الجلفة إنفو للأخبار - بالتوازي مع أزمة أقنعة الوجه والورق الصحي ... سنة تمرّ على إجهاض مشروع "تونيك" لاسترجاع الورق بالجلفة!!
الرئيسية | بيئة و محيط | بالتوازي مع أزمة أقنعة الوجه والورق الصحي ... سنة تمرّ على إجهاض مشروع "تونيك" لاسترجاع الورق بالجلفة!!
مصير مجهول لمشروع استرجاع الورق والكرطون بالجلفة
بالتوازي مع أزمة أقنعة الوجه والورق الصحي ... سنة تمرّ على إجهاض مشروع "تونيك" لاسترجاع الورق بالجلفة!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تمر هذه الأيام سنة كاملة على تجاهل مصالح ولاية الجلفة في عهد الوالي "توفيق الضيف" لـ عرض الاستثمار الذي تقدمت به شركة "تونيك" العمومية من أجل إنشاء وحدة جهوية لاسترجاع الورق والكرطون.

وكان والي ولاية الجلفة السابق "توفيق الضيف" قد تلقى طلبا من شركة "تونيك" بتاريخ 11 فيفري 2019 من أجل تخصيص قطعة أرض لتجسيد شراكة صناعية في استرجاع الورق مع شركة "تازفا". وقد تجاهلت مصالح الولاية المراسلة حيث لم يتم الإمضاء على استلامها سوى بتاريخ 05 مارس 2019 أي بعد 23 يوما من استلام الطلب ... والأكثر من ذلك لم يكلف الوالي نفسه عناء الرد رغم أن العرض قد جاءه من شركة عمومية!!

 

وتتزامن أزمة الورق الصحي مع وباء كورونا الذي اجتاح 43 ولاية بالجزائر بعد أن تسبب في نسب وفيات عليا عبر شتى دول العالم وصار القضية الأولى في محور اهتماماتها. ونتيجة لذلك اتفقت كل التوصيات على ضرورة استعمال الكمامات المصنوعة من الورق الصحي للوقاية من الفيروس ... وهو ما رفع الطلب عليها عبر الوطن وتسبب في أزمة ندرة نتج عنها تضاعف سعرها 03 مرات!!

وقد برزت مصانع الورق الصحي كواحدة من الرهانات للوقاية من تفشي وباء كورونا وصارت هذه الصناعة مرتبطة بـ "الأمن الصحي" للشعب الجزائري. وهنا تظهر أهمية "المجمع الصناعي العمومي للورق تونيك" في السوق الوطنية بدليل أنه ينتج المناديل الورقية ومناديل المستشفيات ولفائف الورق الصحي والورق الأبيض.

كما أعاد وباء كورونا إلى المشهد أيضا قضية العزل التعسفي للمهندسة بوهالي ليلى من طرف "الوكالة الوطنية للنفايات" وبالتالي المصير المجهول لمشروع استرجاع الورق بشركة تازفا البلدية. حيث أنه بفضل هذا المشروع صارت ولاية الجلفة تحوز خبرة 14 سنة في ثقافة استرجاع الورق بالشراكة بين شركة "تازفا" والشركتين العموميتين "مجمع جيباك للورق" و"تونيك".

ومن ناحية جمع الورق الأبيض الذي يدخل في صناعة الورق الصحي فإن "المشروع النموذجي لاسترجاع النفايات" قد خلق ديناميكية. حيث تكلل ذلك بتعديل النص القانوني المسير للأرشيف العمومي الولائي وهو القرار رقم 577 المؤرخ في 09 أكتوبر 1996 والمتعلق بإنشاء "اللجنة الولائية المكلفة بإقصاء بعض أنواع الأرشيف الولائي" ليصبح بعضوية رئيس مشروع استرجاع النفايات. مع العلم أن هذه اللجنة الولائية أنشئت بموجب مناشير عن وزارة الداخلية صدرت في سنوات 1991 و1994 و1998 و2008. وكنتيجة لذلك صارت المؤسسات الولائية (إدارية أو صناعية تجارية أو خواص) تبعث بأرشيفها الورقي إلى شركة تازفا ... وهو بمثابة المادة الأولية التي تدخل في صناعة الورق الصحي!!  

وكانت ولاية الجلفة ترسل كميات من الورق الذي يدخل في صناعة المناديل الصحية. لكن للأسف تم إجهاض مشروع "تونيك" وحاليا إهمال مشروع استرجاع الورق بشركة "تازفا". والدليل على ذلك هو أن بلدية الجلفة إلى اليوم تعطل تنفيذ المقررة رقم 769/2015 الصادرة بتاريخ 31 ديسمبر 2015 عن والي ولاية الجلفة (مصلحة الميزانية وممتلكات الولاية) والتي بموجبها مُنحت إعانة مالية تقدّر بـ 165 مليون سنتيم لصالح بلدية الجلفة لكي تقتني بها رافعة لفائدة "المشروع النموذجي لاسترجاع النفايات". وحسب المهندسة بوهالي ليلى فإنه إضافة إلى تجربة استرجاع الورق الأبيض والكرطون فإنه بالإمكان أيضا الدخول في استرجاع البلاستيك الذي يسمح بدوره بدعم الصناعة الوطنية في شتى المجالات لا سيما الطبية منها. 

أما من الناحية الوبائية تقول المهندسة بوهالي أنه قد ثبت علميا أن فيروس كورونا يعيش لمدة 24 ساعة على الكرتون و48 ساعة على الأقل على البلاستيك مما يعني أنه لابد من مخطط استعجالي لجمع وفرز النفايات وقت الوباء. وكذلك تكوين متخصص لعمال النظافة لا سيما وأنهم أمام خطر النفايات الاستشفائية.

وختمت المهندسة حديثها إلى "الجلفة إنفو" بإبداء أسفها على ما يحدث ضد البيئة في الجزائر من إهمال ثقافة الاسترجاع وتقطيع الأشجار مما يؤدي إلى تفاقم خطر الاحتباس الحراري. وهو الخطر الذي يحذر منه كل العلماء لأن البيئة والإنسان سيكونان الضحية الأولى له.

 هل مازالت شركة "تازفا" تسترجع ثروة الورق والكرطون؟

عدد القراءات : 2601 | عدد قراءات اليوم : 9

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

مهموم
(زائر)
11:16 05/04/2020
شيء محزن لكن أين برلمانيي الجلفة ؟؟؟؟؟؟؟؟الله يرحم الشـــــــــيـــــــخ عطا الله ومحمد بلبيــــض و أتحدى غيرهما من البرلمانيين من يدعي تقديمه شيئا للجلفة آه آه آه لك الله يالجلفة "اللهم إرفع الوباء والبلاء عن أمة محد صلى الله عليه وسلم في القريب العاجل"وحينها سيتضح الخيط الابيض من الاسود
تعقيب : أبو سلمى
(زائر)
19:51 05/04/2020
براهيمي لخضر تطرق لههذا الموضوع
تعقيب : العارف بالحقيقة
(زائر)
11:24 06/04/2020
الموت راها تحصد يوميا يزي علينا من الشيتة والتلميع ,,,, الحمدالله ان المجتمع يعرف بعضاه مليح وكل واحد تاريخه صفحاته مفتوحة ومعروفة عند الجميع والتاريخ سيحكم ,,,,, الانتخابات البرمانية مؤجلة حتى السنة القادمة ووفروا الظهور واحشموا على اعراضكم ياكل من يتباهون بفعل الخير
أوافق لا أوافق
4
م ج الجلفة
(زائر)
11:32 05/04/2020
التكفل البيئى بولاية الجلفة ناقص ياسر لاوزارة البيئة دايره اهتمام مهم للبيئة في الجلفة راها المؤسسات انتاع البيئة أغلبها في واد والبيئة في واد اخر ،ووالي الجلفة طلبو منو الشعب فقط زيارة مركز الردم بقرية بن نيلي ببلدية الجلفة وايشوف المهازل ، طلبومنو ابعض عمال النظافة بهذه المؤسسات الردم وتازفا مكاين والو مرصد البيئة مجهز بمئات الملايير او حابس مركز الاكثر نقاوة بالجلفة حابس مقره بجوار مديرية البيئة هذا المؤسسات 4كلهم في بلدية الجلفة معناها مكنش مشكل في زيارتهم في ساعة ،اين استمرارية الدولة ؟ومامحل الوالي الجديدراه الان مهوش جديد من هذا الامر البيئة معمرة مشاكل معمره مظلومين اوكاين مظلومين مطاقوش ربي يحسن عونهم الفيروسات في كل بلاصة تلقاهم يابن سالم المسعود والجلفة انفو اتقوم بمجهود ربي يحفظكم
مواطن ج ج الجلفة
(زائر)
16:03 06/04/2020
أمراض خطيرة حايه لكدينة الجلفة من بلاصت الردم انتاع النفايات اللي موجودة في قرية بن نيليى ضواحي مدينة الجلفة ايسيرو فيها بطريقة عشوائية الدخان عدم الردم وقالت كلام كبير العضوة السيدة بن الاحرش بانه راه يسير بفوضى مضرة للصحة للعمال والمواطنين ، اوزين الجلد كيف كيف راه مضر للمدينة المواطنيين شحال من مرة يكنبوا على هذا المؤسسات العمال يعمل في خطر كفاه واحد ماسمعمهم بقالهم الوزير الاول ول رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون ايقولو شوفنا ولاية الجلفة اوكما صرحت لك يااستاذ بن سالم مسسعود السيدة المهندسة الفيروسات ينتشرو في الكرطون والبلاستيك يبقاو 48ساعة ومنهم الكورونا ، ياوالي الجلفة التفت لمؤسسات البيئة فيها التحرميت وأنت حسب كلامك راك ضد التحرميت الموااطنون ينتظرونك في محاربة التحرميت ؟

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

مواطن ج ج الجلفة (زائر) 16:03 06/04/2020
أمراض خطيرة حايه لكدينة الجلفة من بلاصت الردم انتاع النفايات اللي موجودة في قرية بن نيليى ضواحي مدينة الجلفة ايسيرو فيها بطريقة عشوائية الدخان عدم الردم وقالت كلام كبير العضوة السيدة بن الاحرش بانه راه يسير بفوضى مضرة للصحة للعمال والمواطنين ، اوزين الجلد كيف كيف راه مضر للمدينة المواطنيين شحال من مرة يكنبوا على هذا المؤسسات العمال يعمل في خطر كفاه واحد ماسمعمهم بقالهم الوزير الاول ول رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون ايقولو شوفنا ولاية الجلفة اوكما صرحت لك يااستاذ بن سالم مسسعود السيدة المهندسة الفيروسات ينتشرو في الكرطون والبلاستيك يبقاو 48ساعة ومنهم الكورونا ، ياوالي الجلفة التفت لمؤسسات البيئة فيها التحرميت وأنت حسب كلامك راك ضد التحرميت الموااطنون ينتظرونك في محاربة التحرميت ؟
م ج الجلفة (زائر) 11:32 05/04/2020
التكفل البيئى بولاية الجلفة ناقص ياسر لاوزارة البيئة دايره اهتمام مهم للبيئة في الجلفة راها المؤسسات انتاع البيئة أغلبها في واد والبيئة في واد اخر ،ووالي الجلفة طلبو منو الشعب فقط زيارة مركز الردم بقرية بن نيلي ببلدية الجلفة وايشوف المهازل ، طلبومنو ابعض عمال النظافة بهذه المؤسسات الردم وتازفا مكاين والو مرصد البيئة مجهز بمئات الملايير او حابس مركز الاكثر نقاوة بالجلفة حابس مقره بجوار مديرية البيئة هذا المؤسسات 4كلهم في بلدية الجلفة معناها مكنش مشكل في زيارتهم في ساعة ،اين استمرارية الدولة ؟ومامحل الوالي الجديدراه الان مهوش جديد من هذا الامر البيئة معمرة مشاكل معمره مظلومين اوكاين مظلومين مطاقوش ربي يحسن عونهم الفيروسات في كل بلاصة تلقاهم يابن سالم المسعود والجلفة انفو اتقوم بمجهود ربي يحفظكم
مهموم (زائر) 11:16 05/04/2020
شيء محزن لكن أين برلمانيي الجلفة ؟؟؟؟؟؟؟؟الله يرحم الشـــــــــيـــــــخ عطا الله ومحمد بلبيــــض و أتحدى غيرهما من البرلمانيين من يدعي تقديمه شيئا للجلفة آه آه آه لك الله يالجلفة "اللهم إرفع الوباء والبلاء عن أمة محد صلى الله عليه وسلم في القريب العاجل"وحينها سيتضح الخيط الابيض من الاسود
تعقيب : أبو سلمى
(زائر)
19:51 05/04/2020
براهيمي لخضر تطرق لههذا الموضوع
تعقيب : العارف بالحقيقة
(زائر)
11:24 06/04/2020
الموت راها تحصد يوميا يزي علينا من الشيتة والتلميع ,,,, الحمدالله ان المجتمع يعرف بعضاه مليح وكل واحد تاريخه صفحاته مفتوحة ومعروفة عند الجميع والتاريخ سيحكم ,,,,, الانتخابات البرمانية مؤجلة حتى السنة القادمة ووفروا الظهور واحشموا على اعراضكم ياكل من يتباهون بفعل الخير
أوافق لا أوافق
4
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات