الجلفة إنفو للأخبار - مِن الطُّرق السّيّارة الّتي تربط غرب أفريقيا بالمشرق العربي مَرًّا بالتُّراب الجزائريّ الجنوبيّ في زمنٍ غابرٍ
الرئيسية | تحقيقات و استطلاعات | مِن الطُّرق السّيّارة الّتي تربط غرب أفريقيا بالمشرق العربي مَرًّا بالتُّراب الجزائريّ الجنوبيّ في زمنٍ غابرٍ
مِن الطُّرق السّيّارة الّتي تربط غرب أفريقيا بالمشرق العربي مَرًّا بالتُّراب الجزائريّ الجنوبيّ في زمنٍ غابرٍ
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
مدينة تيشيت

أحمد الله حمد عباده المُوحِّدين الصّالحين الذّاكرين، و أشهد لَه بالتّوحيد الصّافي، و العُبوديّة الخالصة لِوجهه الكريم، و أُقرّ و أعترف لَه بجميعِ أسمائِه و صفاتِه، مَا علمت مِنها و مَا جهلت، إقرارًا و اعترافًا يليق بِجلاله و عظيم سُلطانه. (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) الشُّورى / 11. و أشكره شُكرًا يُوافي نِعمَه و آلاءَه، و يُكافِئ مَزيدَه و عَطاءَه. لَا إِله إلّا هُو على توكّلت و إليه أنيب. و أُصلِّي و أُسلِّم، بِلا انقطاعٍ، على نبيّ الهِداية و الرّحمة مُحمّد بن عبد الله، سيّد وَلَد آدم و مُصطفاهم، الشّافع المُشفّع، و على جميع آله الأطهار و صحابته الأخيار، و على مَن لَزم غرزهم و طريقتهم المُثلى. و بعد :

لقد كُنت قد اكتشفت، مِن خِلال مُطالعتي و غِشايتي لِكتب الرّحلات و التّراجم و السِّير و التّواريخ، و غيرها، الّتي عُنيت، أو أشارت إلى الغرب الإسلاميّ الكبير، طُرقًا و سُبلاً، تطاول عليها العُمر، و رَدمتها صُروف الزّمان المُتعاقب، و عواتيه و جوائحه المُختلفات.. كانت تمرّ بالقُطر الجزائريّ، شمالاً و جنُوبًا، و شرقًا و غربًا، أو بِالعكس، و تربطه بِجيرانه، و بِامتداده العربيّ و الإسلاميّ، و قد كُنت قد ذكرت بعضها، في مَواطن مُختلفة، عبر الجريدة الإلكترونيّة الخطيرة الجلفة إنفو[1].

 و ركّزت على الّتي تعبر مِنطقتي الواسعة الجلفة المعنيّة بالدّراسة و التّدوين، في خرائط التّاريخ.....

و ها أنا اليوم أكتشف طريقًا آخر، كان يربط الغرب الأفريقيّ، بالشّرق العربيّ الإسلاميّ، و يمرّ بِوطن الجزائر الحبيب، في زمنٍ غابرٍ، أُقدِّمه لِلبحثة و المُهتمِّين و المُشتغلين على هذا الحقل النّبيل ـــ و مَا أقلّهم في هذا الحاضر ـــ فضلاً عن غيرهم ؛ لِأجل القراءة و الاطّلاع و الاستفادة، و قد وقفت عِنده بُلْطَةً ؛ لِأسباب تتعلّق بِما يكون عليه ـــ عادة ـــ النّشر عَبر هاته الجريدة، و عَبر غيرها مِن الوسائل الحديثة، الّتي تُكلِّم النّاس مِن خِلال الشّبكة العنكبوتيّة.. و هُو يربط مدينة تِيشيت[2]التّاريخيّة، في إقليم الشّنقيط، بِالقُطر المُوريتانيّ، بِمدينة أدرار (آدرر)، بِإقليم التّوات[3]، بِالقُطر الجزائريّ، و يتّجه تِلقاء عين صالح، ثمّ إليزي[4]و العجيلة، مَرًّا بِبحر الرِّمال المُتلاطم[5]، و هذه كُلّها مُدنٌ و بلدات جزائريّة، كما هُو معلومٌ، و مِنها إلى بلدة تارات بِإقليم فزّان[6]، بِالتُّراب اللِّيبيّ، و يربط الوِصال بِمدن مُرْزُق، و مِن بعدها سُوكنة و ودّان و أُوجلة، و جغبوب (جقبوب)، ثمّ يلج الأراضي المِصريّة، مِن خِلال قرية سِيوَه، و مِنها ينطلق إلى الفيّوم، و بعدها القاهرة، عاصمة القُطر المصريّ، و عروس الشّرق و بوّابته، كما لا يخفى، و قد يتوجّه تِلقاء الإسكندريّة السّاحليّة، ثاني المُدن الكُبرى، بالدِّيار المصريّة... و  مُعظم هذا الطّريق يقع في الصّحراء الكُبرى، و هي أوسع صحاري العالم[7]، و تمتدّ مَا بين المُحيط الأطلسيّ (بحر الظّلمات)، و البحر الأحمر، و تأتي جنوبيّ سُفوح الأطلس، مِن المغرب الأقصى و الجزائر و تُونس و لِيبيا و مصر، و تشمل جميع بلاد مُوريتانيا، و شمالي مالي و النّيجر و تشاد (مُلتقى الحضارات) و السُّودان... و أغلب سُكّان المناطق الّتي تُحيطه، هُم مِن العرب الأشراف و الهلاليين و الطّوارق (التّوارق) و التّبو الأمازيغ و الفُلّانيين الكرمانيين و البرابرة الكُوميّة و الصّنهاجيين و البرابيش... يعتاشون مِن زراعة الواحات، مِن بلحٍ و رُطبٍ و تمرٍ و حُبوبٍ، و مِن رعي الإبل و المَواشي، و ينتجعون مَواطن القَطْر و الكَلأ...

و يجد مُستخدموه على حافّاته بعض القرافات و الكَرفانات و الخانات و السّاباطات و الحذاءات و البراطيل (البراطل)، بين مسافات مُتقطِّعة و مُتباعدة، لِلمأكل و المشرب، و لِلرّاحة و المقيل و المبيت...

و هذا السّبيل قد استعمله العُلماء و طُلّاب العلم و الأُدباء و الشُّعراء و الرّحّالة و المُستكشفون و الحرفيون و أهل الصّنائع و تُجّار الحُليّ و المعادن و التُّمور و العُطور و الملح و التّوابل (البهارات)، و غيرها. و حُملت عَبره أسفارٌ و كُتبٌ و رسائل و مخطوطات و رُقُوقٌ و سِلعٌ و موادٌّ، و قد استحضر بعض المُؤرِّخين أنّ قافلة، فيها 32 ألف بعيرٍ مُحمّلة، قد انطلقت يومًا مَا، مِن القُرون الخالية، مِن مدينة تيشيت، مُتوجّهة صَوب الشّرق، عن طريق هذا الرّابط...

و رُبّما ـــ أو هُو أكيدٌ ـــ أنّه كان لِهذا الطّريق أثرٌ بارزٌ، في تغذية الحركة العلميّة، بِموطن توات، و قد عرف هذا الأخير نشاطًا وَلُودًا، و شهد أسماءً لَامعة، في الحديث و التّفسير و التّوحيد و الفقه و اللُّغة و الأدب و الشّعر، و غيرها، و هُم بلا شكٍّ قد وَطِئُوه غير مَا مرّة، بِخفّهم أو حافرهم، في الاتّجاهين، و ذلك في تَلقِّيهم و تَعاطيهم لِلعلم، أو في رحلة طلب الحديث و الأسانيد و الإجازات، أو في رحلة الحجّ و الاعتمار... و قد انتمى بعضهم إلى حُقول الثّقافة الإسلاميّة المشهورة، الّتي تَهوي إليها القُلوب و العُقول، على غِرار القرويين بِالمغرب، و الزّيتونة بِتُونس، و الأزهر الشّريف بِمصر.

و أقول بِدون تردّد أنّ هذا الممرّ جَازه غير مَا مرّة أهل العلم و الأدب و اللُّغة و الشّعر و الفضل، من بِلاد الكنانة مصر المُطنبة و الغاصّة بهم ؛ بُغية زيارة تمبكتو، الّتي أُعجبوا بها، و قد شاركوا في وثبة ثقافتها الشّرعيّة، تفتيقًا و إقراءً و تدريسًا و تعليمًا و تأليفًا و شرحًا و تقريرًا و تحشية، و افتتاحًا لِلمدارس و الكتاتيب، الّتي تهتمّ بالتّعليم الأصيل، و مِنهم من قَطنها حتّى قضى عليه الفوت، و أُقبر فيها، كما ذكرت ذلك بعض كُتب السِّير و التّراجم، و مُعظمهم جاءوا ضِمن بعثات و إرساليات جامع الأزهر الشّريف (أدامه الله ذُخرًا لِأهل الإسلام و العربيّة)، إلى بلاد السّاحل و غرب أفريقيا، في ذلك الزّمان الزّاهر.

و هو طريقٌ يربط أيضًا بعض الحواضر و المناور العلميّة بعضها بِبعض، و قد وجدت ذلك ظاهرًا، في محاظر[8]شنقيط، و زَوايا[9]الجزائر و تُونس و لِيبيا، و تَكايا[10]مصر، و خَلَاوى[11]السُّودان.

و يتقاطع مع الطُّرق الآتية مِن الشّمال، و المُتوجّهة إلى الجنوب، أو بِالعكس[12]، و الأكيد أنّ مِنها الطّريق الّذي كُنت قد تكلّمت عليه، في مَا مضى، عبر الجلفة إنفو[13]، و ذكرت أنّه يأتي مِن بِجاية، بالسّاحل البحريّ، و يقطع المسيلة، ثمّ يسلك الجهة الشّرقيّة لِمنطقة الجلفة، عبر بُوفادة (بُوسعادة)، و عين الرِّيش، و قمرة بجبل بوكحيل (أولاد سيدي نايل)، ثمّ دمّيدي (دمد) بمسعد، و مِنها إلى وادي ميزاب (غارداية)، و المنيعة، و عين صالح، و رقّان (ريغان)، و تُوريت (جنوبي أدرار)، و أخيرًا  تمبكتو، حيث مجمع طُرق القوافل الآتية مِن تِيرس و  تِيشيت و ودان و ولّاتة و شنقيط، و مِن  فُوتا تُورُو، و هي منطقة تقع على ضفتي نهر السِّينغال، و تُعرف الآن بـِكوركل، و مِن كانم، و برنو، بِغانا (غانة)، أو مِن بُحيرة تشاد العجيبة، و مِن ورائها...

و الأكيد أكثر أنّ أهل مِنطقة الجلفة قد استفادوا، مِن مغانم شتّى، مِن حيث أرادوا، أو لم يُريدوا، مِن هذا المسلك الّذي أتحدّث عنه الآن، و الّذي يربط الغرب الإسلاميّ، بِوجهته الأصليّة الشّرق، بِلاد الإسلام و العربيّة.. مصر و الشّامّ و العِراق و الحِجاز و اليمن السّعيد.

و مِن الإنصاف و ارتباطًا بِما أشرت إليه آنفًا، بِأنّ الأزهر كان يُرسل خرِّيجيه، مِن العُلماء و الدُّعاة و الخُطباء، و غيرهم، إلى مناطق السّاحل الصّحراوي، عبر هذا المسلك، و عبر غيره مِن المسالك، فإنّه كان على نفس الغِرار، لِلزّيتونة و لِلقرويين، و هُما مِن المناور الكُبرى، لِتعليم الإسلام و العربيّة ـــ بِلا ريبٍ ـــ حظٌّ مُحترمٌ، مِن نفس العمل و الوظيفة، و قد وجدتُ عُلماءً، قد تخرّجوا بِهذين المركزين الشّامخين، و ارتحلوا في سِياق الدّعوة و نشر العلم، إلى هذه المناطق، و مِنهم مَن أقام بِها سنوات طويلة، و بنى بِها دُورًا، دامت لِأحقابٍ، تُربِّي و تُنشِئ و تُعلِّم و تُدرِّس[14]...   

و مِن لَطيف القول و طَريفه، في هذا المضمار، أنّ آخر الشُّروح المُعتمدة، في الفقه المالكيّ، في الأزمنة المُتأخِّرة، لَدى الجامع المعمور ـــ بِإذن الله ـــ الزّيتونة، هُو بُلغة السّالك لِأقرب المسالك إلى مذهب الإمام مالكٍ، لِلشّيخ أحمد بن مُحمّد الخلّوتيّ الغرباويّ (الغربيّ) المِصريّ، ثمّ المدني، المشهور بالصّاويّ (ت 1241 هـ / 1825 م)، و هُو نفس الكتاب الّذي اُعتمد، في القرنين الأخيرين، في محاضر تمبكتو، و مَا إليها.

و هذا مَا تيسّر، في وضع هذا المقال، الّذي يُسلِّط الضّوء، على هذا الممرّ القديم، الّذي مرّ عليه حينٌ مِن الدّهر، كان فيه شيئًا مذكورًا، و مَا توفيقي إلّا بالله عليه توكّلت و إليه أنيب، و أستغفر الله مِن سهوٍ حصل، أو خطأ أو خطل، و أستعيذه مِن الطّنَى و الخَنَا و الأسى، و لا حول و لا قُوّة إلّا بِالله العليّ العظيم. و أُصلِّي و أُسلِّم دائمًا أبدًا، على سيّدي و مولاي و حبيبي مُحمّدٍ رسول الله، و على آله و صحبه أجمع.    

هوامش

1 ـ طُرق المغاربة المُتنقّلين إلى الشّرق بولاية الجلفة، بِتاريخ 19 جويلية 2016 م. و طريق قوافل العُلماء الرّابط بين الأندلس (أسبانيا و البُرتغال) و المغرب و مُوريتانيا و مالي و الجزائر في  وقت مضى، بِتاريخ 05 جانفيّ 2017 م. و طريق القوافل الرّابط بين السّاحلين (جنوبا و شمالا) بالمغرب الأوسط (الجزائر) و المارّ عبر منطقة الجلفة في زمنٍ مُتقدِّمٍ، بِتاريخ 06 أوت 2017 م. و الله أعلى و أعلم.

2 ـ أو تِيسيت، و نُطقها في الاتّجاهين. و هي بلدة تقع بِشمال شرقي مُوريتانيا، بين مملحة الجلّ، و مُنحنى نهر النّيجر، بِواحةٍ جميلةٍ، تُطلّ عليها جبالٌ، تتدفّق منها أمواهٌ عذبةٌ، أسّسها في سنة 536 هـ / 1142 م ، الشّريف عبد المُؤمن، و هُو أحد تلامذة الإمام الحافظ القاضي عِياض (ت 544 هـ / 1149 م)، و فيها مسجدٌ عتيقٌ، يبلغ طُول مِئذنته (صومعته) ستّة عشر (16) مترًا،  و تتوفّر على 7000 مخطوط، أو يزيد، و هي أعرق مُدن مُوريتانيا التّاريخيّة و أكثرها تُراثًا، و هي أيضًا مُلتقى لِلطُّرق الرّابطة بين المغرب الأقصى و التّكرور و التّرارزة  و بلاد شنقيط و التّوات، و بين الحوضين و مالي و النّيجر شرقًا، و لها روابط متينة مع مُدن شَنقيط و ودان و ولّاته و تمبكتو (أو تُومبكتو، أو تنبكت، أو تنمبكتو، أو تينبكتو) الضّاربة بِنصيبٍ وافرٍ في التّعليم الأصيل و ثقافته، كما لا يخفى، و قد مرّ عليها حينٌ مِن الدّهر كانت شيئًا مذكورًا، فقد كانت فيها مبانٍ كبيرة، شاهدة على فترة ناصعة من تاريح الحضارة العربيّة و الإسلاميّة، و لكنّها صارت بعد ذلك نكرة شبه مجهولة عند المُؤرِّخين العرب تحديدًا. و الله أعلى و أعلم. 

3 ـ قال الإمام المُحدّث الفقيه مُولاي أحمد الطّاهري الإدريسي (ت 1399 هـ / 1979 م)  : (توات أرض ذات سباخ، كثيرة الرّمال و الرّياح، لا تحيط بها جبال و لا أشجار، شديدة الحرارة المُفرطة، لا يكاد ينبت فيها إلّا النّخيل و بعض الأشجار القليلة، لفرط حرارتها، و أهلها يستخرجون الماء من بطن الأرض بالفقاقير، بواسطة الآبار، بكيفيّة عجيبة، و يُقسّمونه على الحُقول بكيفيّة أعجب من ذلك.

و سُمّيت توات بهذا الإسم، لأنّها تُواتي العبادة، أي تليق بها، لأنّ كُلّ من قدم إليها من الأولياء المُنقطعين، تُواتيه للعبادة، فلذلك سكنها كثيرٌ من أولياء الله الكُمّل العارفين، و قيل من الأُتوات، أي المغارم و المكوس أو الفواكه. و الله أعلم.

و سُكّان توات أربعة أقسام : الشُّرفاء و العرب و المُرابطون و الموالي.....

توات لها حُدود من الجهات الأربع، فحدودها من الجهة الشّرقيّة الجنوبيّة يبتدئ من قُصور أقبلي و تيط و إينغر و عين صالح و فقارة الزّوى و فقارة العرب و السّاهلة. و من جهة الشّمال الشّرقي الصّحراء الّتي بين المنيعة و تيميمون. و تمتدّ حُدود توات الشّماليّة مُرورا بالوليّ الصّالح السّيّد الحاجّ بو محمّد (فتحا)، و سيدي منصور بوكركور، و تبلكوزة، إلى زاوية سيدي  مُحمّد عريان الرّأس، مُرورا بالأقصابي و ابن طلحة أحد قُصور الهبلة، و أسبع بلدة الفقيه سيدي مُحمّد بن عبد الله السّباعي، فبودة غربا، فتسفاوت كذلك. و أخيرا تمادنين من جهة الجنوب الغربي، و يمتدّ حدّها من تمادنين غربا فزاوية الشّيخ مُولاي عبد الله الرّقّاني جنوبا، فقصُور أقبلي من الجهة الجنوبيّة الشّرقيّة، إن لم نقل بأنّ والّان من قُرى توات. و الحقّ أنّ والّان من قُرى توات، لأنّ الشّريف الصّالح سيدي مُولاي هيبة بنى بها قصبة، و حفر بها آبارا، و هي موجودة إلى اليوم، و هي باب توات من الجهة الجنوبيّة. و هذه القُصور الّتي ذكرناها آنفا إنّما هي من حُدود  توات من الجهات الأربع،.....) اهـ. و الله أعلى و أعلم.

4 ـ و قد يتّجه مِن عين صالح، مُباشرة، إلى غدامس، بِالتُّراب اللِّيبيّ، و مِنها إلى غِريان، ثمّ طرابلس الغرب، و مِنها إلى الشّرق عبر سبيل البرّ أو البحر. و الله أعلى و أعلم.

5 ـ ضِمن العِرق الشّرقيّ، مِن الصّحراء الجزائريّة، الّتي هي قسمٌ مِن الصّحراء الكُبرى. و الله أعلى و أعلم.

6 ـ بفتح أوّله و تشديد ثانيه و آخره نونٌ، و هي مِنطقة صحراويّة، في الجنوب الغربيّ من لِيبيا، بِها كُثبانٌ رمليّة، و جبالٌ صخريّة. و يعود أصل تسميتها إلى التّسميّة اللّاتينيّة فازانيا، نسبةً إلى فزّان بن حامّ بن نوح. و قد كانت في القرن الخامس قبل الميلاد، و إلى غاية القرن الخامس الميلادي، تُدعى جرمة، و في القرنين الثّالث عشر و الرّابع عشر الميلاديين، أصبحت تابعة لِإمبراطورية كانيم المشهورة، ثم غدت بِها بعد ذلك دولة يُقال لها دولة أولاد محمّد ( بِالفتح)، و عاصمتها ـــ حينذاك ـــ مدينة مُرْزُق، و في القرن السّابع عشر الميلادي، خضعت لِحُكم العُثمانيين، و في عامّ 1911 م  اُحتلّت من طرف إيطاليا، و خلال الحرب العالميّة الثّانيّة، سيطر عليها الفرنسيّون، حتّى سنة 1951 م، و في 24 ديسمبر 1951 م، تحرّرت، و ضُمّت إلى  المملكة اللِّيبيّة المُتّحدة. و كانت تمرّ بها في غابرٍ، طرق تِجارة الصّحراء الكُبرى، مَا بين أهل قرطاجة، و الرُّومان، و باقي الدُّول الأفريقيّة الموجودة في السّاحل الرّمليّ، شرقًا و وسطًا و غربًا، و المُدن و البلدات الموجودة فِيها حاليًا، هي : سبها، أو سبهة (و هي أكبرها)، و غات، و مُرْزُق، و الجفرة، و وادي الشّاطئ، و وادي الحياة، و أُوباري، و القطرون، و تارات، و العوينات، و زويلة، و الويق الكبير، و دهناء، و غيرها. و الله أعلى و أعلم.    

7 ـ طُولها 5000 كلم، و عرضها 2000 كلم . و الله أعلى و اعلم.

8 ـ و الأسلم المحاضر، بِدون إشالةٍ، جمع محضرة، مِن فعل حضر، يحضر، و هي مُنسجمة مع الجذع و مُوافقة لِلقياس. أمّا المُوريتانيون ــ  تحديدًا ــ فيكتبونها بحرف الظّاء بدل الضّاد (محظرة)، و اتفقوا على ذلك، حتّى صارت مُصطلحا خاصّا بهم، يُطلقونه على الزّاوية، أو المقرأة، أو الكتّاب، حيث يجتمع الطّلبة لِحفظ القُرآن و تعلّم العربيّة  و العُلوم الشّرعيّة، و كأنّهم يعنون بِذلك أنّ هذه الاجتماعات، أو الأماكن محظورة (ممنوعة) إلّا على طلبة العلم. و الله أعلم.

9 ـ مِن فعل انزوى، ينزوي، انزواءً، ابتعد إلى زاوية البيت، أو بِمعنى انقطع لِلعلم. و الله أعلى و أعلم. 

10 ـ مِن فعل اتّكأ، يتّكِئ، اتّكاءً، بِمعنى جلس و أسند ظَهره أو جنبه إلى شيءٍ، و هُو مُصطلحٌ خاصٌّ بأهل مصر و الشّام، يُقصد به الأماكن الّتي يُتعلّم فيها القُرآن و عُلومه، و ما يتبعه مِن فُنونٍ شرعيّة و لُغويّة. و الله أعلى و أعلم.

11 ـ و هُو جمعٌ على غير قياس، و الصّحيح خلوات، و هُو جمع خَلْوة، مِن فعل خَلَا خُلُوًّا و خَلاءً، بِمعنى انفرد و انعزل. و هو مُصطلحٌ أطلقه أهل السُّودان عامّة على الزّوايا و المقارِئ و الكتاتيب القُرآنيّة. و الله أعلى و أعلم.

12 ـ مِنها الطّريق الآتي مِن كُوكا بِجانب بُحيرة تشاد، و يتوجّه شمالاً إلى بِيلما و خاوار، و مِنها إلى القطرون، ثمّ مُرْزُق حيث يلتقيا. و مِنها أيضًا الطّريق الرّابط بين تمبكتو و كاو و بيرأسيو شمالاً، ثمّ غات و مُرْزُق، أين يلتقي مع هذا الطّريق الّذي أتكلّم عليه. و الله أعلى و أعلم.  

13 ـ طريق القوافل الرّابط بين السّاحلين (جنوبًا و شمالاً) بالمغرب الأوسط (الجزائر) و المارّ عبر منطقة الجلفة في زمنٍ مُتقدِّمٍ، منشورٌ بِتاريخ 06 أوت 2017 م. و الله أعلى و أعلم.  

14 ـ يجد الباحث أنّ هُناك  وحدة تربط بين المغرب العربي الكبير  ــــ  و منه الجزائر ــــ و حَواضره و رَباطاته العلميّة العريقة، على غِرار القيروان و المهديّة و جربة و صفاقُس و تُوزر و قفصة و عنّابة و قسنطينة و بسكرة و تلمسان و توات و فاس و طنجة و تطوان و زرهون و سلا و مرّاكش و آسفي … من جِهة، و بين بلاد تِيرس و تِيشيت و شنقيط و ودان و ولّاتة و تنمبكتو..... من جِهة ثانية، و هي وحدة شاملة، لا يُمكن إنكارها و تجاوزها.. و هي تُبيّن بشكلٍ واضحٍ تاريخَ و كيفيّة انتقال العُلوم و الفُنون، من المشرق إلى المغرب، و تحديدًا بعد المئة الهجريّة الأُولى... و من جُملة هذه العُلوم و الفُنون.. القراءات، و الحديث النّبويّ، و النّحو، و الصّرف، و العَروض، و الأُصول، و الفقه، و غيرها. و يتجلّى ذلك أكثر في رحلات العُلماء، و إجازاتهم، و مُراسلاتهم، و قصائدهم، و أنظامهم، و وثائقهم المُختلفات. و أقول جازمًا أنّ جُلّ العُلوم الإسلاميّة و العربيّة، انتقلت إلى بِلاد مُوريتانيا، و السِّنغال، و غانا، و مالي، و الجنوب الجزائريّ الكبير، و بخاصّة الغربيّ مِنه، و النّيجر، و حتّى تشاد، عبر المغرب الأقصى (العُدوة)، و هذا الرّأي أتفق فيه مع كثيرٍ، مِن المُؤرِّخين و البحثة و الكتبة و المُشتغلين بِتاريخ العُلوم، و هُو مُرسّخٌ في الذّاكرة الجمعيّة، لِقطاعٍ واسعٍ مِنهم. و الله أعلى و أعلم.

عدد القراءات : 4473 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

المسعود بن سالم
(عضو مسجل)
22:27 19/01/2018
شكرا للأستاذ سعيد هرماس على هذه التهيئات الجغرافية للغوص في ثنايا التاريخ وأتمنى منه أن يخوض في تاريخ الهجرات والتعمير الذي شهدته منطقة الجلفة عبر التاريخ لا سيما الفتوحات الاسلامية والهجرة الهلالية وهجرة الأدارسة وغيرهم

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

المسعود بن سالم (عضو مسجل) 22:27 19/01/2018
شكرا للأستاذ سعيد هرماس على هذه التهيئات الجغرافية للغوص في ثنايا التاريخ وأتمنى منه أن يخوض في تاريخ الهجرات والتعمير الذي شهدته منطقة الجلفة عبر التاريخ لا سيما الفتوحات الاسلامية والهجرة الهلالية وهجرة الأدارسة وغيرهم
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         سعيد هرماس
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات