الجلفة إنفو للأخبار - 35 حقيبة طبية لمستشفيات الجلفة مقدمة كهبة تضامنية من "جمعية جزائريون متضامنون بفرنسا"
الرئيسية | صحة و سكان | 35 حقيبة طبية لمستشفيات الجلفة مقدمة كهبة تضامنية من "جمعية جزائريون متضامنون بفرنسا"
بالتنسيق مع جمعية العلماء المسلمين الجزائريين
35 حقيبة طبية لمستشفيات الجلفة مقدمة كهبة تضامنية من "جمعية جزائريون متضامنون بفرنسا"
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تم مساء الخميس المنصرم تسليم 35 حقيبة طبية للأجهزة المساعدة على التنفس الإصطناعي مقدمة كهبة تضامنية من "جمعية جزائريون متضامنون بفرنسا" تم استلامها من طرف مدير الصحة بالولاية عن طريق الشعبة الولائية لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، لتوزع على مستشفيات الولاية حسب احتياج كل مستشفى، ويعقبها دفعات أخرى حسبما علم من جمعية جزائريون متضامنون بفرنسا.

يذكر أن حقائب الأجهزة المساعدة على التنفس المهداة من قبل جمعية جزائريون متضامنون ـ فرنسا  COVID 19 - Algériens Solidaires بالشراكة مع جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، تحتوي على أجهزة للمساعدة على التنفس (سيباب بوسينياك  CPAP de BOSSIGNAC) وهو جهاز يساعد المريض على التنفس، بخلق ضغط أكسيجين مرتفع، يدفع بالهواء في الصدر ويفتح الحويصلات الرئوية المغلقة جراء المرض ويسهل بهذا وصول الاوكسيجين الى الحويصلات الهوائية ومنها الى كل الجسم، هذا الجهاز، حسب ذات المصدر، يخفض حالات المرور الى التنفس الاصطناعي بالأنابيب...

 image

عدد القراءات : 897 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

ابن الولاية
(زائر)
16:31 18/07/2020
بارك الله في من كان مبادرا ومن تبرع. حتى كان من الافضل تفادي الاشهار بعمل الخير. لان برلماني كان حاضرا في المكتب واغتنم الفرصة كالعادة ليبرز وصرح لقناة الشروق نيوز ليقال انه صاحب الفكرة والمساهم الكبير ، والغريب انه لم يستح ولم يترك الفرصة للمكتب الولايء للجمعية. فاين هي تبرعاتك يا صاحب الخرجات مع الوالي ثم ضد. وياصاحب البازرات هنا وفي الاغواط والمرتب النيابي ... ام ان الامر لا يتطلب ان تتبرع. شكرا يا ادارة الجلفة انفو على انكم كنتم احترافيين وجاء الموضوع كما هو واغلقتم الباب على الوصوليين والانتهازيين المعروفين بتاريخهم.
تعقيب : ضد الفساد
(زائر)
9:24 21/07/2020
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: كما تكونوا يولى عليكم. غضب الله على شعب ولاية الجلفة مازال قائما.
ففي كل فرصة انتخابات تأتي للشعب ليختار نخبته من النزهاء الايجابيين ، والذين لديهم صحيفة نظيفة ، وأياديهم غير ملطخة بالفساد ، يبيعون ذممهم بأبخس الأثمان ، وتركبهم الجهوية والعنصرية والعروشية ويختارون أسوأ خلق الله ، والغريب أنهم يندبون حظهم ويوجهون الاتهامات لمسؤولي الإدراة وينسون من زكوهم وزوروا لهم في الانتخابات. هذا هو حال الشعب مع الأسف ولن تقوم له قائمة إذا لم يتجرد شباب اليوم من كل قبلية ولا عروشية ولا بيع للذمم ويختاورن من هو أكفأ ومقتدر على الدفاع عن حقوقهم وعن حق الولاية في التنمية . ماعدا ذلك فالمجال هو مرتع للفاسدين والسراق والوصوليين والذين نهبوا أموال الشعب واشتروا به المقاعد . وأشكر الجلفة انفو على تفويت الفرصة على هذه النماذج من الطفيليات ذات الوجوه من قصدير التي لا تصدأ.
تعقيب : مواطن
(زائر)
11:53 28/07/2020
الحديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه و سلم،
أوافق لا أوافق
-1

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

ابن الولاية (زائر) 16:31 18/07/2020
بارك الله في من كان مبادرا ومن تبرع. حتى كان من الافضل تفادي الاشهار بعمل الخير. لان برلماني كان حاضرا في المكتب واغتنم الفرصة كالعادة ليبرز وصرح لقناة الشروق نيوز ليقال انه صاحب الفكرة والمساهم الكبير ، والغريب انه لم يستح ولم يترك الفرصة للمكتب الولايء للجمعية. فاين هي تبرعاتك يا صاحب الخرجات مع الوالي ثم ضد. وياصاحب البازرات هنا وفي الاغواط والمرتب النيابي ... ام ان الامر لا يتطلب ان تتبرع. شكرا يا ادارة الجلفة انفو على انكم كنتم احترافيين وجاء الموضوع كما هو واغلقتم الباب على الوصوليين والانتهازيين المعروفين بتاريخهم.
تعقيب : ضد الفساد
(زائر)
9:24 21/07/2020
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: كما تكونوا يولى عليكم. غضب الله على شعب ولاية الجلفة مازال قائما.
ففي كل فرصة انتخابات تأتي للشعب ليختار نخبته من النزهاء الايجابيين ، والذين لديهم صحيفة نظيفة ، وأياديهم غير ملطخة بالفساد ، يبيعون ذممهم بأبخس الأثمان ، وتركبهم الجهوية والعنصرية والعروشية ويختارون أسوأ خلق الله ، والغريب أنهم يندبون حظهم ويوجهون الاتهامات لمسؤولي الإدراة وينسون من زكوهم وزوروا لهم في الانتخابات. هذا هو حال الشعب مع الأسف ولن تقوم له قائمة إذا لم يتجرد شباب اليوم من كل قبلية ولا عروشية ولا بيع للذمم ويختاورن من هو أكفأ ومقتدر على الدفاع عن حقوقهم وعن حق الولاية في التنمية . ماعدا ذلك فالمجال هو مرتع للفاسدين والسراق والوصوليين والذين نهبوا أموال الشعب واشتروا به المقاعد . وأشكر الجلفة انفو على تفويت الفرصة على هذه النماذج من الطفيليات ذات الوجوه من قصدير التي لا تصدأ.
تعقيب : مواطن
(زائر)
11:53 28/07/2020
الحديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه و سلم،
أوافق لا أوافق
-1
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
1.50
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات