الجلفة إنفو للأخبار - الشريف رحماني يزف خبر سار : سمك التونة الاحمر (Thon) يعود للبحر المتوسط
الرئيسية | بيئة و محيط | الشريف رحماني يزف خبر سار : سمك التونة الاحمر (Thon) يعود للبحر المتوسط
الشريف رحماني يزف خبر سار : سمك التونة الاحمر (Thon) يعود للبحر المتوسط
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

حتى سنوات 2000 كادت التونة الحمراء "هذه البقرة البحرية بحجمها" والتي كانت بأعدادها الوافرة تتخذ مراعيها على امتداد الساحل الجزائري ان تختفي عن مواطنها البحرية المتوسطية.

ارتفاع الاحتياطي الحي لهذه الفصيلة من 150.000 الى 600.000 طن

كان الاحتياطي الحي من الاسماك البالغة قد انخفض الى حدود 150.000 طن في اواسط سنوات 2000 ليتماسك بعد ذلك ثم يأخذ في الارتفاع حتى بلغ حدود 600.000 طن في 2016 ، ومن الممكن ان تتجاوز هذه الكميات في سنتها هذه 2017. وقد غمر هذا الارتفاع غبطة وسرورا جميع المهتمين بالبيئة والطبيعة كما الصيادين وكل عشاق البحر الابيض أو "حوض الحضارات". وما يسعنا إلا ان نهنئهم وإيانا بهذا الخبر المفرح الذي اثلج الصدور.

ويستوجب التذكير هنا ان الهدف المسطر حتى تسترجع التونة الحمراء عافيتها في حوض المتوسط قد حدد بلوغه في سنوات 2022 و لكنه سوف يتحقق قبل هذه المدة وفي سنة 2018 على الارجح. وهو خبر مفرح ثان مرتقب سيضفي ألوان البشاشة على محيطنا البيئي الذي اعتادت سماؤه عكرة وقاتمة الغيوم.

من جهة اخرى ، فان هناك حملة لتقدير وقياس هذا المخزون قد بدأت هذه الصائفة، ونأمل انها ستؤكد هذا النمو البيئي – الايكولوجي – وان مخزون سمك التونة الحمراء في المتوسط قد استرجع قوته البيئية الطبيعية.

المثابرة قصد الاستمرار في حماية هذا الكائن الحي وعدم التوقف على ممارسة المراقبة

إلا أن هذه الانباء السارة قد تتعرض لبعض الاضطراب والرياح المعاكسة ، فتفضيل لحم التونة الحمراء المتوسطية عن غيرها وخاصة في اليابان Japon  عامل يؤخذ في الحسبان ، فقد ازداد الطلب على لحم هذا النوع بالذات من قبل المستهلكين في امبراطورية الشمس المشرقة.

إلا ان سمك التونة المستعمل في تحضير اطباق "السوشي sushi" في اوروبا هي لحسن حظنا تونة الباكور l’Albacore وهي فصيلة استوائية من التونة ذات نوعية دون مستوى التونة الحمراء المتوسطية.

وهذا ناتج عن خطة استرجاع الكثافة العددية لمواطن التونة الحمراء في المتوسط عبر القوانين الدولية الحاسمة والمراقبة الصارمة لمستوطنات هذه الاسماك المعتبرة الحجم ، إلا انها من جهة اخرى قد افرزت ارتفاعا معتبرا في اسعار لحوم هذه الفصيلة حيث تضاعفت من 01 دولار الى 12 دولارا للكيلو الواحد في بضع سنوات.

وقد يتسبب هذا الارتفاع المعتبر لأسعار هذا الحوت في تحفيز الشراهات الربحية ودفع بعض البلدان لطلب مراجعة حصص صيدها نحو الزيادة بالإضافة لبعض التسيب والليونة في عمليات المراقبة والتفتيش.

وتكفينا هذه المعلومة عن تبيان ان المعركة لم تحسم بعد وان اي ارتخاء او تهاون في عمليات المراقبة والمعاينة قد يكون ضربة قاضية لمصير هذه النوعية السمكية المتميزة وغيرها في المتوسط.

بقرة بحرية متوسطية وزنها 650 كغ 

يجدر التذكير هنا ان سمكة التونة هذه قد يصل وزنها الى 650 كغ بينما يبلغ طولها الاربعة 04 امتار ، فهي تنتسب لعائلة التونة Thunnus و فصيلة التونة الاطلسية Thynnus de l’atlantique والتي يعتبر البحر المتوسط من احواض تكاثرها وصيدها الأساسية.

مصير التونة ما بين الحماية وأطباق السوشي Sushi اليابانية

نظرا للأخطار المحدقة بهذه الفصيلة الخاصة من الاسماك وغيرها في حوض المتوسط، يتعين علينا ان نناضل للمساعدة في تحديد خطة حماية وإعادة اعمار المتوسط بهذه الفصيلة على المدى البعيد. وهذا بواسطة اللجنة الدولية للحفاظ على فصائل التونة ( la commission internationale pour la conservation des thonidés CICCAT) وهي مهمتها الاصلية.

ولقد شاركت الجزائر و وزارة البيئة بقوة في انجاح هاته الحملة. وهذا النجاح يبين بقوة ان العمل الدولي المتضامن له اسقاطات اجابية على حماية الحي في كوكبنا رغم تشكك المشككين و خصوم البيئة وهذا هو الدليل القاطع ! 

سيكون الانضمام الجماعي لكل بلدان المتوسط وتجنيدها لتحقيق هذه الاهداف اساسيا وذي اهمية بمكان بالنسبة لمستقبل وجود هذه الفصيلة و الاسماك الاخرى في منطقتنا وبقائها في حوض المتوسط.

كل عام و أنتم بخير و محرم مبارك

(*) الشريف رحماني :

- سفير الامم المتحدة للصحاري و المناطق الجافة

- عضو لجنة التحكيم التابعة للامم المتحدة لشؤون البيئة و المناخ

- رئيس جمعية صحاري العالم

- وزير سابق

عدد القراءات : 3548 | عدد قراءات اليوم : 10

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(7 تعليقات سابقة)

احمد
(زائر)
21:57 05/10/2017
نعم للتونة ونعم قبلها للنعجة التى مصيرها الى مجهول س
ع.ب.مسعودي
(زائر)
9:00 10/10/2017
لو يعرف أهل المنطقة ماذا قدمه الوزير شريف رحماني للجزائر ، لكان محل تكريم من طرفهم ، إنه رجل دولة باستحقاق ، وسأذكر بعض ما قدمه للوطن ، ما دمنا نرى إلى الجزء الفارغ من الكأس، ونتغنى بما قال الشاعر : برون العجيب كلام الغريب ......... مغنية الحي لا تطرب . وأنا سأشهد بها وهو ليس في السلطة لكي لا يقال أنها تملق للوزير، الذي أكن له كل الاحترام والتقدير.
عندما تولى مقاليد وزراة البيئة ، وجد مفتشيات للبيئة لا تمتلك حتى مكتبا صغيرا بالولايات ، فقام بترقيتها لتصبح مديريات ولائية بمصالحها وبمكاتبها وبمقراتها الكبيرة والجميلة ، وآلاف الموظفين ، وقام بانجاز مراصد للبيئة ، ومراكز لمعالجة النفايات، ودور البيئة بكل التجهيزات المتطورة في 48 ولاية ، ولو نحصي عدد مناصب العمل التي استحدثت لكان العدد فوق التوقعات. لقد قام بافتكاك عضوية الجزائر في المنظمات الدولية للبيئة وجعلها تستفيد من صناديق الدعم المالي والهبات ، كان سببا في إرسال مئات الكوادر للتكوين في الخارج ، وهو من كان سببا في انشاء 49 حظيرة صناعية بمقاييس عالمية هي الآن في طور الانجاز،
ع.ب.مسعودي
(زائر)
9:01 10/10/2017
تابع ....

هذه عينة بسيطة مما قدمه هذا الرجل لبلده ، لأن منصب وزير ليس للولاية أو المنطقة ، بل للوطن، ومازال يخدم وطنه من خلال عضويته في الهيئات الدولية ببراعته الديبلوماسية وبنشاطه المعهود ، ويجب أن يعي الجميع أن أي وزير لم يأت لخدمة منطقته بحكم المنصب ، بل هو أشمل وأكبر من منطق المنطقة. فكل التحايا له من خلال هذا المنبر، وتمنياتي له بالتوفيق في كل ما يخدم الصالح العام.
م ج
(زائر)
7:30 13/10/2017
اهل مكة ادري بشعابها
فهو صجيج وزير عن الجزائر وعمل ووادبه ان يعمل وزير في لدولة ، ليس شبكة اجتماعية ،
ولكن لم ياخذ بيد اطارات كفاة من ولاية الجلفة ليقدمهم لفائدة الجزائر كما نقول ياع ب ، مقل مايفعل كل الوزراء ،
وان كان المحيط اللي داير بيه من الجلفة مكان مكان صويلحتي ، فيه بهزات الاستقبال والهدرة
aqac
(زائر)
7:48 15/10/2017
عودة التونة خبر جيد للحياة البحرية في منطقة المتوسط وهذا دليل على زيادة اهتمام دول المنطقة بالثروات البحرية والحفاظ عليها

mohamed
(زائر)
14:51 17/10/2017
salam a vous mr le ministre certainement pas ta wilaya meme l'algerie ne peut vous recompenser
merci
عبد الكريم
(زائر)
16:08 23/10/2017
ان الجزائر في السنوات الاخير اعطت اهتماما كبيرا لقطاع الصيد البحري الذي كان مغيبا كليا على حساب الاهتمام الكلي للمحروقات ، ان خبرعودة التونة خبر رائع للحياة البحرية في منطقة البحر الابيض المتوسط ،مما يعود بالفائدة على صيادي هذا النوع الذي حتما سيحقق مداخيل للصيادين ، وكذا توفيرها بكثرة من اجل كسر الاسعار لتصبح في متناول الجميع ، وكذا تحقيق مداخيل للخزينة العمومية خارج مجال المحروقات ، وهذا دليل على زيادة اهتمام دول الجوار بالثروات البحرية والحفاظ عليها.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(7 تعليقات سابقة)

عبد الكريم (زائر) 16:08 23/10/2017
ان الجزائر في السنوات الاخير اعطت اهتماما كبيرا لقطاع الصيد البحري الذي كان مغيبا كليا على حساب الاهتمام الكلي للمحروقات ، ان خبرعودة التونة خبر رائع للحياة البحرية في منطقة البحر الابيض المتوسط ،مما يعود بالفائدة على صيادي هذا النوع الذي حتما سيحقق مداخيل للصيادين ، وكذا توفيرها بكثرة من اجل كسر الاسعار لتصبح في متناول الجميع ، وكذا تحقيق مداخيل للخزينة العمومية خارج مجال المحروقات ، وهذا دليل على زيادة اهتمام دول الجوار بالثروات البحرية والحفاظ عليها.
mohamed (زائر) 14:51 17/10/2017
salam a vous mr le ministre certainement pas ta wilaya meme l'algerie ne peut vous recompenser
merci
aqac (زائر) 7:48 15/10/2017
عودة التونة خبر جيد للحياة البحرية في منطقة المتوسط وهذا دليل على زيادة اهتمام دول المنطقة بالثروات البحرية والحفاظ عليها

م ج (زائر) 7:30 13/10/2017
اهل مكة ادري بشعابها
فهو صجيج وزير عن الجزائر وعمل ووادبه ان يعمل وزير في لدولة ، ليس شبكة اجتماعية ،
ولكن لم ياخذ بيد اطارات كفاة من ولاية الجلفة ليقدمهم لفائدة الجزائر كما نقول ياع ب ، مقل مايفعل كل الوزراء ،
وان كان المحيط اللي داير بيه من الجلفة مكان مكان صويلحتي ، فيه بهزات الاستقبال والهدرة
ع.ب.مسعودي (زائر) 9:01 10/10/2017
تابع ....

هذه عينة بسيطة مما قدمه هذا الرجل لبلده ، لأن منصب وزير ليس للولاية أو المنطقة ، بل للوطن، ومازال يخدم وطنه من خلال عضويته في الهيئات الدولية ببراعته الديبلوماسية وبنشاطه المعهود ، ويجب أن يعي الجميع أن أي وزير لم يأت لخدمة منطقته بحكم المنصب ، بل هو أشمل وأكبر من منطق المنطقة. فكل التحايا له من خلال هذا المنبر، وتمنياتي له بالتوفيق في كل ما يخدم الصالح العام.
ع.ب.مسعودي (زائر) 9:00 10/10/2017
لو يعرف أهل المنطقة ماذا قدمه الوزير شريف رحماني للجزائر ، لكان محل تكريم من طرفهم ، إنه رجل دولة باستحقاق ، وسأذكر بعض ما قدمه للوطن ، ما دمنا نرى إلى الجزء الفارغ من الكأس، ونتغنى بما قال الشاعر : برون العجيب كلام الغريب ......... مغنية الحي لا تطرب . وأنا سأشهد بها وهو ليس في السلطة لكي لا يقال أنها تملق للوزير، الذي أكن له كل الاحترام والتقدير.
عندما تولى مقاليد وزراة البيئة ، وجد مفتشيات للبيئة لا تمتلك حتى مكتبا صغيرا بالولايات ، فقام بترقيتها لتصبح مديريات ولائية بمصالحها وبمكاتبها وبمقراتها الكبيرة والجميلة ، وآلاف الموظفين ، وقام بانجاز مراصد للبيئة ، ومراكز لمعالجة النفايات، ودور البيئة بكل التجهيزات المتطورة في 48 ولاية ، ولو نحصي عدد مناصب العمل التي استحدثت لكان العدد فوق التوقعات. لقد قام بافتكاك عضوية الجزائر في المنظمات الدولية للبيئة وجعلها تستفيد من صناديق الدعم المالي والهبات ، كان سببا في إرسال مئات الكوادر للتكوين في الخارج ، وهو من كان سببا في انشاء 49 حظيرة صناعية بمقاييس عالمية هي الآن في طور الانجاز،
احمد (زائر) 21:57 05/10/2017
نعم للتونة ونعم قبلها للنعجة التى مصيرها الى مجهول س
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         الشريف رحماني
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات