الجلفة إنفو للأخبار - شباب سحاريّ أولاد سيدي يُونس ... و الوثبة الحسنة في حِفظ و تحفيظ القُرآن الكريم في الآونة الأخيرة بِبلدة بن يعقوب
الرئيسية | تحقيقات و استطلاعات | شباب سحاريّ أولاد سيدي يُونس ... و الوثبة الحسنة في حِفظ و تحفيظ القُرآن الكريم في الآونة الأخيرة بِبلدة بن يعقوب
شباب سحاريّ أولاد سيدي يُونس ... و الوثبة الحسنة في حِفظ و تحفيظ القُرآن الكريم في الآونة الأخيرة بِبلدة بن يعقوب
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الحمد لله فاطر السّموات و الأرض، نُوحِّده و لا نُشركه، و نعبده و لا نكفره، و نذكره ذِكرًا كثيرًا، و نشكره شُكرًا جزيلاً، و نُسبِّحه بُكرةً و أصيلاً، إليه نتوجّه و إليه نضرع و إليه نحفد و له نخلص، لا إله إلّا هُو، القاهر فوق عباده، و هو ربّ العرش العظيم. و الصّلاة و السّلام مَا اختلف الزّمان و المكان، على سيّد النّاس أجمعين، الرّسول النّبيّ الأُمّيّ مُحمّد بن عبد الله، و على آله المُطهّرين و صحابته طُرًّا المرضيين، و على مَن لزم غرزهم و سلك سبيلهم و ترسّم خُطاهم و ترضّى عنهم و استغفر و دعا لهم، في كُلِّ وقتٍ و حينٍ. و بعد :

 إنّ مِن عزِّ الإسلام و العربيّة في موطننا الإسلاميّ و العربيّ ـــ و مِنه بلا شكٍ و لا ريبٍ الموئل الجلفاويّ المُوسّع ـــ العناية بِالتّعليم القُرآنيّ[1]، و مَا يتبعه ـــ في غالب الأحيان ـــ مِن عُلومٍ و فُنونٍ لُغويّةٍ و شرعيّةٍ، تلقينًا و إقراءً و تعليمًا و تدريسًا و تفسيرًا و شرحًا...

و قد عرفت إحدى الجهات الغربيّة لِهذا الموئل، و تحديدًا بلدة بن يعقوب المُحاذية لِجبل الفايجة، و الواقعة غربيّ مدينة الجلفة (عاصمة الولاية)، بِنحو 55 كلم، بِمنطقة الزّبّاش[2]، وثبةً حسنةً، بين أوساط شبابها، في حِفظ و تحفيظ القُرآن العظيم، في الوتيرة الزّمنيّة الّتي نعيشها، و ليس ذلك بِمُستغربٍ عنهم، فقد سمعنا غير مَا مَرّة  ـــ مِن طريق الثّقات ـــ عن آبائهم و أجدادهم، مِن نسل صحاريّ (سحاريّ) أولاد سيدي يُونس الهلاليين[3]، مَدى اهتمامهم و حِرصهم على حفظ القُرآن، و كان مِن بينهم مَن يحفظه و يُحفِّظه[4]، و مِن المظاهر المُبرهنة و الدّالّة على ذلك، بِشكلٍ مُستحقٍّ و مقبولٍ، زاوية بن يعقوب المعروفة بمكان يُدعى ضاية البقر، قُرب البلدة المعنيّة، التي انقطع عنها التّدريس، و رغب عنها الطّلبة، مُنذ وقتٍ طويلٍ، لِأسبابٍ يحزن إيرادها في هذا الموضع المُشجِّع لَا المُثبِّط، و يعود تأسيسها كما سمعته مِن الشيخ بن سليمان التّلِّيّ المُشرف الحاليّ عليها، إلى تاريخ سنة 1813 م، على يد الشّيخ بن سليمان أحمد (ت 1876 م)، و هي ثاني أقدم زاوية بمنطقة الجلفة الكبيرة، بعد زاوية بن عرعار الّتي تأسّست سنة 1780 م، و قد تخرّج بِها، في زمنٍ مضى، أرهاطٌ غير مُستهانة الحصيّ و التّقدير، مِن حُفّاظ القُرآن و مُعلِّميه، و مُتشبِّهيهم...

و مِن هؤلاء الشّباب ــــ تمثيلاً لا استقصاءً و حصرًا ــــ الّذين هُم مِن خِيرة طلبة البلدة المُومى إليها، تِلماذًا و إقبالاً على كتاب الله العزيز، بِمقارئها و كتاتيبها الموجودة، و قد حفظوه مع تباين أعمارهم، في نفس الفترة تقريبًا، و هي العهد الأخير الّذي نحياه، رغم منازعه و صوارفه و مُحدثاته و مُغرياته، و لم يُبارحوا أثناء ذلك قطّ مسقط رأسهم ــــ بن يعقوب ــــ قيد شبرٍ، و هُم مِمّن يجب الاحتفاء بِهم و التّقدير لهم و تشجيعهم و الشّدّ عليهم، تأييدًا و دعمًا و إنفاقًا، و جميعهم مِن ذُرِّيّة أولاد سيدي يُونس. (التّرتيب بينهم ألفبائيٌّ) :  

01) ـ بن أحمد إبراهيم بن يحيى (22 عامًا، و هُو أصغرهم سِنًّا).

02) ـ بن أحمد لخضر بن مُصطفى (35 عامًا).

03) ـ حُسينيّ أحمد بن عليّ (35 عامًا).

04) ـ بن حفاف عبد العزيز (عزيز) بن الطّاهر (33 عامًا).

05) ـ بن حوّة عبد القادر بن الميلود (33 عامًا).

06) ـ داوديّ الحُسين بن بنسعد (26 عامًا).

07) ـ شريكيّ عامر بن بنعمر (28 عامًا).  

08) ـ شيخ بن سعد أبوبكر (بُوبكر) بن البشير (32 عامًا).

09) ـ شيخ بن سعد مُحمّد بن البشير (29 عامًا).

10) ـ قويدريّ لخضر بن عيدة (36 عامًا).

11) ـ قويدريّ يُونس بن أبي بكر (بُوبكر) (35 عامًا).

12) ـ محمديّ (امحمديّ) مُحمّد بن بنسعد (29 عامًا).

13) ـ موفقيّ نُور الدِّين بن عبد القادر (26 عامًا)[5].    

و هؤلاء النّفر الشّباب، تتوزّع اشتغالاتهم و وظائفهم، بين مُزاولة الدِّراسة بالمعهدين الإسلاميين، تلاغمة و سِيدي عُقبة، بالشّرق الجزائريّ، و بين الإقراء و التّدريس و الإمامة، بِمقارئ و مساجد البلدة المُتكلّم عليها (بن يعقوب)، و مِنهم مَن تحصّل على شهادات عُليا في العُلوم الإسلاميّة، و في العُلوم العصريّة،  كالإلكترونيك، و يُوجد غيرهم مِن نفس الذُّرِّيّة، و هُم على غِرارهم حِفظًا لِلقُرآن، و لكن قد تجاوزت أعمارهم الأربعين عامًا، و هُو بداية سنِّ الكُهولة، و لَسنا معنيين بالحديث عنهم في هذا الموضوع[6].

و نحن إذْ نذكر هؤلاء الشّبيبة الطّيّبة، و نُعدِّدهم، ليس بِدافع التّحرّف، و لا بِدافع التّحيّز، إنّما مُرادنا مِن ذلك هُو دَفْع رُوح التّنافس و التّغابط[7]المشروع بين النّاس، في أعمال الفضل و البرِّ ـــ و مِنها تعاطي العلم الشّرعيّ بلا مرية ـــ و صنائع المعروف و الإحسان الكثيرات. (وَ فِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ المُتَنَافِسُونَ) المُطفِّفين / 26. و إحياء درب مُتقدِّميهم مِن أهل المِنطقة، في الاشتغال حلًّا و تِرحالاً، بِكتاب الله العزيز الّذي لا يأتيه الباطل مِن بين يديه و لا مِن خلفه، تلقينًا و سردًا و إبلاغًا و تعبّدًا و تدبّرًا، عبر تأسيس و افتتاح المحاضر و الزّوايا و المقارئ القارّة و المُتنقِّلة، بين أهل المَدَرِ و أهل الوَبَرِ، و المُشيّدة على الخِيام و الأعرشة و القطاطيّ، أو على أكتاف الحجر و الطّوب و الآجُرّ، في المُدن و القُرى و الأحواز، و في الفيافي و القِفار و الفلوات، و في السُّهوب و السُّهول و الوِهاد، و في الأحراش و الجبال و الأوعار... و لقد كانت، و إلى عهدٍ قريبٍ، مجموعة مِن عُروش الموئل الجلفاويّ (الجلفيّ)، تتميّز عن غيرها، بِحفظ القُرآن و تعليمه و تيسيره، على غِرار (التّرتيب بينهم ألفبائيٌّ) أولاد سيدي الحاجّ، مِن أولاد بنعلية. و الحسينات (لحسينات)، مِن أولاد عيفة، مِن أولاد عيسى. و الشُّرفة مِن البَوازيد (سيدي بُوزيد بن عليّ). و أولاد  شيبوط، مِن أولاد سي محمّد (فتحًا). و أولاد عبد الله بن أحمد، مِن أولاد عيفة. و أولاد لخضر، و النّواجي (أولاد  سيدي ناجي)، مِن أولاد ملخوة، مِن أولاد عيسى، و غيرهم، بالإضافة إلى العرش المُشاد بِه في هاته القالة (أولاد سيدي يُونس).

كما كان كثيرٌ مِن العوائل، مِن شتّى العُروش الجلفاويّة المُتمايزة تاريخًا و نسبًا، تختصّ بِذلك كابرًا عن كابرٍ، و قد أشرنا إلى ذلك، في مقالنا الخطير " من الأُسر (العوائل) العلميّة بولاية الجلفة "، الّذي نُشر عبر الجلفة إنفو، بِتاريخ 29 جويلية 2016 م .

و لَا عودة لنا في هذا السِّياق إلى التّذكير بِمُبوّأ و قِيمة كلام الله القُرآن العظيم الطّاهر، و بِحظوته و سطوته و هيمنته، المقطوع بها على جميع أحكام و شريعة الإسلام، دِين الله الخاتم الّذي ارتضاه لِلنّاس جميعًا، و بِمكانته و مِيزانه بين المُسلمين قاطبة، فأمرها جازمٌ و ظاهرٌ و مُدركٌ، و مَن أراد شيئًا مِن ذلك فليعد إلى كُتب عُلوم القُرآن و تفاسيره، عند القُدامى، و عند المُحْدَثين، و مَا أكثرَها... و لكنّ عودتنا تصلح حين أن نُذكِّر المسلمين ــــ و مِنهم أهل مِنطقتنا المُوسّعة مِن غير خافيةٍ و لا لَبُوسٍ ــــ بالتّمسّك بِه و بِأهدابه، و الرُّجوع إليه و الإذعان له، و العِناية بِه تلاوةً و قراءةً و حفظًا و تعلّمًا و عملاً و نشرًا... و قد أتينا بِشيءٍ مِن ذلك، مِن خِلال مَا نشرناه في الجلفة إنفو، مِن مقالات، و مِنها هاته الإشادة بِوثبة شباب سحاريّ أولاد سيدي يُونس، في حِفظ كلام ربّ العالمين، في عهدنا الأخير، و إنّنا لَنطرب و نفرح، حين نسمع ذلك، و يبلغنا نبؤُه، مِن أرجاء موطننا المُختلفات، و يزداد طربنا و فرحنا، حِينما نمرّ على كتاتيب جلفتنا (جلفانا)، و بِها الصِّبية و الغِلمان يُدوّون بِالقُرآن، كدويّ النّحل، و كذا بِمساجدنا العامرة، و بِها المُصلّون يفعلون... و الله أكبر، و لله العزّة و لِرسوله (صلّى الله عليه و سلّم) و لِلمُؤمنين، و لكنّ المُنافقين لا يعلمون.

و قد جاء كلامنا فِيها عاريًا عن التّزييف، و خاليًا عن التّلفيق، بعيدًا عن الإطناب، قريبًا مِن الإيجاز، مُفيدًا بقدر مقصوده و مُراده، و عسى أن يكون موزونًا ــــ إن شاء الله ــــ بالقِسطاس[8]المُستقيم.

و الحمد لله وحده، و صلّى الله على سيّدنا مُحمّدٍ النّبيّ الأُمّيّ، و على آله و صحبه، و سلّم تسليمًا كثيرًا، مَا دامت الأزمنة و الأوقات، و بارك عليهم، و على مَن تَبِع هديهم بالتّحيات المُباركات الزّاكيات.

 بلدة بن يعقوب

هوامش

1 ـ جاء عن أبي أُمامة (رضي الله عنه) أنّه قال : سمعت رسول الله (صلّى الله عليه و سلّم) يقول : (اقْرؤوا القُرآن فإنّه يأتي يوم القِيامة شفيعًا لِأصحابه). أخرجه مُسلمٌ. و عن عُثمان بن عفّان (رضي الله عنه) أنّه قال : قال رسول الله (صلّى الله عليه و سلّم) : (خَيركم مَنْ تعلّم القُرآن و علّمه). أخرجه البُخاريّ. و عن عائشة (رضي الله عنها) أنّها قالت : قال رسول الله (صلّى الله عليه و سلّم) : (الّذي يَقرأ القُرآن و هُو ماهرٌ بِه مع السّفرة الكِرام البَررة، و الذذي يقرأ القُرآن و يَتَتَعْتَعُ فيه و هُو عليه شاقٌّ له أجران). مُتّفقٌ عليه. و عن عُمر بن الخطّاب (رضي الله عنه) أنّ النّبيّ (صلّى الله عليه و سلّم) قال : (إنّ الله يَرفعُ بِهذا الكتاب أقوامًا و يَضع آخرين). أخرجه مُسلمٌ. و عن ابن عبّاس (رضي الله عنهما) أنّه قال : قال رسول الله (صلّى الله عليه و سلّم) : (إنّ الّذي ليس في جوفه شيءٌ مِن القُرآن كالبيت الخَرِبِ). أخرجه التّرمذيّ، و قال حديثٌ حسنٌ صحيحٌ. و مثل هاته الأحاديث ـــ معنًى و دلالةً ـــ كثيرٌ، في المُوطّآت، و الجوامع، و الصِّحاح، و السُّنن، و المَسانيد، و المُصنّفات، و المَعاجم، و المُستدركات، و الأطراف، و الأجزاء، والأماليّ. و الله أعلى و أعلم.  

2 ـ و هُو المنطقة المُمتدّة غربي الجلفة.. من الزّعفران إلى القدّيد إلى الشّارف إلى بن يعقوب إلى بن حامد إلى الدّويس إلى الهيوهي إلى عَامرة. و سُمّيت زبّاشًا لِشدّة و قساوة بردها شتاءً. و الله أعلى و أعلم.

3 ـ و يرى آخرون أنّهم أدارسةٌ أشرافٌ، و في ذلك نظرٌ، ليس هذا موطن التّفصيل فيه، الّذي يتطلّب مندوحة و سعة، و قد نعود إليه في قابلٍ، بِموضوعٍ مُفصّلٍ، عبر إنفو جلفتنا، إن شاء الله. و هُم يختلفون تمامًا عن سحاريّ أولاد يُونس القاطنين بِجبل الجعيْمة المُحاذي لِزاغز (زاقز) الشّرقيّ. و الله أعلى و أعلم.

4 ـ نستحضر مِنهم (نعني سحاريّ أولاد سِيدي يُونس) مثلاً لا حصرًا، الّذين حَفِظوا القُرآن و عَلَّموه لِلنّاس، إبّان و بعد الثّورة التّحريريّة المُباركة (1954 م ــــــ 1962 م)، بِمدينة الجلفة تحديدًا (التّرتيب بينهم ألفبائيٌّ) : حمزة لمبارك (حفظه الله)، و سرّاي أحمد (رحمه الله)، و بن سليمان لمبارك (رحمه الله)، و مسعوديّ المصفى (رحمه الله)، و غيرهم. راجع مقالنا " مِن تجلِّيات التعليم القُرآني إبّان الثّورة التحريرية 1954 م ـــ 1962 م بِمدينة الجلفة "، المنشور عبر الجلفة إنفو، بِتاريخ 30 جانفيّ 2018 م. و الله أعلى و أعلم.

5 ـ أفادنا بِهاته الأسماء كتابةً الأخ المُحترم الكريم بن سليمان أحمد بن الشّيخ التّلِّيّ المشرف الحاليّ على زاوية بن يعقوب المشهودة، بِجانب مسكني، بِحي برنادة، بِمدينة الجلفة، بعد ظهيرة يوم الأربعاء 05 جُماد ثانٍ 1439 هـ، المُوافق 21 فيفريّ 2018 م. و الله أعلى و أعلم.

6 ـ نرجو مِن قُرّائنا و المُتابعين لنا الأعزّاء، عبر الجلفة إنفو، و عبر غيرها مِن نشاطاتنا العلميّة و الثّقافيّة، أن يفهموا منهجيتنا جيّدًا، و أن يَستوعبوا الإحداثيات الّتي نستعملها أثناء كتاباتنا، و أن يُدركوا قَوالبنا الّتي نضع فيها تلك الكِتابات، حتّى يتسنّى لهم فهم مَا نُريده و نصبوا إليه، و يخرجوا مِن تِلك الدّندنة الّتي أعيتهم و أعيتنا. و شُكرًا. و الله أعلى و أعلم.  

7 ـ مِن فعل غَبِطَ، يَغْبَطُ، غَبْطًا، فهو غَابِطُ، و ذلك مَغْبُوطٌ . و الله أعلى و أعلم.

8 ـ و يأتي بِضمِّ القاف أيضًا. و هُو العدل بِلغة أهل الرُّوم. و المُقسِط هُو العادل، و القاسِط هُو الجائر. قال أهل العلم مصدر المُقسِط الإقساط، أو القِسْط، و يُقال أقْسَط إذا عَدَل، و قَسَط إذا جار. و الله أعلى و أعلم.

عدد القراءات : 4724 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

مفيد
(زائر)
7:26 04/03/2018
أولاد سيدي يونس أشراف أدارسة حسَنيون كما هو نص الشجرة التي بأيديهم وأيدي علماء المنطقة،وليسوا هلاليين إطلاقا، أرجو تصحيح هذه المعلومة.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

مفيد (زائر) 7:26 04/03/2018
أولاد سيدي يونس أشراف أدارسة حسَنيون كما هو نص الشجرة التي بأيديهم وأيدي علماء المنطقة،وليسوا هلاليين إطلاقا، أرجو تصحيح هذه المعلومة.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         سعيد هرماس
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات