الجلفة إنفو للأخبار - وفاة الممرض "مكاوي عطية" بداء كوفيد 19 بمستشفى حاسي بحبح ... الوباء يقتل ويلتهم ثُلُث أسرّة مستشفى الجلفة ويصل إلى 13 بلدية!!
الرئيسية | صحة و سكان | وفاة الممرض "مكاوي عطية" بداء كوفيد 19 بمستشفى حاسي بحبح ... الوباء يقتل ويلتهم ثُلُث أسرّة مستشفى الجلفة ويصل إلى 13 بلدية!!
الولاية محل اتهام بسبب وعود تجهيزات المخبر
وفاة الممرض "مكاوي عطية" بداء كوفيد 19 بمستشفى حاسي بحبح ... الوباء يقتل ويلتهم ثُلُث أسرّة مستشفى الجلفة ويصل إلى 13 بلدية!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
"مكاوي عطية" رحمه الله

توفي  صبيحة اليوم الأحد الممرض الشهيد "مكاوي عطية" بمستشفى "العقيد أحمد بوقرة" بحاسي بحبح متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد. وكان الفقيد، البالغ من العمر 53 عاما، يشغل منصب منسق النشاطات الشبه الطبية بمصلحة الاستعجالات لذات المستشفى. وقد أشرف على مصلحة كوفيد 19 (فيروس كورونا) منذ شهر مارس الفارط، ليصاب بهذا الوباء لطبيعة العمل واحتكاكه بالمرضى وعمله المتواصل بالمصلحة. وقد وُضع المرحوم تحت العزل الصحي منذ الفاتح من شهر جوان الفارط غير أن إصابته بداء السكري ومعاناته بمرض كلوي سابقا أثّر على وضعه الصحي وأدى لانتكاسة في عملية شفائه مما تسبب في وفاته.

يذكر أن المرحوم، الذي يشهد له الجميع بطيبته ومعاملته الحسنة، يُعد أول فقيد لأسرة القطاع الصحي بولاية الجلفة يُصاب بفيروس كورونا، وهو من مواليد 1967 بحاسي بحبح وحاصل على البكالوريا 1986، متزوج وأب لخمسة أبناء. وقد توفي قبله الممرض "عسالي مصطفى نايل" بمستشفى الجلفة نتيجة الإرهاق الذي حاق به والعمل المجهد لمكافحة الوباء بعاصمة الولاية.

الوباء يتمدّد بالبلديات ويلتهم 100 سرير من مستشفى عاصمة الولاية

وبالعودة إلى الأرقام التي تحوزها "الجلفة إنفو" من مصادر متطابقة، فإن عدد الحالات المؤكدة بالإصابة بفيروس كورونا بالولاية في تزايد مستمر، حيث تمدد الوباء إلى كل من مسعد ودار الشيوخ والشارف، بالإضافة إلى تسجيل الكثير من الحالات بكل من حد الصحاري وعين افقه والجلفة وعين وسارة. وقد سبق أيضا أن سجلت حالات بكل من البيرين وسيدي لعجال وحاسي بحبح وحاسي فدول وبنهار وزكار التي أصيب رئيس بلديتها مثل رئيس بلدية الجلفة أي بمجموع 13 بلدية.

وفي مسعد لوحدها انفجر الوباء مباشرة بعد عيد الفطر حيث أدى التحقيق الوبائي للمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بمسعد إلى الإشتباه بإصابة 21 عائلة مما يجعل الوضع صعبا للغاية بها لا سيما وأنه يتبع مستشفاها (240 سرير) كل بلديات جنوب الولاية.

وبعاصمة الولاية وبالضبط بمستشفى "المجاهد محاد عبد القادر" فقد علمت "الجلفة إنفو" أن وباء كوفيد 19 قد التهم 100 سرير من مجموع 272 سرير كطاقة استيعابية لذات المستشفى. وقد تسبب الوضع في تخصيص 03 مصالح "الأمراض المعدية، الطب الباطني، الاستعجالات الطبية والجراحية" لاستقبال مرضى كورونا. وقد يبقى الأمر مرشحا، لا قدر الله، لاستغلال باقي المصالح بمستشفى 272 سرير ...

أما بشمال الولاية التي تمثل أكثر من نصف البلديات التي ظهر فيها الوباء (البيرين، حد السحاري، بنهار، سيدي لعجال، حاسي فدول، عين وسارة، عين افقه) فإن مستشفى مدينة عين وسارة واقع تحت الضغط. حيث أنه لا يستوعب سوى 186 سريرا بينما فشلت السلطات الولائية في افتتاح مستشفى البيرين "74 سرير" لتخفيف الضغط ... يحدث ذلك في ظل إلغاء مشروع مستشفى 240 سرير بعين وسارة والذي تمت بشأنه إجراءات الصفقة ثم تم تجميده ثم تقليصه إلى 120 سرير ثم لا خبر يُذكر !!

وقد بلغت الحالات المؤكدة، عن طريق الاختبار بتقنية الـ PCR أو التشخيص بالسكانير، حسب مصادر "الجلفة إنفو" 799 حالة إلى غاية يوم أمس السبت مما تسبب في اكتظاظ كبير بمختلف مستشفيات الولاية في ظل شح المعلومات الواردة من مصالح الولاية ومديرية الصحة، في حين قفزت الوفيات بسبب الجائحة إلى 30 وفاة اليوم الأحد. أما حالات الشفاء فيفوق مجموعها 290 حالة تماثلت للشفاء منذ بداية الجائحة بالولاية.

وعرفت الأرقام منحى تصاعديا (دالة أسية) بعد عيد الفطر المبارك بعد أن كانت عبارة عن دالة خطية خلال وقبل شهر رمضان الكريم، مما أرهق الجيش الأبيض المرابط منذ 03 أشهر بمختلف المستشفيات، متسببا في بداية الشهر الماضي في وفاة الجندي الممرض "نايل عسالي" بعد ملحمة بطولية كان الشهيد فيها مرابطا بمستشفى الجلفة بعيدا عن أهله من أول يوم لانتشار الجائحة.

النائب "الطاهر الشاوي" يتّهم الولاية ...

ومن جهته، كشف النائب "الطاهر الشاوي"، بداية الشهر الجاري، عن أن مصالح ولاية الجلفة لم تقتن المعدات الناقصة لافتتاح مخبر كوفيد الذي وفرت الجامعة 80% من التجهيزات المطلوبة لافتتاحه. وقد أكد النائب، في اتصال مع "الجلفة إنفو"، على أن الوالي قد وعد باقتناء التجهيزات أمام ممثل مخبر باستور الذي زار ولاية الجلفة، بداية ماي الفارط، لمعاينة التجهيزات المطلوبة وبقي 20% من التجهيزات تناهز قيمتها 800 مليون سنتيم وعد الوالي باقتنائها ... والى حد الآن لا خبر جديد بشأن تلك الوعود !! ... يحدث ذلك في ظل افتتاح مخابر كوفيد 19 بعدة ولايات ومنها ولاية بشار أين تم تدشينه في 17 ماي بعد أن وفرت سلطات الولاية مبلغ 01 مليار سنتيم لاقتناء جهاز تحليل البوليميراز المتسلسل "بي سي آر" ... فما الذي يمنع والي ولاية الجلفة من توفير المبلغ المطلوب لمخبر الولاية التي يشرف عليها لإنقاذ حياة البشر بها مثل ولاية بشار؟

منحنى يبيّن تطور حالات الإصابة المؤكدة (سكانير + PCR) منذ بداية وباء كورونا بولاية الجلفة

 

عدد القراءات : 3175 | عدد قراءات اليوم : 8

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(7 تعليقات سابقة)

مواطن
(زائر)
12:49 22/06/2020
مخبر الجامعة غير مهيأ لا من ناحية التجهيزات و لا من ناحية الطاقم البشري للقيام بالتحليلات، فجهاز pcr المتواجد به غير ملائم لعمل تحليل covid19 اما عن باقي التجهيزات المرافقة فمتواجدة في جميع المخابر، عمال مخبر الجامعة غير متخصصين في البيولوجيا البشرية و لم يسبق لهم التعامل مع العينات البشرية بالإضافة لقلة عددهم، المقترح الافضل هو اقتناء جهاز pcr للمستشفى فهو مفيد في هذه الجائحة بالإضافة لإمكانية استغلاله لتشخيص عدة امراض اخرى بعد الجائحة كما ان عدد العاملين بالمخابر التابعة لمديرية الصحة يفوق باضعاف عدد عمال الجامعة و اكتسابهم الخبرة اللازمة للتعامل مع العينات، و الكل يعلم ان اغلب المصالح تعمل بطاقتها الدنيا باستثناء المصالح الحساسة. النائبان المعروفان لا يهمهم الا الظهور الاعلامي، لكي يقال جامعة الجلفة تقوم بتحليل pcr,ولعل التعاقد مع مخبر خاص اولى من المرور بمخبر الجامعة و ربما اجدى اقتصاديا
استاذة عسالي
(زائر)
19:57 22/06/2020
ثلاثة الله يبارك متعاونين في المقال ولا يعرفون ان اول شهيد في القطاع هو الممرض عسالي ابن الاستاذ عسالي احمد الساكن بعين الشيخ والصديق الحميم للاستاذ علي نعاس. تحققو وابحثو قبل تكتبو. وعارفكم مسبقا ماتنشروش تعليقي. انتم وضماءركم.
تعقيب : أبو سلمى
(زائر)
11:35 24/06/2020
تحية أخوية
لو قرأت جيدا المقال لوجدتهم أنهم ذكروا عسالي نايل رحمة الله عليه و أشاروا أنه توفي من الارهاق الذي عاناه جراء عمله في مصلحة covid19 بينما المرحوم مكاوي عطية توفي بسبب فيروس كورونا مباشرة . والله أعلم
مواطن
(زائر)
21:56 22/06/2020
من المقال **يذكر أن المرحوم، الذي يشهد له الجميع بطيبته ومعاملته الحسنة، يُعد أول فقيد لأسرة القطاع الصحي بولاية الجلفة يُصاب بفيروس كورونا، وهو من مواليد 1967 بحاسي بحبح وحاصل على البكالوريا 1986، متزوج وأب لخمسة أبناء. وقد توفي قبله الممرض "عسالي مصطفى نايل" بمستشفى الجلفة نتيجة الإرهاق الذي حاق به والعمل المجهد لمكافحة الوباء بعاصمة الولاية.**
kamir bouchareb st
(زائر)
23:45 22/06/2020
الله يرحم برحمته الواسعة ، وهو شهيد هذا ماأفتى فيه العلماء ،
أبو سلمى
(زائر)
11:37 24/06/2020
الله يرحم فقيدنا فقيد قطاع الصحة و جندي من جنود الجزائر و شهيدها و اسكنه فسيح جناته
salah bela
(زائر)
23:47 24/06/2020
انا لله و انا اليه راجعون
اللهم ارحمه بواسع رحمتك

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(7 تعليقات سابقة)

salah bela (زائر) 23:47 24/06/2020
انا لله و انا اليه راجعون
اللهم ارحمه بواسع رحمتك
أبو سلمى (زائر) 11:37 24/06/2020
الله يرحم فقيدنا فقيد قطاع الصحة و جندي من جنود الجزائر و شهيدها و اسكنه فسيح جناته
kamir bouchareb st (زائر) 23:45 22/06/2020
الله يرحم برحمته الواسعة ، وهو شهيد هذا ماأفتى فيه العلماء ،
مواطن (زائر) 21:56 22/06/2020
من المقال **يذكر أن المرحوم، الذي يشهد له الجميع بطيبته ومعاملته الحسنة، يُعد أول فقيد لأسرة القطاع الصحي بولاية الجلفة يُصاب بفيروس كورونا، وهو من مواليد 1967 بحاسي بحبح وحاصل على البكالوريا 1986، متزوج وأب لخمسة أبناء. وقد توفي قبله الممرض "عسالي مصطفى نايل" بمستشفى الجلفة نتيجة الإرهاق الذي حاق به والعمل المجهد لمكافحة الوباء بعاصمة الولاية.**
استاذة عسالي (زائر) 19:57 22/06/2020
ثلاثة الله يبارك متعاونين في المقال ولا يعرفون ان اول شهيد في القطاع هو الممرض عسالي ابن الاستاذ عسالي احمد الساكن بعين الشيخ والصديق الحميم للاستاذ علي نعاس. تحققو وابحثو قبل تكتبو. وعارفكم مسبقا ماتنشروش تعليقي. انتم وضماءركم.
تعقيب : أبو سلمى
(زائر)
11:35 24/06/2020
تحية أخوية
لو قرأت جيدا المقال لوجدتهم أنهم ذكروا عسالي نايل رحمة الله عليه و أشاروا أنه توفي من الارهاق الذي عاناه جراء عمله في مصلحة covid19 بينما المرحوم مكاوي عطية توفي بسبب فيروس كورونا مباشرة . والله أعلم
مواطن (زائر) 12:49 22/06/2020
مخبر الجامعة غير مهيأ لا من ناحية التجهيزات و لا من ناحية الطاقم البشري للقيام بالتحليلات، فجهاز pcr المتواجد به غير ملائم لعمل تحليل covid19 اما عن باقي التجهيزات المرافقة فمتواجدة في جميع المخابر، عمال مخبر الجامعة غير متخصصين في البيولوجيا البشرية و لم يسبق لهم التعامل مع العينات البشرية بالإضافة لقلة عددهم، المقترح الافضل هو اقتناء جهاز pcr للمستشفى فهو مفيد في هذه الجائحة بالإضافة لإمكانية استغلاله لتشخيص عدة امراض اخرى بعد الجائحة كما ان عدد العاملين بالمخابر التابعة لمديرية الصحة يفوق باضعاف عدد عمال الجامعة و اكتسابهم الخبرة اللازمة للتعامل مع العينات، و الكل يعلم ان اغلب المصالح تعمل بطاقتها الدنيا باستثناء المصالح الحساسة. النائبان المعروفان لا يهمهم الا الظهور الاعلامي، لكي يقال جامعة الجلفة تقوم بتحليل pcr,ولعل التعاقد مع مخبر خاص اولى من المرور بمخبر الجامعة و ربما اجدى اقتصاديا
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         السعيد بلقاسم
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات