الجلفة إنفو للأخبار - مبادرة "التحدي رياضة و صحة" تنظم مسابقة لتنظيف غابة "سن الباء"
الرئيسية | بيئة و محيط | مبادرة "التحدي رياضة و صحة" تنظم مسابقة لتنظيف غابة "سن الباء"
في سابقة إبداعية لاقت تجاوبا من المواطنين
مبادرة "التحدي رياضة و صحة" تنظم مسابقة لتنظيف غابة "سن الباء"
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

في سابقة هي الأولى من نوعها على المستوى الوطني يتم تنظيم مسابقة من هذا النوع بهدف حماية البيئة الطبيعية و التحسيس بالحفاظ عليها بهذا الشكل الإبداعي التطوعي الذي نظمته مبادرة "التحدي رياضة و صحة" نهاية شهر رمضان بغابة "سن الباء" التي تعتبر فضاء لممارسة الرياضة، إضافة لكونها متنفسا للعائلات و رئة لعاصمة السهوب و الدرع الأخير ضد التصحر...وهو الفضاء الغابي المهدد بعدة أخطار من أهمها التلوث بالنفايات الصلبة المرمية بكثافة...

وقد دعت المجموعة عبر صفحتها بالفايسبوك المواطنين للتطوع إلى جانب أعضائها في تنظيف الغابة من النفايات الصلبة (زجاج، بلاستيك، ألمنيوم، كرتون...الخ) في أمسية رمضانية، حيث جرت العملية على شكل مسابقة تُوجت بجوائز رمزية للفائزين الأوائل الذين تمكنوا من جمع أكبر قدر من النفايات لمدة ساعة واحدة. وبعد تحديد الهدف من المسابقة و نوعية المواد المراد جمعها و كذا المساحة و الوقت المحدد للعمل،  تم توزيع الأكياس البلاستيكية و القفازات، وكذا إعطاء تعليمات السلامة و الأمان، لتنطلق المسابقة بعد ضبط الكرونومتر على الطريقة الرياضية...حيث جرت الحملة في أجواء رياضية حماسية تنافس فيها المتطوعون على رفع الرصيد و هو ما أهلهم لجمع كميات جد معتبرة خلال ساعة واحدة فقط...ليتم في الأخير تسليم خمسة (05) جوائز للفائزين الأوائل إضافة إلى تكريم العنصر النسوي و عنصر ذوي الهمم بهدايا رمزية لتشجيع كل الفئات على العمل التطوعي، و هو ما خلق أجواء مرحة أخوية لأن الجميع فاز بالمشاركة في هذا العمل النبيل...

و اختتمت الحملة بتوجيه مناشير و صور كرسائل لكافة المواطنين من أجل الحفاظ على البيئة حيث أن الوقاية خير من العلاج...   

بعض السلطات غائبة ... و بعضها يتحايل !!

فيما عدا مؤسسة النقل الحضري و الشبه الحضري ETUSA التي استجابت و ساهمت بتوفير حافلة لنقل المتطوعين ذهابا و إيابا من المدينة إلى الغابة، غابت السلطات المعنية بل و منها من تحايل على المتطوعين كمديرية البيئة التي جاء أحد أعوانها لأخذ صور مع المتطوعين و النفايات المجموعة ليتم فيما بعد نشرها في صفحتها على الفايسبوك على أنها مساهمة في الحملة علما أنها لم تساهم و لو بكيس واحد للقمامة حسب المنظمين، و الأغرب من ذلك أنها بعد يومين أقامت حفلا تكريميا بمناسبة يوم البيئة كرمت فيه الجميع و تجاهلت فيه الحملة البيئية التي تبنت مساهمتها فيها عبر وسائل التواصل الإجتماعي رغم أن القائمين على المبادرة أكدوا لـ"الجلفة انفو" أن الحملة كانت عفوية و لم تكن لأي مناسبة و إنما من باب غيرتهم على البيئة الطبيعية و خاصة الغابة التي يمارسون فيها الرياضة و قد أنفقوا من مالهم الخاص لتوفير عدد كبير من الأكياس و القفازات إضافة إلى الجوائز...ومما أثار حفيظة أصحاب المبادرة عدم حمل النفايات التي تم تجميعها منذ حوالي 10 أيام من طرف السلطات التي تجاهلت نداء المتطوعين للتكفل بنقلها...

مبادرة متميزة ذات صيت وطني و دولي

للتذكير، فإن مبادرة "التحدي رياضة و صحة" هي مبادرة تطوعية أسست منذ سنة 2017 من طرف نخبة من المختصين في الرياضة و هم السيد: قريش علي وهو دكتور في التسيير الرياضي و نقيب بالحماية المدنية، و السيد: سعدي خذير و هو مستشار في الرياضة و إطار بمديرية الشباب و الرياضة، و السيد: صدارة أنور و هو بطل رياضي وطني و عريف بالحماية المدنية، و السيد: بن جدو بايزيد و هو أستاذ متقاعد و مسير بفريق شباب "سيدي نايل" لكرة القدم، و هي منظوية قانويا تحت غطاء نادي المجمع الرياضي الجلفاوي GSD، حيث تهدف المبادرة إلى نشر ثقافة الممارسة الرياضية لدى كافة أفراد و شرائح المجتمع عن طريق نشر محتويات إعلامية تحسيسية و كذا تنظيم حصص رياضية طيلة أيام السنة بشكل مجاني و مفتوح للجميع بطرق علمية و إبداعية رغم إنعدام الدعم و الإمكانيات، مما جعل صيت هاته المبادرة يصل إلى المستويين الوطني و الدولي عن طريق المشاركات الترويجية المشرفة في مختلف المحافل الدولية داخل الجزائر و خارجها. 

رابط صفحة المبادرة على الفايسبوك

 

 

المشاركة في نهائي جائزة مبادرات الشباب التطوعية الإنسانية - الكويت 2018

عدد القراءات : 1018 | عدد قراءات اليوم : 9

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

rahmani nabil
(زائر)
2:24 11/06/2019
نشكر فريق التحدي على هذه المبادرة التي كان لي شرف المشاركة فيها وقدمت لبعض المشاركين اكياس بلاستيكية وقفازات ساهمت بها مديرية البيئة ليس من باب التحايل ولكن من باب الواجب والقناعة بتشجيع كل السلوكات البيئية التي تحسن الاطار الجمالي للمدينة وتنمي الحس البيئي للمواطن وعليه فان الدعم المعنوي هو كذلك مساهمة لانجاح اي مبادرة كماان اخذ الصور مع المشاركين دليل على روح التآخي والتعاون بين الادارة والمواطن لدفع عجلة التنمية المستدامة......لنرتقي جميعا بافكارنا..
تعقيب : مشارك في الحملة
(زائر)
23:54 11/06/2019
كلامك غير صحيح و لم تشارك المديرية و لم نعرف اصلا أنك تابع للمديرية حين كنت تلتقط الصور و المعدات شريناهم من جيوبنا من عند بائع الجملة في وسط المدينة
عام كامل و نتوما راقدين و مباعد تجو تتطفلو على خدمة نتاع مجموعة من المتطوعين
اخدموا خدمتكم راه كلانا التلوث داخل و خارج المدينة و بركا من النوم راكم خالصين عليها
cmt0619
(زائر)
14:00 11/06/2019
مبادرة رائعة جدا.شكرا لكم
rahmani nabil
(زائر)
10:49 16/06/2019
لقد تمت مشاركتنا في الحملة بناءا على إتصال صديقي السيد ابن جدو بايزيد الذي طلب المساهمة من المديرية وقمنا بتلبية طلبه قدر المستطاع والدليل القفازات الصفراء التي استحسن المشاركون نوعيتها..كما شاركت في التنظيف جنبا إلى جنب مع الاستاذ خالد ، للعلم فهذه ليست المبادرة الاولى التي شاركنا فيها بل هناك العديد من الحملات التي قامت بها الجمعيات ولجان الاحياء وكان لها الصدى الكبير والامتنان على دعمنا ماديا كان او معنويا‎

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

rahmani nabil (زائر) 10:49 16/06/2019
لقد تمت مشاركتنا في الحملة بناءا على إتصال صديقي السيد ابن جدو بايزيد الذي طلب المساهمة من المديرية وقمنا بتلبية طلبه قدر المستطاع والدليل القفازات الصفراء التي استحسن المشاركون نوعيتها..كما شاركت في التنظيف جنبا إلى جنب مع الاستاذ خالد ، للعلم فهذه ليست المبادرة الاولى التي شاركنا فيها بل هناك العديد من الحملات التي قامت بها الجمعيات ولجان الاحياء وكان لها الصدى الكبير والامتنان على دعمنا ماديا كان او معنويا‎
cmt0619 (زائر) 14:00 11/06/2019
مبادرة رائعة جدا.شكرا لكم
rahmani nabil (زائر) 2:24 11/06/2019
نشكر فريق التحدي على هذه المبادرة التي كان لي شرف المشاركة فيها وقدمت لبعض المشاركين اكياس بلاستيكية وقفازات ساهمت بها مديرية البيئة ليس من باب التحايل ولكن من باب الواجب والقناعة بتشجيع كل السلوكات البيئية التي تحسن الاطار الجمالي للمدينة وتنمي الحس البيئي للمواطن وعليه فان الدعم المعنوي هو كذلك مساهمة لانجاح اي مبادرة كماان اخذ الصور مع المشاركين دليل على روح التآخي والتعاون بين الادارة والمواطن لدفع عجلة التنمية المستدامة......لنرتقي جميعا بافكارنا..
تعقيب : مشارك في الحملة
(زائر)
23:54 11/06/2019
كلامك غير صحيح و لم تشارك المديرية و لم نعرف اصلا أنك تابع للمديرية حين كنت تلتقط الصور و المعدات شريناهم من جيوبنا من عند بائع الجملة في وسط المدينة
عام كامل و نتوما راقدين و مباعد تجو تتطفلو على خدمة نتاع مجموعة من المتطوعين
اخدموا خدمتكم راه كلانا التلوث داخل و خارج المدينة و بركا من النوم راكم خالصين عليها
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات