الجلفة إنفو للأخبار - فاطمة الزهراء زرواطي تقف على فشل مسؤولي قطاعها بالجلفة ... وتنتقد ردم النفايات عوض استرجاعها !!
الرئيسية | بيئة و محيط | فاطمة الزهراء زرواطي تقف على فشل مسؤولي قطاعها بالجلفة ... وتنتقد ردم النفايات عوض استرجاعها !!
أعلنت عن ارسال لجنة تفتيش الى مصنع الجلود
فاطمة الزهراء زرواطي تقف على فشل مسؤولي قطاعها بالجلفة ... وتنتقد ردم النفايات عوض استرجاعها !!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تماما كما تطرقت اليه "الجلفة إنفو" في تحقيقاتها السابقة عن الواقع البيئي بعاصمة السهوب، وقفت اليوم الاثنين وزيرة البيئة على الواقع البائس لقطاعها وما انجرّ عليه من انعكاسات سلبية على الولاية ... تفاصيل الزيارة والنقاط التي وقفت عليها الوزيرة كشفت فشل القائمين على القطاع بولاية الجلفة ...

مصنع الجلود ... الوزيرة تعد بإرسال لجنة تحقيق

وعلى هامش الزيارة، أجابت الوزيرة على سؤال لـ "الجلفة إنفو" حول مصنع الجلود والتلوث الذي تسبب فيه في ظل عدم اصلاح محطته لتصفية المياه المشبعة بالكروم. حيث سألت الوزيرة مديرتها الولائية عن هذا المصنع فكان رد المعنية بالقول أن المديرية "قدمت تقريرها منذ شهرين" وأن هناك "مشروعا لغلق مصنع الجلود" دون أن تقدم المديرة أي تفاصيل. لتنبري الوزيرة أمام الحضور بالقول "مراقبة هذا المصنع من واجبنا وأعدكم بأن هناك لجنة تفتيش خاصة بكل المنشآت الصناعية مع عملية تفتيش صارمة تضع حدا للرمي العشوائي للنفايات" لتختتم ردها بالقول "سنكون صارمين حتى مع اطاراتنا وإذا كان هناك تقصير فكل واحد يتحمل مسؤوليته ونحن بدورنا نتحمل مسؤوليتنا كاملة ... ونرفض أن تعمل مدبغة الجلود دون تصفية مياهها".

ومن خلال متابعة "الجلفة إنفو" لقضية مصنع الجلود فإن الحل لا يكمن في غلق المصنع بل في خطة استعجالية تقضي بغلقه مؤقتا الى غاية اعادة تشغيل محطة تصفية المياه الصناعية الخاصة به. وبالتوازي مع ذلك تحويل نشاطه الى دبغ جلود الأغنام عوض الأبقار لأن ولاية الجلفة هي الأولى وطنيا في عدد رؤوس الأغنام والماعز وليس الأبقار!!

وبالنسبة للمشكل الوطني المتمثل في النفايات الصلبة لمصانع الجلود، فإن الحل يكمن في اعادة فتح مصنع عين الدفلى المغلق منذ سنة 1997. أو فتح مصنع مماثل له في ولاية الجلفة بالنظر الى موقعها الاستراتيجي خصوصا وأن هناك اتفاقا بين وزارة الصناعة الجزائرية ونظيرتها الايطالية حول تكنولوجيا استرجاع بقايا الجلود.

البيئة بالجلفة ... كثرة الهياكل وانعدام الاستثمار!!

أهم ما يثير الانتباه في قطاع البيئة بولاية الجلفة هو كثرة الهياكل بلا مردودية. وهو ما جعل الوزيرة تستدرك على مدير المؤسسة العمومية لمراكز الردم التقني بمطالبته بتقديم أرقام حول المداخيل وليس أرقام كمية النفايات التي يردمها مبدية أسفها على كون 98% من النفايات يجري ردمها. وهنا تدخل الوالي بالقول "اذا استلزم الأمر نتجه الى الخواص".

وزيرة البيئة أعلنت أيضا أن ولاية الجلفة تأتي في المرتبة الثانية على الصعيد الوطني، بعد العاصمة، من حيث كمية النفايات المنزلية التي وصلت بولاية الجلفة إلى 1600 طن يوميا مقابل ما يفوق 2000 طن يوميا بالعاصمة!! ويعيد هذا الرقم الضخم بولاية الجلفة الى الساحة التساؤلات المشروعة حول الصناعات الاسترجاعية في ظل اهدار ثروة "النفايات".

وبالنسبة لهياكل البيئة بولاية الجلفة فهي مركز النفايات بالجلفة ومراكز الردم التقني في عين وسارة والجلفة ومسعد ومفرغات مراقبة في عدة بلديات. يضاف إليها دار للبيئة ومحطة مراقبة البيئة مجهزة بأحدث التجهيزات وكذا حظيرتين حضريتين في كل من عين وسارة والجلفة.

زيارة بروتوكولية لمشاريع متأخرة 

لم تحُد زيارة الوزيرة "زرواطي" عن الطابع البروتوكولي كالعادة دون أن تقدم حلولا لمشاريع تجاوزت فترة انجازها حدود المعقول. وفي هذا الصدد برز مشروعا "الحظيرتين الحضريتين" بكل من عين وسارة والجلفة.

فبالنسبة للحظيرة الحضرية بعين وسارة فهي تتربع على مساحة عشرين (20) هكتار وبدأت الحصة الأولى لأشغال التهيئة والشبكات المختلفة والسور والأكشاك في جوان 2015 بآجال انجاز تقدر بـ 16 شهرا أي أنها تُستلم في ديسمبر 2016. غير أن نسبة تقدم أشغالها وصل الى 75% بعد مرور 13 شهرا عن آجال الاستلام. مع العلم أن القائمين على المشروع وعدوا باستلامه في 30 آفريل 2018 ... فهل تكفي مدة 03 أشهر للفراغ من 25% المتبقية؟ ذلك ما ستنبي عنه الأيام القادمة ... وهكذا لتأتي الحصة الثانية للمشروع والمتمثلة في غرس الأشجار التي بدأت أشغالها منذ 10 ايام فقط لتبلغ نسبة الانجاز 30% !! مع آجال انجاز تقدر بـ 24 شهرا ...

أما بالنسبة للمشروع الثاني الذي يشهد تأخرا بسبب التجميد فهو يتمثل في الحظيرة الحضرية لبلدية الجلفة الواقعة بالجهة الجنوبية في المخرج المؤدي الى بلدية المجبارة. حيث تبلغ مساحتها 28 هكتار وانتهت منها فقط حصتا السور والمسالك والمدخل لتبقى عمليات الغراسة وانجاز الأكشاك تنتظر رفع التجميد على أهم فضاء ترفيهي يهم العائلات الجلفاوية في انتظار تحرك المسؤولين لتحريك المياه الراكدة ...

 

 

 

عدد القراءات : 7218 | عدد قراءات اليوم : 18

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(16 تعليقات سابقة)

حران الجلفة
(زائر)
23:27 05/02/2018
وزيرة البيئة السيدة فاطمة زرواطي في زيارتها لولاية الجلفة ، لاحظت مؤسستين مسيرتين تسييرا فوضويا وعشوائيا ،
المؤسسة الاولى مصنع الجلد وما يعانيه فغلقه ليس حلا بل تصليح محطة التصفية لان فيه عمال يعيشون منه ، ولابد من محاسبة مديره على عدم اصلاح عطب المحطة ،
المؤسسة الثانية يضا فعلا كماقلتم في تقريركم اعبت على مدير مركز الردم المصاريف دون المداخيل وكل النفايات مردومة دون استرجاع ، والبعض يتم بيعها للخواص بمركز الردم بالجلفة ووساره ومسعد دون ذكر مداخلها ، كما لاحظت على المعلومات المغلوطة في مقر مركز الردم ، وقالت لماذا كل هذا التبذير؟، ورفضت الدخول الى قاعة الحلويات والشروبات والمكسرات ، كما تساءل الناس عن الاستقبال بالغايطة والبندير والشطيح والخيل والفرق في زمن التقشف ، من اين تخلص ؟
بومدين
(زائر)
23:38 05/02/2018
والله مفهمنا والو من هذه الزيارة هم اضحك وهم بكي رئيس المجلس الولائي والله ماهو طالع عليه النهار هو في واد وجماعته البيئة في واد. ماهو الحل في هذه الرائحة التى تخرج من هذا المصنع الذي قضى على جميع البركات المائية التي كانت تسترزق منه مجموعة كبيرة وبالخصوص في السقي وكذالك قضي على الحتان كانت تعيش في هذه البركات المائية .مااجمل السنين التى كانت قبل انجاز هذا المصنع .واليوم نوريد حل لهذه الرائحة وبالخصوص في الصيف .
sahraoui djelfaoui
(زائر)
0:52 06/02/2018
السلام عليكم و كاالعادة يطالب الجلفاويون بغلق المصنع الوحيد الذي يشتغل عوضا عن طلب فتح مصانع اخرى لامتصاص البطالة في الولاية ولكن للأسف هذه الجلفة نحن بعيدون كثيرا عن مطالب الولايات الاخرى على سبيل المثال لا على سبيل الحصر لم نسمع في ولاية تيزي وزو بمطالب بغلق مصنع بل العكس يغلقون الطرقات لفتح مصانع و قضيان صوالحهم و في الجلفة دائما مطالب بغلق و توقيف الموجود و برنوس و قايطة وبندير عوضا عن مطالب تعود بالفائدة للولاية
ابراهيم 1984
(زائر)
6:28 06/02/2018
تساقطت الثلوج بكثرة اليوم حتى وان تاخرت في التهاطل وذلك لعدة اسباب ولكن السماء زخت بخيرهاالله يجيب الخير
مواطن ج
(زائر)
7:25 06/02/2018
فعلا قطاع البيئة بولاية الجلفة قطاع بائس كما جاء في وصفكم والوزيرة زرواطي عبرت عن قلقها واستيائها اثناء الزيارة ، خاصة عند تدشين المقر وعرض البطاقة التقنية بالمدخل ، التي اكتشفت بنفسها الهف واللف والمقر مبني ب 19 مليار
وقدمه على انه 11مليار ومع هذا قالت لم هذا كله ؟فما بالك لوعلمت ب 19مليار ، ولم يفكر في مداخيل للشركة ، ومؤسسة الردم لوكان مهيش البلديات يعطوها في مبالغ خيالية لاتقابل عملها ، لفلست لان المصاريف في لبياس والورق والفواتير المضخمة كثيرا عمر راسك ، والوالي خطا خطوات في بعض القطاعات واتخذ اجراءات لباس بيها ، لكن الستار على الردم ؟حال دون رؤيته ، شاف المديريات اومشافش هذا المركز.
م م الجلفة
(زائر)
22:29 06/02/2018
الدولة تبكي من الازمة الاقتصادية والوزير الاول حمد اويحي قال الموس اوصل للعظم ، ويناه اللي وصل الدولة للعطم ، هم المسؤولين عن المؤسسات ، منها مصنع الجلد لذي هلك الحرث والنسل الخلايق كانت عايشة من ماء الوادي يسقيوبيه ،مؤسسةولي ولاية الجلفة الردم قاع في الولايات بتسييرها ايدخلوا الدراهم ويخدمو في العمال بالاف ، واحنا عندنا في الجلفة تسيير فاسد وفساد للاموال بالملايير سنويا في مالايفيد رياضة وحفلات وكادوات لكل من هب ودب ، المدير ايسكت في الناس وهي مخروبة ،
البريد بالجلفة كل يوم تسمع بريد يسرق في الادريسية بسبب عدم وجد الحارس وعدم منح السكن في البريد للرسوفور قرية عبيد الله مرا وحدها التوازي مرا وحدها قريو نثيلة وحدها ريد بربيح فتحوه لماجات الوزيرة ثم سكروه وسرق بريد عين الشيح مراة قالت للوالي الجديد كلمة حق وقفها المدير الولائى ، لماتسرق راه تتضر الدولة مخروبه ياوالي الجلفة كشما تصلح
،
التهامي سفيان
(زائر)
23:11 06/02/2018
أيها المعلقون الكرام : لقد نسيتم محطة تصفية المياه القذرة بالجلفة التي كلفت الدولة 364 مليار ،وهي لاتقوم بتصفية المياه وفق المعايير العلمية ،فالماء يخرج من المحطة ملوثا أسود كأنه زفت،مما يعني أن المهندسين القائمين عليها لم يتحكموا في التكنولوجيا أو هناك إهمال متعمد ؟!
كان عل السيدة وزيرة البيئة أن تطلع على تسيير محطة تصفية المياه هذه لتكتشف مدى التسيب والإهمال الحاصل فيها .
تعقيب : محمد
(زائر)
19:35 08/02/2018
خدموها اللبنانيين الذين ليس لهم خبرة سوى في الرقص والغناء وقلة الأدب فنهبوا المال وهربوا
عبد الرزاق ج
(زائر)
7:28 07/02/2018
وزيرة البيئة فاطمة الزهراء زرواطي تعلن عن لجنة تفتيش لمصنع الجلود بالجلفة ، هذا قرار مليح ومفيد اذا ترتب عن التفتيش حل للرائحة وليس توقيفه وطرد العمال ، وايضا لوطلبت الوزيرة لجنة تفتيش ايضا لما يجري في مديرية البيئة وفي مقر مركز الردم التقني التي بهما رائحة التلوث في التسيير وفي المصاريف الخيالية ، وكان المديرية ومركز الردم ملكية خاصة ، لاتخضعان للقانون وكتب احدى الصحف بمركز الردم فضائح من العيار الثقيل، تحية لصحفيي الجلفة انفو النشطين الحاضرين .
بومدين
(زائر)
22:20 07/02/2018
ياوزيرة البيئة في ولايتنا الجلفة اشجار تقظع لها عمر تقريبا 30سنة وتعوض بي جدار من الاسمنت وبنيان تشيد في اماكن الاشجار .والمسؤولون صائمون على الحق .والمثل يقول ربي يخلف على الشجره ميخلفش على قطاعها .ياربي لقطع شجرة الصنوبر ان شاء الله يقطعو ربي من الوسط قولو امين .
مناضل
(زائر)
23:32 07/02/2018
الجلفة عشرات الشركات المصنفة تستنزف وتنهب وتدمر كل يوم هذه الاراضي الموجودة بعين معبد وحاسي بحبح والتي صنفتها الامم المتحدة بشهادة خبراء بيئة من الخارج على انها فريدة من نوعها ولا توجد الا في الجلفة مياه عذبة تستخرجها بمجرد حفرك بضع سنتيمترات لتاتي عليها الات المرامل وتقضي عليها في رمشة عين اه يا جلفة لك الله زوروا يا مسؤولين هذه المناطق واكتشفوا مدى الدمار والتصحر وتقطيع للغطاء النباتي والقضاء على اصناف كثيرة من الزواحف والحشرات الجميلة والثديات اننا نطالب وزيرة البيئة بزيارة هذه المناطق الرطبة المدمرة وانا اول من يريها ويدلها عليها اما ان تذهب الوزيرة مع الوفد المرافق ويختارون لها البرنامج والاماكن فسوف ترى حالة البيئة بخير وتصبح زيارتها لا حدث وبدون فائدة ,,,,,,,,,,,,,,ناشط جمعوي
ن بيئوي
(زائر)
7:22 08/02/2018
ياسيدة زرواطي معالي وزيرة البيئة والطاقات
كما راكي قررت لجنة تفتيش لمصنع الجلود، فقرري لجنة تحقيق لمديرية البيئة لولاية الجلفة ولمؤسسة مراكز الردم ، فتجدين العجب العجاب ، ومرة جاء مفتش لمؤسسة الردم يراقب وبعد ايام جاب صاحبوذاك المراقب اودارو حصص تكوينية ، لحسن التسيير، حسب مايقال صفقة ، ا هذه المراقبة ،وهذا جرى ليس فى فترة حكم الوالي الجديد سي قنفاف حمانه ،والوالي حمانة يظهر صارم لويعرف مايجري ، بدون شك يضع حد لسوء التسيير في هذه المؤسسة ، كما فعل في عدة مديريات .
مواطن ج
(زائر)
21:32 08/02/2018
جاء في تعطيتكم في الجلفة انفو ان وزيرة البيئة فاطمة زرواطي ابدت تاسفها على التسيير السيء لمركز الردم للنفايات ، ولصرامة الوالي تدخل وقال كما جاء في تقريركم نلجا للقطاع الخاص اذا لزم الامر وهذا يدل على الصرامة والشعور بالمسؤولية ن يت هذا يفهمه مسيروا مراكز الردم ويخدموا خدمتهم او يحبسوا من سوء التسيير هذا المؤسسة راها واقفة ععلى عمال العقود والستيا لو ايوحو ولابد ايروحو في يوم من الايام اطيح على راسها ، لذا تدخل سي قنفاف حمانة الوالي راه امر ضروري ، للدخول في العمق وتخطي يامزوق من فوق وشحالك من داخل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
صالح الجلفة
(زائر)
22:13 08/02/2018
قرات على صفحة احدى الجرائد ايضا بالاضافة الى ما قراته في جريدة الجلفة انفو ، حول زيارة وزيرة البيئة السيدة زرواطي ، فوجدت ان الوزيرة مستاءة جدا لقطاع البيئة بالجلفة ، وفرات في فقرة كواليس ان مدير مراكز الردم التقني في شرحه للوزيرة لما عاتبته الوزيرة قال لها قرارات الولي لانه رئيس مجلس الاداره يهلكها ويرميها على الوالي ، لكن كما قال المرحوم عبد الحميد مهري نحن في زمن الرداءة وللرداءة اهلها ، ومن سوء حظ هذا المؤسسة في ذهابها للواد في المستقبل ، هو عدم وصول اخبارها الفاسدة الى والي الولاية ، التقارير السود تبيض قبل وصولها لوالي الجلفة، شكرا الجلفة انفو
ج ج الجلفة
(زائر)
11:41 09/02/2018
الشعب بالجلفة في كل مرة يصدم لانه في بعض الاحيان يسمع ويشوف التلاعبات في بعض المديريات والمؤسسات ، ويقول لوايشو ف الوالي هذا التلاعب سيحاسبهم وييصحح اخطاءهم ، ثم ايقول لو الوزير يكتشف تسيب بعض المسؤولين سيعاقبهم ويطلب منهم الجدية في العمل ، في محورالبيئة بالجلفة كثرة الهياكل بلا استثما وبلافائدة ، الوزيرة قالت لمدير مراكز الردم انت تتكلم الا على المصاريف ولاتفكر في المادخيل هذا اكتشاف ظرفي عابر ، لكن لو تتعرف الوزيرة على المصاريف الخيالية منذ افتتاح المؤسسة يغمى عليها ، بالرغم من ان كل العتاد الكبير والجديد شارياتو مديرية البيئة وسلم لمؤسسة الردم بانكس ، واذا استمر الوالي في صرامته سيكتشف ابيض على اسود حصيلة الاموال الباهضة التي صرفت ، ا وقرات هذا العنوان عن المؤسسة يراس مجلسها والي ولاية الجلفة وبها فضائح من الوزن الثقيل ، شكرا لحضوركم صحفي الجلفة انفو في الاحداث المهمة .
عبد القادر
(زائر)
18:38 12/02/2018
الواقغ البيئ المتدهور بولاية الجلفة ؟ والواقع التربوي ؟
الوالي الجديد اكتشف سوء تسيير لعدة مديريات ، وقام ياجراءات تجاه بعض المسؤولين واوفق لهم الامضاءات والصلاحيات ، وهذا لمحاربة التسيب والفساد وهذا مايريده الشعب والدولة ، لكن فبه مديريات اخرى متى سي قنفاف حمانه والي الجلفة ، يقتحم اسوارها ليبحث في ملفاتها وتسييرها من الداخل ، ليجد العجب والغرايب ، في مديرية التربية في مسابقاتها وفي تعييناتها واجهيزاتها ، وفي مؤسسة مراكز الردم التابعة للبيئة ابداها بالمقر مثلث برمودا قلتت فرعون، روح للتجهيز والمصاريف الاخرى مكان لاه تهدر راسك يحبس ، راهم ايقولو الوالي يحارب التلاعب اين ماكان ،عندو الف حق ، شويت انضباط ,

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(16 تعليقات سابقة)

عبد القادر (زائر) 18:38 12/02/2018
الواقغ البيئ المتدهور بولاية الجلفة ؟ والواقع التربوي ؟
الوالي الجديد اكتشف سوء تسيير لعدة مديريات ، وقام ياجراءات تجاه بعض المسؤولين واوفق لهم الامضاءات والصلاحيات ، وهذا لمحاربة التسيب والفساد وهذا مايريده الشعب والدولة ، لكن فبه مديريات اخرى متى سي قنفاف حمانه والي الجلفة ، يقتحم اسوارها ليبحث في ملفاتها وتسييرها من الداخل ، ليجد العجب والغرايب ، في مديرية التربية في مسابقاتها وفي تعييناتها واجهيزاتها ، وفي مؤسسة مراكز الردم التابعة للبيئة ابداها بالمقر مثلث برمودا قلتت فرعون، روح للتجهيز والمصاريف الاخرى مكان لاه تهدر راسك يحبس ، راهم ايقولو الوالي يحارب التلاعب اين ماكان ،عندو الف حق ، شويت انضباط ,
ج ج الجلفة (زائر) 11:41 09/02/2018
الشعب بالجلفة في كل مرة يصدم لانه في بعض الاحيان يسمع ويشوف التلاعبات في بعض المديريات والمؤسسات ، ويقول لوايشو ف الوالي هذا التلاعب سيحاسبهم وييصحح اخطاءهم ، ثم ايقول لو الوزير يكتشف تسيب بعض المسؤولين سيعاقبهم ويطلب منهم الجدية في العمل ، في محورالبيئة بالجلفة كثرة الهياكل بلا استثما وبلافائدة ، الوزيرة قالت لمدير مراكز الردم انت تتكلم الا على المصاريف ولاتفكر في المادخيل هذا اكتشاف ظرفي عابر ، لكن لو تتعرف الوزيرة على المصاريف الخيالية منذ افتتاح المؤسسة يغمى عليها ، بالرغم من ان كل العتاد الكبير والجديد شارياتو مديرية البيئة وسلم لمؤسسة الردم بانكس ، واذا استمر الوالي في صرامته سيكتشف ابيض على اسود حصيلة الاموال الباهضة التي صرفت ، ا وقرات هذا العنوان عن المؤسسة يراس مجلسها والي ولاية الجلفة وبها فضائح من الوزن الثقيل ، شكرا لحضوركم صحفي الجلفة انفو في الاحداث المهمة .
صالح الجلفة (زائر) 22:13 08/02/2018
قرات على صفحة احدى الجرائد ايضا بالاضافة الى ما قراته في جريدة الجلفة انفو ، حول زيارة وزيرة البيئة السيدة زرواطي ، فوجدت ان الوزيرة مستاءة جدا لقطاع البيئة بالجلفة ، وفرات في فقرة كواليس ان مدير مراكز الردم التقني في شرحه للوزيرة لما عاتبته الوزيرة قال لها قرارات الولي لانه رئيس مجلس الاداره يهلكها ويرميها على الوالي ، لكن كما قال المرحوم عبد الحميد مهري نحن في زمن الرداءة وللرداءة اهلها ، ومن سوء حظ هذا المؤسسة في ذهابها للواد في المستقبل ، هو عدم وصول اخبارها الفاسدة الى والي الولاية ، التقارير السود تبيض قبل وصولها لوالي الجلفة، شكرا الجلفة انفو
مواطن ج (زائر) 21:32 08/02/2018
جاء في تعطيتكم في الجلفة انفو ان وزيرة البيئة فاطمة زرواطي ابدت تاسفها على التسيير السيء لمركز الردم للنفايات ، ولصرامة الوالي تدخل وقال كما جاء في تقريركم نلجا للقطاع الخاص اذا لزم الامر وهذا يدل على الصرامة والشعور بالمسؤولية ن يت هذا يفهمه مسيروا مراكز الردم ويخدموا خدمتهم او يحبسوا من سوء التسيير هذا المؤسسة راها واقفة ععلى عمال العقود والستيا لو ايوحو ولابد ايروحو في يوم من الايام اطيح على راسها ، لذا تدخل سي قنفاف حمانة الوالي راه امر ضروري ، للدخول في العمق وتخطي يامزوق من فوق وشحالك من داخل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ن بيئوي (زائر) 7:22 08/02/2018
ياسيدة زرواطي معالي وزيرة البيئة والطاقات
كما راكي قررت لجنة تفتيش لمصنع الجلود، فقرري لجنة تحقيق لمديرية البيئة لولاية الجلفة ولمؤسسة مراكز الردم ، فتجدين العجب العجاب ، ومرة جاء مفتش لمؤسسة الردم يراقب وبعد ايام جاب صاحبوذاك المراقب اودارو حصص تكوينية ، لحسن التسيير، حسب مايقال صفقة ، ا هذه المراقبة ،وهذا جرى ليس فى فترة حكم الوالي الجديد سي قنفاف حمانه ،والوالي حمانة يظهر صارم لويعرف مايجري ، بدون شك يضع حد لسوء التسيير في هذه المؤسسة ، كما فعل في عدة مديريات .
مناضل (زائر) 23:32 07/02/2018
الجلفة عشرات الشركات المصنفة تستنزف وتنهب وتدمر كل يوم هذه الاراضي الموجودة بعين معبد وحاسي بحبح والتي صنفتها الامم المتحدة بشهادة خبراء بيئة من الخارج على انها فريدة من نوعها ولا توجد الا في الجلفة مياه عذبة تستخرجها بمجرد حفرك بضع سنتيمترات لتاتي عليها الات المرامل وتقضي عليها في رمشة عين اه يا جلفة لك الله زوروا يا مسؤولين هذه المناطق واكتشفوا مدى الدمار والتصحر وتقطيع للغطاء النباتي والقضاء على اصناف كثيرة من الزواحف والحشرات الجميلة والثديات اننا نطالب وزيرة البيئة بزيارة هذه المناطق الرطبة المدمرة وانا اول من يريها ويدلها عليها اما ان تذهب الوزيرة مع الوفد المرافق ويختارون لها البرنامج والاماكن فسوف ترى حالة البيئة بخير وتصبح زيارتها لا حدث وبدون فائدة ,,,,,,,,,,,,,,ناشط جمعوي
بومدين (زائر) 22:20 07/02/2018
ياوزيرة البيئة في ولايتنا الجلفة اشجار تقظع لها عمر تقريبا 30سنة وتعوض بي جدار من الاسمنت وبنيان تشيد في اماكن الاشجار .والمسؤولون صائمون على الحق .والمثل يقول ربي يخلف على الشجره ميخلفش على قطاعها .ياربي لقطع شجرة الصنوبر ان شاء الله يقطعو ربي من الوسط قولو امين .
عبد الرزاق ج (زائر) 7:28 07/02/2018
وزيرة البيئة فاطمة الزهراء زرواطي تعلن عن لجنة تفتيش لمصنع الجلود بالجلفة ، هذا قرار مليح ومفيد اذا ترتب عن التفتيش حل للرائحة وليس توقيفه وطرد العمال ، وايضا لوطلبت الوزيرة لجنة تفتيش ايضا لما يجري في مديرية البيئة وفي مقر مركز الردم التقني التي بهما رائحة التلوث في التسيير وفي المصاريف الخيالية ، وكان المديرية ومركز الردم ملكية خاصة ، لاتخضعان للقانون وكتب احدى الصحف بمركز الردم فضائح من العيار الثقيل، تحية لصحفيي الجلفة انفو النشطين الحاضرين .
التهامي سفيان (زائر) 23:11 06/02/2018
أيها المعلقون الكرام : لقد نسيتم محطة تصفية المياه القذرة بالجلفة التي كلفت الدولة 364 مليار ،وهي لاتقوم بتصفية المياه وفق المعايير العلمية ،فالماء يخرج من المحطة ملوثا أسود كأنه زفت،مما يعني أن المهندسين القائمين عليها لم يتحكموا في التكنولوجيا أو هناك إهمال متعمد ؟!
كان عل السيدة وزيرة البيئة أن تطلع على تسيير محطة تصفية المياه هذه لتكتشف مدى التسيب والإهمال الحاصل فيها .
تعقيب : محمد
(زائر)
19:35 08/02/2018
خدموها اللبنانيين الذين ليس لهم خبرة سوى في الرقص والغناء وقلة الأدب فنهبوا المال وهربوا
م م الجلفة (زائر) 22:29 06/02/2018
الدولة تبكي من الازمة الاقتصادية والوزير الاول حمد اويحي قال الموس اوصل للعظم ، ويناه اللي وصل الدولة للعطم ، هم المسؤولين عن المؤسسات ، منها مصنع الجلد لذي هلك الحرث والنسل الخلايق كانت عايشة من ماء الوادي يسقيوبيه ،مؤسسةولي ولاية الجلفة الردم قاع في الولايات بتسييرها ايدخلوا الدراهم ويخدمو في العمال بالاف ، واحنا عندنا في الجلفة تسيير فاسد وفساد للاموال بالملايير سنويا في مالايفيد رياضة وحفلات وكادوات لكل من هب ودب ، المدير ايسكت في الناس وهي مخروبة ،
البريد بالجلفة كل يوم تسمع بريد يسرق في الادريسية بسبب عدم وجد الحارس وعدم منح السكن في البريد للرسوفور قرية عبيد الله مرا وحدها التوازي مرا وحدها قريو نثيلة وحدها ريد بربيح فتحوه لماجات الوزيرة ثم سكروه وسرق بريد عين الشيح مراة قالت للوالي الجديد كلمة حق وقفها المدير الولائى ، لماتسرق راه تتضر الدولة مخروبه ياوالي الجلفة كشما تصلح
،
مواطن ج (زائر) 7:25 06/02/2018
فعلا قطاع البيئة بولاية الجلفة قطاع بائس كما جاء في وصفكم والوزيرة زرواطي عبرت عن قلقها واستيائها اثناء الزيارة ، خاصة عند تدشين المقر وعرض البطاقة التقنية بالمدخل ، التي اكتشفت بنفسها الهف واللف والمقر مبني ب 19 مليار
وقدمه على انه 11مليار ومع هذا قالت لم هذا كله ؟فما بالك لوعلمت ب 19مليار ، ولم يفكر في مداخيل للشركة ، ومؤسسة الردم لوكان مهيش البلديات يعطوها في مبالغ خيالية لاتقابل عملها ، لفلست لان المصاريف في لبياس والورق والفواتير المضخمة كثيرا عمر راسك ، والوالي خطا خطوات في بعض القطاعات واتخذ اجراءات لباس بيها ، لكن الستار على الردم ؟حال دون رؤيته ، شاف المديريات اومشافش هذا المركز.
ابراهيم 1984 (زائر) 6:28 06/02/2018
تساقطت الثلوج بكثرة اليوم حتى وان تاخرت في التهاطل وذلك لعدة اسباب ولكن السماء زخت بخيرهاالله يجيب الخير
sahraoui djelfaoui (زائر) 0:52 06/02/2018
السلام عليكم و كاالعادة يطالب الجلفاويون بغلق المصنع الوحيد الذي يشتغل عوضا عن طلب فتح مصانع اخرى لامتصاص البطالة في الولاية ولكن للأسف هذه الجلفة نحن بعيدون كثيرا عن مطالب الولايات الاخرى على سبيل المثال لا على سبيل الحصر لم نسمع في ولاية تيزي وزو بمطالب بغلق مصنع بل العكس يغلقون الطرقات لفتح مصانع و قضيان صوالحهم و في الجلفة دائما مطالب بغلق و توقيف الموجود و برنوس و قايطة وبندير عوضا عن مطالب تعود بالفائدة للولاية
بومدين (زائر) 23:38 05/02/2018
والله مفهمنا والو من هذه الزيارة هم اضحك وهم بكي رئيس المجلس الولائي والله ماهو طالع عليه النهار هو في واد وجماعته البيئة في واد. ماهو الحل في هذه الرائحة التى تخرج من هذا المصنع الذي قضى على جميع البركات المائية التي كانت تسترزق منه مجموعة كبيرة وبالخصوص في السقي وكذالك قضي على الحتان كانت تعيش في هذه البركات المائية .مااجمل السنين التى كانت قبل انجاز هذا المصنع .واليوم نوريد حل لهذه الرائحة وبالخصوص في الصيف .
حران الجلفة (زائر) 23:27 05/02/2018
وزيرة البيئة السيدة فاطمة زرواطي في زيارتها لولاية الجلفة ، لاحظت مؤسستين مسيرتين تسييرا فوضويا وعشوائيا ،
المؤسسة الاولى مصنع الجلد وما يعانيه فغلقه ليس حلا بل تصليح محطة التصفية لان فيه عمال يعيشون منه ، ولابد من محاسبة مديره على عدم اصلاح عطب المحطة ،
المؤسسة الثانية يضا فعلا كماقلتم في تقريركم اعبت على مدير مركز الردم المصاريف دون المداخيل وكل النفايات مردومة دون استرجاع ، والبعض يتم بيعها للخواص بمركز الردم بالجلفة ووساره ومسعد دون ذكر مداخلها ، كما لاحظت على المعلومات المغلوطة في مقر مركز الردم ، وقالت لماذا كل هذا التبذير؟، ورفضت الدخول الى قاعة الحلويات والشروبات والمكسرات ، كما تساءل الناس عن الاستقبال بالغايطة والبندير والشطيح والخيل والفرق في زمن التقشف ، من اين تخلص ؟
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         السعيد بلقاسم
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات