الجلفة إنفو للأخبار - حصيلة نشاط الدرك تفضح واقع بيئة وغابات الجلفة في سنة 2020 ... زيادة بـ 98 % في جرائم الغابات والبيئة بالجلفة!!
الرئيسية | بيئة و محيط | حصيلة نشاط الدرك تفضح واقع بيئة وغابات الجلفة في سنة 2020 ... زيادة بـ 98 % في جرائم الغابات والبيئة بالجلفة!!
المجلس الشعبي الولائي ومديرية البيئة ومحافظة الغابات أمام مسؤولياتهم
حصيلة نشاط الدرك تفضح واقع بيئة وغابات الجلفة في سنة 2020 ... زيادة بـ 98 % في جرائم الغابات والبيئة بالجلفة!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

كشفت أرقام نشاط مصالح الدرك الوطني لولاية الجلفة بموجب سنة 2020 عن ارتفاع مهول في الجرائم المتصلة بـ "حماية البيئة والمحيط الغابي"، حسب الحصيلة السنوية بولاية الجلفة.

وحسب ذات المصدر فقد ارتفعت القضايا المعالجة في مجال "حماية البيئة والغابات" من 212 قضية خلال سنة 2019 إلى 421 قضية خلال السنة المنصرمة (2020) أي بزيادة تُقدّر بـ 209 قضية وبنسبة ارتفاع تقدّر بـ 98% ... وهي نسبة مخيفة ومهولة تستدعي أكثر من وقفة وأكثر من سؤال!!

وما يميز سنة 2020 هو انتشار وباء كورونا وما صاحب ذلك من إجراءات تحديد الحركة وحظر التجوال مما يُفترض معه تضاؤل الجرائم المتصلة بالبيئة والغابات وليس تضاعفها ... ولكن ما حدث هو العكس؟ وهو جرم أشد فتكا حين يتم استغلال مأساة وطنية ووباء خطير ضرب البلاد للإعتداء على الممتلكات الغابية ...

كما يطرح هذا الواقع المتدهور أكثر من سؤال عن دور المنتخبين عبر البلديات ودور لجنتي "الري والفلاحة والغابات والصيد البحري والسياحة" و"لجنة الصحة والنظافة وحماية البيئة" بالمجلس الشعبي الولائي في مراقبة عمل مديرية البيئة ومحافظة الغابات ومديرية المصالح الفلاحية. حيث صارت تُطرح جرائم البيئة والغابات منذ سنوات ... بل ووصل الأمر منذ أسبوعين أن غشت سحابة مدينة الجلفة قادمة من المنطقة التي توجد بها مفرغة مركز الردم التقني دون أن يثير ذلك أي جهة وصية لتقديم بيان للرأي العام الجلفاوي!!

وكان آخر تقرير رقابي رسمي قد صدر عن "لجنة الصحة والنظافة وحماية البيئة" بالمجلس الشعبي الولائي في ديسمبر 2019 تحت عنوان "تقرير تقييمي لوضعية قطاع البيئة بالولاية" ... ورغم أن هذا التقرير قد قدم ملاحظات مهمة حول تدهور الواقع البيئي والغابي ولعل أهمها قضية المحجرات العشوائية وغير المرخصة فإنه كان يُفترض في اللجنة أن تسعى ميدانيا لتفرض على المصالح المختصة التحرك للقضاء على جرائم البيئة إلا أن أرقام الدرك الوطني قد فضحت واقعا مريرا!! ... فهل هذا يعني غياب المنتخبين والسلطات عن أداء دورهم الرقابي؟ وهل يكتفون بما تصرح به المديريات التنفيذية أم أنهم يمارسون الرقابة المضادة في الميدان؟

وعلى سبيل المثال تطرقت "الجلفة إنفو" إلى قضية "وادي ملاح" والنفايات السائلة التي توجد به لا سيما منها تلك القادمة من مصنع الجلود، وكذلك قضية محجرة "باب مسعود" التي تنتهك القطاع الغابي مثلها مثل محجرة "الجلال الغربي" ... إلا أن السلطات صارت "مثل الأطرش في الزفة" وكأن الأمر يتعلق بتواطؤ بالصمت وعدم التحرك رغم الحركة الإحتجاجية التي نظمها أبناء الجلفة على الطريق الوطني رقم 46 وأمام مقر مديرية البيئة يوم الأحد 08 سبتمبر 2019 ... 

وقبل أن يُطرح السؤال على رئيس المجلس الشعبي الولائي "طويسات بن سالم" ورئيس لجنة البيئة والصحة بالمجلس الشعبي "بن بلخير عبد اللطيف" ورئيس لجنة الفلاحة "زناتي عامر" حول الإجراءات التي سيتخذونها بعد أرقام الدرك لسنة 2020، لا سيما تفعيل المادة 35 من قانون الولاية، فإنه حري بهم أن يخبروا الرأي العام الجلفاوي عمّا فعلوه ميدانيا خلال سنة 2020 ... 

جانب من تقرير لجنة البيئة بالمجلس الشعبي الولائي، ديسمبر 2019  

 

عدد القراءات : 5547 | عدد قراءات اليوم : 3

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(6 تعليقات سابقة)

مواطن
(زائر)
7:01 04/03/2021
لاسمعت لو ناديت حيا ،ولكن ؟؟
الغابات تقطع وتخرب والنفايات تغزو المدينة بروائحها الكريهة وبسحب من الدخان صادرة من مركز الردم التقني يمدينة الجلفة كما لشرت يامسعودولامن يتحرك ؟صحة المواطن تكاد تكون رخيصة بولاية الجلفة امام الهيئات المعنية الادارية والمنتخبة ،وغياب جمعيات البيئة ، قيادة الدرك الوطني بولاية الجلفة نستحق التحية ومن خلالها الى افراد الدرك الوطني على المجهود وملاحقة من يرمون زجاج الخمر عافاكم الله وهو يتناولون ذلك داخل الغابة ، وتحية للجلفة انفو على حرصها في المساهمة في محاربة الفساد في كل المجالات.
مهموم
(زائر)
10:10 04/03/2021
شكرا يا استاذ فعلا نحن على ابواب كارثة واتمنى ان تضعوا اللافتة التي تدل على مقركم كما في السابق
م ج الجلفة
(زائر)
15:57 04/03/2021
هذا المجلس االلاشعبي الولاى بالجلفة
بعضهم خدمواصوالحهم وصوالح العايلة والاتساب
بعضهم قاعدين ايهفو في الناس ،بلا فايدة وعود وخلاص
بعضهم حضور شكلي
بعضهم تباعين
بعضهم لباس بيهم بصح قلال مادارو والو هلكوهم بعض المتنيفقين
لمن تفرا يامسعود بن سالم ؟
ج جلفاوي
(زائر)
9:35 05/03/2021
رئيس الجمهورية في اللقاء الدوري مع الصحافة
قال (
فيه مسؤولين خايفين ميمضوش قرارات جريئة وصارمة ،،) هذون يعتبرو تقريباضد المصلحة العامة للشعب ,
هل فيه بعض المسؤولين من ولاية الجلفة من هذا النوع ؟
هل والي الجلفة معني من الذين سيتم انهاء مهامهم في المرحلة القادمة ؟
وهل قام والي الجلفة دومي جلاليى بقرارات صارمة تجاه محاربة الفساد؟
شكرا لجريدة الجلفة انفو وطافمها الحيوي على تناول مواضيعةمهمة ،ونرفع القبعة لرجال الدرك الوطني بالجلفة في الحفاظ على الغابة والبيئة التي اهملت بالجلفة واصبح دخانها يتغلغل بوسط المدينة
محمد.ب
(زائر)
23:08 05/03/2021
أي استثمار صناعي لا يمكن أن يكون على حساب البيئة.تحياتي
amar ar توح
(زائر)
10:17 06/03/2021
تحية طيّبة وبعد/
الأصل في إدارة الشأن العام أن تتحمل الهيئات التنفيذية مسؤولياتها بكل أمانة، وتنجز المهام الموكولة إليها على الوجه الأمثل، وتمارس رقابتها في إطار سلطتها السلمية. ولاتفضي رقابة المجالس المنتخبة إلا لخلق نوع من التضامن بين الجهة المقصّرة ووصايتها،و حين لاتجد المجالس المنتخبة تجاوبا مع تقاريرها، وينخرط الإعلامي المصلحي في صناعة الرأي العام، تتسع دائرة الطمع ويتحوّل مسار التدافع عكس مصلحة المواطن.
يقول نيوتن:" إذا كنت قد رأيت أبعد من الآخرين فلأنني تمكّنت من الوقوف على أكتاف العمالقة".
لم يجد المنتخبون عمالقة يقفون على أكتافهم لتحقيق طموحات المواطنين. شكرا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(6 تعليقات سابقة)

amar ar توح (زائر) 10:17 06/03/2021
تحية طيّبة وبعد/
الأصل في إدارة الشأن العام أن تتحمل الهيئات التنفيذية مسؤولياتها بكل أمانة، وتنجز المهام الموكولة إليها على الوجه الأمثل، وتمارس رقابتها في إطار سلطتها السلمية. ولاتفضي رقابة المجالس المنتخبة إلا لخلق نوع من التضامن بين الجهة المقصّرة ووصايتها،و حين لاتجد المجالس المنتخبة تجاوبا مع تقاريرها، وينخرط الإعلامي المصلحي في صناعة الرأي العام، تتسع دائرة الطمع ويتحوّل مسار التدافع عكس مصلحة المواطن.
يقول نيوتن:" إذا كنت قد رأيت أبعد من الآخرين فلأنني تمكّنت من الوقوف على أكتاف العمالقة".
لم يجد المنتخبون عمالقة يقفون على أكتافهم لتحقيق طموحات المواطنين. شكرا
محمد.ب (زائر) 23:08 05/03/2021
أي استثمار صناعي لا يمكن أن يكون على حساب البيئة.تحياتي
ج جلفاوي (زائر) 9:35 05/03/2021
رئيس الجمهورية في اللقاء الدوري مع الصحافة
قال (
فيه مسؤولين خايفين ميمضوش قرارات جريئة وصارمة ،،) هذون يعتبرو تقريباضد المصلحة العامة للشعب ,
هل فيه بعض المسؤولين من ولاية الجلفة من هذا النوع ؟
هل والي الجلفة معني من الذين سيتم انهاء مهامهم في المرحلة القادمة ؟
وهل قام والي الجلفة دومي جلاليى بقرارات صارمة تجاه محاربة الفساد؟
شكرا لجريدة الجلفة انفو وطافمها الحيوي على تناول مواضيعةمهمة ،ونرفع القبعة لرجال الدرك الوطني بالجلفة في الحفاظ على الغابة والبيئة التي اهملت بالجلفة واصبح دخانها يتغلغل بوسط المدينة
م ج الجلفة (زائر) 15:57 04/03/2021
هذا المجلس االلاشعبي الولاى بالجلفة
بعضهم خدمواصوالحهم وصوالح العايلة والاتساب
بعضهم قاعدين ايهفو في الناس ،بلا فايدة وعود وخلاص
بعضهم حضور شكلي
بعضهم تباعين
بعضهم لباس بيهم بصح قلال مادارو والو هلكوهم بعض المتنيفقين
لمن تفرا يامسعود بن سالم ؟
مهموم (زائر) 10:10 04/03/2021
شكرا يا استاذ فعلا نحن على ابواب كارثة واتمنى ان تضعوا اللافتة التي تدل على مقركم كما في السابق
مواطن (زائر) 7:01 04/03/2021
لاسمعت لو ناديت حيا ،ولكن ؟؟
الغابات تقطع وتخرب والنفايات تغزو المدينة بروائحها الكريهة وبسحب من الدخان صادرة من مركز الردم التقني يمدينة الجلفة كما لشرت يامسعودولامن يتحرك ؟صحة المواطن تكاد تكون رخيصة بولاية الجلفة امام الهيئات المعنية الادارية والمنتخبة ،وغياب جمعيات البيئة ، قيادة الدرك الوطني بولاية الجلفة نستحق التحية ومن خلالها الى افراد الدرك الوطني على المجهود وملاحقة من يرمون زجاج الخمر عافاكم الله وهو يتناولون ذلك داخل الغابة ، وتحية للجلفة انفو على حرصها في المساهمة في محاربة الفساد في كل المجالات.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات