة للهياكل حين استنكر إسناد العديد من المشاريع لمختلف القطاعات لمديرية التجهيزات العمومية لوحدها ... فإنه قد كشف واحدة من معضلات الولاية بالنسبة لهذه المديرية التي صارت تحتكر المشاريع وتخرق القوانين مثلما حدث لمشروع دراسة مركز علاج السرطان حين أعلنت عن صفقة إسنادها دون ذكر آجال إنجاز الدراسة ... وهي نفس المديرية التي تسببت في خسارة عين وسارة لمستشفى 240 سرير حين قبلت الوزارة الطعن المؤسس ضد إسناد صفقة دراسته. هذا الوضع أدى إلى تعطيل مشروعي مركز علاج السرطان ومستشفى 240 سرير بعين وسارة ليدخلا مرحلة التقشف والإلغاء والتقليص مما أدى إلى اندلاع 03 مسيرات بعاصمة الولاية سنة 2019 واحتجاجات لمكاتب الدراسات ... طبعا دون الحديث عن مستشفيي البيرين ودار الشيوخ ومدرسة التكوين شبه الطبي وكذلك المستشفيين المجمّدين للأمراض العقلية (120 سرير) وطب الأطفال (500 سرير) المعلن عنهما في ميزانية الدولة لسنتي 2015 و2016 وغيرها من المشاريع الإستراتيجية!!

وبالتركيز على أرقام قطاع الصحة بالجلفة نجد مدير الصحة يتحدث عن نقص كبير للأطباء الأخصائيين حيث تحصي ولاية الجلفة طبيبا أخصائيا لكل 4546 نسمة مقابل المعدل الوطني وهو طبيب أخصائي لكل 1268 وطبيب عام واحد لكل 2399 نسمة مقابل 1366 نسمة كمعدل وطني وجراح أسنان لكل 7320 نسمة مقابل 3020 كمعدل وطني وصيدلي واحد لكل 6185 نسمة مقابل 3470 نسمة وطنيا. وهذا يعني أن ولاية الجلفة بحاجة ضرورية لمنظومة تكوينية استشفائية جامعية لتكوين هذه الكوادر. وقد تم رفع مطلب المستشفى الجامعي في عدة مناسبات وكان محور وعود عديدة في العهد البوتفليقي مع الوزراء حراوبية وبوضياف وسلال وحجار. هذا الأخير قال بأن توزيع كليات الطب يراعي التوازن الجهوي بـ 04 كليات في كل من الشرق والشمال والغرب ... و03 في الجنوب !!. ويمكن عقد اتفاقية مع وزارة الدفاع الوطني ليساهم المستشفى المختلط بالجلفة في التأطير بكلية الطب بولاية الجلفة على غرار ماهو واقع بين جامعات الجزائر وورقلة مع مستشفى عين النعجة والمستشفى العسكري الجهوي للناحية العسكرية الرابعة ... مع العلم أن رئيس الجمهورية "عبد المجيد تبون" قد وعد في حملته الانتخابية ولاية الجلفة بمستشفى جامعي و كلية طب فيها تخصصات الطب والصيدلة ...وهذه الوعود سبق تقديمها من طرف وزراء العهد البوتفليقي منذ نوفمبر 2012 ، فيما تضمن برنامج بوتفليقة للعهدة الرابعة وعدا بفتح المزيد من المستشفيات الجامعية.

أما بالنسبة لسلك القابلات والذي أشار مدير الصحة إلى النقص الرهيب فيه فهو أيضا كان محور اقتراحات ومراسلات لمنتخبين محليين ونواب في البرلمان. وفي هذا الصدد تم اقتراح تحويل المدرسة القديمة للتكوين شبه الطبي إلى معهد وطني للتكوين العالي للقابلات (يوجد 03 معاهد فقط وطنية في تيزي وزو وتلمسان وعنابة) ... وبالتوازي مع ذلك يتم استغلال المقر القديم لمديرية الصحة لصالح تكوين القابلات بالنظر إلى كونه ملاصقا لمستشفى الأم والطفل أين تتم التربصات التطبيقية ... وهذا المطلب يكتسي مشروعيته للموقع الإستراتيجي لولاية الجلفة لأنه لا يوجد في الجنوب معهد للقابلات وكذلك لأن ولاية الجلفة تسجل أعلى النسب في الزيادة السكانية عبر البلديات ولأنها مرشحة لتكون الثانية ديمغرافيا بعد العاصمة في غضون 2030 …

وفيما يتعلق بالتأطير شبه الطبي فإن مدرسة التكوين شبه الطبي هي محل وعدين من طرف الوزير السابق للصحة عبد المالك بوضياف والوزير الحالي بن بوزيد بترقيتها إلى معهد وطني عالي للتكوين شبه الطبي. وهكذا يمكن أن يُتاح لولاية الجلفة التكوين في التخصصات القاعدية للشبه الطبي وهي الجراحات المصغرة والاستعجالات والتكييف العضلي والتحاليل الطبية والعلاج العام وغيره. مع العلم أن مدير الصحة قد أكد أن التغطية الحالية في سلك شبه الطبي هي ممرض لكل 533 نسمة مقابل معدل 325 نسمة وطنيا.

ويكتسي مشروع المعهد الوطني للتكوين العالي للشبه الطبي بالجلفة أهميته بالنظر إلى أن الطلب على التكوين شبه الطبي سيرتفع. وهذا بالنظر إلى وجود  07 مستشفيات متعددة الاختصاصات في الخدمة (الجلفة، المختلط، الإدريسية، حاسي بحبح، مسعد، عين وسارة، البيرين) ومستشفيين متخصصين (طب العيون، الأم والطفل) ومستشفيين قيد الإنجاز (دار الشيوخ، مركز علاج السرطان) ومشاريع مستشفيات 60 سرير و 120 سرير قيد الدراسة ... فضلا عن قاعات العلاج والعيادات متعددة العلاج التي يجب أن ترفع تحدي ضمان المناوبة 24 سا على 24 سا في كل البلديات لتخفيف الضغط على عاصمة الولاية والبلديات الكبرى.

ما ينتظر الوالي الجديد السيد دومي الجيلالي هو أكبر من الهياكل لأن ولاية الجلفة تعاني من نقص رهيب في التأطير في شتى التخصصات وفي نفس الوقت الضغط الرهيب على قطاع الصحة، لأن المرضى يتوافدون على عاصمة السهوب من الولايات المجاورة. وكذلك بالنظر إلى كون الولاية بها مخاطر كبرى (كالفيضانات مثلا) ووجود حركة مرورية كثيفة بها وطرقات وطنية وعدد كبير من الطلبة وثكنات ومؤسسات إدارة السجون ومحطات لنقل المسافرين تُضاف كلُها إلى التعداد السكاني الكبير ... وجميعها تحتاج تغطية صحية نوعية!!

 

 

عدد القراءات : 2135 | عدد قراءات اليوم : 10

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(7 تعليقات سابقة)

مواطن ج
(زائر)
22:19 05/10/2020
شكرا للاخوين بلقاسم وسالم على التقرير الذي تناول وع الصحة المريض ، الذي يعني النقص الفادح في عملية التأ طير خاصة ف ي الطبي والشبه الطبي ، والبعيد عن المعدل الوطني ، وللمنتخبين في المجلس الوطني ومجلس الامة والمجلس الشعبي الولائى ، اليد الطولى في هذه الكوارث ، هؤلائ بعضهم معنيين بملفات فساد في الاستثمار باستعمال النفوذ للحصول على مزايا باسم الاستثمار،كما تعاني الكثير من المستشفيات من ضعف التسيير والخضوع كما نسمع في بعض المستشفيات للنفوذ مثلا رفع النفايات اسندت لاهل النفوذ ، المحاباة في اسناد المناصب وسوء تسيير عبر نقابي الصحة الجوارية في بياناتهم من اعطاء المسؤولية لموظف لاتتوفر فيه الشروط ، يقال انه مسنود من ريس لجنة الصحة من المجلس الولائى ،فهل يتم استدراك الوضع مع الوالي جلالي دومي والي الجلفة ؟؟
ج ح الجلفة
(زائر)
7:46 06/10/2020
الهام أيضا الى جانب الصحة الذي اسهبتم في تشريحه ،وفي طرح المعضلة وشهد شاهد من أهلها وهنا تسجل ايجابية لمدير الصحة الذي كان صريحا كما ذكرتم ، وهذه هي المسؤولية الحق حق ،الم ينتهي وقت التزييف للحقائق والتلفيق ؟ وموضوع اخر مهم جريدة الانفوا خبيرة وحللة ممتازة في التربية مايجري هذا الايام بمديرية التربية وقبلها بايام ابعاد الاطارات الجدد النزهاء ، ولكم التحقيق ،وفي ققطاع الاستثمار المستفيدون منه بالنفوذ وباستعمال السلطة وسوء تسيير الملف جر الى محكمة الجلفة مؤخرا عديد المديرين وعديد المنتخبين ووالي سابق حسب ما قرأناه وهي خطوة مهمة من عدالة الجلفة في محاربة الفساد ، أين الاستثمار ؟فواصلوا ياأصحاب الاقلام الحرة بالانفو مشكورين ، متى استعبدتم الناس وققد ولدتهم أمهاتهم أحرار ، مزيد من التقارير مثل هكذا في الصحة ، لعل الوالي بالجلفة جلالي دومي تصله تفاصيلكم وبالتوفيق ان شاء الله
من القطاع
(زائر)
9:19 06/10/2020
اي مسؤول لا يقبل ان تشير اليه بما يجب فعله... وخاصة عند العرب والمسلمين. من الان سوف لن يعطي اي اهتمام لهذا المقال. ثانيا الداء في مديرية الصحة التي يعبث بها عرش واحد مستعملا العنصرية ومنه هو منتخب في المجلس الشعبي الموالي. وليس الولاءي. حال مديرية الصحة كحال مديرية التغبية. الله ينظفهم من الحثالة والاوبءة.
ك ع
(زائر)
23:29 06/10/2020
والي الجلفة سي دومي الجلالي استنجد به عامل مهني بمؤسسة اقتصادية
واتحير لما اشتكى المدير العام للمؤسسة بالعامل البسيط ثم ثم المدير حقق مبتغاه وبتهمة ملفقة وشريه لانه تكلم عن حقو العمال ، وهو اشتكى للوالي ومازال ينتظر في ارجاعه للعمل بعد أن قضى في البطاله مايقارب العام ، وبلغ عن الفسادالكبير وينتظر
جلفاوي
(زائر)
7:34 07/10/2020
عنوان مهم ومثير معضلة قطاع الصحة ، ولكن الاستاذ الكريم بن سالم المسعود والاستاذ بلقاسم السعيد خالدي ، هي معضلات كثيرة في عدة قطاعات ، المتسببين فيها بعض الاداريين والمنتخبين ، مهم جدا مايجب ان يعلمه والي الجلفة ، والاهم والمفيد والصحيح هو حين يعلم مايتوجب عمله من طرف الوالي وهو بيت القصيد ومربط الفرس ، الجزائر الجديدة من مبادئها الاقلاع الاقتصادي ومحاربة الفساد ، وجيء بالولاة الجدد كجنود لتحقيق هذا المقصد ، وهو الاجابة عن تساؤلكم ، وما يتوجب فعله ؟ صحيح الوالي امام معضلات كثيرة متراكمة ، لكن الصرامة ومحاسبة المفسدين ، والوقوف الى جنب المظلومين بالسماع والتطبيق ، والمعاقبة للمستهترين ، السماع والاستقبال مبادرة طيبة حين تعزز بارجاع الحقوق لاهلها وشكر انفو
أستاذ ج و الجلفة
(زائر)
15:33 07/10/2020
مدير الجلفة انفو طالعتنا بعض الجرائد ، بمن فتحت لهم العدالة بالجلفة تحقيقات ول الفساد وملفات الفساد بولاية الجلفة ، وتم ذكر المديرين التنفيذيين والمديريات التي يديرونها ، وذكرو وال سابق ومنتخبين متورطين باستعمال النفوذ ، الوالي والمنتخبين لم يعرفو ؟ وفي مايتعل بقطاع التربية وأنتم تملكون ملفات كثيرة على التربية بالجلفة وتعرفون في تقديري تفاصيل مديرية التربية وتجاوزاتها وفي بعض الاحيان كوارثها وفضائحا ، الا تلاحظون بأن مدير التربية بالنيابة بالجلفة يمشي عكس تيار توجيهات والي الجلفة جلالي دومي وعكس انشغالات أهل القطاع ، فالامين العام الذي تم تعيينه مؤخرا ، ألم يكن هو رئيس مركز تصحيح امتحانات الباكالوريا الذي احتج عليه الاساتذة وتوقفوا عن التصحيح وزاراهم الوالي ووقف على حجم سوء التسيير ؟؟هذه أكثر من الصحة أوتساويها ؟؟
soundos
(زائر)
16:41 08/10/2020
العديد او معظم الولايات بحاجة الى تكاثف الجميع لدفع عجلة التنمية بها.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(7 تعليقات سابقة)

soundos (زائر) 16:41 08/10/2020
العديد او معظم الولايات بحاجة الى تكاثف الجميع لدفع عجلة التنمية بها.
أستاذ ج و الجلفة (زائر) 15:33 07/10/2020
مدير الجلفة انفو طالعتنا بعض الجرائد ، بمن فتحت لهم العدالة بالجلفة تحقيقات ول الفساد وملفات الفساد بولاية الجلفة ، وتم ذكر المديرين التنفيذيين والمديريات التي يديرونها ، وذكرو وال سابق ومنتخبين متورطين باستعمال النفوذ ، الوالي والمنتخبين لم يعرفو ؟ وفي مايتعل بقطاع التربية وأنتم تملكون ملفات كثيرة على التربية بالجلفة وتعرفون في تقديري تفاصيل مديرية التربية وتجاوزاتها وفي بعض الاحيان كوارثها وفضائحا ، الا تلاحظون بأن مدير التربية بالنيابة بالجلفة يمشي عكس تيار توجيهات والي الجلفة جلالي دومي وعكس انشغالات أهل القطاع ، فالامين العام الذي تم تعيينه مؤخرا ، ألم يكن هو رئيس مركز تصحيح امتحانات الباكالوريا الذي احتج عليه الاساتذة وتوقفوا عن التصحيح وزاراهم الوالي ووقف على حجم سوء التسيير ؟؟هذه أكثر من الصحة أوتساويها ؟؟
جلفاوي (زائر) 7:34 07/10/2020
عنوان مهم ومثير معضلة قطاع الصحة ، ولكن الاستاذ الكريم بن سالم المسعود والاستاذ بلقاسم السعيد خالدي ، هي معضلات كثيرة في عدة قطاعات ، المتسببين فيها بعض الاداريين والمنتخبين ، مهم جدا مايجب ان يعلمه والي الجلفة ، والاهم والمفيد والصحيح هو حين يعلم مايتوجب عمله من طرف الوالي وهو بيت القصيد ومربط الفرس ، الجزائر الجديدة من مبادئها الاقلاع الاقتصادي ومحاربة الفساد ، وجيء بالولاة الجدد كجنود لتحقيق هذا المقصد ، وهو الاجابة عن تساؤلكم ، وما يتوجب فعله ؟ صحيح الوالي امام معضلات كثيرة متراكمة ، لكن الصرامة ومحاسبة المفسدين ، والوقوف الى جنب المظلومين بالسماع والتطبيق ، والمعاقبة للمستهترين ، السماع والاستقبال مبادرة طيبة حين تعزز بارجاع الحقوق لاهلها وشكر انفو
ك ع (زائر) 23:29 06/10/2020
والي الجلفة سي دومي الجلالي استنجد به عامل مهني بمؤسسة اقتصادية
واتحير لما اشتكى المدير العام للمؤسسة بالعامل البسيط ثم ثم المدير حقق مبتغاه وبتهمة ملفقة وشريه لانه تكلم عن حقو العمال ، وهو اشتكى للوالي ومازال ينتظر في ارجاعه للعمل بعد أن قضى في البطاله مايقارب العام ، وبلغ عن الفسادالكبير وينتظر
من القطاع (زائر) 9:19 06/10/2020
اي مسؤول لا يقبل ان تشير اليه بما يجب فعله... وخاصة عند العرب والمسلمين. من الان سوف لن يعطي اي اهتمام لهذا المقال. ثانيا الداء في مديرية الصحة التي يعبث بها عرش واحد مستعملا العنصرية ومنه هو منتخب في المجلس الشعبي الموالي. وليس الولاءي. حال مديرية الصحة كحال مديرية التغبية. الله ينظفهم من الحثالة والاوبءة.
ج ح الجلفة (زائر) 7:46 06/10/2020
الهام أيضا الى جانب الصحة الذي اسهبتم في تشريحه ،وفي طرح المعضلة وشهد شاهد من أهلها وهنا تسجل ايجابية لمدير الصحة الذي كان صريحا كما ذكرتم ، وهذه هي المسؤولية الحق حق ،الم ينتهي وقت التزييف للحقائق والتلفيق ؟ وموضوع اخر مهم جريدة الانفوا خبيرة وحللة ممتازة في التربية مايجري هذا الايام بمديرية التربية وقبلها بايام ابعاد الاطارات الجدد النزهاء ، ولكم التحقيق ،وفي ققطاع الاستثمار المستفيدون منه بالنفوذ وباستعمال السلطة وسوء تسيير الملف جر الى محكمة الجلفة مؤخرا عديد المديرين وعديد المنتخبين ووالي سابق حسب ما قرأناه وهي خطوة مهمة من عدالة الجلفة في محاربة الفساد ، أين الاستثمار ؟فواصلوا ياأصحاب الاقلام الحرة بالانفو مشكورين ، متى استعبدتم الناس وققد ولدتهم أمهاتهم أحرار ، مزيد من التقارير مثل هكذا في الصحة ، لعل الوالي بالجلفة جلالي دومي تصله تفاصيلكم وبالتوفيق ان شاء الله
مواطن ج (زائر) 22:19 05/10/2020
شكرا للاخوين بلقاسم وسالم على التقرير الذي تناول وع الصحة المريض ، الذي يعني النقص الفادح في عملية التأ طير خاصة ف ي الطبي والشبه الطبي ، والبعيد عن المعدل الوطني ، وللمنتخبين في المجلس الوطني ومجلس الامة والمجلس الشعبي الولائى ، اليد الطولى في هذه الكوارث ، هؤلائ بعضهم معنيين بملفات فساد في الاستثمار باستعمال النفوذ للحصول على مزايا باسم الاستثمار،كما تعاني الكثير من المستشفيات من ضعف التسيير والخضوع كما نسمع في بعض المستشفيات للنفوذ مثلا رفع النفايات اسندت لاهل النفوذ ، المحاباة في اسناد المناصب وسوء تسيير عبر نقابي الصحة الجوارية في بياناتهم من اعطاء المسؤولية لموظف لاتتوفر فيه الشروط ، يقال انه مسنود من ريس لجنة الصحة من المجلس الولائى ،فهل يتم استدراك الوضع مع الوالي جلالي دومي والي الجلفة ؟؟
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



عبد الرحمن
في 22:08 24/10/2020