الجلفة إنفو للأخبار - رغم الشكاوى وتقرير المجلس الشعبي الولائي ... لماذا لم يتحرك والي الجلفة ومدير البيئة ومحافظ الغابات لإغلاق المحجرتين؟
الرئيسية | بيئة و محيط | رغم الشكاوى وتقرير المجلس الشعبي الولائي ... لماذا لم يتحرك والي الجلفة ومدير البيئة ومحافظ الغابات لإغلاق المحجرتين؟
بالفيديو والصور: محجرتان تنتهكان الفضاء الغابي ببلدية عين الإبل
رغم الشكاوى وتقرير المجلس الشعبي الولائي ... لماذا لم يتحرك والي الجلفة ومدير البيئة ومحافظ الغابات لإغلاق المحجرتين؟
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

لم يعد أمام والي ولاية الجلفة أي عذر للتجاهل أو الإعتذار بجهل قضية المحاجر بعد أن فضح تقرير البيئة للمجلس الشعبي الولائي الوضع بالتأكيد على أن أغلب المحاجر والمرامل بولاية الجلفة لا تملك رخص الإستغلال ... الوالي "توفيق الضيف" يتحمل المسؤولية كاملة بموجب المرسوم التنفيذي 06-198 الذي يضبط نشاط المؤسسات المصنفة وتأثيرها على البيئة !!

وقد مرّ هذا الأسبوع أزيد من 06 أشهر منذ إيداع شكوى ضد محجرة تنشط بالمنطقة الغابية "عين باب مسعود". حيث وردت بتاريخ 15 جويلية 2019 الشكوى إلى كل من محافظة الغابات بالجلفة ومديرية البيئة وولاية الجلفة ومديرية الصناعة والمناجم. كما أتبع المعنيون شكواهم بوقفتين احتجاجيتين يوم الأحد 08 سبتمبر 2019 على مستوى كل من مديرية البيئة والمحجرة على قارعة الطريق الوطني رقم 46.

كما سبق ذلك أيضا شكوى من جمعية أصدقاء الطبيعة محررة بتاريخ 08 جويلية 2019 إلى السلطات المذكورة أعلاه. حيث رصد تقرير الجمعية بالصور الكارثة التي حلت بالغطاء الغابي المحاذي لمحجرة باب مسعود.

ولم يستمر تجاهل السلطات المذكورة أعلاه لقضية المحجرتين حتى تفجر مرة أخرى هذا الموضوع بتاريخ 31 ديسمبر 2019 بمناسبة دورة المجلس الشعبي الولائي المخصصة لملفي البيئة والنقل بالسكك الحديدية.

واستنادا إلى التقرير فإن مديرية البيئة تقول أنها قد زارت 77 منشأة خلال سنة 2019 وقامت بإصدار 04 قرارات للغلق و69 إعذارا و04 إشعارات ... فإذا كانت محجرتا باب مسعود والجلال الغربي ضمن من تم اعذارهم أو إشعارهم فإن هذه المؤسسات لم تتعرض للغلق رغم ثبوت الجريمة ضد الغابات وشكاوى الفلاحين من التفجيرات وسحب الغبار التي أثرت على صحتهم وفلاحتهم وآبارهم!!

ورغم دخول السنة الجديدة ومرور 03 أسابيع عن نشر تقرير لجنة البيئة و06 أشهر عن المراسلات التي تلقاها الوالي ومدير البيئة ومحافظ الغابات ... إلا أن الأمور لم تتحرك وفقا للقانون في انتظار أن تتحرك العدالة والسلطات المركزية لفهم ما يجري بدواليب الولاية ... قضية للمتابعة

فيديو محجرتي الجلال الغربي وتقرسان ببلدية عين الابل

 

تقرير لجنة البيئة بالمجلس الشعبي الولائي يفضح تخاذل الوالي والسلطات التنفيذية بصورة ضمنية

 

المحاجر ومقالع الرمال أغلبها دون رخصة استغلال حسب تقرير لجنة البيئة 

شكوى السكان ضد محجرة باب مسعود يوم 15 جويلية 2019

شكوى جمعية أصدقاء الطبيعة يوم 08 جويلية 2019 

 محجرة باب مسعود

 

 محجرة غابة الجلال الغربي 

صور من قلب غابة الجلال الغربي لجريمة البيئة ... تجريف وتقطيع الأشجار 

عدد القراءات : 3755 | عدد قراءات اليوم : 3

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

abdallah
(زائر)
7:55 19/01/2020
إن إستغلال محاجر بدون وجود ترخيص في ذلك، يعني ببساطة غياب دراسة قبلية وبعدية إستشرافية وإجراءات المنح، وبالتالي يكون المحجر منفكش وغير مميكن، إضافة على وجوده في وضع مخالفة دائمة أي وضع نهب، وما يرتبه من ضرر آني وفوري ومستمر داي آفتر داي بالأمن البيئي والبيولوجي البوعويدي الذي هو جزء لا يتجزأ من الأمن العام، والإشكال الذي يطرح في هذه الفنكشة، هو ماذا لو أخذت منظمة قرين بيس علما بوجود هذا المحجر؟
متابع
(زائر)
23:10 19/01/2020
المفر ض والي ولاية الجلفة يقوم بتوقيف مدير البيئة ومحافظ الغابات
مشاكل بالجملة وفضائح بالقنطار في مؤسسات البيئة ، اكثر من مصنع طجكوت لتركيب السيارات بالجزائر
مهموم
(زائر)
12:25 20/01/2020
الغابات بالجلفة ترتكب في حقها ابشع الجرائم وفي مختلف الاقاليم من عين معبد -دار الشيوخ-المجبارة-عين الابل-الشارف و...و...لا احد يتدخل وان كان الخلل موجود في النصوص القانونية كالقانون 12/84 المؤرخ في 1984/06/23 المتضمن النظام العام هذا القانون المتخلف الذي ورغم المتغيرات الا انه لم يتم تحيينه بالنظر الى ادوات الجريمة الجهنمية من الات القطع والنقل والاتصال وهزالة الغرامات المفروض على الرعي داخل الغابات لكون الرعي كان اعظم واخطر واكثر تدميرا للغابة الشيء حال دون تجدد الغابة ومن العار ان غابات الجلفة التي تتربع على مساحة 250الف كيلو متر مربع يقوم 75 شرطي غابة فقط بحراستها وبالسيارات عوض دعمهم بالخيل لتسهيل تنقلهم وبدون سلاح خدمة وهنا لا ابرر لهم ولا اعفيهم من التقصير لانني عندما زرت مؤخرا غابات امجدل المحاذية لبلدية دار الشيوخ وجدتها جنة فوق الارض وهذا مايجعلني اطرح هذا السؤال اين الخلل وبماذا تبرر لنا ذلك ياسيدي محافظ الغابات لولاية الجلفة؟؟؟رئة الجلفة تدمر اين مديري البيئة والصحة لولاية الجلفة؟؟؟اين انت يالبرلماني"لخضر براهيمي" انت تتحدث عن تجاوزات الوالي و"اوبيجي"بخصوص منح شقق
مهموم
(زائر)
12:31 20/01/2020
اين انت يالبرلماني "لخضر براهيمي" تحدثت مؤخرا عن منح شقق بطريقة مشبوهة بحي محمد بوضياف وسط مدينة الجلفة وهذه خطوة اثمنها هيا تحدث لنا عن الواقع الماساوي لغابات الجلفة وماسيترتب عنه من انعكاسات سلبية على الصحة العمومية والسياحة و..... رئة الجلفة تستغيث فهل من مجيب....
مواطن
(زائر)
15:24 21/01/2020
غياب الردع للمسؤولين عن التدهور الحاصل في ا لغابة من مجازر لقطع الاشجار والرعي بالغابة هو سبب رئيسي في بقاء الامر على حاله فمسؤولية محافظة الغابات بالدرجة الاولى ةمثال غابة مجدل التابعة لولاية المسيلة المحاذية للجلفة وصفها من شاهدها في التعليق السابق وكانها جنة خضؤاء والي الجلفة غائب ولجنة البيئة غائبة والبيئ متدهورة وكارثية في مدينة الجلفة والات مشتراة بالعملة الصعبة ولم تشتغل منذ تدشينها من طرف وزيرة البيئة والوالي يعلم بذلك ولجنة البيئة شاهدتها في زيارتها المحاباة ام ماذا على حساب الدولة والشعب

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

مواطن (زائر) 15:24 21/01/2020
غياب الردع للمسؤولين عن التدهور الحاصل في ا لغابة من مجازر لقطع الاشجار والرعي بالغابة هو سبب رئيسي في بقاء الامر على حاله فمسؤولية محافظة الغابات بالدرجة الاولى ةمثال غابة مجدل التابعة لولاية المسيلة المحاذية للجلفة وصفها من شاهدها في التعليق السابق وكانها جنة خضؤاء والي الجلفة غائب ولجنة البيئة غائبة والبيئ متدهورة وكارثية في مدينة الجلفة والات مشتراة بالعملة الصعبة ولم تشتغل منذ تدشينها من طرف وزيرة البيئة والوالي يعلم بذلك ولجنة البيئة شاهدتها في زيارتها المحاباة ام ماذا على حساب الدولة والشعب
مهموم (زائر) 12:31 20/01/2020
اين انت يالبرلماني "لخضر براهيمي" تحدثت مؤخرا عن منح شقق بطريقة مشبوهة بحي محمد بوضياف وسط مدينة الجلفة وهذه خطوة اثمنها هيا تحدث لنا عن الواقع الماساوي لغابات الجلفة وماسيترتب عنه من انعكاسات سلبية على الصحة العمومية والسياحة و..... رئة الجلفة تستغيث فهل من مجيب....
مهموم (زائر) 12:25 20/01/2020
الغابات بالجلفة ترتكب في حقها ابشع الجرائم وفي مختلف الاقاليم من عين معبد -دار الشيوخ-المجبارة-عين الابل-الشارف و...و...لا احد يتدخل وان كان الخلل موجود في النصوص القانونية كالقانون 12/84 المؤرخ في 1984/06/23 المتضمن النظام العام هذا القانون المتخلف الذي ورغم المتغيرات الا انه لم يتم تحيينه بالنظر الى ادوات الجريمة الجهنمية من الات القطع والنقل والاتصال وهزالة الغرامات المفروض على الرعي داخل الغابات لكون الرعي كان اعظم واخطر واكثر تدميرا للغابة الشيء حال دون تجدد الغابة ومن العار ان غابات الجلفة التي تتربع على مساحة 250الف كيلو متر مربع يقوم 75 شرطي غابة فقط بحراستها وبالسيارات عوض دعمهم بالخيل لتسهيل تنقلهم وبدون سلاح خدمة وهنا لا ابرر لهم ولا اعفيهم من التقصير لانني عندما زرت مؤخرا غابات امجدل المحاذية لبلدية دار الشيوخ وجدتها جنة فوق الارض وهذا مايجعلني اطرح هذا السؤال اين الخلل وبماذا تبرر لنا ذلك ياسيدي محافظ الغابات لولاية الجلفة؟؟؟رئة الجلفة تدمر اين مديري البيئة والصحة لولاية الجلفة؟؟؟اين انت يالبرلماني"لخضر براهيمي" انت تتحدث عن تجاوزات الوالي و"اوبيجي"بخصوص منح شقق
متابع (زائر) 23:10 19/01/2020
المفر ض والي ولاية الجلفة يقوم بتوقيف مدير البيئة ومحافظ الغابات
مشاكل بالجملة وفضائح بالقنطار في مؤسسات البيئة ، اكثر من مصنع طجكوت لتركيب السيارات بالجزائر
abdallah (زائر) 7:55 19/01/2020
إن إستغلال محاجر بدون وجود ترخيص في ذلك، يعني ببساطة غياب دراسة قبلية وبعدية إستشرافية وإجراءات المنح، وبالتالي يكون المحجر منفكش وغير مميكن، إضافة على وجوده في وضع مخالفة دائمة أي وضع نهب، وما يرتبه من ضرر آني وفوري ومستمر داي آفتر داي بالأمن البيئي والبيولوجي البوعويدي الذي هو جزء لا يتجزأ من الأمن العام، والإشكال الذي يطرح في هذه الفنكشة، هو ماذا لو أخذت منظمة قرين بيس علما بوجود هذا المحجر؟
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5
أدوات المقال طباعة- تقييم
4.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



Zekraoui fadhila
في 9:13 01/07/2020
Touil Abderazak
في 15:41 30/06/2020