الجلفة إنفو للأخبار - السلطات الولائية بالجلفة تنتظر مع عامة الشعب وفاء بن بوزيد بوعده ... 297 إصابة و57 وفاة جديدة في 05 أيام!!
الرئيسية | صحة و سكان | السلطات الولائية بالجلفة تنتظر مع عامة الشعب وفاء بن بوزيد بوعده ... 297 إصابة و57 وفاة جديدة في 05 أيام!!
أداء إعلامي كارثي لسلطات الولاية
السلطات الولائية بالجلفة تنتظر مع عامة الشعب وفاء بن بوزيد بوعده ... 297 إصابة و57 وفاة جديدة في 05 أيام!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

وضع وبائي بأتم معنى الكلمة تعيشه ولاية الجلفة ... تسجيل 297 إصابة و57 وفاة جديدة بفيروس كوفيد 19 خلال فترة 05 أيام الأخيرة التي تلت زيارة وزير الصحة إلى عاصمة السهوب ... وضع مأساوي زاده سوءا أن والي ولاية الجلفة لم يعقد ندوة صحفية منذ 03 أشهر بينما لم يخرج المجلس الشعبي الولائي ولا لجنة صحته إلى الرأي العام الولائي منذ آخر دورة لهم بنهاية ديسمبر 2019 أي طيلة 06 أشهر!!

أرقام رهيبة ... والسلطات الولائية تكتفي بالانتظار مع عامة الشعب!!

في يوم الثلاثاء الموافق للسابع من شهر جويلية أدلى مدير الصحة بتصريح لم يكن صادما ولكنه كان فاضحا للواقع المأساوي لرابع أكبر ولاية ديمغرافيا: 1657 إصابة بفيروس كوفيد  منهم 630 إصابة مشخصة بتقنية PCR أي بمعنى أن 1027 جلفاوي كانوا ينتظرون التشخيص بهاته التقنية لدى مخبر باستور بالعاصمة وهو رقم يكفي بإسقاط حكومات في الدول التي يحترم فيها المسؤولون أنفسهم وشعوبهم!!

الوالي فرحان بتصريح الوزير ... ولا يسمع باجتهاد ولاية بشار!!

في نفس يوم زيارة الوزير بن بوزيد إلى ولاية الجلفة انعقدت ندوة صحفية بحضور الوزير الذي كان عن شماله الوالي بن عمر محمد وعن يمينه  النائب لخضر ابراهيمي وأمامهم ميكروفون التلفزيون العمومي ... ساعتها أعلن الوزير أن قضية جهاز التحليل تم التكفل بها لدى مخبر باستور وأن ذلك سيكون متوفرا بولاية الجلفة بنهاية الأسبوع ... وهنا دعا الوالي الحضور إلى الإنصات جيدا للوزير وكأن تصريح بن بوزيد هو بمثابة طوق نجاة للوالي بينما يتعلق الأمر بوعد  ... وهاهي تمر نهاية الأسبوع ومعها منتصف الأسبوع الجاري ولم نسمع عن افتتاح مخبر تحاليل كوفيد 19 بالجلفة ... هذا دون الحديث عن جانب الموارد البشرية وتحويل العتاد الذي وفرته جامعة الجلفة وتوفير المستهلكات الضرورية للعمل المخبري!! ... تزامنا و ارتفاع الإصابات بنسبة 15% والوفيات بنسبة 32% خلال الأسبوع الماضي.

والسؤال المطروح على والي الولاية: لماذا لم تتصرف مثل زميلك والي ولاية بشار الذي وفر مبلغ 01 مليار سنتيم وافتتح مخبرا بولايته منذ شهرين؟ ماهو المانع لكي تصرف مليار سنتيم من أجل صحة الجلفاويين؟

السلطات الولائية ... كارثة في الأداء الإعلامي مع الرأي العام!!

أولى الملاحظات حول أداء الوالي إعلاميا في ظل أزمة وباء كوفيد 19 هو أن آخر ندوة صحفية عقدها كانت منذ تاريخ 07 آفريل 2020 أي منذ 03 أشهر وأسبوع تاركا الرأي العام فريسة للأرقام "المختزلة" للجنة الوطنية. ليتفاجأ الجلفاويون بالرقم الحقيقي بمناسبة زيارة وزير الصحة دون أي تحرك جاد للمسؤولين والمنتخبين ... وقد سبق لـ "الجلفة إنفو" أن فضحت الأرقام الحقيقية للإصابات والوفيات في وقتها عبر عدة تقارير سبق نشرها من مصادر تأبى تزييف حقيقة الواقع الموبوء !!

وبالمقارنة مع ولاية أم البواقي نجد أن بها خلية للإعلام بمديرية الصحة تقوم بدور إعلامي عظيم يتعلق بتقديم تفاصيل جغرافية وإحصائية وصحية عن كل حالات كوفيد المسجلة ببلديات ومستشفيات الولاية ... وهو ما يسمح برفع درجة الوعي واليقظة والحذر إلى أقصاها عبر تراب الولاية ويحفز المواطنين على الأخذ بتدابير الحجر الذاتي.

أما من ناحية تفاعل الولاية مع بيان الرئاسة الأخير الداعي إلى إشراك لجان الأحياء والجمعيات المدنية مع الولاة في مساعدة تأطير المواطنين وكشف الحقائق ... فإنه ولا شيء من ذلك قد تحقق.

وفيما يتعلق بأداء المجلس الشعبي الولائي فالحديث عنه هو مضيعة للوقت لأنه لم يجتمع منذ آخر دورة له بنهاية ديسمبر 2019 ... فلا هو عقد دورة عادية ولا دورة استثنائية ولا لجنته للصحة خرجت للرأي العام المحلي ولا هو شكل لجنة تحقيق طبقا للمادة 35 من قانون الولاية ... فقط رئيسه يخرج في النشاطات من باب الحضور البروتوكولي ... أما ندوته اليتيمة خلال سنة 2020 التي انعقدت هذا الأسبوع فقد جاءت حصيلتها بمجموعة من الصور الفوتوغرافية و05  أسطر عمّا أطلقوا عليه إسم "التدابير الاحترازية والإجراءات المتخذة لمعالجة هذه الجائحة (كوفيد 19)" ... دون إرفاق ذلك ببيان أو حصيلة أو إحصائيات!!

 حصيلة إحصائية لانتشار وباء كورونا بولاية الجلفة 

فيديو تصريح مدير الصحة "فيطس بلكحل" للصحافة أثناء زيارة الوزير (07 جويلية 2020) حول عدد الإصابات المؤكدة  والوفيات بوباء كورونا بالجلفة 

تفاصيل انتشار الوباء ببلديات أم البواقي خلية الإعلام و الإتصال بمديرية الصحة و السكان لولاية أم البواقي

عدد القراءات : 5309 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(10 تعليقات سابقة)

ينتظر حتان يموت
(زائر)
4:30 14/07/2020
نحنا لجلفاويين لا نتعلم ابدا من الدروس
تبقى الإدارة تمارس نفس البرباقندا والوعود
وتبقى الجلفة الولاية المليونية - انتخابيا -
ما الفرق بين اوضاعنا التي انتفضنا عليها حتى قبل الحراك وبين اوضاعنا الان حتى وان لطخ اغلبنا -على الأقل في التصريحات الرسمية - يده بالحبر الأزرق
اللي ما مات بالكورونا يموت بالقنطة
متابع
(زائر)
15:21 14/07/2020
1/ التساؤل في غير محله ... لاتوجد خلية اعلام للولاية منذ سنوات
2/ المجلس الشعبي الولائي الكل يعرفه وبماذا أغلب أعضائه مشغولين ..؟؟
3/ الوالي يكمل في أيامه ليذهب إلى التقاعد كما فعل سلفه أقوجيل. وبالتالي لا تنتظروا شيئا وانتظروا سنتين من الركود
4/ الحل الوحيد والمستعجل هو تعيين وال جديد شاب نزيه، صارم، مليئ بالطاقة، مخلص للوطن باختصار كالبيلدوزر يكنس ديوان الوالي ورئيسه الضعيف والذي كان قبله أضعف منه ، ويكنس كل مسؤول متقاعس ويغلق الباب أمام الانتهازيين وجمعيات الخرطي جمعيات التهليل والمساندة، ويعجل بملفات المنتخبين السراق وعلى رأسهم رؤساء البلديات حاشى النزهاء وهم قليل جدا.
5/ رجاء غيروا أسلوب كتابة المواضيع فكل المواضيع التي كتبتموها في السابق لم تلق صدى ، ولن ينظر إليها من طرف هؤلاء المسؤولين لأنهم حفظوا الاسطوانة والعناوين الطويلة.
محمد
(زائر)
17:36 14/07/2020
ارقام مرعبة حقا، نتيحة استهتار و استهزاء المواطنين و عدم التقيد بالتوصيات الصحية، ما نلاحظه يوميا في الاسواق و البزارات و حتى في الشوارع من طرف فئة كبيرة من المواطنين يبعث على القلق و الحيرة، من اجل التقليل من الاصابات يتطلب من المسؤولين اتخاذ اجراءات جد صارمة.
تعقيب : sahraoui
(زائر)
15:31 17/07/2020
السلطات هي المسؤول الاول والاخير
متفائل
(زائر)
21:18 14/07/2020
يتوجب المزيد من التوعية لمجابحة هذه الجائحة.
عبد القادر
(زائر)
23:41 14/07/2020
لمحاربة الوباءلا يكون بالحجر في ساعات معينة اوغلق محلات عشوائيا الوالي لا يتخد قرارات الا ادا كانت لديه معلومات و احصائيات des staistiques دقيقة عن انتشار الوباءفمثلا عند فحص اي مريض مصاب بهدا الوباء يجب اخد كل معلومات عنه اين سكن اين يعمل مع من يعمل كيف ينتقل الى عمله من اين يتمون بالمواد الغدائية هل من المساحات الكبري ام من مكان اخر من اي مركز بريد يتم سحب راتبه وكم يمضي من الوقت في الانتظارومعلومات اخرى تخص كل تنقلاته قبل ان يصاب في مدة اسبوع او اكثر يجب جمع كل المعلومات عن كل مصاب من هنا يتم تحديد بؤر الوباء هل في البازارت ام المساحات الكبرى ام اماكن اخرى هنا يجب على الوالى اتخاد القرار المناسب
م ح الجلفة
(زائر)
5:06 15/07/2020
هو سياسة اللاعقاب هي اللي خلات الاوضاع تزداد تدهورا بولاية الجلفة
كفاه ياعباد الله وش رانا نقراو في الجرائد ونسمع التلاعبات في صرف وتسيير اموال الشعب بولاية الجلفة ولاتجد محاسبة كيف يقتنع الشعب بالحديث بلا أفعال ن الولاة عاطيينلهم سلطة كبيرة يالوالي اللي يغلط ايخلص راه داركم الرئيس السيد لكي تعينوه في محاربة الفساد
فضيلي ح
(زائر)
13:41 15/07/2020
كان يتوجب على الوالي ان يهتم بتشكيل خلية إعلام وأزمة لمشكلة كورونا . ولكن هذا لم يهتم به الوالينا المعظم .
وإذا كان لا يحسن إدارة الأزمة. فإننا لا نحتاج من يحسن غيرها . فالعافية تجعل لا يحتاجون . من يسيرهم .
salah bela
(زائر)
16:17 15/07/2020
الدولة تريد القول انقذوا انفسكم ايها المواطنون ليس لنا اي قدرة لعلاجكم
الوقاية هي الحل
kamir bouchareb st
(زائر)
22:26 16/07/2020
اللهم إرفع عنا الوباء ، أنت القادر ، يا أرحم الراحمين

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(10 تعليقات سابقة)

kamir bouchareb st (زائر) 22:26 16/07/2020
اللهم إرفع عنا الوباء ، أنت القادر ، يا أرحم الراحمين
salah bela (زائر) 16:17 15/07/2020
الدولة تريد القول انقذوا انفسكم ايها المواطنون ليس لنا اي قدرة لعلاجكم
الوقاية هي الحل
فضيلي ح (زائر) 13:41 15/07/2020
كان يتوجب على الوالي ان يهتم بتشكيل خلية إعلام وأزمة لمشكلة كورونا . ولكن هذا لم يهتم به الوالينا المعظم .
وإذا كان لا يحسن إدارة الأزمة. فإننا لا نحتاج من يحسن غيرها . فالعافية تجعل لا يحتاجون . من يسيرهم .
م ح الجلفة (زائر) 5:06 15/07/2020
هو سياسة اللاعقاب هي اللي خلات الاوضاع تزداد تدهورا بولاية الجلفة
كفاه ياعباد الله وش رانا نقراو في الجرائد ونسمع التلاعبات في صرف وتسيير اموال الشعب بولاية الجلفة ولاتجد محاسبة كيف يقتنع الشعب بالحديث بلا أفعال ن الولاة عاطيينلهم سلطة كبيرة يالوالي اللي يغلط ايخلص راه داركم الرئيس السيد لكي تعينوه في محاربة الفساد
عبد القادر (زائر) 23:41 14/07/2020
لمحاربة الوباءلا يكون بالحجر في ساعات معينة اوغلق محلات عشوائيا الوالي لا يتخد قرارات الا ادا كانت لديه معلومات و احصائيات des staistiques دقيقة عن انتشار الوباءفمثلا عند فحص اي مريض مصاب بهدا الوباء يجب اخد كل معلومات عنه اين سكن اين يعمل مع من يعمل كيف ينتقل الى عمله من اين يتمون بالمواد الغدائية هل من المساحات الكبري ام من مكان اخر من اي مركز بريد يتم سحب راتبه وكم يمضي من الوقت في الانتظارومعلومات اخرى تخص كل تنقلاته قبل ان يصاب في مدة اسبوع او اكثر يجب جمع كل المعلومات عن كل مصاب من هنا يتم تحديد بؤر الوباء هل في البازارت ام المساحات الكبرى ام اماكن اخرى هنا يجب على الوالى اتخاد القرار المناسب
متفائل (زائر) 21:18 14/07/2020
يتوجب المزيد من التوعية لمجابحة هذه الجائحة.
محمد (زائر) 17:36 14/07/2020
ارقام مرعبة حقا، نتيحة استهتار و استهزاء المواطنين و عدم التقيد بالتوصيات الصحية، ما نلاحظه يوميا في الاسواق و البزارات و حتى في الشوارع من طرف فئة كبيرة من المواطنين يبعث على القلق و الحيرة، من اجل التقليل من الاصابات يتطلب من المسؤولين اتخاذ اجراءات جد صارمة.
تعقيب : sahraoui
(زائر)
15:31 17/07/2020
السلطات هي المسؤول الاول والاخير
متابع (زائر) 15:21 14/07/2020
1/ التساؤل في غير محله ... لاتوجد خلية اعلام للولاية منذ سنوات
2/ المجلس الشعبي الولائي الكل يعرفه وبماذا أغلب أعضائه مشغولين ..؟؟
3/ الوالي يكمل في أيامه ليذهب إلى التقاعد كما فعل سلفه أقوجيل. وبالتالي لا تنتظروا شيئا وانتظروا سنتين من الركود
4/ الحل الوحيد والمستعجل هو تعيين وال جديد شاب نزيه، صارم، مليئ بالطاقة، مخلص للوطن باختصار كالبيلدوزر يكنس ديوان الوالي ورئيسه الضعيف والذي كان قبله أضعف منه ، ويكنس كل مسؤول متقاعس ويغلق الباب أمام الانتهازيين وجمعيات الخرطي جمعيات التهليل والمساندة، ويعجل بملفات المنتخبين السراق وعلى رأسهم رؤساء البلديات حاشى النزهاء وهم قليل جدا.
5/ رجاء غيروا أسلوب كتابة المواضيع فكل المواضيع التي كتبتموها في السابق لم تلق صدى ، ولن ينظر إليها من طرف هؤلاء المسؤولين لأنهم حفظوا الاسطوانة والعناوين الطويلة.
ينتظر حتان يموت (زائر) 4:30 14/07/2020
نحنا لجلفاويين لا نتعلم ابدا من الدروس
تبقى الإدارة تمارس نفس البرباقندا والوعود
وتبقى الجلفة الولاية المليونية - انتخابيا -
ما الفرق بين اوضاعنا التي انتفضنا عليها حتى قبل الحراك وبين اوضاعنا الان حتى وان لطخ اغلبنا -على الأقل في التصريحات الرسمية - يده بالحبر الأزرق
اللي ما مات بالكورونا يموت بالقنطة
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات